النتائج 1 إلى 4 من 4



الموضوع: عقول هادئة ...وقلوب دافئة

  1. #1

    افتراضي عقول هادئة ...وقلوب دافئة

    إشراقة

    "مع أن كلمة الحب كلمة صغيرة قليلة الحروف إلا أنها تضم بين جنباتها البدن والروح والحياة والكائن البشري كله".


    جوي دي موباسن

    إننا بحاجة ماسة جداً إلى نقد تصوراتنا البدائية في التعامل النفسي والاجتماعي مع الأطفال وفي ما يلي رؤية لمؤلف مرموق قمت بتلخيصها من كتاب له طبع باللغة الإنجليزية، وترجم إلى الفرنسية وسوف تكون هذه القراءة بمثابة الدليل الموجز والمكثف للأمهات من أجل تعامل أمثل مع الأبناء وسنستوفي مراحل عمرية وفق تقسيم مهم يراعي النواحي النفسية والعقلية والجسدية.

    المرحلة الأولى: من الولادة إلى تعلم المشي.

    يبدأ الرضيع بالتعلم منذ الولادة ليكون نظرته العميقة عن الحياة:

    بين أن يرقى في الثقة والسرور،

    أو يتلظى بنار الحذر وافتقاد السعادة،

    وبين النظرة الإيجابية أو السلبية.

    وذلك كله تحت التأثير العميق لسلوك الأهل والمحيط..

    وللطفل حاجات نختصرها بالآتي:

    * حاجته إلى الطعام:

    وهو يحس بالجوع بشكل عنيف ومؤلم

    وهناك سؤال يفرض نفسه: هل يرضع من أمه أم بالحلمة؟

    ليس مهماً: المهم هو الصلة النفسية والجسدية: أو الإحساس بالأمان.

    متى يطعم؟ عندما يجوع وليس كل أربع ساعات.

    احترام فرديته وتفرده وإتباع واقعه الخاص فهو مختلف عن جميع الأطفال الآخرين وتتغير احتياجاته إلى الطعام كل يوم.( انتظاره نصف ساعة يعادل انتظارنا 3 أيام)

    فإذا لم يصله طعامه كان جوابه الصراخ كأنه يقول إني أكرهكم، أكره العالم كله لأنكم لا تنتبهون إلي ولا إلى استغاثتي.

    وإذا طال الأمر يتحول إلى حالة الجمود وانعدام الإحساس. إن مشاكل الأكل تبدأ بالظهور بشكل دائم تقريباً لأن ضغطاً معيناً استعمل خلال الطفولة الأولى..

    وإن ما يحتاجه الطفل أولاً ليكوّن ثقته بنفسه وقبولاً للعالم هو إطعامه عندما يحس بالجوع.

    * حاجته إلى النوم:

    والطفل ينام حاجته وهذا لا يتطلب سكون المنزل، فإذا أمن هذا السكون دائماً يصبح حاجة ملحة.

    * الحاجة إلى التخلص من الفضلات:

    ما دام الطفل ليس في غرفة باردة، فإنه لا يحس بالحاجة لتنظيفه، لا حاجة للقيام في منتصف الليل لتغيير الخرق.

    * الحاجة إلى الاتصال الجسدي:

    اللمس – الحمل - الهز- الغناء له - الكلام معه كلها حاجات حقيقيّة.

    مثال صارخ ومؤلم لتأثير فقدان ذلك على الأطفال:

    ما فعله فريدريك الثاني ملك بروسيا بحثاً عن اللغة الأصلية حيث جمع الأطفال ومنع أي مربية من الكلام معهم والنتيجة كانت وفاة جميع الأطفال.

    لا تخافوا من إفساد أولادكم بهذا النوع من الاتصال فهو محتاج أن يعلم أنه محبوب.

    * الحاجة إلى التعرف إلى أناه ليفرق بينها وبين الآخر، وهو يعرف ذلك مثلاً عندما يبدأ بتحريك أصابع رجليه بنفسه ويتلذذ في ذلك.

    * والحاجة إلى المحفزات الحسية والعقلية: حيث وجد أن أبناء الطبقة الوسطى والذين يهيئون لأطفالهم جواً محفزاً ينمون بسرعة أكبر من الذين لم يجدوا جواً محفزاً ويتفوقون عليهم. والواضح أن الظن السابق بأن كل طفل يصل إلى الحياة ولديه رصيد عقلي محدود غير مقنع، والظاهر أن كل طفل يأتي حاملاً معه كموناً عقلياً أعظمياً يستطيع أن يدركه مع العمر بقدر ما يحصل على فرصة أفضل في التحفيز الفكري والحسي.

    وأول تحفيز –مع تأمين أدوات التنشيط- النظر واللمس والذوق وهو أن تقول له أمه ما تفعله عندما تحمله أو تضعه أو تغير خروقه

  2. #2

    افتراضي

    يتبع
    من الولادة إلى 3 أشهر:

    ينام الرضيع حتى 20 ساعة ويختلف عن الآخرين: بحركته أو سكونه، وإحساسه بالنور، والصوت، واللمس، وبسرعة إمساكه على الرضاعة أو ضعف ذلك، بقوته العضلية، بزمرته الدموية وبتوازنه الهرموني.

    كلموه واعنوا له وأحبوا أصواته، أخرجوه من السرير، تكلموا معه، دغدغوه لأنه في هذه الفترة يحتاج إلى ما يملأ أذنيه وعينيه وأن يحصل على تجاوب من محيطه.

    من 3 إلى 6 أشهر:

    يحاول أن يصل إلى الأشياء أي أنه ينتقل من حالة سلبية إلى حالة إيجابية وعنده جوع إلى اللمس وأن يضع كل شيء في فمه، لذا يجب أن توضع في تصرفه أشياء آمنة يضعها في فمه وأن تهيأ له ألعاب في سريره حتى لا يظن في المستقبل أنه سجنه.

    من 6 إلى 9 أشهر:

    يبدأ بالإحساس بالقلق من "الجديد"، وقد يخاف من رؤية أغراب لم يتعود عليهم وهو يغني وتظهر سنه الأولى ويحتاج إلى العض كما أن هذا عمر تكرار الحركات والتقليد، ويبدأ بالحبو، ويلتذ باللعب في الماء، ويبدأ بالوقوف، لذا ينصح بإخراجه من قفصه من حين لآخر وتوضيب الموقع الذي سيتحرك فيه بشكل غير مؤذ وحيث أنه يحتاج إلى التأكد من ذاته، ما هو منه وما هو خارج عنه فإنه يبدأ برمي الأشياء.

    من 9 إلى 21 شهراً:

    أصبح إعصاراً، وقد يكون قد بدأ يمشي ويركض ولا يمكن أن يستقر في مكانه أبداً، لا عندما يحفض، ولا في الأوقات الأخرى، وبدأ يعي ما يقال له ويعرف كلمات (مفاتيح) وهو يقوم بتعريف ما حوله، فلا تستعملوا معه أكثر من كلمة واحدة لتعريف الأشياء والأشخاص، ابدؤوا بتعريفه بأسماء كل ما يحيط به وهذا بداية تأهيله اللغوي. كما أمنوا له كتبه الأولى، والأفضل أن تكون من بلاستيك أو من كرتون صقيل وكلها ألوان وأشكال لكي يحب الكتب ثم القراءة بعد ذلك

  3. #3

    افتراضي

    وإليكم الباقي

    التوجهات الأربعة الأساسية الخاصة بالسنة الأولى:

    1- لا تدعوا طفلكم يبكي، فهو لا يبكي في هذا العمر إلا ليوصل رسالة:

    - أنا جوعان

    - أنا متألم

    - أنا بردان

    - أنا أحس بالوحدة اهتموا بي!!!

    أما إذا بكى ونزلت دموعه فهو غالباً ما يقول:

    - أنا نعسان

    2- لا تعلموا أطفالكم النظافة مبكراً

    يعرض الدكتور (دودسن) حالات لمرضى قابلهم تجمع بين: رفض المدرسة –التبول في الفراش في عمر متقدم- العنف- رفض المحيط، ووجد بينها كلها قاسماً مشتركاً: إجبار الأم طفلها على النظافة في وقت مبكر.

    ويجب أن يعلم الأهل أن السلطة الإدارية على عضلات المخارج عملية شاقة وهي مستحيلة إلى أن يصل إلى عمر عامين.

    3- لا تخش من إفساد طفلك بالتدليل

    إن الإفساد بالتدليل لا وجود له عند الأطفال الصغار. فإذا كان مطلوباً رفض تدليع الطفل ابن خمس سنوات لأنه قادر على التحكم النفسي في انفعالاته فإن هذا غير وارد عن الرضع.

    نعم إن فقدان الانضباط مع ولد عمره خمس سنوات ضار، إلا أن أفضل ما تعمله مع الرضيع هو أن تلبي جميع احتياجاته وتجعله لا يحس بالضغوط.

    4- لا تدعوا الأب يتجاهل طفله.

    إن أسس العلاقة السهلة والمميزة بين الأب وابنه تبدأ مع الولادة الفعلية بأن يكون قريباً منه ويشارك في الأعمال الخاصة به وفي تدليله وملاعبته

  4. #4

    افتراضي

    الخلاصة:

    إن تطبيق ما تقدم من إطعامه حين يجوع – فيعلم أن العالم طيب للعيش فيه -، ومن دغدغته - فيعلم أنه محبوب-، ومن الاستجابة لبكائه – فيحس بالأمن -، ومن معاملته بالحب فيحس بالعطف - ستكون أول علاقاته الاجتماعية مشجعة لعلاقات إيجابية. وإذا كان قد حصل على المنشطات الحسية والعقلية وعلى الحرية في التعرف إلى محيطه تكون قد كونت ملكاته العقلية، إذا كان قد حصل على كل هذا في عامه الأول، فقد حصل على كمية جيدة من الثقة بنفسه والتفاؤل وقبول العالم المحيط وهذا أهم عامل في معرفة ذاته


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •