النتائج 1 إلى 6 من 6



الموضوع: تغذية طفلك بعد عامه الأول

  1. #1

    افتراضي تغذية طفلك بعد عامه الأول

    تغذية طفلك بعد عامه الأول
    [IMG]//www.dohms.gov.ae/resources/images/en/lineaboutus.gif[/IMG]


    تغذية طفلك بعد عامه الأول
    تعد هذه الفترة من أحرج فترات عمر الطفل, وخاصة بالنسبة للتغذية, إذ انه خلال هذه الفترة يبدأ الطفل بالاستغناء عن لبن الأم وتحل محله الأطعمة الاعتيادية بشكل كامل. لذا يجب أن تعطى للطفل الأطعمة التي تضمن تزويده بالعناصر الغذائية الرئيسية وبنسب مناسبة لعمره ولاحتياجاته اليومية منها.

    كما أن هذه المرحلة تعتبر مرحلة انتقالية من مرحلة الرضيع إلى مرحلة الطفولة المبكرة, وهي تمتد من عمر سنة إلى ثلاث سنوات وخلال السنة الثانية من عمر الطفل يبدأ معدل النمو بالبطء , و لكن تستمر التغيرات في جسم الطفل حيث تزيد كتلة الجسم و كثافة العظام و العضلات، فالطفل يزيد وزنه من كيلو غرام إلى2 - 3 كيلو غرامات ويزيد طوله 12 سم في السنة الثانية.
    شهية الطفل
    احتياجات الطفل للطاقة الغذائية ليست كبيرة في هذه الفترة من العمر. فيبدأ قلق الأهل على أولادهم، إذ تقل شهية الطفل للأكل فيشعر الأهل أن طفلهم يعيش على الماء و الهواء فقط, و يعتقد الآباء أن عليهم جعل أبنائهم يأكلون وجبات كبيرة و هذا ما يجعل الطفل يمتنع عن تناول الطعام .

    احرصي سيدتي الأم على إعطاء طفلك يوميا من الغذاء الصحي المتوازن والذي يتضمن العناصر الغذائية من جميع المجموعات الغذائية " الخبز و الحبوب، الفواكه، الخضراوات، اللحوم و منتجاتها، الحليب و منتجاته" و ذلك للتأكد من أن طفلك يحظى بغذاء صحي و متنوع بحيث يكون الطفل لديه رصيد غذائي كاف يساعده على تلبية احتياجات النمو الملّحة في مرحلة المراهقة.
    الاحتياجات اليومية من الطاقة (السعرات الحرارية)
    التوصيات المسموح بها من الطاقة بالنسبة للطفل من سنة إلى ثلاث سنوات هي 102 سعر حراري لكل كيلو غرام من وزن الجسم, وبالنسبة للطفل من عمر 4-6 سنوات نجد أن المسموح به انخفض إلى 90 سعر حراري لكل كيلو غرام من وزن الجسم.

    الاحتياجات اليومية من الدهون
    إذا حصل الطفل على 1% من احتياجاته اليومية للطاقة على صورة الحمض الدهني الأساسي "Lenolenic اللينولينك" فإن هذا يقيه من الأمراض الناتجة عن نقص هذا الحمض الدهني في الغذاء و الذي يدخل في تكوين خلايا المخ، الخلايا التناسلية، الخلايا المغلفة للأعصاب،صحة و سلامة أنسجة الجلد و البشرة.

    كذلك تعتبر الدهون وسيلة نقل جيده للفيتامينات الذائبة في الدهون مثل فيتامين (أ , د , ك,هـ ) فتزيد بالتالي كفاءة امتصاص الكالسيوم الغذائي بزيادة فيتامين د . ينصح بعدم زيادة الدهون عن 40% من مجموع الطاقة اليومية وهي التي يحتاجها الطفل حتى لا يصاب بالإسهال أو سوء الهضم و حتى لا يكون عرضه في المستقبل عند الكبر لأمراض عضوية مثل الأمراض الوعائية لتصلب الشرايين، ارتفاع ضغط الدم، و ذلك نتيجة لزيادة محتوى الدم من الدهون و الكوليسترول.
    المصادر الغذائية التي تمد الطفل باحتياجه من الدهون: " الحليب و منتجاته، الفول السوداني،المكسرات ،البيض و اللحوم.
    وهنا يجب الانتباه أن زيادة تناول الدهن ( مثل شرب كميات كبيرة من اللبن الكامل الدسم ) قد يؤثر على شهية الطفل ويمنعه من تناول الأطعمة الأخرى, لذا يجب المحافظة على التوازن والتنوع في الوجبات .
    الاحتياجات اليومية من البروتين
    ترجع حاجة الطفل للبروتين لأهميته في زيادة الانقسامات الخلوية وزيادة في حجم الأنسجة، و زيادة حجم الأعضاء، و زيادة حجم نسيج الدم.

    يعتبر 2جرام بروتين لكل كيلو جرام من وزن الجسم الطبيعي كافيا لإمداد الطفل باحتياجاته. و يحرص على تزويد الطفل ببروتين غذائي جيد النوعية و يعنى احتوائه على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي يعجز الكبد عن تكوينها و يتوفر هذا النوع من البروتين في الأغذية الحيوانية كالحليب و الاجبان و البيض و اللحوم و الأسماك و الطيور و كذلك فول الصويا.
    الفيتامينات والعناصر المعدنية
    تظل الاحتياجات من الفيتامينات والعناصر المعدنية عالية كلما استمر النمو وتطور الطفل من مرحلة إلى أخرى, ويعطي الغذاء المتنوع عادة معظم الفيتامينات والأملاح المعدنية بالكميات التي يحتاجها الطفل وهناك عدد من الدراسات الغذائية التي أثبتت أن نسبة كبيرة من الأطفال مصابون بنقص الحديد , ونقص الحديد يؤدي إلى حدوث تغيرات سلوكية في الطفل وقد يؤثر هذا النقص على وظائف الجهاز العصبي , واكثر الأطفال عرضة للإصابة بعوز الحديد هم
    • الأطفال الذين لم يخزنوا كميات كافية من الحديد خلال مرحلة نموهم داخل رحم أمهاتهم وخلال مرحلة الطفولة.
    • الأطفال الذين لا يتناولون الأطعمة المحتوية على الحديد, كالحبوب المدعمة بالحديد أو الكبد أو اللحوم والأسماك أو الخضراوات ذات الأوراق الخضراء .
    • الأطفال الذين يفرطون في تناول الحليب بالتالي يقف عائقاً أمام تناول الطفل للأغذية الغنية بالحديد .
    • الأطفال المصابون بعدوى الطفيليات والتي تعيق الاستفادة من الوجبات الغنية بالحديد كما أنها تسبب له قروحاً نزيفية في القناة الهضمية.

    لمنع حدوث نقص الحديد وما يسببه من اضرار يجب إتباع التالي
    • مراعاة عدم الاقتصار على تناول اللبن طوال اليوم أو السوائل عالية السعرات الحرارية والمنخفضة في القيمة الغذائية كالمشروبات الغازية
    • تناول الأطعمة الغنية بالحديد كاللحوم والأسماك والدواجن ولحوم الأعضاء
    • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين ج والتي تساعد على زيادة امتصاص الحديد بالجسم كالحمضيات .
    • الإقلال من شرب المشروبات التي تعيق من امتصاص الحديد كالشاي وخاصة بعد الوجبات الرئيسية .

    العادات الصحية الغذائية التي تجعل طفلك سليماً معافى
    • أن يكون الوالدين قدوة لأبنائها في الالتزام بتناول الوجبات الرئيسية و الالتزام بآداب المائدة و عدم إظهار كراهيتهم لأي صنف من الطعام أمام أبنائهم حتى لا يتم تقليدهم.
    • التنوع المستمر في الطعام يزيد من شهية الطفل و حصوله على جميع العناصر الغذائية.
    • الحرص على توفير مجموعة الحبوب والخبز التي تزود الطفل بالطاقة وكذلك تقديم الأرز على سبيل المثال مع الخضراوات و اللحم. وكذلك مجموعة الفواكه التي تزود الطفل بالفيتامينات التي تزيد قدرته المناعية و وقائية من الأمراض المعدية.
    • في حالة عدم مقدرة الطفل على إكمال وجبته نتيجة لضعف شهيته، قدمي له وجبة صغيرة غنية في محتواها من العناصر الغذائية مثل مزج الحليب بالفواكه كالفراولة أو إضافة العسل إلى المشروبات و العصائر. و إضافة اللحم المفروم إلى الخضراوات المطهوة لزيادة احتوائها من البروتين و كذلك مزجه مع البطاطا المهروسة و المعكرونة و هذا خاصة للأطفال الذي يكرهون تناول اللحوم لوحدها.
    • إذا كان طفلك يحب الحلويات الصناعية و الشوكولاته استبدليها بالايس كريم و شراب الحليب بالشوكولاته و الكسترد و المعجنات المحشوة بالفواكه فهي بديل جيد عن الحلويات.

    بعض الإرشادات لترغيب طفلك في الطعام
    • الكثير من الأطفال يتشجعون على الأكل بوجود غيرهم من الأطفال. فيمكن أن تدعي بعض الأصدقاء و من حين إلى آخر أو تناول بعض الوجبات عند الأقارب.
    • إن استخدام أدوات طعام براقة و ملونة تحبب الطفل و تزيد من شهيتة.
    • عليك سيدتي تحضير نوع الطعام الذي يحبه الطفل، فيمكن أن تشركيه في اختيار نوع الطعام الذي سوف تقدميه.

  2. #2

    افتراضي

    رائئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئع يالغاليه الملاك الوردي
    جزيت خيرا

  3. #3

    افتراضي

    جزاك الله خير
    معلومات ثمينة لصحة اغلى مالدينا اطفالنا
    جعلة الله في موازين حسناتك

  4. #4

    افتراضي

    شكرا لمروركن الطيب

  5. #5

    افتراضي

    مقال ممتاز تسلمو

  6. #6

    افتراضي

    مشكوووووووورة على هالموضوع القيم و المفيد.


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •