النتائج 1 إلى 3 من 3



الموضوع: أمراض الثدى

  1. #1

    افتراضي أمراض الثدى

    أمراض الثدى
    للدكتور علي الموسوي


    إن أمراض الثدى على جانب كبير من الأهميه لإنتشارها الواسع بين الآنسات والسيدات فى جميع الأعمار لذلك يجب أن يكون هناك قدر من المعلومات العامه معروفة لدى عامة الشعب ..
    وتنقسم أمراض الثدى إلى ثلاث مجموعات من الأمراض وربما أربعة ..

    • المجموعة الأولى : الأمراض الإلتهابية الميكروبية وغالبيتها لكن ليست كلها لها علاقة بالرضاعة وإفراز اللبن وأغلبها يكون فى سن الإنجاب والرضاعة.
    • المجموعة الثانية : التغيرات الهرمونية للثدى وبعض الأورام الحميدة وتكون أغلبها فى السن الصغير والمتوسط.
    • المجموعة الثالثة : أورام الثدى الخبيثة والحميدة أغلبها فى السن فوق المتوسط أى فوق الأربعين عاما.
    • المجموعة الرابعة : عمليات تكبير أو تصغير الثدى أو تخليق ثدى جديد لمن أستئصل ثديها.

    كل هذه الأمراض تقع فى تخصص الجراحة العامه وليس تخصص أمراض النساء لكن ربما بعض مشاكل إفراز اللبن وقلة الإفراز أو بعض الأدوية التى تفرز فى اللبن يكون لأخصائى أمراض النساء قول فيها.

    • معلومات عامه:
    الثدى من أكثر أعضاء الجسم نشاطا وحيويه وتغير وهناك ثلاث دورات يمر بها الثدى ...
    الأولى : تغيرات واضحة وملموسة مع كل دورة شهرية.
    الثانية : تغيرات طويلة الأجل مع كل فترة حمل ورضاعة.
    الثالثة : تغيرات على مدى الحياة وهى مرحلة تكوين الثدى فى سن البلوغ ثم تغيرات شهرية مع الدورة ثم تغيرات مع دورة الحمل والرضاعة ثم تغيرات ضمور الثدى مع إنتهاء سن الإنجاب وبدء سن اليأس.

    • الأمراض الميكروبية :
    أغلب إلتهابات الثدى والتقيح والخراريج تحدث فى فترة الرضاعة وفى هذا الوقت يكون الثدى مملوء باللبن واللبن إذا تجمع ولم يفرز للخارج سرعان ما تأتى الميكروبات وتنمو فيه ويؤدى إلى حدوث "خراج" .
    هناك أيضا تشققات الحلمة التى تحدث أثناء الرضاعة مع بدء تسنين الطفل هذه تحدث جروح فى الجلد تدخل منها الميكروبات وتحدث "خراج" .
    الوقاية من هذه المشاكل تتمثل فى العناية الخاصة بالحلمة طوال فترة الحمل والرضاعة مع أخذ نصيحة الطبيب إذا حدث تشقق فى الحلمة مع إستعمال "واقى الحلمة" إذا إستدعى الأمر - الوقاية الأخرى هى إنه دائما يفرغ الثدى من اللبن ولا يسمح "بتحجر اللبن فى الثدى" خصوصا وقت الفطام.
    هناك أيضا سبب أخر نادر لا علاقة له بالرضاعة واللبن وهو حدوث كدمه أو تجمع دموى بالثدى بسبب إصابه مباشرة أو أحيانا نادرة بسبب النوم على البطن وهذا التجمع الدموى قد تصل إليه الميكروبات ويسبب خراج داخلى بالثدى وهذا أمر نادر الحدوث ويتطلب خبرة الجراح المعالج.



    • تكبير أو تصغير الثدى :
    لا يوجد أى عقار أو هرمون يكبر أو يصغر الثدى لكن يوجد عمليلت جراحية تكبر أو تصغر الثدى هذا الموضوع تتدخل فيه عوامل كثيرة مثلا:
    • هل هذا الثدى أكمل وظيفتة أى الرضاعة أم ما زال يحتمل أن يرضع؟
    • هل هذا التضخم بسبب حالة مرضية أم إنه طبيعى ويوجد أيضا عوامل سيكولوجية مثل قبول الذات وعدم قبول الذات وربما يلزم إستشارة طبيب نفسى قبل القدوم على مثل هذه العمليات .
    أما تخليق ثدى بدلا من الثدى الذى يكون قد بتر بعمليات بسبب مرض فهذا ممكن إما بإرتداء أشياء خارجية أم بإجراء عمليلت جراحية وهذا يلزم إستشارة الطبيب المعالج قبل إجراء هذه العملية.



  2. #2

    افتراضي

    merciiiiiiiiiiiiiiiiii

  3. #3
    جزاك الله خيرا


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •