التهاب العصب الخامس Trigeminal neuralgia

Dr Michael Waheed

أخصائي الأمراض العصبية والطب النفسي وعلاج الإدمان
الأجوبة
111
Trigeminal neuralgia.jpg

العصب القحفي الخامس، هو أكبر الأعصاب المخية الاثني عشر، مسؤول عن توصيل الإحساس من الوجه إلى القشرة المخية الحسية. ينقسم هذا العصب إلى ثلاث أفرع يغذون الوجهة.

الأعراض


التهاب العصب الخامس هو واحد من أكثر الحالات العصبية إيلاما، يكون الألم حاد و مفاجئ، ألم شديد جدا في الوجه. عادة مايوصف كصعق كهربائي، لسعه، تنميل وسخونه في الفك أو الأسنان أو اللثة. قد ينتج الألم من جميع الأجزاء أو جزء واحد من العصب الخامس.

وعادة ما يحدث في نوبات قصيرة، لا يمكن التنبؤ بها، يمكن أن تستمر من بضع ثوان إلى حوالي دقيقتين. تتوقف النوبات فجأة كما تبدأ.

في معظم الحالات، يكون التهاب العصب الخامس على جانب واحد فقط من الوجه، مع الشعور بالألم عادة في الجزء السفلي من الوجه. في بعض الأحيان يمكن أن يؤثر الألم على جانبي الوجه ، ولكن ليس دائما في نفس الوقت.

قد يعاني الأشخاص المصابون بهذه الحالة من نوبات الألم بانتظام لأيام أو أسابيع أو أشهر في كل مرة. في الحالات الشديدة قد تحدث النوبات مئات المرات في اليوم.

من الممكن أن يتحسن الألم أو حتى يختفي تماما لعدة أشهر أو سنوات في كل مرة، على الرغم من أن هذه الفترات تميل إلى أن تحدث على فترات أقصر مع مرور الوقت.

العوامل التي تساعد على التهاب العصب الخامس


1)السن عامل ضمن العوامل التي تزيد إصابة الشخص بالتهاب العصب الخامس، حيث وجد انه يزيد بعد عمر ال ٥٠.

2) كما أن النساء أكثر عرضة من الرجال بمقدار مرتين إلى ثلاثة.

يؤثر على ٤ إلى ١٣ لكل ١٠٠ الف شخص سنويا.

تبدأ نوبة الألم عن طريق لمس الوجهه، المضغ والأكل ، غسيل الأسنان بالفرشاه.
قد تزيد النوبات كثيرا في اليوم حيث تصيب المريض بالعجز فلا يستطيع أن يقوم بواجباته اليوميه خوفا من استثارة النوبة.

الأسباب والانواع


يتوقف السبب على النوع والعكس

١- بدون سبب يعرف idiopathic : ما يقرب من ١٠٪ من المرضى، حتى بعد الفحص الإكلينيكي أو التصوير بالرنين المغناطيسي، لا يزال المرض دون سبب تشخيصي.

٢- النوع الكلاسيكي classic :ويرتبط مع ضغط الأوعية الدموية العصبية في منطقة دخول العصب الخامس ، الذي يسبب ضمور جذر الأعصاب أو التحرك من مكانه. بشخص عادة عن طريق الرنين المغناطيسي الوظيفي غلى المخ أو قسطرة المخ. يؤدي ضغط الوعاء الدموي على العصب إلى إزالة مادة الميلين المغلفة للعصب.

٣-النوع الثانوي secondary :قد يكون سببه مرض كامن مثل الأورام أو تشوهات الشرايين وقد ارتبط بالتصلب المتعدد/ المتناثرة.
حدوث التهاب العصب الخامس في الشباب ينبغي أن يثير الشكوك حول التصلب المتعدد. ويتراوح معدل انتشار التهاب العصب الخامس في المرضى الذين يعانون من التصلب المتعدد بين ١ و٦.٣٪.

العلاج


١- الدوائي: يشمل في الخط الأول مضادات الصرع، ال كارباميزبين و الاوكساكربازيبن.
في حالة عدم التحسن الكامل يتم اضافة واحد من اللتي إلى احداهم
بريجابلين، جابابنتين، باكلوفين، توبيرامات, لاموترجين، فيناتوين.
مادة ال كارباميزبين هي الوحيدة المصدق بها عن طريق منظمة الصحة والغذاء FDA.

٢-حقن البوتكس: يمكن أن يكون مفيدا لبعض المرضى، ولا سيما في منتصف العمر وكبار السن، الذين يعانون من الانكسار للعلاج الطبي أو الذين لا يستطيعون تحمل العلاج الطبي بسبب آثارها الجانبية

٣-العلاج الجراحي: يشار إلى العمليات الجراحية للمرضى الذين يعانون من أعراض لا تحتمل أو الغير مستجيب للعلاج أو المتكرر أو في حالة وجود آثار سلبية لا تحتمل متعلقة بالأدوية.

وتشمل هذه الإجراءات تخفيف الضغط على الأوعية الدموية الدقيقة، وجراحة إشعاعية بسكين غاما Gama Khnife، وتقنيات عن طريق الجلد، مثل والتخثر/ التردد الحراري للترددات الراديوية Radio-frequency ، وأشياء أخرى.

التشخيص التفريقي أو احتمالات التشخيص لمريض يظهر بأعراض مماثلة للعصب الخامس


يمكن أن يساعد التاريخ التلمرضي والفحص الإكلينيكي في التمييز بين آلام العصب الخامس والحالات المماثلة الأخرى.

١- الألم العصبي بعد الهربس: هذا هو سبب ثانوي إلى الإصابة بفيروس الهربس الحادة herpes zoster
٢- ألم الأسنان: هذا عادة ما يكون الألم المستمر وداخل الفم.
٣- نوبات الصداع العصبي أحادية الجانب قصيرة الأمد (SUNA) ونوبات الصداع العصبي الأحادية المدى قصيرة الأمد مع احتقان الملتحمة والتدميع (SUNCT).
٤- التهاب مفصل الفك TMJ
٥- التهاب العصب الحادي عشر.

المصادر

 
استشارات طبية منوعة