النتائج 1 إلى 2 من 2



الموضوع: غطاء عنق الرحم ؟؟ ماهو ؟؟

  1. #1

    غطاء عنق الرحم ؟؟ ماهو ؟؟

    ((غطاء عنق الرحم))

    (وسائل منع الحمل)
    (Cervical cap)

    ××××××××××××

    - تعريف غطاء عنق الرحم:

    هى وسيلة من وسائل منع الحمل المتعددة، وهذه الوسيلة هى شكل معدل لوسيلة أخرى كانت تُستخدم فى القدم. وبمرور القرون تعددت أنواع وسائل منع الحمل التى تستخدمها المرأة بداية من شمع النحل حتى ثمرة البرتقال لتمنع الحيواناتالمنوية من الدخول إلى عنق الرحم، وغطاء عنق الرحم المستخدم الآن هو وسيلة أكثر تعقيداً عن ذى قبل.
    وهذه الوسيلة شبيهة بالقبعة ولكن فى حجم الكشتبان (الأداة التى توضع على الإصبع أثناء الخياطة لمنع آلام الإصبع عند استخدام إبرة الخياطة)، وفى نهايته حلقة جامدة مستديرة ترتكز على عنق الرحم وتغطى فتحته.

    - الحصول على غطاء عنق الرحم:
    لابد أولاً من زيارة الطبيب المتخصص لفحص عنق الرحم وتقييمه (حوالى 15% من السيدات يكون عنق الرحم لديهن ليس بالشكل والحجم الطبيعي المعتاد أن يكون عليه وبالتالى لا يتلاءم معهن تركيب غطاء عنق الرحم).
    يوجد لغطاء عنق الرحم أربعة أحجام ويقوم الطيبيب بتدريب المرأة حول كيفية استخدامه وإدخاله إلى عنق الرحم وإخراجه أيضاً، حتى يكون الأمر سهلاً عليها عند استخدامه فى المنزل.

    - شكل غطاء عنق الرحم:

    [IMG]//www.feedo.net/QualityOfLife/images/CervicalCapShape.jpg[/IMG]

    - كيفية استخدام غطاء عنق الرحم:
    - يتم إدخاله حتى يصل لعنق الرحم قبل ممارسة الاتصال الجنسى بحوالى 24 ساعة.
    - يتم التبول، لتضمن المرأة خلو المثانة من البول.
    - غسيل الأيدى جيداً بالماء والصابون.
    - اختبار الغطاء عن إمكانية وجود ثقب به، وذلك بحمله فى الإضاءة وإطالتها أو بملئها بالماء (ولا يُستخدم على الإطلاق إذا وُجد به أى ثقب) لأنه لن يكون فعالاً حينها.
    - يُملاْ ثلثيه بكريم أو جيل (عدم الإكثار منه لأنه قد يؤدى إلى عدم ثباته على عنق الرحم وانزلاقه).
    - يُضغط على الحلقة الخارجية التى تحيط به بين إصبعى السبابة والإبهام بيد، ثم يُدفع إلى داخل المهبل إلى أقصى حد ممكن، ويُستخدم كلاً من إصبعى السبابة والوسطى لتثبيته على عنق الرحم.
    - يُدفع مقدمته (الشبيهة بالقبة) لكى تخلق قدرة امتصاصية بين عنق الرحم وبين حافته الحلقية.
    - يُمرر الإصبع حول حافته للتأكد من أنها مثبتة جيداً وتغطى عنق الرحم.
    - محاولة تحريكها بالإصبع للتأكد من ثباتها وأنها لن تتحرك من مكانها بسهولة.
    - بعد الانتهاء من ممارسة الاتصال الجنسى يُترك غطاء عنق الرحم فى مكانه على الأقل لمدة ثمانِ ساعات (وليس أكثر من 48 ساعة) حتى يعطى فرصة لمبيدات الحيوانات المنوية للقضاء على أية حيوانات منوية قد تكون مازالت حية.
    - لا ينبغى أن تقوم السيدة بالدش المهبلى أثناء وجود الغطاء على عنق الرحم، لأن الدش من الممكن أن يحركه من مكانه.
    - يتم إخراج غطاء عنق الرحم بتحريكها من إحدى جوانبه بواسطة الإصبع والتقاطه بحيث يصبح فوقه ثم يُسحب بقوة لفك القوة الالتصاقية التى تجعله ثابتاً على عنق الرحم.
    - تقلب الوسيلة بعد خروجها من المهبل (بحيث يُصبح داخلها إلى الخارج) والعكس صحيح.
    - تُغسل جيداً بالماء الساخن والصابون، ثم تُشطف بالماء وتُجفف جيداً وتُخزن فى علبتها بعيداً عن الحرارة.
    - لا تحاول المرأة إدخال هذه الوسيلة إلى المهبل أثناء الدورة الشهرية، لأن تدفق الدم يحول دون وجود القوة الالتصاقية التى تثبتها على عنق الرحم. ونفس الشىء إذا كانت المرأة تعانى من عدوى مهبلية أو تأخذ أية أدوية خاصة بـ"العدوى الفطرية" أو كريم "الإستروجين" لأن الزيوت التى توجد فى هذه المنتجات تعمل على تآكل التحاميل المهبلية، الملينات الزيتية مثل الفازلين وزيوت الطفل والزيت المعدنى تعمل أيضاً على تلفها.

