سلس البول

Dr Marwa Ibrahim

أخصائي نسائية وصحة أمومة وطفولة
الأجوبة
6,133
سلس-البول-Stress-incontinence.jpg

سلس البول Stress incontinence هو عدم التحكم في خروج البول. اما يكون سلس البول الإجهادي بسبب الضغط علي عضلات المثانة او الإلحاحي المتسبب عن فرط نشاط المثانة (OAB) حيث تنقبض عضلات المثانة مسببا الرغبة المفاجئة في التبول قبل أن تتمكن من الوصول إلى الحمام، يعتبر سلس الإجهاد أكثر شيوعًا عند النساء منه عند الرجال.

الأعراض​


إذا كنت تعاني من سلس البول الإجهادي، فقد يتسرب البول أثناء:
  • السعال أو العطاس أو الضحك.
  • الانثناء او رفع الاشياء الثقيلة.
  • ممارسه الرياضه.
  • العلاقة الزوجية.
الأسباب

يحدث سلس الإجهاد عندما تضعف العضلات والأنسجة التي تدعم عضلات قاع الحوض والعضلة العاصرة البولية والتي تعمل كصمام يمنع تسرب البول اثناء امتلاء المثانة وعدم امكانية التبول، تفقد عضلات قاع الحوض والعضلة العاصرة البولية قوتها بسبب:
  • الولادة: يؤدي تلف الأنسجة أو الأعصاب أثناء الولادة الي إضعاف عضلات قاع الحوض أو العضلة العاصرة، قد يبدأ سلس الإجهاد الناتج عن هذا الضرر بعد الولادة بفترة وجيزة أو يحدث بعد سنوات.
  • استئصال البروستاتاعند الرجال هو العامل الأكثر شيوعًا الذي يؤدي إلى سلس البول الإجهادي لان ذلك يؤدي إلى إضعاف العضلة العاصرة، التي تقع مباشرة أسفل غدة البروستاتا.

عوامل مساهمة

تتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسلس البول الإجهادي ما يلي:
  • العمر يؤدي ضعف العضلات مع التقدم في العمر الي جعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بسلس البول الإجهادي ومع ذلك يمكن أن يحدث سلس الإجهاد العرضي في أي عمر.
  • نوع الولادة تزيد الولادة الطبيعية من امكانية حدوث سلس البول الاجهادي مقارنة بالولادة القيصرية.
  • وزن الجسم يؤدي الوزن الزائد الي زيادة الضغط على أعضاء البطن والحوض مما يزيد من خطر الاصابة بسلس البول الاجهادي.
  • جراحة الحوض السابقة يمكن أن يؤدي استئصال الرحم عند النساء وجراحة سرطان البروستاتا لدى الرجال إلى إضعاف العضلات التي تدعم المثانة مما يزيد من خطر الإصابة بسلس البول الإجهادي.

المضاعفات


قد تتضمن مضاعفات سلس البول الإجهادي ما يلي:
  • الاضطراب النفسي بسبب الشعور بالحرج نتيجة عدم التحكم في البول في اوقات غير مناسبة.
  • سلس البول المختلط سلس البول المختلط شائع ويعني أنك تعاني من سلس البول الإجهادي والالحاحي والذي يتسبب عن فقدان غير المقصود للبول الناتج عن فرط نشاط المثانة التي تسبب حاجة ملحة للتبول.
  • طفح جلدي أو تهيج للجلد الذي يتلامس باستمرار مع البول، يحدث هذا مع سلس البول الشديد إذا لم تتخذ الاحتياطات، مثل استخدام حواجز الرطوبة أو ضمادات سلس البول.

التشخيص​


يسأل الطبيب عن النقاط التالية:
  • التاريخ المرضي والقيام بجراحات سابقة.
  • الفحص البدني، والذي قد يشمل فحص المستقيم وفحص الحوض لدى النساء.
  • عينة من البول لفحص العدوى أو خلايا الدم بالبول.
  • فحص عصبي موجز لتحديد أي مشاكل عصبية في الحوض
  • اختبار الإجهاد البولي، حيث يلاحظ الطبيب فقدان البول عند السعال أو الضغط.

اختبارات وظيفة المثانة

اختبارات لتقييم مدى كفاءة عمل المثانة والعضلة العاصرة (اختبارات ديناميكا البول)، تشمل ما يلي:
  • قياسات البول المتبقي بعد الفراغ يوصي الطبيب بهذا الاختبار للتأكد من إفراغ المثانة تمامًا خاصةً إذا كنت أكبر سنًا، أو خضعت لعملية جراحية سابقة للمثانة أو مصابًا بداء السكري، يمكن أن يوضح هذا الاختبار مدى جودة عمل مثانتك.
    يستخدم الأخصائي فحصًا بالموجات فوق الصوتية لمعرفة كمية البول المتبقية في مثانتك بعد التبول في بعض الحالات يتم تمرير قسطرة عبر مجرى البول إلى المثانة لتصريف البول المتبقي، والذي يمكن قياسه بعد ذلك.
  • قياس ضغط المثانة هو اختبار يقيس الضغط في المثانة وفي المنطقة المحيطة للتحقق من سلس البول إذا كنت مصابًا بمرض عصبي في النخاع الشوكي.
    تُستخدم القسطرة لملء المثانة ببطء بالسائل الدافئ، أثناء ذلك قد يُطلب منك السعال أو الضغط لأسفل لاختبار التسريبات.
  • تصوير ديناميكيا البول بالفيديو هو اختبار يستخدم التصوير لإنشاء صور للمثانة أثناء ملئها وتفريغها، يتم غرس السائل الدافئ الممزوج بصبغة تظهر في الأشعة السينية تدريجياً في المثانة بواسطة قسطرة أثناء تسجيل الصور، عندما تكون المثانة ممتلئة، يستمر التصوير أثناء التبول لتفريغ المثانة.
  • تنظير المثانة باستخدام منظار يتم إدخاله في المثانة للبحث عن انسداد أو أي تشوهات في المثانة والإحليل.
العلاج

1. العلاجات السلوكي:

قد تساعد العلاجات السلوكية في القضاء على نوبات سلس الإجهاد أو تقليلها قد تشمل العلاجات التي يوصي بها طبيبك ما يلي:
  • تمارين عضلات قاع الحوض تساعد تمارين كيجل في تقوية عضلات قاع الحوض والعضلة العاصرة البولية ولكن يجب ممارستها بانتظام، يمكن اضافة تقنية الارتجاع البيولوجي الي التمارين لجعلها أكثر فاعلية يتضمن الارتجاع البيولوجي استخدام مستشعرات الضغط أو التحفيز الكهربائي لتعزيز تقلصات العضلات المناسبة.
  • التحكم في استهلاك السوائل قد يوصي طبيبك بكمية ومتى يجب أن تستهلك السوائل خلال النهار والمساء يجب تجنب المشروبات المحتوية على الكافيين والغازية والكحولية والتي قد تهيج وتؤثر على وظيفة المثانة لدى بعض الأشخاص.
  • تغييرات نمط الحياة الصحي يقلل الإقلاع عن التدخين أو فقدان الوزن الزائد أو علاج السعال المزمن من حدوث سلس البول الإجهادي.
  • تدريب المثانة قد يوصي طبيبك بجدول زمني لاستخدام المرحاض إذا كنت تعاني من سلس البول المختلط قد يؤدي الإفراغ المتكرر للمثانة إلى تقليل عدد أو شدة نوبات سلس البول الإلحاحي.

2. الأدوية:

لا توجد أدوية معتمدة لعلاج سلس البول على وجه التحديد ومع ذلك فإن مضادات الاكتئاب دولوكستين تستخدم لعلاج سلس البول الإجهادي كما يستخدم دواء oxybutynin في علاج فرط نشاط المثانة وسلس البول الالحاحي.

3. العلاج الجراحي:

  • إجراء دعامة للاحليل هذا هو الإجراء الأكثر شيوعًا الذي يتم إجراؤه عند النساء المصابات بسلس البول الإجهادي حيث يستخدم الجراح نسيج الشخص نفسه أو شبكة أو أرجوحة شبكية تدعم الإحليل.
  • الحقن يمكن حقن المواد الهلامية في الأنسجة حول الجزء العلوي من مجرى البول، تعمل هذه المواد على زيادة حجم المنطقة المحيطة بالإحليل، مما يحسن من قدرة العضلة العاصرة على الإغلاق.
  • تعليق المهبل خلف العانة بواسطة المنظار او الجراحة حيث يتم وضع خيوط متصلة بأربطة على طول عظم العانة لرفع ودعم الأنسجة بالقرب من عنق المثانة والجزء العلوي من مجرى البول
  • نفخ العضلة العاصرة الاصطناعية يتم جراحيا زرع جهاز حول الجزء العلوي من الإحليل تقوم بعمل العضلة العاصرة، تربط ببالون منظم للضغط في منطقة الحوض ومضخة تعمل يدويًا في كيس الصفن.

4. نمط الحياة والعلاجات المنزلية:

يمكن لممارسات نمط الحياة الصحي أن تخفف من أعراض سلس البول الإجهادي وتشمل:
  • تقليل الوزن الزائد إذا كنت تعاني من زيادة الوزن (مؤشر الكتلة25 أو أعلى ) فقد يساعد فقدان الوزن في تقليل الضغط الكلي على المثانة وعضلات قاع الحوض وتقليل اعراض سلس البول.
  • أضافة الألياف إلى النظام الغذائي جرب تناول الأطعمة الغنية بالألياف كالحبوب الكاملة والبقوليات والفواكه والخضروات لتخفيف ومنع الإمساك وتقليل الضغط على المثانة.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات التي يمكن أن تهيج المثانة إذا كان تناول الشوكولاتة أو شرب القهوة أو الشاي العادي أو منزوع الكافيين أو المشروبات الغازية يجعلك تتبول بشكل متكرر، فحاول التقليل من استهلاكها.
  • الامتناع عن التدخين يؤدي التدخين إلى سعال مزمن حاد و تفاقم أعراض سلس البول.
  • أفرغ المثانة قبل الجماع لتقليل فرص التسرب تجنب شرب السوائل لمدة ساعة أو نحو ذلك قبل ممارسة الجنس وقم بإفراغ مثانتك قبل بدء العلاقة الحميمة.
  • تجربة وضعيات مختلفة. قد يؤدي تغيير الأوضاع إلى تقليل احتمالية حدوث سلس البول الالحاحي والضغط علي المثانة.
  • مارس تمارين كيجل. تعمل هذه التمارين على تقوية عضلات قاع الحوض وتقليل تسرب البول..
المصادر

 
مقالات طبية منوعة