عزيزتي الأم إليكِ اهمية اقراص الحديد لك و لمولودك القادم
بواسطة : فريق حلوة

المصدر مكتوب
• الحديد مكون أساسي لمركب الهيموغلوبين الموجود في خلايا الدم الحمراء وأي هبوط في كميته ينتج عنه نقص في عدد هذه الخلايا وخلل في نقل الأكسجين الحيوي.



إن 30% أو أكثر من الحوامل يعانين من فقر الدم بسبب نقص مادة الحديد في أجسامهن، فكمية الحديد المتواجدة في جسم المرأة السليمة تبلغ حوالي 2500- 3000 مليغرام، معظمه متواجد في الهيموغلوبين وما تبقى يعتبر كمستودع للحاجة الفورية متواجد في الكبد والطحال والنخاع العظمي.



إن الوقاية من مرض فقر الدم، تعتبر من أهم واجبات عيادات العناية بالحوامل.. ومكافحته في مرحلة ما قبل الحمل وأثناءه مهمة جدا لصحة الحامل ولجنينها. وفي حالات فقر الدم المزمنة تشكو الحامل من ضعف عام وعسر التنفس وسرعة التعب والتهاب اللسان وعسر البلع. وبالنسبة للجنين فانه قد يعاني من جوع أكسجيني مما يؤدي إلى موته في الرحم.





تصاب الحوامل غالبا بفقر الدم، فتقل نسبة الهيموغلوبين في دمهن بحيث لا تتجاوز 80 بالمائة من نسبتها قبل الحمل إلا في بعض الحالات النادرة، وفقر الدم هذا الناتج عن انخفاض كمية الهيموغلوبين النسبية في الدم أمر ظاهري اكثر منه حقيقي ذلك لأن حجم المصل عند الحامل يزيد تجاوبا مع حاجيات الرحم المتزايدة، الذي يؤدي بالتالي إلى تخفيف نسبة خلايا الدم الحمراء في الدم، في الوقت الذي تبقى فيه كمية الهيموغلوبين على حالها.



أما فقر الدم الحقيقي عند الحامل فهو ناتج عن نقص مادة الحديد بسبب افتقار طعامها لهذه المادة، أو عن مشاركة الجنين أمه لكمية الحديد التي في دمها. وكمية الحديد التي يحتاجها الجنين أثناء نموه و تطوره تأتي من دم الأم عبر المشيمة. ويأتي ثلثا هذه الكمية من مخزون حديد الأم، أما الثلث الآخر فيحصل عليه الجنين مما تأخذه الأم من الحديد الموجود في غذائها اليومي. ومن هنا ندرك أن متطلبات الحديد أثناء الحمل تفوق إلى حد كبير المخزون في جسم الحامل، لذلك يتعين على الحامل تناول أغذية غنية بالحديد كاللحوم الحمراء، وصفار البيض والسبانخ والفواكه الطازجة، إضافة إلى تناول أقراص الحديد طيلة فترة الحمل لتفادي فقر الدم وإحداث توازن بين ما يدخل الجسم من الحديد وما يستهلك منه.
المصدر مكتوب