اسأل طبيب تسجيل دخول

آلام العصب الخامس بالوجه

Dr Marwa Ibrahim

أخصائي نسائية وصحة أمومة وطفولة

الم-العصب-الخامس-بالوجه.jpg

العصب ثلاثي التوائم Trigeminal Nerve وهو العصب الخامس من الأعصاب المخية الاثني عشر وهو جزء من الجهاز العصبي المسؤول عن إرسال الإحساس بالألم واللمس والحرارة من الوجه إلى المخ، وهو عصب كبير من ثلاثة أجزاء في الرأس يوفر الإحساس وبعض الوظائف الحركية.

عندما يتسبب شيء مثل شريان منتفخ أو كيس في التهيج أو الضغط على العصب، يمكن أن تصاب بآلام في الوجه تُعرف بألم العصب الثلاثي كما يمكن أن تسبب إجراءات الأسنان والإصابات الأخرى خدرًا أو اعتلالًا بالعصب ثلاثي التوائم.

أين يوجد العصب الخامس ؟

trigeminal-nerve-anatomy.jpg

* يوجد عصب في كل جانب من جانبي الوجه مثل الشجرة الممتدة في جميع أنحاء وجهك، للأعصاب الثلاثية التوائم جذور وفروع.
* يبدأ كل عصب علي جانبي الوجه داخل أربع نوي أو مجموعات من أجسام الخلايا العصبية في المخ ثلاثة من هذه النوى تتحكم في عمل حواسك، الرابع يتحكم في وظيفة الحركة
* تندمج هذه النوى الحسية الثلاثة لتصبح جذرًا حسيًا واحدًا بالقرب من منطقة الجسور وهو أكبر جزء مركزي من جذع المخ.
* يصبح هذا الجذر الحسي العقدة الثلاثية التوائم لأنه يترك جذع الدماغ على كل جانب (العقدة عبارة عن مجموعة من الأعصاب خارج الجهاز العصبي) تقع كل عقدة ثلاثية التوائم بالقرب من الصدغ على جانب الرأس أمام الأذن.
* تنقسم العقدة الثلاثية التوائم إلى ثلاثة فروع عصبية، تنتقل هذه الفروع على طول كل جانب من رأسك إلى أجزاء مختلفة من وجهك.

ماذا يغذي العصب الخامس؟

يحتوي العصب ثلاثي التوائم على ثلاثة فروع تؤدي وظائف متميزة:

الفرع العيني ophthalmic: يرسل هذا الفرع نبضات عصبية من الجزء العلوي من وجهك وفروة رأسك إلى المخ، وهو يتجه الي العين ويتصل العصب بعينيك، وجفونك العلوية، وجبهتك.

فرع الفك العلوي Maxillary: هذا الفرع العصبي مسؤول عن الأحاسيس في الجزء الأوسط من وجهك، عصب الفك العلوي يشير إلى الفك العلوي، تمتد الأعصاب إلى الخدين والأنف والجفون السفلية والشفة العليا واللثة.

فرع الفك السفلي Mandibular: يساعد فرع الفك السفلي على الإحساس بالجزء السفلي من وجهك، مثل الفكين والشفة السفلية واللثة.

وظيفة العصب الخامس

يساعدك العصب ثلاثي التوائم في المقام الأول على الشعور (الحسي)، على الرغم من أن فرع العصب الفك السفلي له وظائف حسية وحركية يساعد العصب ثلاثي التوائم في:
  • العض والمضغ والبلع.
  • أحاسيس الوجه وفروة الرأس.

اعراض اعتلال العصب الخامس


* يمكن أن تؤثر الصدمات والإصابات على العصب الخامس فيمكن أن تؤدي الحوادث والأورام والأضرار الناجمة عن إجراءات الأسنان أو جراحة الوجه إلى كدمات أو قطع الأعصاب.

* قد تؤثر إصابة العصب الخامس على منطقة صغيرة مثل جزء من اللثة أو منطقة كبيرة مثل جانب واحد من وجهك كما يمكن أن تسبب الإصابة مشاكل في المضغ والتحدث، يعتمد المدى على مكان حدوث تلف الأعصاب.

* قد يكون هناك خدر مستمر أو ألم في الوجه في المنطقة التي يغذيها العصب. هذه الأعراض هي اعتلال عصبي ثلاثي التوائم.

* غالبًا ما يستعيد العصب الخامس المصاب وظيفته بمرور الوقت، نادرًا ما تكون هناك حاجة لعلاج جراحي.

* يكون الألم المرتبط باعتلال العصب مفاجئًا وشبيهًا بالصدمة وقصيرًا.

* عادة ما يحدث الألم المرتبط بالعصب ثلاثي التوائم عن طريق الأكل أو التحدث أو اللمسة الخفيفة لوجهك أو حتى مواجهة نسيم بارد.

أسباب التهاب العصب الخامس


تشمل أسباب التهاب العصب الخامس ما يلي:
  • التهاب العصب الخامس الأولي عندما يلتف الشريان أو الوريد حول العصب ثلاثي التوائم ويسبب تهيجًا.
  • التهاب العصب الخامس الثانوي عندما يضغط الورم أو الكيس أو إصابة الوجه على العصب ثلاثي التوائم، يسبب التصلب المتعدد أيضًا شكلًا من أشكال ألم العصب الثالث الثانوي.

ما هي أعراض التهاب العصب الخامس؟


يميل ألم العصب الثلاثي التوائم إلى التأثير على جانب واحد فقط من وجهك، يعاني بعض الأشخاص من تشنجات لاإرادية في الوجه بعد زوال الألم.
تصنف الأعراض كالاتي:
  • النوع الأول (TN1) يسبب ألماً حاداً شبيهاً بالصدمة يأتي ويذهب قد يخفق وجهك، قد يستمر الألم لبضع ثوان أو دقيقتين، يمكن أن تحدث آلام الطعن بشكل متكرر طوال النهار والليل و بمرور الوقت قد يشتد الألم ويستمر لفترة أطول، غالبًا ما تنجم الآلام القصيرة عن أفعال مثل المضغ أو التحدث أو لمس الوجه.
  • النوع 2 (TN2) يسبب شعورًا مستمرًا (مزمنًا) بالحرق أو الألم قد تشعر أيضًا بألم في الطعن لكنه أقل حدة من النوع الأول.

التشخيص


* قد يكون تشخيص اعتلال العصب أمرًا صعبًا لأنه لا يوجد اختبار محدد لتقييم ذلك، بالإضافة إلى تسبب حالات أخرى مثل الصداع العنقودي واضطرابات الفك الصدغي والتهابات الجيوب الأنفية الي حدوث آلام في الوجه وأعراضًا مماثلة.
* قد يعتمد الطبيب على الأعراض والفحص البدني لإجراء التشخيص. *يمكنك أيضًا إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية أو الأشعة السينية فيمكن أن تظهر هذه الاختبارات ما إذا كان كيس أو ورم أو شريان يضغط على العصب ثلاثي التوائم.

كيف يمكنني حماية الأعصاب؟


يمكن لهذه التغييرات في نمط الحياة أن تحافظ على صحة الجهاز العصبي:
  • كن نشيطًا بدنيًا معظم أيام الأسبوع.
  • تناول نظامًا غذائيًا مغذيًا واشرب الكثير من الماء للوقاية من الجفاف.
  • ابحث عن طرق صحية لإدارة التوتر، مثل التأمل أو ممارسة اليوجا.
  • تحسين عادات النوم، وقت وجودة النوم.
  • السيطرةعلي مرض السكري، ارتفاع ضغط الدم التي يمكن أن تؤثر على وظيفة الأعصاب.
  • الإقلاع عن التدخين أو شرب الكحوليات.

العلاج


✓ العلاج بالأدوية

* يبدأ علاج ألم العصب ثلاثي التوائم عادةً بالأدوية ولكن بمرور الوقت قد يضعف تأثير الادوية أو قد يعاني المرضي من آثار جانبية سيئة، بالنسبة لهؤلاء الأشخاص توفر الحقن أو الجراحة خيارات علاجية أخرى لألم العصب الخامس.

* إذا كانت الحالة ناتجة عن سبب آخر، مثل التصلب المتعدد فسيقوم الطبيب بعلاج السبب.

* لعلاج ألم العصب الخامس، عادة ما يصف طبيبك الأدوية لتقليل أو منع إشارات الألم المرسلة إلى دماغك.
  • مضادات التشنج عادةً ما يصف الأطباء الكاربامازيبين(تيجريتول) لعلاج ألم العصب ثلاثي التوائم، وقد ثبت أنه فعال في علاج هذه الحالة، الأدوية الأخرى المضادة للاختلاج التي يمكن استخدامها أوكسكاربازيبين ولاموتريجين وفالبروات وفينيتوين،بريجابالين (ليريكا)، وغابابنتين (نيورونتين، وجراليز، وأورايزانت).
    قد تشمل الآثار الجانبية لمضادات التشنج العضلي الدوخة والارتباك والنعاس والغثيان.
  • أدوية باسطة للعضلات مثل باكلوفين بمفردها أو بالاشتراك مع كاربامازيبين، تشمل الآثار الجانبية الارتباك والغثيان والنعاس.
  • حقن البوتوكس أظهرت الدراسات الصغيرة أن حقن (البوتوكس) قد تقلل الألم الناتج عن ألم العصب التهاب العصب الخامس لدى الأشخاص الذين لم يعودوا يتلقون العلاج بالأدوية.

العلاج بالجراحة

تشمل الخيارات الجراحية لألم العصب الخامس ما يلي:
  1. تخفيف ضغط الأوعية الدموية الدقيقة يتضمن هذا الإجراء نقل أو إزالة الأوعية الدموية التي تغذي جذر العصب، قد يقوم الأطباء أيضًا بقطع جزء من العصب ثلاثي التوائم إذا كانت الشرايين لا تضغط على العصب.

    * يمكن أن ينجح تخفيف ضغط الأوعية الدموية الدقيقة في القضاء على الألم أو تقليله لسنوات عديدة، ولكن يمكن أن يتكرر الألم لمدة 10 سنوات في ثلاثة من كل 10 أشخاص

    * من مضاعفات الجراحة ضعف السمع وضعف الوجه وتنميل الوجه والسكتة الدماغية أو غيرها من المضاعفات. لا يعاني معظم الأشخاص الذين أجروا هذا الإجراء من تنميل في الوجه بعد ذلك.

  2. الجراحة الإشعاعية التجسيمية للدماغ (Gamma knife) في هذا الإجراء، يوجه الجراح جرعة مركزة من الإشعاع إلى جذر العصب ثلاثي التوائم لإحداث تلف للعصب وتقليل الألم أو التخلص منه، يحدث الارتياح تدريجيًا وقد يستغرق شهرًا، لكن هناك خطر التكرار وغالبًا في غضون 3 إلى 5 سنوات يعتبر خدر الوجه من الآثار الجانبية الشائعة، وقد يحدث بعد شهور أو سنوات من الإجراء.

المصادر

 
استشارات طبية منوعة