النتائج 1 إلى 3 من 3



الموضوع: العقم عند الرجال....وتأثيراتة النفسية والاجتماعية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    2,579
    مقالات المدونة
    55

    98 العقم عند الرجال....وتأثيراتة النفسية والاجتماعية

    إنّ صحّة الرجل الإنجابيّة شقّ أساسيّ لا يفكّر فيه معظم الشباب، ذلك أنهم يظنون انفسهم بمنأى عن الأمر. إلاّ أنّه موضوع متشعّب قد ينعكس سلباً على روتين الحياة أوّلاً، والحالة الجسدية ثانياً، والعلاقات الزوجية وحتى الإجتماعية.
    بعيداً عن الكرامة ومفهوم الرجولة الخاطئ في الشرق، على كلّ رجل أن يُقرّ بمشكلة اذا واجه عقبات في الإنجاب، إذ إنّ العقم مصدره أحياناً الرجل أيضاً، ولا يُلقى اللوم بكامله على المرأة!
    المهم ان لا شيء بعيد عن العلاج في الطبّ. إذ بات من الممكن الخضوع لسلسلة من العلاجات للتمكّن من الإنجاب ومن تكوين عائلة وإستمراريّة النسل.
    العقم ليس بعاهة أو وصمة عار، لكنه ببساطة حالة طبّيّة تستدعي العلاج، بعيداً عن المضاعفات النفسية وحالات الغضب والنقمة غير المبرّرة.
    صحّة الرجل

    إنّ الحديث عن مفهوم صحّة الرجل الجنسيّة هو الخوص في مجال واسع يشتمل على خطيّن عريضين، ألا وهما مرحلة ما قبل المرض، والحالة المرضيّة.

    من الأمور المطلوبة، لا بل المثالية، أن يقصد الرجل عموماً طبيباً إختصاصياً من غير أن يكون مصاباً بمرض معيّن. لكن لا بدّ من الزيارة الروتينية التي تكشف ما يقضّ المضجع ويقلق البال، حتى لو لم توجد مشكلة. وإنطلاقاً من خبرتنا، نلاحظ أنّه عندما يقرّر الرجل أن يتوجه إلى الطبيب، فغالباً ما يكون السبب للإستفسار عن شيء يقلقه هو شخصياً، أو بغية الإستعلام عمّا يريد فهمه بعيداً عن المفاهيم الخاطئة لتجنّب السلبيّات. وتبقى أكثر المواضيع شيوعاً تفكير الشاب وتحليله لما قد سمعه أو محاولته تفسير ما يحصل معه في حياته الخاصة ولا يحصل له على تفسير مُرضٍ أو كافٍ».

    مواضيع محدّدة

    إنّ الحديث عن أمور قد لا تبدو مهمّة أو مدعاة للقلق أو نقطة للبحث بين الناس ليس مماثلاً للتحدّث عن مشاكل فعليّة تصيب الرجل، لكنه يخجل أو يأبى التحدث عنها.

    عبر الفحوص الدقيقة، يمكن الكشف عن مشاكل وأمراض قد تكون طفيفة أو خطرة. «قد يُصاب الرجل بأمراض خفيفة كمجموعة من الإلتهابات الخارجية التي تصيب الأعضاء التناسلية الخارجية مثل الفطريّات والأمراض الجرثومية العادية والأمراض المنقولة عبر العلاقة الحميمة والتي لا تشكّل خطراً مثل إلتهاب الإحليل العاديّ. كما قد تكون الأمراض أكثر خطورة لتشكّل حالة مرضية صعبة الشفاء أو مستعصية الشفاء في الوقت الحاضر، مثل إلتهابات الكبد الفيروسية، ومرض السيفيليس، ومرض الايدز والهيربيس». لذلك لا بدّ من مراقبة الصحة عند الرجل لمحاولة الكشف المبكر عن كلّ ما يمكن أن يصيبه ويؤذيه.

    إنعكاسات نفسيّة

    قد لا يقبل رجل أن يكتشف الناس أنه يعاني خطباً ما من ناحية الإنجاب، ذلك أنّه يعتبر الأمر متصلاً بكرامته ورجولته. وهنا نقول ان الرجل في الشرق لا يرضخ للأمر الواقع عندما يتعلّق الموضوع بالإنجاب والعقم والمشاكل الأخرى التي يعتبر مصدرها حكراً على المراة. فعوض البوح بحقيقة المشكلة، يفضّل من حيث يدري أو لا يدري أن يُلقي اللوم على زوجته، على أساس انها لا تستطيع أن تحمل. لذلك نجده يحاول التعويض بشتّى الطرق عن مشكلته هذه».

    نرى عموماً رجالاً يُلقون اللوم على المرأة ويرفضون حتى مجرّد التفكير في أنّهم هم سبب العثرة، فلا يخضعون لفحوص أو تشخيص على يد إختصاصيّ، أو رجالاً يفضّلون عدم الغوص في النقاش وتناسي الموضوع أصلاً والإبتعاد عن الإختلاط في المناسبات الإجتماعيّة أو حتى العائليّة، أو رجالاً يصطنعون مسافات وهوّة كبرى في العلاقة الزوجيّة هرباً من مواجهة الواقع الأليم، فيتشرذم رابط الزواج وتنطفئ شعلة الحبّ رويداً رويداً ويتّجه كلّ فرد في العلاقة إلى إهتمامات خارجيّة فرديّة بعيداً عن الشريك! وهذه المشاكل كلّها من شانها أن تسبب خلافات عائليّة وزوجيّة وإنقطاع مجرى الحياة الطبيعيّة. كما تؤثّر سلباً في العلاقات الإجتماعيّة وحتى في الأداء العمليّ، لأنها تُحيل المشكلة الصحية إلى أزمة نفسيّة.

    من ناحية أخرى، قد يشعر الرجل بأنّه منتقص الرجولة أو غير كامل، لأنه غير قادر على منح زوجته ولداً، فيتولّد عنده شعور بالذنب تجاهها وتجاه الناس لأنه يشعر بأنّه خطأه هو، ولا داعي ليتحمّل الآخرون العواقب. فقد يلجأ أحياناً إمّا إلى الإبتعاد والهجر العاطفي وحتى الإنفصال، وإمّا يتحوّل إلى «عبد» ينفّذ الأوامر ويحاول بشتى الطرق أن يعوّض الأمر على زوجته مهما كان الثمن. وهذه عاقبة نفسيّة خطرة لأنها تحوّل الإنسان-الشريك المساوي للآخر إلى مجرّد أداة لتنفيذ الأوامر وإرضاء الرغبات، منتقصة من طبيعته الإنسانيّة وكرامته البشريّة».

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    amman-jordan
    المشاركات
    785

    افتراضي

    موضوع مهم جدا ( المال والبنون زينة الحياة الدنيا ) والجميع يحب أن يكون له أولاد ولكن أولا وأخيرا هذا بيد الله عزّ وجل مع الأخذ بالأسباب والتوجه للعلاج إذا كان الرجل يعاني من مشاكل ونسأل الله أن يرزقنا فلذات الأكباد التي تقر بها أعيننا بإذنه تعالى . شكرا لك دكتور سعيد موضوع متميز كعادتك دوما .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    2,579
    مقالات المدونة
    55

    افتراضي

    حياك الله يايحيى
    وبارك الله فيك ونفعنا الله واياك بما علمنا


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •