استشارات طبية

اسأل طبيب

تسجيل/دخول

مواضيع طبية

قاموس طبي

حاسبات طبية

ارتجاع البول من المثانة إلى الكلى

رقم الاستشارة الطبية: 954
أحدث إجابة من Dr. Samir A
بتاريخ 29 نوفمبر 2019
الأجوبة: 2 / المشاهدات: 1305
قسم: استشارات كلى ومسالك بولية وتناسلية
زائر
ابنتي عمرها 5 سنوات منذ أن كانت رضيعة وهي تعاني من التهابات المسالك البولية عرضناها على الكثير من الأطباء الأخصائيين فاتضح أن لديها بعض الندب في الكلية اليمنى عزاه بعضم إلى ارتجاع البول، كما اتضح أن لديها سماكة كبيرة في جدار المثانة بحدود 10مم تقريبا.
ابنتي تتعاطى المضادات الحيوية منذ 3 سنوات بشكل متواصل منعا لأي التهاب قد يتسب في ارتجاع البول، إنها تعاني كثيرا قبل دخول الحمام وتعاني من بعض التبول اللاإرادي وتسريب البول مما قد سبب لها آثار سلبية وعدم ثقة على البقاء جافة لفترة طويلة.
لاأدري ماذا نفعل لا أريد أن تعيش على الدواء أو في عيادات الأطباء
أرجوكم أفيدوني.
 

لابد من متابعة الحالة في مستشفى قسم جراحات الأطفال لفحص الحالبين وأحواض الكليتين وعمل الفحوصات اللازمة ومن ثم تحديد إذا كانت بحاجة لجراحه أم لا
 

Dr. Samir A

طبيب ممارس عام

تعتبر التهابات المسالك البولية ثان الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة في الأطفال، ويعتبر ارتجاع البول من المثانة إلى الكلى lن أهم الأسباب التي تؤدي إلى التهابات المسالك البولية في الأطفال، ومن هنا أنصح كل الآباء والأمهات ممن لديهم أطفالا يعانون من الالتهابات المتكررة للمسالك البولية عند أطفالهم أن يبادروا بمراجعة أحد أطباء المسالك لعمل أشعة بالصبغة لمعرفة السبب.

ورجوعا لسؤالك فالحالة التي تعاني منها هي حالة معروفة بارتجاع البول من المثانة إلى الكلى ونسبتها تزيد في الإناث عن الذكور؛ لأسباب غير معروفة، فمن الطبيعي أن ينتقل البول من الكلى، ثم إلى الحالب ومنه إلى المثانة عبر صمامات خاصة، ثم إلى خارج الجسم.

ولكن في حالات ارتجاع البول نجد أن الطفلة عندما تتبول، وفي أثناء انقباض المثانة، يرجع جزء من البول إلى أعلى باتجاه الكلى، ويترتب على هذا الارتجاع آثار سلبية على الكلى مؤديا إلى:

- التهابات متكررة تتسبب في ندب (جروح) بنسيج الكلى على المدى البعيد، نتيجة لارتداد البول عكس المسار الذى خلقه الله تعالى.

- ازدياد في سمك جدار المثانة البولية وذلك لوجود انسداد كلي أو جزئي تحت مستوى المثانة البوليةK أي في عنق المثانة أو فتحة مجرى البول، مما يزيد من احتمالية وجود صمام على عنق المثانة يؤدى إلى منع أو صعوبة خروج البول فتضاعف المثانة البولية من قوتها فى محاولة لضخ البول إلى الخارج مما أدى إلى تضخم جدار المثانة العضلى، ولكن لأن الطريق مسدود بالصمام الخلقى فإن البول يرتد عكس مساره إلى الكلى حتى أحدث بها الندوب والتوسعات التى تفضلت بذكرها.

ويتدرج علاج هذه الحالة ما بين:

· العلاج الدوائي بالمضادات الحيوية ويعرف بالعلاج التحفظي.

· أو العلاج بجراحة المناظير.

· أو العلاج بالجراحة العامة.

ويبدو لي من خلال استشارتك أنها تتخذ طريق العلاج الدوائي وهذا مبدئيا أمر جيد يفيد في تحسن الحالة، ولكن لابد من تحديد درجة الارتجاع الذي تعاني منه الطفلة بمعرفة التالي:

· مدى استجابة الطفلة للعلاج الدوائي.

· مدى تأثر نسيج الكلى وبالتالي وظائفها.

معرفة تلك الأمور تقودنا إلى العلاج الأمثل للحالة؛ لذا ننصح بأن تقوم الطفلة بعمل الفحوصات التالية:

· تحليل بول كامل.

· مزرعة بول.

· أشعة صادرة بالصبغة على المثانة ومجرى البول أثناء التبول.

· مسح ذري على الكلى لتحديد مدى انتشار الندب.

كما أنصحك بعمل منظار تشخيصى للمثانة البولية لتشخيص وجود مشكلة صمام البول فى الأطفال، فإن وجد يتم استئصاله حراريا بالمنظار، وبعد ذلك يتم تركيب قسطرة بولية لمدة أسبوع أو أكثر ويتم متابعة الحالة بالأشعة التلفزيونية بعد ذلك كل ثلاثة أشهر.

وبعد ظهور نتائج هذه الفحوصات وتحديد درجة الارتجاع يتحدد العلاج إما بالاستمرار على العلاج الدوائي إذا كان الارتجاع في درجاته الأولى، أما إذا تعدى الدرجة الثالثة فهنا يستلزم الأمر التدخل الجراحي، ولا ينصح بتأجيل الجراحة في حالة الارتجاع الذي يصل للدرجة الرابعة والخامسة، ويكون ذلك من إجراء تعديل جراحى للحالبين بإعادة زراعتهما فى المثانة البولية والمتابعة بعد ذلك بالأشعات المختلفة.
 

استشارات طبية ذات صلة

اسأل طبيب مجاناً استشارات طبية مجانية