استشارات طبية

اسأل طبيب

تسجيل/دخول

مواضيع طبية

قاموس طبي

حاسبات طبية

التهاب الانف التحسسي

رقم الاستشارة الطبية: 38702
تاريخ الاستشارة: 15 فبراير 2022
أجوبة: 0 / مشاهدات: 407

Dr Marwa Ibrahim

أخصائي نسائية وصحة أمومة وطفولة
Allergic-Rhinitis.jpg

التهاب الأنف التحسسي Allergic Rhinitis هو المصطلح الطبي لحمى القش أو الحساسية.

يحدث عندما يبالغ الجسم في رد فعله تجاه الأشياء التي لا تسبب مشاكل لآخرين، تسمي هذه الأشياء مسببات الحساسية.
رد الفعل المبالغ فيه هو ما يسبب اعراض الحساسية.

أعراض التهاب الأنف التحسسي​


يمكن أن تختلف الأعراض حسب شدة الحساسية لديك، يمكن أن تشمل الأعراض:
  • العطس.
  • السعال.
  • حكة (في الغالب في العين والأنف والفم والحلق والجلد).
  • سيلان، انسداد بالانف.
  • صداع الراس.
  • ضغط في الأنف والخدين.
  • طنين بالاذن مع الشعور بالانسداد.
  • إلتهاب الحلق.
  • تدميع، تورم، احمرار العينين، ظهور الهالات السوداء.
  • صعوبة في الشم.
  • قشعريرة.
تختلف الأعراض بين نزلات البرد العادية والتهاب الأنف التحسسي كالاتي:
  • يمكن أن يستمر التهاب الأنف التحسسي عدة أسابيع أطول من نزلات البرد أو الأنفلونزا
  • غير مصحوب بحمى.
  • إفرازات الأنف الناتجة عن حمى القش رقيقة ومائية وصافية بينما تميل إفرازات الأنف من البرد أو الأنفلونزا إلى أن تكون أكثر سمكًا.
  • الحكة (غالبًا في العين والأنف والفم والحلق والجلد) شائعة مع حمى القش ولكن ليس مع نزلات البرد أو الأنفلونزا.
  • يحدث العطس أكثر مع حمى القش قد تصاب بنوبات عطس شديدة.
* تأثير حساسية الأنف علي جودة الحياة:

يمكن أن يؤثر التعايش مع أعراض التهاب الأنف التحسسي على حياتك اليومية فيمكن للاعراض أن تسوء عند الاستلقاء، مما يقلل من كفاءة النوم.

يمكن أن يؤثر التعب والصداع على قدرتك على العمل هناك العديد من الأدوية والعلاجات التي يمكن أن تساعدك في التحكم في الأعراض.

ما الذي يسبب حساسية الأنف؟​


تحدث حساسية عندما يبالغ جسمك في رد فعله تجاه الأشياء التي لا تسبب مشاكل لمعظم الناس، هذه الأشياء تسمى مسببات الحساسية.
مع التعرض للمؤثر يفرز الجسم مواد كيميائية من أمثلتها مادة الهستامين والليكوترين وهي مواد يدافع الجسم بافرازها ضد مسببات الحساسية، تؤدي هذه المادة الي ظهور الأعراض.

انواع مسببات الحساسية

تشمل مسببات الحساسية التي يمكن أن تسبب التهاب الأنف التحسسي الدائم ما يلي:
  • العفن يعتبر العفن شائعًا في الأماكن التي تتجمع فيها المياه، مثل ستائر الدوش، جذوع الأشجار المتعفنة والتبن والنشارة. عادة ما تكون هذه الحساسية أسوأ خلال الطقس الرطب والممطر.
  • وبر الحيوانات يُعد جلد ولعاب وبول الحيوانات الأليفة ذات الفراء مثل القطط والكلاب من مسببات الحساسية، يمكن أن تتعرض للوبر عند التعامل مع حيوان أو من غبار المنزل الذي يحتوي على وبر.
  • الغبار عث الغبار وهي كائنات حية صغيرة توجد في الفراش والمراتب والسجاد والأثاث المنجد، تعيش على خلايا الجلد الميتة والأشياء الأخرى الموجودة في غبار المنزل.
  • حبوب اللقاح والتي تؤدي إلي حدوث حمى القش وهو رد فعل تحسسي لحبوب اللقاح والتي تأتي من الأشجار المزهرة والعشب والأعشاب الضارة، يلاحظ زيادة الأعراض في الايام الحارة والجافة عندما تحمل الرياح حبوب اللقاح، في الأيام الممطرة يتم سقوط حبوب اللقاح مع المطر مما يعني أنك أقل عرضة للتعرض لها، غالبًا ما تكون الحساسية التي تحدث في الصيف (أواخر مايو إلى منتصف يوليو) ناتجة عن حبوب لقاح الأعشاب.
  • غالبًا ما تكون الحساسية التي تحدث في الخريف (أواخر أغسطس حتى أول موجة صقيع) ناتجة عن عشبة الرجيد ، غالبًا ما تكون الحساسية التي تحدث في الربيع (أواخر أبريل ومايو) ناتجة عن حبوب لقاح الأشجار.

كيف يتم تشخيص التهاب الأنف التحسسي؟​


  • يقوم الطبيب بتسجيل الأعراض والتاريخ الطبي وسيجري فحصًا بدنيًا.
  • يساعد اخبار الطبيب بأنواع المواد التي تثير الحساسية في خطة العلاج حيث يتم إجراء اختبار حساسية الجلد لتحديد ما لديك من حساسية تجاهه، أثناء اختبار حساسية الجلد، يتم وضع كميات صغيرة من المواد المسببة للحساسية على جلدك، ستشعر بوخزات صغيرة غير مؤلمة بهذه المنطقة ليراقب طبيبك الطريقة التي يتفاعل بها جلدك مع كل مسببات الحساسية.
  • فحص دم، مثل اختبار الامتصاص الإشعاعي (RAST)، يحدد هذا الاختبار الأجسام المضادة في دمك التي تحدد سبب الحساسية لديك. بمجرد التعرف على المواد المسببة للحساسية، يمكنك أنت وطبيبك تحديد أفضل علاج.

هل يمكن منع أو تجنب التهاب الأنف التحسسي؟​


لا يمكن منع التهاب الأنف التحسسي. يمكنك تخفيف الأعراض عن طريق تجنب الأشياء التي تسبب أعراضك، بما في ذلك:
  • الابتعاد عن النوافذ بشكل خاص خلال المواسم التي يتزايد فيها انتقال حبوب اللقاح.
  • غسل الأيدي بعد التعامل مع الحيوانات.
  • استخدام أغطية الفراش وأغطية المراتب المقاومة للغبار والعث.
  • ارتداء النظارات في الخارج لحماية عينيك من الغبار.
  • الاستحمام قبل النوم لغسل الشعر والجلد من مسببات الحساسية.
  • تجنب الاشياء التي تزيد الأعراض سوءا مثل :
  • تلوث الهواء.
  • درجات الحرارة المنخفضة.
  • الرطوبة.
  • الادخنة المزعجة بما فيها دخان التبغ، الخشب.

علاج التهاب الأنف التحسسي​


يمكن استخدام العديد من الأدوية لعلاج الحساسية، يتم تحديد العلاج الأنسب اعتمادًا على الأعراض والعمر والصحة العامة، تساعد هذه الأدوية في منع الأعراض إذا كنت تستخدمها بانتظام، قبل التعرض لمسببات الحساسية.

✓ مضادات الهيستامين تساعد في تقليل العطس وسيلان الأنف والحكة الناتجة عن الحساسية.
تأتي هذه في شكل حبوب وبخاخات أنف.

✓ مزيلات الاحتقان تعمل علي تخفيف انسداد الأنف الناتج عن الحساسية، تأتي على شكل أقراص أوبخاخات للأنف أوقطرات للأنف.
من الأفضل استخدامها فقط لفترة قصيرة (لا ينبغي استخدام بخاخات وقطرات الأنف لأكثر من 3 أيام لأنك يمكن أن تصبح معتمدًا عليها كما أنها تسبب رد فعل زيادة الاحتقان بعد الاستعمال المطول ).
يمكن لمضادات الاحتقان أن ترفع ضغط الدم، تستعمل بحذر مع مرضي ارتفاع الضغط.

✓ مثبطات الليكوترين هي فئة أخرى من المواد الكيميائية التي يطلقها الجسم عند تعرضه لمسببات الحساسية.

✓ كرومولين الصوديوم هو بخاخ أنفي يساعد على منع رد فعل الجسم لمسببات الحساسية، قد يستغرق هذا الدواء من 2 إلى 4 أسابيع لبدء العمل.

✓ بخاخات الستيرويد الأنفية تقلل من تفاعل أنسجة الأنف مع مسببات الحساسية المستنشقة، يساعد هذا في تخفيف التورم في الأنف لتقليل الاحتقان ، وهي الأدوية الأكثر فعالية في علاج المرضى الذين يعانون من أعراض مزمنة.

✓ قطرات للعين لتقليل احمرار العين مع التعرض لمسبب الحساسية.

✓ حقن الحساسية أو الأقراص تحت اللسان (وتسمى أيضًا العلاج المناعي) تعد خيارًا للأشخاص الذين يجربون علاجات أخرى ولكن لا يزال لديهم أعراض الحساسية، تحتوي هذه الحقن أو الأقراص القابلة للذوبان على كمية صغيرة جدًا من مسببات الحساسية التي لديك حساسية منها، يتم إعطاؤهم وفقًا لجدول زمني منتظم حتى يعتاد جسمك على مسببات الحساسية لتقليل حساسية جسمك لمسببات الحساسية، بمرور الوقت ستقل حدة أعراض الحساسية لديك.

المصادر