    - غطاء عنق الرحم واستخدامه بعد الولادة كوسيلة من وسائل منع الحمل:
    أ- وجهة النظر المؤيدة:
    - قد يكون غطاء عنق الرحم بالخيار الجيد للأم الحديثة، لأنه بخلاف وسائل منع الحمل الأخرى الهرمونية فهى لا يؤثر على الرضاعة الطبيعية إذا كانت الأم تقوم بها.


    - سهولة الإنجاب، إذا قرر كلاً من الزوجين برغبتهما فى إنجاب طفل آخر فكل ما تحتاجه المرأة هو التوقف عن استخدامه.

    - وهناك ميزة أخرى، وهو وجود المتعة فى إدخال الغطاء حيث يُستخدم كوسيلة من وسائل المداعبة التى تتم قبل ممارسة الاتصال الجنسى.

    ب- وجهة النظر الرافضة:
    - وعلى الناحية الأخرى، فهناك رأى لبعض السيدات تجاه هذه الوسيلة التى يرون عدم فعاليتها إذا استخدمتها المرأة بعد الحمل والإنجاب، وتكون فعالة فقط قبل حدوث حمل أو إنجاب للمرأة. وكانت نسب المقارنة لكلتا الحالتين: 80% للسيدات التى حملن ووضعن ونسبة 91% للسيدات اللاتى لم تحملن على الإطلاق.

    - شكل وحجم الحوض وعنق الرحم يتغيران بعد الولادة (تصبح فتحة عنق الرحم خطية أو مستقيمة أكثر فى الشكل عما كانت عليه من قبل حيث تكون الفتحة صغيرة ومستديرة) كما يصبح الرحم أكبر فى الحجم وأكثر ليونة مما يجعل الأمر صعباً لثباته بإحكام على فتحة عنق الرحم.

    - وتدعيماً لوجهة النظر الرافضة، هو وجود هذه الأغطية بأحجام معينة.

    - كما توجد بعض السيدات التى لديها حساسية أو لا تستطيع إدخال جسم غريب بجسدهن وهنا لا يكون الغطاء بالخيار السليم.

    - تجده بعض السيدات أصعب فى الاستخدام من الحاجز المهبلى لإدخاله وإخراجه مع كل ممارسة جنسية.

    - من السهل تحركها عن مكانها أثناء الجماع وبالتالى تزيد معها احتمالية حدوث الحمل عند المرأة.

    - لا تقى من العدوى بأمراض الاتصال الجنسى (على الرغم ومن وجود المادة التى تبيد الحيوانات المنوية بداخلها والتى تحمى ولو بنسب ضئيلة من الإصابة بهذه الأمراض).


    - لا تستطيع المرأة التى لديها حساسية من "اللاتكس" أو منتجات إبادة الحيوانات المنوية، أو التى تعانى من (Toxic shock syndrome) استخدام هذه الوسيلة.

    - الآثار الجانبية والمضاعفات المصاحبة لاستخدام التحاميل المهبلية:
    1- أظهرت بعض الدراسات، وجود شك حول احتمالية الإصابة بعدوى الجهاز البولى مع غطاء عنق الرحم، فقد تسبب هذه الوسيلة تهيج لمهبل المرأة وقد يكون ذلك نتيجة لجيل أو كريم مبيد الحيوانات المنوية الذى يستخدم بداخلها أو من الوسيلة نفسها .. حيث تشبه الأعراض علامات عدوى الجهاز البولى أو العدوى بالفطريات المهبلية، وتتضمن هذه الأعراض على: الهرش، التبول المتكرر، إحساس بالحرقان عند التبول .. وهنا لابد من اللجوء إلى الطبيب المتخصص إجراء الاختبارات قبل وصف المضادات الحيوية.

    2-أما إذا كان هناك إحساس بالحرقان أو الهرش المتكرر فى المهبل بعد استخدام غطاء عنق الرحم، فهذا يعنى الحساسية من المادة التى تبيد اللحيوانات المنوية أو من مادة
    (Latex) وضرورى أن تبحث المرأة عن وسيلة منع حمل أخرى ملائمة لها.

    3- فى بعض الحالات النادرة يسبب غطاء عنق الرحم (Toxic shock syndrome) وهو مرض حاد تسببه بكتريا شائعة تفرز سمومها فى مجرى الدم، ولتقليل احتمالية الإصابة بهذا المرض ينبغى اتباع التعليمات الخاصة بمدة تركه داخل المهبل والتى يجب ألا تزيد فى كافة الأحوال عن (48) ساعة.

    4- على المرأة ملاحظة الرائحة الغريبة للإفرازات المهبلية عند استخدام هذه الوسيلة والتى قد تصدر نتيجة لاختلاط رائحة المطاط ورائحة مبيد الحيوانات المنوية، أو نتيجة لترك الوسيلة مدة طويلة داخل المهبل.

    - صلاحية غطاء عنق الرحم:
    إذا قامت المرأة بالاعتناء الجيد بغطاء عنق الرحم، يمكن استمرار صلاحيته إلى ما يقرب من العام حتى العامين. والاستبدال الفورى له ضرورة عند اكتشاف ثقوب أو تمزق به أو وجود جزء مترقق فى المطاط.
    تحتاج المرأة إلى حجم أكبر منها بعد الولادة أو بعد الإجهاض أو بعد أية عمليات جراحية فى عنق الرحم.===========================================
    1-عنق الرحم: (Cervix):
    هو بمثابة قناة مفتوحة وتؤدي الى المهبل





  2. #2

    افتراضي

    موضوع قيم جدا اختي الجوهرة
    ومعلومات قيمة
    جزاك الله كل خير
    تم نقله الى قسم النسائية والتوليد


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •