التهاب المرارة الحاد

Dr Reham Ali

أخصائي الأمراض الصدرية
الأجوبة
1,540
Acute-Cholecystitis.jpg

المرارة هي عضو يشبه الجيب يقع في الجزء العلوي الأيمن من البطن حيث تقوم بتخزين واطلاق الصفراء في الأمعاء الدقيقة للمساعدة على الهضم ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تتكون حصوات في المرارة وتمنع تدفق الصفراء.
حيث يمكن لهذه الحصوات او الترسبات المتصلبة (التي تتكون عادة من الكوليسترول أو البيليروبين) أن تمنع خروج الصفراء من المرارة ويمكن أن يؤدي الضغط والتهيج الناتج عن ذلك إلى التورم والعدوى مما يسبب التهاب المرارة الحاد Acute Cholecystitis.

ما هو التهاب المرارة؟

التهاب المرارة هو المصطلح الطبي للمرارة المتهيجة أو الملتهبة حيث:
  • التهاب المرارة الحاد (Acute cholecystitis) أن تظهر مشكلة التهاب المرارة فجأة.
  • التهاب المرارة المزمن (chronic cholecystitis) هو حالة طويلة الأمد بسبب نوبات متكررة من تورم المرارة أو تهيجها بسبب انسداد مؤقت.
هناك نوعان رئيسيان من التهاب المرارة:
  • التهاب المرارة الحصوي (Calculous cholecystitis):يحدث هذا عندما تسد حصوة المرارة القناة التي تنتقل من خلالها الصفراء وهو أكثر أنواع التهاب المرارة شيوعًا.
  • التهاب المرارة الغير حصوي (Acalculous cholecystitis): هذا النوع من الالتهاب هو الأقل شيوعًا الذي لا ينتج عن حصوات المرارة حيث يمكن أن يؤثر على الأشخاص الذين يعانون من مشاك في المناعة الذاتية أو مشاكل صحية اخرى مثل مرض السكري.
ما الذي يسبب التهاب المرارة ومن هو المعرض للخطر؟

عادة ما تكون حصوات المرارة هي السبب في تهيج المرارة أو التهابها ولكن قد تكون هناك أسباب أخرى مثل:
  • الاورام.
  • التواء أو تندب القناة الصفراوية.
  • انخفاض تدفق الدم إلى المرارة (يمكن أن يكون ذلك بسبب مرض السكري).
  • كدارة مرارية (Gallbladder sludge) مزيج سميك من الجزيئات الصغيرة والصفراء.
بعض الناس أكثر عرضة للإصابة بحصوات المرارة (cholelithiasis) وهناك بعض العوامل التي تزيد من احتمالية الاصابة مثل:
  • كبار السن.
  • الاناث (هرمون الاستروجين يزيد من احتمالية تكوين حصوات في المرارة ).
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بحصوات المرارة.
  • استخدام العلاج الهرموني.
  • زيادة الوزن أو فقدانه بسرعة.
  • مرض السكري ومقاومة الأنسولين أو متلازمة التمثيل الغذائي.
  • مرض انحلال الدم مثل فقر الدم المنجلي.
  • التليف الكبدي.
  • أمراض معوية مثل مرض كرون.
  • ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية أو انخفاض نسبة الكوليسترول الحميد.
ما هي أعراض التهاب المرارة الحاد؟

الألم هو أهم الأعراض المحددة لهذه الحالة وعادة ما يتم الشعور به في الجزء العلوي الأيمن أو الأوسط من البطن وغالبًا ما ينتقل إلى الكتف الأيمن أو الظهر.

الأشخاص المصابين بالتهاب المرارة المزمن لديهم تاريخ من مشاكل حصوات المرارة حيث يسد الحصى أحيانًا القناة الصفراوية ثم يتحرك مرة أخرى هؤلاء سوف يعانون من الألم لمدة تصل إلى أربع ساعات في كل مرة عادةً بعد تناول وجبة دسمة ثم ينحسر الالم وهذا هو الحصوات المرارية المصاحبة بالأعراض.

على النقيض من ذلك فإن التهاب المرارة الحاد أمر طارئ حيث تستقر الحصى في القناة المرارية وتؤدى الى تضخم المرارة ويمكن أن تصاب بالعدوى.

تشمل الأعراض المحتملة الأخرى ما يلي:
• الغثيان.
• القيء.
• ارتفاع درجة الحرارة.
• براز بلون الطين.
• اصفرار الجلد وبياض العينين.

كيف يتم تشخيص التهاب المرارة الحاد؟

بعد إجراء فحص جسدي وأخذ التاريخ الطبي من المحتمل أن يطلب طبيبك عمل فحص الدم للبحث عن علامات الالتهاب أو العدوى.
كما يمكن أن تساعد اختبارات التصوير في العثور على حصوات المرارة وتحديد ما إذا كان هناك انسداد.

تشمل هذه الاختبارات:

1- الموجات فوق الصوتية.
2- الاشعة المقطعية.
3- التصوير بالرنين المغناطيسي.
4- التصوير الصخري (Cholescintigraphy) المعروف باسم فحص HIDA أو حمض الهيدروكسي إيمينوديسيتيك هو اختبار للطب النووي يتضمن حقن مادة تتبع مشعة في الوريد لتقييم وظيفة المرارة والبحث عن الانسدادات.
5- ERCP (endoscopic retrograde cholangiopancreatography):
حيث يتم تصوير البنكرياس والأوعية الصفراوية بالمنظار وهو إجراء يجمع بين التنظير الداخلي باستخدام أنبوب مرن ومضيء يمر عبر الفم والأشعة السينية.
6- endoscopic ultrasound) EUS) الموجات فوق الصوتية بالمنظار.

كيف يتم علاج التهاب المرارة الحاد؟

يمكن أن يؤدي عدم علاج التهاب المرارة إلى العديد من المشكلات الصحية المختلفة تشمل هذه:

• ورم صفراوي (تراكم الصفراء في البطن).
• صديد في البطن.
• إصابة القناة الصفراوية.
• اصابة الكبد.
• إصابة الأمعاء الدقيقة.
• حدوث العدوى.
• حصوات محتجزة في القناة الصفراوية.
• النزيف.

تظل جراحة استئصال المرارة (cholecystectomy) هي الحل الذهبي لعلاج التهاب المرارة الحاد وفقًا للإرشادات التي طورتها الجمعية العالمية لجراحة الطوارئ يمكن إجراء الجراحة باستخدام تقنيات طفيفة التوغل عن طريق تنظير البطن وفى بعض الاحيان قد تكون الجراحة المفتوحة ضرورية تبعا لحالة المريض.

على الرغم من أنه قد يبدو ضروريًا إلا أنك لا تحتاج في الواقع إلى المرارة لتعيش حياة كاملة وصحية على الرغم من أن المرارة قد تكون مفيدة بعد تناول وجبة دهنية بشكل خاص للمساعدة في تكسير الدهون ولكن إذا كانت ملتهبة ومصابة بالعدوى فمن الأفضل التخلص منها للحفاظ على صحتك العامة.

بعد جراحة استئصال المرارة قد يعاني بعض الأشخاص من الإسهال أو الانتفاخ بسبب الأطعمة الدهنية ولكن معظم الناس لن يكون لديهم أي آثار جانبية أخرى مستمرة.

في بعض الحالات قد يكون الشخص مريضًا جدًا بحيث لا يستطيع الخضوع لعملية جراحية في هذه الحالة يمكن إدخال أنبوب صغير في المرارة لتصريف العصارة الصفراوية وتخفيف الضغط عن المرارة حيث إنه نوع من الإصلاح المؤقت للأشخاص الذين يعانون من مرض شديد ولا يمكنهم استئصال المرارة ولكن بعد ذلك قد يوصى بإجراء عملية جراحية لإزالة المرارة بالكامل في وقت لاحق.

المصدر

 
مقالات طبية منوعة