فقدان حاستي التذوق والشم

Dr Reham Ali

أخصائي الأمراض الصدرية
الأجوبة
1,540
Loss-of-Taste-and-Smell.jpg

حاستي التذوق والشم هما حاستان متميزتان ومتشابكتان بشكل وثيق حيث يرتبط الفم والأنف فلذا غالباً ما تصل حاسة التذوق والشم إلى الدماغ في نفس الوقت.

تم تسليط الضوء على فقدان حاسة التذوق والشم Loss of Taste and Smell لأنه من أعراض الاصابة بفيروس كورونا (COVID-19) ومع ذلك هناك الكثير من الاضطرابات الأخرى التي يمكن أن تسبب فقدان حاسة التذوق أو الشم.

الاضطرابات المتعلقة بفقدان حاسة التذوق والشم


1- اضطرابات الشم:
  • نقص حاسة الشم Hyposmia: ضعف القدرة على الشم.
  • فقدان حاسة الشم Anosmia: انعدام القدرة على الشم.
  • تغيير في حاسة الشم Parosmia: مثال على ذلك شيء كنت تشم شئ رائحته كريهة بالنسبة لك ولكن الآن رائحته طيبة.
  • إدراك رائحة ليست موجودة بالفعل Phantosmia

2- اضطرابات التذوق:
  • فقدان حاسة التذوق Ageusia
  • قصور حاسة التذوق Hypogeusia: قلة حاسة التذوق
  • خلل التذوق Dysgeusia: تشويش الاطعمة المختلفة
  • تذوق شيء ليس موجود Phantogeusia

يمكن أن تظهر هذه الحالات لعدة أسباب وقد تكون مؤقتة أو دائمة.

أسباب فقدان حاستي للتذوق والشم


في بعض الحالات يمكن أن يكون التغيير في حاسة التذوق أو الرائحة علامة تحذير مبكرة لحالة أخرى.

الأسباب الشائعة لفقدان حاسة التذوق والشم.

العمر: يمكن أن يتناقص فقدان حاسة التذوق وخاصة الرائحة أو يتغير مع تقدمك في العمر فإنه جزء طبيعي من عملية الشيخوخة.

التغيرات الهرمونية: كلا من الأستروجين والبروجسترون مرتبطان بالنظام الشمي ومع تغير مستويات الهرمونات طوال الدورة الشهرية أو الحمل أو انقطاع الطمث تؤثر على كيفية إدراك الرائحة.

احتقان الأنف أو انسداده: توجد مستقبلات حاسة الشم في الجزء العلوي من الأنف فإذا كان أنفك مسدودًا بسبب الاحتقان الناجم عن الحساسية أو المرض مثل الأنفلونزا أو الزكام أو التهاب الجيوب الأنفية فيمكن أن يمنع الروائح من الوصول إلى تلك المستشعرات.

الإصابة بفيروس كورونا: يؤثر مرض كوفيد -19 على حاسة التذوق والشم بشكل مختلف عن الالتهابات الأخرى حيث يقلل البرد أو الأنفلونزا من حاسة الشم لأن الاحتقان يسد أنفك انما مع كوفيد -19 تهاجم العدوى بالفعل المستقبلات الشمية و لهذا السبب يتسبب في فقدان الرائحة في وقت مبكر حتى قبل حدوث الاحتقان ولهذا يمكن للأشخاص المصابين بـ كوفيد -19 أن يتعرضوا لفقدان حاسة الشم دون احتقان.

ارتجاج أو إصابة في الرأس: حوالى نصف الأشخاص الذين يعانون من ارتجاجات خفيفة سيفقدون مؤقتًا حاسة الشم حيث يمكن أن تؤثر صدمة الرأس على الممرات الأنفية والعصب الشمي الذي ينقل الإحساس بالرائحة إلى الدماغ ويمكن أن يؤثر أيضًا على مناطق الدماغ حيث تتم معالجة الإشارات الشمية و يستعيد معظم المصابين حاسة الشم في غضون ستة أشهر من الإصابة.

• حالات الدماغ أو الجهاز العصبي: من أجل شم شيء ما يجب إرسال إشارة من المستقبلات في أنفك إلى العصب الشمي إلى الدماغ فيمكن للحالات التي تصيب الدماغ والجهاز العصبي أن تعيق هذه العملية وتؤدي إلى فقدان حاسة الشم وتشمل مرض باركنسون و الزهايمر و السكري.

• المواد الكيميائية والتدخين والعقاقير: يمكن أن يؤدي التعرض لبعض المواد الكيميائية بما في ذلك تلك الموجودة في السجائر إلى تقليل حاسة الشم لدى المرء حيث يمكن أن يتسبب التدخين وتعاطي المخدرات والمبيدات الحشرية في تقليل حاسة الشم والتذوق.

هل يمكن أن تؤثر العلاجات أو الأدوية على الطعم أو الرائحة؟

يمكن أن تؤثر بعض العلاجات والأدوية الطبية على قدرتك على التذوق والشم مثل:
  • علاج السرطان وخاصة العلاج الإشعاعي للرأس أو الرقبة.
  • جراحات الأذن والأنف والحنجرة.
  • بعض المضادات الحيوية.
  • بعض مضادات الحساسية.

تشخيص فقدان حاسة التذوق والشم

يتم استخدام اختبارات لتحديد شدة فقدان حاسة الشم أو التذوق وما إذا كانت روائح أو مذاقات معينة قد تأثرت أكثر من غيرها.
كما تقيس بعض الاختبارات أقل كمية يمكن اكتشافها من الرائحة أو الطعم.
ويطلب منك تحديد مذاقات أو روائح معينة بشكل صحيح.

أهمية التشخيص:

قد يبدو فقدان حاسة الشم أو الطعم بسيطًا ولكن الشم والذوق مهمان للصحة العامة.

يمكن أن تساعدك حاسة الشم القوية في تحديد المخاطر مثل تسرب الغاز أو الطعام الفاسد فحاسة التذوق مهمة للشعور بالرضا أثناء تناول الطعام.

الأشخاص الذين يعانون من فقدان حاسة التذوق والشم أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم والاكتئاب.

علاج فقدان حاسة التذوق والشم

إذا كانت الفقد بسبب مشكلة طبية فإن معالجة ذلك يمكن أن يساعد في استعادة حاسة الشم لديك. قد يعني هذا تغيير الأدوية أو الحصول على علاج للاحتقان أو بدء تناول دواء للحساسية.

في حالات أخرى كما هو الحال مع COVID-19 أو ارتجاج في المخ سيتعين عليك انتظار عودة حاسة التذوق والشم لديك.

يحدث مع بعض الأشخاص عودة تلقائية لحاستي التذوق والشم ولكن في حالات نادرة يمكن أن تكون هذه الحالة دائمة.

يمكنك أيضًا اعتماد تغييرات في نمط الحياة لتعزيز حاسة التذوق والشم حيث يمكن أن يؤدي الطهي باستخدام المكونات العطرية أو استخدام الألوان الزاهية أو إضافة التوابل إلى زيادة رضاك عن الوجبات.

كما يمكن أن تساعد الاستشارة النفسية أيضًا في علاج تأثر الجانب العاطفي لفقدان حاسة التذوق والشم.

أسئلة متكررة


ما هي مدة استمرار فقدان حاسة التذوق والشم؟
في بعض الحالات كما هو الحال مع نزلات البرد يعود الطعم والرائحة عند زوال الاحتقان وفي حالات أخرى مثل الارتجاج أو الحالات العصبية يمكن أن يستمر الفقد لعدة أشهر ونادرًا ما يكون دائمًا.

ما هي المدة التي يستمر فيها فقدان حاسة التذوق والشم مع كوفيد-19؟
سيستعيد معظم الأشخاص المصابين بـ كوفيد-19 حاسة الشم في غضون شهر من فقدانها ومع ذلك قد يعاني بعض الأشخاص من تغيرات دائمة.

هل يمكن أن تفقد حاسة التذوق والشم عند الإصابة بالزكام؟
نعم يمكن أن تفقد حاسة التذوق والشم عند الإصابة بالزكام و يحدث هذا عادةً بسبب احتقان الأنف ويجب أن يختفي عند زوال الاحتقان.

المصادر

 
مقالات طبية منوعة