النتائج 1 إلى 4 من 4



الموضوع: تقنية جديدة تحد من الحاجة لاستئصال الثدي

  1. #1

    افتراضي تقنية جديدة تحد من الحاجة لاستئصال الثدي

    تقنية جديدة تحد من الحاجة لاستئصال الثدي

    لندن : فى كشف جديد قد يؤدى الى الحد من حالات استئصال الثديين وجد العلماء أن النساء اللائى يعانين من مرض الثدي الحميد يواجهن خطرا متزايدا للإصابة بالسرطان لكن ذلك يحدث أحيانا فى أحد الثديين لا كلاهما.

    ويفترض حتى الآن أن فرص الإصابة بالسرطان متساوية فى كلا الثديين عند النساء اللائى يعانين من زيادة غير منتظمة فى نمو أنسجة أحد الفصين "ايه ال اتش" أو خلايا غير طبيعية الذى يدعم نظريات استئصال الثديين لمنع انتشار المرض.

    لكن علماء فى المركز الطبى التابع لجامعة فاندربيلت فى ناشفيل بولاية تنيسى وجدوا انه رغم أن الزيادة غير الطبيعية للخلايا فى أحد الفصين تؤدى الى زيادة خطر الإصابة بالسرطان الى ثلاث مرات إلا أن الإصابة تحدث فى أغلب الحالات فى أحد الثديين.

    وقال البروفيسور ديفيد بيدج أستاذ علم الأمراض فى الجامعة الذى قاد الدراسة فى بيان "إنه أمر مثير للغاية بالنسبة لى لأنه يتحدى نظرية (الكل أو لاشيء). ما أتمناه أن يكون ذلك بداية لمناقشة بشأن الطريقة المناسبة للحد من الخطر الذى تواجهه النساء. قد تكون الطريقة هى أن نستطيع إزالة جزء من الثدى والتخلص من معظم الخطر."

    وفحص بيدج وزملاؤه فى البحث الذى نشر فى دورية لانسيت الطبية 252 امرأة تعانى من نمو فى الخلايا غير الطبيعية فى أحد الفصين. وأصيبت فى النهاية 50 امرأة بسرطان الثدى لكن 75 بالمائة من النساء هاجم السرطان فقط الثدى الذى يعانى من النمو غير الطبيعى للخلايا.

    وقال بروس تشاك بروفسور جراحة التجميل فى فاندربيلت أن النتائج قد يكون لها آثار مهمة بالنسبة للنساء اللائى يعانين من النمو غير الطبيعى للخلايا فى أحد الثديين. وقال "يوضح ذلك أن النساء يمكن أن يخضعن لشيء اقل من استئصال الثدى للحد من الخطر وبالتأكيد اقل من استئصال الثديين." واعتقد العلماء أن النمو غير الطبيعى للخلايا الذى يشخص فى أربعة الى خمسة بالمائة من الأنسجة مؤشر على الإصابة بالسرطان أو علامة على وجود شيء بالثدى يشير الى الإصابة بالمرض. لكن نتائج جامعة فاندربيلت توضح أن هناك شيئا بين الاثنين لان نساء كثيرات يعانين من النمو غير الطبيعى للخلايا فى أحد الثديين وليس جميعهن خضعن للدراسة أصيبت بالسرطان فى نفس الثدي. ودعا بيدج الى إجراء مزيد من الدراسات لتحديد افضل الوسائل لعلاج النمو غير الطبيعى لخلايا أحد الثديين وذلك للحد من خطر الإصابة بالسرطان.

    المصدر : " طبيبك الخاص "

  2. #2

    افتراضي

    الله يبشرك بالخير على المعلومة الجديدة والمفيدة

  3. #3

    افتراضي

    الله يعطيج العافية

    موضوع قيم

  4. #4

    افتراضي

    IZE="5"]رجاء من السادة اساتذة الجراحة العامة وجراحة الاورام عدم التسرع فى قرار استئصال ثدى السيدات المصابات بسرطان الثدى لانة بالتاكيد العلاج الكيمائى والمناعى قبل الجراحة يساعد بشكل كبير وواضح للغاية على تصغير حجم الورم السرطانى لاقل حجم ممكن مما يسهل الاحتفاظ بثدى السيدة ..الاصل هو العلاج التحفظى للثدى والاحتفاظ بة لان نتائج الاستئصال مساوية لنفس نتائج العلاج التحفظى ..مساوية فى جميع نسب الشفاء وحتى الارتجاع الموضعى لا اختلاف ... رجاء ان يكون هناك تعاون بين اساتذة الجراحة واساتذة الاورام فبتر ثدى اى سيدة يسبب صدمة نفسية رهييبة دون اى فائدة علاجية تذكر اكبر من لو احتفظ بالثدى وتم استئصال الورم منة فقط وبمساحة امان حولة بعد عدة جرعات علاجية كيمائية الورم ذو حجم ال5 او ال6 سم سوف يتحول الى اقل من 2 سم فلماذا التسرع بالاستئصال.؟؟؟؟؟؟؟؟

    http://www.youtube.com/watch?v=JqL4TRo-MM4

    لقاء هام للدكتور اسامة طة استاذ علاج الاورام بجامعة القاهرة يدعو فية للتعاون بين جميع التخصصات المشاركة فى علاج اورام الثدى والاتفاق على بروتوكول العلاج من اجل الاحتفاظ بالثدى المصاب فى معظم الحالات [/SIZE]


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •