حصوات المرارة

Gall Stones


مدي انتشار المرض
تعتبر حصوات المرارة (الحوصلة المرارية) من أكثر الأمراض شيوعاٌ إذ تقدر نسبة الإصابة بها بحوالى 5% من الأشخاص فوق سن الأربعين.
والأكثر عرضةٌ للإصابة بهذا المرض هم:
  • السيدات فوق سن الأربعين.
    البدناء.
    <LI dir=rtl>السيدات اللاتى يستعملن أقراص منع الحمل.
    <LI dir=rtl>الأشخاص الذين ينتمون إلى عائلات معروف عنها الإصابة بهذا المرض.
  • المصابون بارتفاع نسبة الدهون فى الدم.


[IMG]//www.amrmohsen.net/images/information/10_1_2004_gall_stones_001.jpg[/IMG]ماهى حصوات المرارة
المرارة حوصلة صغيرة تقع تحت الكبد فى الناحية اليمنى من الجزء العلوى من البطن. وتقوم هذه الحوصلة بتخزين وتركيز السائل الصفراوى الذى يفرزه الكبد لكى يساعد على هضم المواد الدهنية.





فإذا حدث إختلال فى توازن نسب المواد المذابة فى السائل الصفراوى فإن مادة الكوليسترول الموجودة به قد تترسب فى الحوصلة المرارية مكونةٌ بللورات ثم حصوات.
[IMG]//www.amrmohsen.net/images/information/10_1_2004_gall_stones_002.jpg[/IMG]
[IMG]//www.amrmohsen.net/images/information/10_1_2004_gall_stones_003.jpg[/IMG]الأعراض
  • <LI dir=rtl>فى 60% من الحالات لا توجد أعراض على الإطلاق. وقد يكتشف وجود الحصوات بالصدفة عند إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية لسبب آخر مثل متابعة الحمل.
    <LI dir=rtl>آلام حادة متكررة فى أعلى البطن قد تمتد إلى أعلى الظهر والكتف على الناحية اليمنى. وقد يصحب هذه الآلام حدوث قئ.
    <LI dir=rtl>صعوبة فى الهضم وخصوصاٌ تجاه المواد الدهنية تتمثل فى حدوث انتفاخ بالبطن وكثرة الغازات والإحساس بالحموضة.
  • فى حالة حدوث مضاعفات قد يعانى المريض من حدوث ارتفاع فى درجة الحرارة أو حدوث اصفرار العينين.

المضاعفات المحتملة
  • <LI dir=rtl>التهاب حاد فى الحوصلة المرارية والذى يتصف بزيادة حدة الألم وطول مدته التى تصل إلى عدة أيام ويتصف أيضاٌ بالقئ المتكرر وارتفاع درجة الحرارة. وفى غالب الأحيان يهدأ الإلتهاب خلال أيام ولكنه أحياناٌ يزيد وقد يسبب انفجار الحوصلة المرارية مما يهدد الحياة.
  • تحرك الحصوة من الحوصلة المرارية إلى القناة المرارية فى 15% من الحالات مما قد يسبب حدوث اثنين من المضاعفات وكلاهما شديد الخطورة:
oالإصابة بالصفراء والتى تسبب تغير لون بياض العينين إلى الأصفر وتحول لون البول إلى الإحمرار.

oالإلتهاب الحاد للقنوات المرارية ويتصف بتكرار الألم والصفراء مع الرعشة.
[IMG]//www.amrmohsen.net/images/information/10_1_2004_gall_stones_004.jpg[/IMG]التشخيص

يعتبر فحص البطن بالموجات فوق الصوتية هو أدق الطرق (98%) فى تشخيص حصوات المرارة. وهذا الفحص خال تماماٌ من الألم ولا يستغرق سوى دقائق قليلة.


العلاج
  • <LI dir=rtl>فى حالة عدم وجود أعراض فإن استئصال المرارة غير ضرورى ولكنه يكون محبذاٌ للشباب وللمصابين بمرض السكرى حيث أنه فى حالة حدوث التهاب حاد فى المستقبل فإن وجود السكرى قد يسبب غرغرينا للحوصلة المرارية.
  • فى حالة وجود أعراض فإن الحل الأمثل هو استئصال الحوصلة المرارية بما تحوى من حصوات. ويمكن إجراء هذه الجراحة إما عن طريق الجراحة التقليدية والتى تتطلب عمل شق طويل (12 – 20سم) فى أعلى البطن من الجهة اليمنى أو عن طريق المنظار من خلال فتحات دقيقة تسبب آلاماٌ أقل وتمكن المريض من العودة السريعة إلى مزاولة عمله كما تكون أفضل كثيراٌ من ناحية الشكل.


الإستئصال التقليدى
الإستئصال بالمنظار



[IMG]//www.amrmohsen.net/images/information/10_1_2004_gall_stones_005.jpg[/IMG]

[IMG]//www.amrmohsen.net/images/information/10_1_2004_gall_stones_006.jpg[/IMG]

الألم

متوسط إلى شديد

قليل إلى متوسط

الإقامة فى المستشفى

ثلاثة أيام

يوم واحد

العودة للعمل

بعد أسبوعين

بعد 5 – 7 أيام

الشكل

أفضل كثيراٌ




[IMG]//www.amrmohsen.net/images/information/10_1_2004_gall_stones_007.jpg[/IMG]عملية استئصال المرارة بالمنظار
  • <LI dir=rtl>قبل العملية. قياس وظائف الكبد فى الدم.
    <LI dir=rtl>التخدير. كلى.
    <LI dir=rtl>وصف مختصر للعملية. أربعة فتحات دقيقة يبلغ طول كل منها نصف إلى 1 سم. ويدخل من أحدها المنظار المتصل بكاميرا للفيديو تظهر تجويف البطن على شاشة أمام الجراح كما تستخدم الثلاث فتحات الأخرى لإدخال آلات دقيقة لتشريح الحوصلة المرارية واستخراجها. وجدير بالذكر أنه فى حوالى 4% من الحالات قد يجد الجراح خلال العملية أنه من الأفضل للمريض إجراء شق لاستئصال المرارة بالطريقة التقليدية.
    <LI dir=rtl>الألم بعد العملية. قليل إلى متوسط ويمكن التغلب عليه بالمسكنات البسيطة ويختفى فى خلال أسبوع.
    <LI dir=rtl>مدة الإقامة في المستشفي. يوم واحد.
    <LI dir=rtl>المطلوب بعد العملية. تفادى المأكولات الدهنية لمدة أسبوعين ثم السماح بها بدون تفريط بعد ذلك.
    <LI dir=rtl>العودة إلي العمل. فى خلال 5 إلى 7 أيام.
  • تأثير العملية علي المدي البعيد. لا يوجد.
[IMG]//www.amrmohsen.net/images/information/10_1_2004_gall_stones_008.jpg[/IMG]
[IMG]//www.amrmohsen.net/images/spacer.gif[/IMG]