يبدو أن الخضوع لحمية غذائية غير متوازنة لا يقلل كمية الدهون في الجسم بسرعة فحسب، بل يمكن أن يلحق أضراراً بالقلب.

هذا ما كشفته دراسة قام بها علماء من جامعة "وايك فوريست" الأمريكية تابعوا حالة 112 امرأة فوق سن الخمسين، فقدن حوالي 11 كيلوغراماً أثناء خضوعهن لحمية خلال 15 شهراً.

واستنتجوا أن ثلثي المشاركات استعدن نحو 70% من الوزن الذي فقدنَه، وأن صحة قلوب هؤلاء النساء باتت أسوأ مما كانت عليه قبل الخضوع للحمية.

ووجدوا أيضاً أن الوزن الذي يكتسب بسبب التوقف الفجائي عن الحمية غير المتوازنة يرفع مستويات الكولسترول الضار وضغط الدم والدهون الثلاثية والسكر.

وفي هذا السياق، حذر الخبراء من أن النساء الكبيرات في السن اللواتي يرغبن في تنقيص أوزانهن من أن الخضوع للحمية غير المتوازنة يمكن أن يضرهن أكثر مما ينفع، لاحتمالات استعادة الوزن مستقبلاً.

ونصحوا في النهاية بعدم الخضوع لحمية قاسية وغير متوازنة، ومن ثم الاعتدال عنها، بل ينصحون بتغيير نمط الحياة من خلال تناول الغذاء المفيد والمحافظة على وزن صحي.