الأرق

Dr Marwa Ibrahim

أخصائي نسائية وصحة أمومة وطفولة
الأجوبة
6,133
Insomnia.jpg

الأرق Insomnia هو اضطراب نوم شائع حيث لا يستطيع الأشخاص المصابون به الحصول علي نوم عميق ومع مرور الوقت يمكن أن يؤدي قلة النوم إلى مشاكل صحية مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وزيادة الوزن.

يحتاج معظم البالغين إلى حوالي سبع إلى تسع ساعات من النوم كل ليلة، لكن مقدار النوم اللازم لعمل الجسم في أفضل حالاته يختلف بين الأفراد كذلك تؤثر جودة النوم وعدد ساعات النوم.

الأعراض

يتميز اضطراب الأرق بالآتي
  • صعوبة البدء في النوم.
  • الاستيقاظ المتكرر أثناء الليل.
  • الاستيقاظ في وقت مبكر.
ما هي انواع الارق؟

يمكن أن يأتي الأرق ويختفي، أو قد يكون مشكلة مستمرة وطويلة. هناك أرق قصير المدى وأرق مزمن:

» الأرق قصير المدي
يميل الأرق قصير المدى إلى أن يستمر لبضعة أيام أو أسابيع وغالبًا ما ينجم عن الإجهاد.

» الأرق المزمن
يحدث عندما تحدث صعوبات النوم ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر.

أسباب الأرق

يمكن أن تساهم أشياء كثيرة في الإصابة بالأرق بما في ذلك العوامل البيئية والفسيولوجية والنفسية، أمثلة ذلك:
  • ضغوطات الحياة بما في ذلك وظيفتك وعلاقاتك والأزمات المالية وغيرها.
  • نمط الحياة وعادات النوم غير الصحية.
  • اضطرابات القلق والتوتر أو مشاكل الصحة العقلية الأخرى.
  • الأمراض المزمنة مثل السرطان.
  • الالم المزمن بسبب التهاب المفاصل أو الألم العضلي الليفي أو حالات أخرى.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل الحموضة المعوية.
  • تقلبات الهرمونات بسبب الحيض أو انقطاع الطمث أو أمراض الغدة الدرقية أو مشاكل أخرى.
  • الأدوية والمواد الأخرى.
  • الاضطرابات العصبية، مثل مرض الزهايمر أو مرض باركنسون.
  • اضطرابات النوم الأخرى، مثل انقطاع التنفس النومي ومتلازمة تململ الساقين.

ما هي عوامل الخطر للأرق؟

يحدث الأرق في كثير من الأحيان عند النساء أكثر من الرجال فيمكن أن يؤدي الحمل والتغيرات الهرمونية إلى اضطراب النوم وكذلك التغيرات الهرمونية الأخرى، مثل متلازمة ما قبل الحيض (PMS) أو انقطاع الطمث، يمكن أن تؤثر أيضًا على النوم و يصبح الأرق أكثر شيوعًا عند تجاوز سن الستين
قد تقل احتمالية نوم كبار السن بشكل سليم بسبب التغيرات الجسدية المرتبطة بالشيخوخة ولأنهم قد يعانون من حالات طبية أو تناول أدوية تزعج النوم.

ما هو تأثير الأرق على جودة الحياة؟

يؤثر الأرق علي الصحة النفسية مسببا اعراض كثيرة منها
  • العصبية والقلق والاكتئاب.
  • الشعور بالإرهاب وانخفاض الطاقة
  • مشاكل الذاكرة وصعوبة التركيز
  • صعوبة التقدم في الدراسة والعمل والعلاقات

كيف يتم تشخيص الأرق؟

لا يوجد اختبار محدد لتشخيص الأرق. يقوم الطبيب بإجراء فحص جسدي
مع مراجعة تاريخ النوم ، التاريخ المرضي، الأدوية المتناولة لمعرفة ما إذا كانت تؤثر على قدرتك على النوم من الممكن ايضا :
  • إجراء فحص دم : لاستبعاد بعض الحالات الطبية مثل مشاكل الغدة الدرقية أو انخفاض مستويات الحديد التي يمكن أن تؤثر سلبًا على النوم.
  • احتفظ بمذكرات نومك: قد يُطلب منك تدوين أنماط نومك لمدة أسبوع إلى أسبوعين (وقت النوم، ووقت الاستيقاظ، والقيلولة، واستخدام الكافيين، وما إلى ذلك)

مضاعفات الأرق

بمرور الوقت، يمكن أن يؤثر قلة النوم أو قلة النوم في حدوث مشاكل صحية منها
  • الإصابة بالسكري
  • حوادث السير والإصابات والسقوط.
  • ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكتة الدماغية.
  • اضطرابات المزاج.
  • زيادة الوزن والسمنة.
علاج الارق

غالبًا ما يتحسن الأرق قصير المدى من تلقاء نفسه أما بالنسبة للأرق المزمن فقد يصف الطبيب طرق علاج اخري ينام بعض الأشخاص الذين يعانون من الأرق بشكل أفضل بعد تغيير سلوكياتهم أثناء النهار والليل، عندما لا تساعد هذه التغييرات، يمكن للعلاج أو الأدوية تحسين النوم.
  • العلاج السلوكي المعرفي للأرق العلاج (CBT-I): العلاج السلوكي المعرفي هو تدخل ومنظم للأرق يساعد على تحديد واستبدال الأفكار والسلوكيات التي تسبب أو تفاقم مشاكل النوم بالعادات التي تعزز النوم السليم، يساعدك العلاج المعرفي السلوكي على التغلب على الأسباب الكامنة وراء مشاكل نومك.
  • الأدوية: يمكن أن تساعدك التغييرات في السلوك ونمط الحياة على تحسين نومك على المدى الطويل في بعض الحالات، يمكن أن يساعدك تناول الحبوب المنومة لفترة قصيرة على النوم. يوصي الأطباء بتناول أدوية النوم فقط بين الحين والآخر أو لفترة قصيرة فقط وهي ليست حلا للأرق المزمن.
  • مكملات الميلاتونين ينتج الجسم هرمون يسمى الميلاتونين يعزز النوم وقد يفيد في علاج الارق لبعض الناس ولكن يجب استشارة الطبيب.
كيف يمكن منع الأرق؟

غالبًا ما تساعدك تغييرات نمط الحياة والتحسينات على روتين وقت النوم وإعداد غرفة النوم على النوم بشكل أفضل:
  • تجنب الوجبات الكبيرة والكافيين والكحول قبل النوم.
  • أداء النشاط البدني أثناء النهار، إن أمكن خارج المنزل.
  • التقليل من الكافيين بما في ذلك القهوة والمشروبات الغازية والشوكولاتة، طوال اليوم وخاصة في الليل.
  • اذهب إلى الفراش واستيقظ في نفس الوقت كل يوم، بما في ذلك عطلات نهاية الأسبوع.
  • ضع الهواتف الذكية أو أجهزة التلفزيون أو أجهزة الكمبيوتر المحمولة أو الشاشات الأخرى بعيدًا قبل 30 دقيقة على الأقل من موعد النوم.
  • توقف عن التدخين .
  • حوّل غرفة نومك إلى ملاذ مظلم وهادئ وبارد.
  • استرخِ مع الموسيقى الهادئة أو كتاب جيد أو التأمل.
متى يجب علي الاتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص بي؟

يجب عليك الاتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا واجهت:
  • صعوبة في التركيز أو مشاكل في الذاكرة.
  • التعب الشديد.
  • مشاكل المزاج، مثل القلق أو الاكتئاب أو التهيج.
  • أكثر من ثلاثة أشهر من مشاكل النوم.
المصادر

 
مقالات طبية منوعة