اسأل طبيب تسجيل دخول

تأخر البلوغ - الأسباب والعلاج

Dr Marwa Ibrahim

أخصائي نسائية وصحة أمومة وطفولة

Delayed-puberty.jpg


البلوغ هي الفترة التي يتطور فيها جسم الطفل ليكتسب صفات البالغين الخارجية ونمو الاعضاء الجنسية الداخلية، تشمل علامات البلوغ لدي الفتيات نمو الثدي وبدء نزول الدورة الشهرية، ولدي الذكور نمو القضيب وكبر حجم الخصيتين و صوت أعمق ومظهرًا عضليًا أكثر.

مع البلوغ المتأخر إما أن هذه التغييرات لا تحدث أو أنها لا تتقدم بشكل طبيعي. يعتبر تأخر البلوغ أكثر شيوعًا عند الأولاد منه عند الفتيات.

يبلغ متوسط عمر الفتيات لبدء البلوغ 11 عامًا، بينما يبلغ متوسط عمر الأولاد 12 عامًا.

أولاً: تأخر البلوغ عند الفتيات

- تبدأ الفتيات في البلوغ بين سن 8 و 15 عامًا مع تأخر سن البلوغ
يحدث البلوغ المتأخر عند الفتيات عندما لا ينمو الثدي حتي عمر ١٣ عاما او حينما لا يبدأ نزول الحيض حتي عمر ١٦ عاما.

- تحدث التغيرات حينما يبدأ الجسم في صنع الهرمونات الجنسية، تبدأ هذه التغييرات عادةً في الظهور عند الفتيات اللائي تتراوح أعمارهن بين 8 و 14 عامًا.

** الأسباب

✓ تأخر البلوغ الوراثي:
تبدأ تغييرات النمو في وقت متأخر عن المعتاد بمجرد أن يبدأ سن البلوغ فإنه يتطور بشكل طبيعي، هذا النمط يسري في العائلات، هذا هو السبب الأكثر شيوعًا لتأخر النضج.

✓ نقص الدهون في الجسم: النحافة المفرطة يمكن أن تعطل عملية البلوغ الطبيعية، يمكن أن يحدث هذا عند الفتيات في الحالات الآتية:
  • النشاط الرياضي العنيف كالسباحين أو العدائين.
  • وجود اضطراب في الأكل، مثل فقدان الشهية أو الشره المرضي.
  • الاصابة بسوء التغذية.

✓ قصور الغدد التناسلية: قد يحدث البلوغ المتأخر أيضًا عندما ينتج المبيض القليل جدًا من الهرمونات أو لا ينتج عنها أي هرمونات كما في الحالات الآتية:
  • تلف المبايض أو عدم نضج نموها
  • وجود خلل بمنطقة تحت المهاد أو الغدة النخامية.

✓ تأثير بعض الحالات الطبية أو العلاجات علي الغدد التناسلية، بما في ذلك:
  • اضطرابات القناة الهضمية
  • مرض التهاب الأمعاء (IBD)
  • قصور الغدة الدرقية
  • مرض السكري
  • أمراض الكبد والكلى
  • الأمراض المناعية مثل التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو أو مرض أديسون
  • العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي للسرطان الذي يضر المبايض
  • ورم في الغدة النخامية
  • اضطراب وراثي كمتلازمة تيرنر

** الأعراض

يعاني الاطفال متأخري البلوغ من العلامات الآتية:
-لا يلاحظ نمو الثديين في عمر ١٣ عاما.
-لا ينمو شعر العانة.
-لا يبدأ الحيض في سن ١٦ عاما.
-قصر القامة وبطء بمعدل النمو.
-عمر العظام أقل من عمر الطفل الحقيقي.
-لا يلاحظ نمو للرحم أو الاعضاء التناسلية.

** التشخيص

يأخذ الطبيب التاريخ العائلي.
يسأل الطبيب أيضًا عن طفلك:
-عادات الاكل
-عادات ممارسة الرياضة
-التاريخ الصحي
الفحص الجسدي
الفحوصات المعملية:
-اختبارات الدم للتحقق من مستويات بعض هرمونات النمو والهرمونات الجنسية وهرمونات الغدة الدرقية
- استجابة هرمون lh لاختبار هرمون GnRh
-اختبار فحص الكروموسومات
-تصوير الرأس بالرنين المغناطيسي للأورام
-الموجات فوق الصوتية للمبيض والرحم
-تصوير اليد اليسري والمعصم لتقييم عمر العظام ومقارنته بالعمر الحقيقي، يمكن تكراره مع مرور الوقت إذا لزم الأمر.

** العلاج

يعتمد العلاج على سبب تأخر سن البلوغ
✓إذا كان هناك تاريخ عائلي لبلوغ متأخر، فغالبًا لا تكون هناك حاجة إلى علاج وبمرور الوقت سيبدأ سن البلوغ من تلقاء نفسه.
✓قد يساعد اكتساب القليل من الوزن في تحفيز سن البلوغ لدى الفتيات اللواتي لديهن القليل من الدهون في الجسم.
✓إذا كان البلوغ المتأخر ناتجًا عن مرض أو اضطراب في الأكل فإن علاج السبب قد يساعد في تطور سن البلوغ بشكل طبيعي.
✓ العلاج الهرموني: إذا تأخر البلوغ مع وجود خلل هرموني يتم العلاج كالآتي
  • الإستروجين بجرعات منخفضة جدًا إما أقراص بالفم أو على شكل لصقة للجلد.
  • يتم مراقبة تغيرات النمو مع بزيادة الجرعة كل 6 إلى 12 شهرًا
  • إضافة البروجسترون للتحفيز لبدء الحيض بإعطاء حبوب منع الحمل للحفاظ على المستويات الطبيعية للهرمونات الجنسية وبدء دورة الحيض.

** المضاعفات المحتملة
قد يكون للعلاج ببدائل الإستروجين آثار جانبية، تشمل المضاعفات المحتملة ما يلي:
  • انقطاع الطمث المبكر
  • العقم
  • انخفاض كثافة العظام وحدوث الكسور.
ثانياً: تأخر البلوغ عند الذكور

- يمكن للأولاد أن يبدأوا سن البلوغ في نطاق واسع من الأعمار، 95٪ تبدأ أعمارهم بين 9 و 14 عامًا، لذلك نعتبر أن البلوغ متأخر عندما لا يبدأ في سن 14 عاماً، يليه نمو شعر القضيب والعانة.

- يحدث البلوغ عندما تبدأ الغدة النخامية في إنتاج المزيد من هرمونين، الهرمون اللوتيني (يسمى LH) وهرمون تحفيز الجريب (يسمى FSH)، مما يؤدي إلى نمو الخصيتين وإنتاج هرمون التستوستيرون الذكري.
- تبدأ طفرة النمو عادةً بعد عام أو نحو ذلك بعد أن تبدأ الأعضاء التناسلية بالتضخم، بشكل عام بحلول سن 15 عامًا.

** أسباب تأخر البلوغ عند الأولاد

البلوغ المتأخر البنيوي: النوع الأكثر شيوعاً، يتمتع هؤلاء الأولاد بصحة جيدة بشكل عام وسيمرون في نهاية المطاف إلى سن البلوغ إذا مُنحوا الوقت الكافي، في حوالي ثلثي الحالات، يتم توريثها من أحد الأبوين أو كليهما، قد تكون الأم قد تأخرت في سن البلوغ إذا بدأت الحيض بعد سن 14، وربما يكون الأب قد تأخر في سن البلوغ إذا بدأ طفرة نموه متأخرة (بعد سن 16) أو إذا استمر في النمو بعد تخرجه من المدرسة الثانوية.

* الإصابة بالأمراض المزمنة: غالبًا ما ينضج الأولاد المصابون بأمراض مزمنة مثل مرض التهاب الأمعاء أو مرض الخلايا المنجلية أو التليف الكيسي متأخرا.

* خلل الغدد التناسلية المعزولIGD: عادة ما تكون هذه حالة موجودة منذ الولادة يعاني عدد أقل من الأولاد المصابين بالبلوغ المتأخر من نقص مدى الحياة في هرمونات البلوغ LH و FSH، ويولد العديد من الأولاد الذين يعانون من IGD بقضيب أصغر مما ينبغي، تصنع هرمونات الغدة النخامية الأخرى في هذه الحالة بشكل طبيعي، وعادة ما يكون النمو طبيعيًا، يعد الفشل في بدء سن البلوغ في سن 17 علامة واحدة على احتمال إصابة الطفل بـ IGD كما يعاني هؤلاء الاطفال أيضًا من ضعف حاسة الشم، وهي حالة يشار إليها باسم متلازمة كالمان.

* مشكلة بالخصيتين: نظرًا لأنه من السهل تحديد حجم الخصيتين في الفحص البدني، فإن وجود خصيتين صغيرتين جدًا أو خصيتين لا يمكن الشعور بهما هو دليل على الحالة، هناك عدة أسباب بما في ذلك الجراحة السابقة للخصيتين المعلقتين أو علاجات السرطان والتي يمكن أن تصيب الخصيتين.

** علامات وأعراض تأخر البلوغ عند الأولاد

- النتيجة الرئيسية هي أن القضيب والخصيتين لا يتضخمان في سن 14، وهو ما يمكن ملاحظته بسهولة في الفحص البدني.
- في كثير من الأحيان تبدأ الخصيتان للتو في النمو ولكن القضيب لا يزال صغيراً، مما يشير إلى ظهور علامات سن البلوغ الأخرى في غضون 6-12 شهرًا القادمة، معظم الأولاد الذين يعانون من تأخر في سن البلوغ هم أقصر مقارنة بأقرانهم، ولكن بسبب تأخر طفرة النمو لديهم، فإنهم يلحقون بالأولاد الآخرين مع بلوغ 18 عامًا ويكون لديهم ارتفاعات في النطاق الطبيعي مثل البالغين.

علاج تأخر البلوغ لدي الذكور

✓ بالنسبة للبلوغ المتأخر البنيوي ستحل المشكلة بالانتظار والطمأنينة،ومع ذلك فإن الأولاد الذين بلغوا سن النضج المتأخر غالبًا ما ينفد صبرهم لبدء النمو ولا يرغبون في الانتظار لمدة6-18 شهرًا أخرى حتى تبدأ طفرة نمو البلوغ بشكل طبيعي

دورة قصيرة من هرمون التستوستيرون قد يقدم العديد من أطباء الغدد الصماء لدى الأطفال من أجل الوصول سريعا لسن البلوغ.
-غالبًا ما يتم إعطاؤه في شكل حقنة شهرية لعدة أشهر، يستخدم أطباء مختلفون جرعات وأعداد مختلفة من الحقن و عند زيارة الطفل للطبيب مرة أخرى بعد الحقن عادة ما يكون هناك زيادة جيدة جدًا في الطول والوزن بالإضافة إلى نمو القضيب وشعر العانة وسيتطور سن البلوغ في معظم الحالات دون أي علاج آخر.
- تشير الدراسات إلى أن الدورة القصيرة من هرمون التستوستيرون لن يكون لها أي تأثير على طول البالغين ولكنها ستسمح للصبي بالوصول إلى النمو بشكل أسرع.

مشكلة IGD أو تلف الخصيتين: التستوستيرون أيضا هو العلاج المفضل، ولكن يجب زيادة الجرعة بمرور الوقت وسيتعين استمرارها جيدًا في سنوات البلوغ.

المصادر

https://www.healthychildren.org/English/ages-stages/gradeschool/puberty/Pages/Delayed-Puberty.aspx

https://medlineplus.gov/ency/article/007694.htm
 
استشارات طبية منوعة