logo
19
يونيو

لَسْتَ فِي حَاجَةٍ إلى اسْتِحْسَانِ الآخَرينْ ..!


رأي الآخرين فيَّ أهم بكثير من رأيي في نفسي

إذا كنت من مؤيدي هذه العبارة فهذا يعني أن الاستحسان لديك هو حاجة ملحة وغريزة ضرورية كي تحقق هدف أو تنجزعمل ما ..!
كلنا يستمتع بالإطراء و لكن لا يجب أن يتحول ذلك إلى رغبة قد تزعزع ثقتنا في قدراتنا
أو تقلل من قيمة ذواتنا ..!
شبه الدكتور البحث عن استحسان الآخرين بتقطيع الذات و إعطائها للغير
كي يرفعوا من قيمتها حيناً و يضعوها حيناً أخر وبذلك نقع تحت تصرفهم و آرائهم .

12
يونيو

الحب الأول ..


الحب الأول :

بعد تأكيد مسألة المسؤولية عن الذات وأختيار الحرية الكاملة نبدأ في أول خطوة
لنصل لتلك المسؤولية في التدوينة السابقة
كن مسؤولا عن نفسك ..

اطرح أولاً على نفسك هذين السؤالين : هل يمكنك أن تحب نفسك في جميع الأوقات .؟

هل يمكنك أن تهب الاخرين الحب و تتلقاه منهم ..؟

غرست المجتمعات فينا عدم تقدير الذات و أهمالها بالمقابل فرضت علينا تقدير الاخرين .
و رسمت حب الذات في أبشع صورة على أنه أنانية وغرور إلا أن تلك الخصلتين بعيدة كل البعد عن حب الذات و تقديرها .
يشير الدكتور إلى مرحلة الطفولة حيث تجد فيها كل الصفات التي يجب أن يكون عليها الانسان . فالطفل لديه حب لذاته بفطرته و لكن الأباء يشوهون كل شي في الفطرة .و منها الثقة بالذات و حبها . غير أن فكرة أي حكم يصدر من الطفل دائماً لا قيمة له ، و من هنا نغرس بعض المبادئ الخاطئة ..!

5
يونيو

كن مسؤولا عن نفسك ..

أسعدتمـ صباحاً / مساءً …

نبدأ بعون من الله و فضلهِ بأول فصل لكتاب مواطن الضعف لديك .. الدكتور واين دبليو داير

يستهل الدكتور بأول فصل قائلاً :كن مسؤولا عن نفسك..

إن فكرة المسؤولية عن النفس تدور حول هذين السؤالين
هل تؤمن بان عقلك وتفكيرك ملك لك انت ؟ هل انت قادر على التحكم في مشاعرك ؟
ما مدى مصداقية اجابتك لذلك ؟
فكر قليلا فقط واسترجع شريط حياتك
هل انت فعلا حر وغير مقيد فكريا ؟ وقادر على السيطرة على مشاعرك ؟

اذا كنت كذلك فقد حققت سعاده ذاتية حرم منها الكثير وهنا نستطيع أن نقول بانك تتمتع بذكاء عالي .. إن الذكاء لايقاس بالشهادات والامتيازات العلمية بل بقدرتك في العيش لحظة بلحظة وثقتك في قدرتك على أن تشعر وتحس وتتعاطف مع ما أردت وفيما أردت هي المسؤولية الكاملة عن ذاتك .

logo
جميع الحقوق محفوظة لمدونة المحبرة