البلوغ المبكر للأطفال

Dr Marwa Ibrahim

أخصائي نسائية وصحة أمومة وطفولة
الأجوبة
6,133
البلوغ-المبكر-للأطفال.jpg

عندما يبدأ جسم الطفل في التحول إلى جسم شخص بالغ في وقت مبكر جدًا وذلك قبل سن الثامنة عند الفتيات وقبل سن التاسعة عند الأولاد فهو البلوغ المبكر.

يشمل البلوغ النمو السريع للعظام والعضلات، والتغيرات في شكل الجسم وحجمه، وتطور قدرة الجسم على التكاثر.

الأعراض

يحدث تطور للعلامات التالية قبل سن الثامنة للإناث وتسع سنوات للذكور.

* زيادة حجم الثديين وحدوث الدورة الشهرية الأولي.
* تضخم الخصيتين والقضيب وشعر الوجه وتعميق الصوت عند الأولاد
* نمو شعر العانة أو الإبط.
* النمو السريع وظهور حب الشباب ورائحة جسم البالغين.

الأسباب


لفهم أسباب البلوغ المبكر لدى بعض الأطفال، من المهم معرفة أسباب بدء البلوغ حيث يبدأ منطقة بالمخ تسمي تحت المهاد بإفراز هرمون يسمى الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (GnRH).
عندما يصل هذا الهرمون إلى الغدة النخامية فإنه يؤدي إلى إنتاج المزيد من الهرمونات في المبيض للإناث (الإستروجين) والخصيتين للذكور (التستوستيرون).
يشارك الإستروجين في نمو وتطور الخصائص الجنسية للإناث كما يعمل التستوستيرون علي نمو وتطور الخصائص الجنسية للذكور.
يعتمد سبب بدء هذه العملية مبكراً عند بعض الأطفال على ما إذا كان لديهم سن البلوغ المبكر المركزي أو البلوغ المبكر المحيطي.

البلوغ المبكر المركزي

حيث تبدأ عملية البلوغ مبكرًا جدًا.
في حالات نادرة، قد يحدث البلوغ المبكر المركزي بسبب:
  • ورم في المخ أو النخاع الشوكي (الجهاز العصبي المركزي)
  • عيب في الدماغ موجود عند الولادة، مثل تراكم السوائل الزائدة (استسقاء الرأس) أو ورم غير سرطاني (الورم الوعائي)
  • العلاج الإشعاعي للدماغ أو النخاع الشوكي
  • إصابة الدماغ أو النخاع الشوكي
  • متلازمة ماكيون أولبرايت - مرض وراثي نادر يؤثر على العظام ولون الجلد ويسبب مشاكل هرمونية
  • تضخم الغدة الكظرية الخلقي مجموعة من الاضطرابات الوراثية التي تنطوي على إنتاج غير طبيعي للهرمون عن طريق الغدد الكظرية
  • قصور الغدة الدرقية حالة لا تنتج فيها الغدة الدرقية ما يكفي من الهرمونات

البلوغ المبكر المحيطي

يكون السبب هو إطلاق هرمون الاستروجين أو هرمون التستوستيرون في الجسم بسبب مشاكل في المبايض أو الخصيتين أو الغدد الكظرية أو الغدة النخامية.
في كل من الفتيات والفتيان، قد يؤدي ما يلي إلى سن البلوغ المبكر المحيطي:
  • التعرض لمصادر خارجية للإستروجين أو التستوستيرون، مثل الكريمات أو المراهم
  • تكيسات وأورام المبايض لدي الفتيات.
  • للذكور:ورم في الخلايا التي تصنع الحيوانات المنوية germ cells أو في الخلايا التي تصنع التستوستيرونleydig cells
  • بعض الاضطرابات الجينية التي تؤدي إلى الإنتاج المبكر لهرمون التستوستيرون لدى الأولاد، عادةً ما بين سن 1 و 4.

عوامل الخطر


تتضمن العوامل التي تزيد من خطر إصابة الطفل بالبلوغ المبكر ما يلي:
  • النوع الفتيات أكثر عرضة للإصابة بالبلوغ المبكر.
  • السمنة الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن بشكل ملحوظ لديهم مخاطر أعلى للإصابة بالبلوغ المبكر.
  • التعرض للهرمونات الجنسية قد يؤدي وضع كريم أو مرهم هرمون الاستروجين أو التستوستيرون أو المواد الأخرى التي تحتوي على هذه الهرمونات (مثل الأدوية أو المكملات الغذائية للبالغين) إلى زيادة خطر إصابة طفلك بالبلوغ المبكر.
  • الإصابة بحالات طبية أخرى قد يكون البلوغ المبكر أحد مضاعفات متلازمة ماكيون أولبرايت أو تضخم الغدة الكظرية الخلقي - وهي حالات تنطوي على إنتاج غير طبيعي للهرمونات الذكرية (الأندروجينات) في حالات نادرة قد يترافق البلوغ المبكر أيضًا مع قصور الغدة الدرقية.
  • بعد تلقي العلاج الإشعاعي يمكن أن يؤدي العلاج الإشعاعي للأورام أو اللوكيميا أو غير ذلك من الحالات إلى زيادة خطر الإصابة بالبلوغ المبكر
المضاعفات

تشمل المضاعفات المحتملة للبلوغ المبكر
  • قصر القامة يلاحظ نمو الأطفال المصابون بالبلوغ المبكر بسرعة في البداية ويلاحظ زيادة الطول مقارنة بأقرانهم ولكن غالبًا ما تتوقف عن النمو في وقت مبكر عن المعتاد ويكون الاطفال أقصر من متوسط الطول للبالغين يساعد العلاج المبكر للبلوغ المبكر خاصةً عندما يحدث عند الأطفال الصغار جدًا على زيادة طولهم عما كانوا سيفعلون بدون علاج
  • مشاكل اجتماعية وعاطفية يسبب البلوغ المبكر شعور الاطفال بالخجل نتيجة للتغييرات التي تحدث في أجسادهم، قد يؤثر ذلك على الثقة بالذات ويزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب أو تعاطي المخدرات.
الوقاية

هناك أشياء يمكن القيام بها لتقليل فرص طفلك في سن البلوغ المبكر أمثلة ذلك
  • ابعاد طفلك عن المصادر الخارجية للإستروجين والتستوستيرون مثل حبوب منع الحمل الهرمونية أو المكملات الغذائية التي تحتوي على الإستروجين أو التستوستيرون.
  • تشجيع الطفل لانقاص الوزن.

التشخيص


لتشخيص البلوغ المبكر، سيقوم الطبيب بما يلي:
  • مراجعة التاريخ الطبي لطفلك وعائلتك
  • إجراء فحص جسدي
  • إجراء اختبارات الدم لقياس مستويات الهرمون
  • الأشعة السينية ليد ورسغ طفلك لتحديد عمر عظم طفلك، مما يوضح ما إذا كانت العظام تنمو بسرعة كبيرة.
  • تحديد نوع البلوغ المبكر بواسطة إجراء اختبار تحفيز إفراز هرمون الغدد التناسلية (GnRH)، حيث سيأخذ الطبيب عينة دم ثم يحقن طفلك بهرمون GnRH ثم يتم أخذ المزيد من عينات الدم خلال فترة زمنية معينة للتحقق من تفاعل الهرمونات في جسم طفلك.
  • في الأطفال الذين يعانون من سن البلوغ المبكر المركزي، يتسبب هرمون GnRH في ارتفاع مستويات الهرمونات الأخرى
  • في الأطفال الذين يعانون من البلوغ المبكر المحيطي، تظل مستويات الهرمونات الأخرى كما هي.
  • التصوير الرنين المغناطيسي عادةً ما يتم إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ للأطفال الذين يعانون من سن البلوغ المبكر المركزي لمعرفة ما إذا كان هناك أي تشوهات في الدماغ تسبب بداية البلوغ المبكر.
  • اختبار الغدة الدرقية إذا ظهرت علي الطفل علامات قصور الغدة الدرقية مثل التعب والخمول وزيادة الحساسية للبرد والإمساك وانخفاض الأداء المدرسي أو بشرة شاحبة وجافة.
  • الموجات فوق الصوتية لفحص المبيضين لدي الإناث والخصيتين لدي الذكور لاكتشاف أسباب البولغ المبكر المحيطي.

العلاج


الهدف الأساسي من العلاج هو تمكين طفلك من النمو إلى الطول الطبيعي للبالغين.

* علاج البلوغ المبكر المركزي
حيث لا توجد فيه حالة طبية أساسية فيتم العلاج بالأدوية ويسمي العلاج
  • نظيرGnRH حقنة شهرية من الدواء، مثل أسيتات ليوبروليد (Lupron Depot)، أو تريبتوريلين (Trelstar، Triptodur Kit)، مما يؤخر المزيد من البلوغ.
  • يستمر الطفل في تلقي هذا الدواء حتى يصل إلى سن البلوغ الطبيعي حيث تبدأ عملية البلوغ مرة أخرى بعد 16 شهرًا من توقفه عن تلقي الدواء.
  • غرسة الهستريلين (Supprelin LA)، والتي تستمر لمدة تصل إلى عام وهو علاج فعال للبلوغ المبكر المركزي دون الشعور بالألم والإزعاج الناتج عن الحقن المنتظم، ولكنه يتطلب إجراءً جراحيًا بسيطًا حيث يتم وضع الغرسة تحت الجلد بالمنطقة الداخلية من أعلى الذراع و يتم إزالة الغرسة بعد عام واستبدالها إذا لزم الأمر بغرسة اخري.

* علاج الحالة الطبية المسببة

لوقف تقدم سن البلوغ فإذا كان الطفل مصابًا بورم ينتج الهرمونات ويسبب البلوغ المبكر فعادةً ما يتوقف البلوغ عند استئصال الورم جراحيًا.

المصادر
 
مقالات طبية منوعة