الذئبه الحمراء .....





النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الذئبه الحمراء .....

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    مصــــــــــــ ام الدنيا ــــــــــر
    المشاركات
    2,194

    الذئبه الحمراء .....

    تجميع : طبيبه صغيره جدا



    الذئبة الحمراء



    الذئبة الحمراء أو الذأب الحمامي هو مرض روماتيزمي مزمن يصيب جزءا أو أجزاءا من الجسم، ففي أغلب الحالات يصيب المرض أجزاءا عديدة من الجسم و يسمى عندئذ الذأب الحمامي الجهازي

    ان غالبية المصابين بالمرض هم من النساء في السن المبكر وتبلغ نسبة اصابة النساء الى الرجال 9 : 1 ، وهذا يعني أن المرض يصيب الرجال أيضا كما أنه ليس محصورا بسن معين فهناك من أصيب بالمرض في سن الحضانة وفي سن الشيخوخة.

    ويسمى هذا المرض بمرض القناع الأحمر لأنه يظهر على شكل طفح جلدي أحمر فى الوجه وقد يزيد الى الدرجة التى يبدو عليها المريض وكأنه يرتدى قناع أحمر ، كما أنه أحد الأمراض الروماتيزمية التي تصيب العديد من أجهزة وأنسجة الجسم ويؤثر بصورة ملحوظة على جهاز المناعة بالجسم.

    انواع الذئبه الحمراء:



    1- نوع جلدي: ويترك آثاراً جلدية تشبه ما تتركه عضة الذئب من آثار.
    2- نوع دوائي: تظهر علاماته مع تناول بعض أدوية الصرع أو المضادات الحيوية أو بعض أدوية الضغط، وتختفي أعراض المرض عند الامتناع عن تناول الدواء المسبب.
    3- القناع الأحمر(جهازى): وهو الأكثر إنتشاراً ويصيب بعض أجهزة الجسم مع وجود علامات جلدية أو بدونها.



    وينقسم إلى أنواع منها المزمن والحاد



    - الذئبة الحمراء المزمنة.



    تصيب الجلد فقط حيث تظهر الأعراض على هيئة بقع حمراء محددة على الخدين أو الأنف غالبا أو كليهما معا وتكون مغطاة بقشور صغيرة رقيقة ملتصقة بها وقد تظهر عليها بعض الشعيرات الدموية وتستمر الإصابة فى الانتشار البطيء لعدة شهور أو سنوات ثم تلتئم فى الوسط محدثة ندبة رقيقة.
    - الذئبة الحمراء الحادة



    .
    تصيب الأعضاء الداخلية بالإضافة إلى الجلد وتظهر على هيئة بقع حمراء حادة متورمة على الوجه والجسم واليدين وتمتد البقع المتجاورة وتتشابك مع ظهور بقع جديدة فى أماكن أخرى من الجلد ويشكو المريض من زيادة الحساسية للشمس إذ يحمر الجلد بعد تعرضه للشمس لفترة قصيرة
    ويصيب النوع الحاد الإناث أكثر من الذكور خاصة فى العقدين الثانى والثالث من العمر ويصحب هذا النوع ارتفاع فى درجة الحرارة وآلام فى المفاصل كما تظهر أعراض أخرى على الجلد مثل الذئبة الحمراء المزمنة وإصابة الأوعية الدموية الصغيرة مع ظهور نزيف تحت الجلد والتهاب الأوعية الدموية بأطراف الأصابع إضافة إلى سقوط الشعر
    كما أن هذا النوع من المرض قد يصيب أيضا الأعضاء الداخلية مسببا واحدا أو أكثر من الأعراض التالية
    - إصابة القلب وأغشيته وصماماته.
    - إصابة الرئتين والغشاء البلورى.
    - إصابة الكليتين مع ظهور زلال فى البول.
    - أنيميا ونقص فى كرات الدم الحمراء والبيضاء وصفائح الدم وزيادة فى سرعة الترسيب.
    - إصابة الجهاز العصبى مما قد يتسبب فى حدوث اضطرابات نفسية أو خلل فى الاتزان أو شلل.
    وإذا ترك المريض دون علاج فإنه عادة ما يتوفى فى ظرف أسابيع أو شهور قليلة نتيجة التهاب رئوي حاد أو فشل فى وظائف الكليتين والتسمم بالبولينا


    أسباب المرض:




    هذا المرض يحدث نتيجة لنوع خاص من المناعة ضد الذاتية حيث يتحفز الجهاز المناعى فى الجسم ويفرز مضادات لأنوية الخلايا ومضادات لحمض الريبوز النووى منزوع الأكسجين مما يؤدى إلى تدمير الكثير من الأنسجة فى الجسم
    وما زالت الأسباب المؤدية لحفز جهاز المناعة هذا غير معروفة ولكن عامل الوراثة يلعب دورا والتعرض للشمس قد يزيد من حدوثه.



    الذئبة الحمراء والوراثة:

    تدل بعض الدراسات إلى وجود استعداد جيني للإصابة بالمرض من خلال ظهور حالات جديدة أكثر في الأسر التي يوجد مصاب بالمرض بين أفرادها. و لكن هذا لا يعنى بالضرورة ان ابناء المريض سيصابون بهذا المرض ولكن قد يزيد قابليتهم للاصابه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    مصــــــــــــ ام الدنيا ــــــــــر
    المشاركات
    2,194

    افتراضي

    ما هى العلامات المبكرة للمرض:

    قد يبدأ المرض بارتفاع فى درجة الحرارة يستمر لمدد طويلة وبدون أسباب واضحة وقد يصحب هذا إحساس بالتعب والإرهاق والألم أو تورم بالمفاصل أو طفح جلدى بالوجه أو نزف بالجلد نتيجة لنقص الصفائح الدموية . وقد يأتى المرض فى صورة متقطعة أو مستمرة وبفحص المريض يمكن عمل تشخيص مبكر بمعاونة بعض التحاليل المعملية وبذلك يبدأ العلاج المبكر والناجح بإذن الله.









    الاعراض الاخرى


    وبالأطراف يسبب آلاما أو التهابات بالمفاصل والأوتار والعضلات وهو لا يؤدى إلى تشوه المفاصل مثل مرض الروماتويد وقد يؤذى العظام نتيجة لتأثر الأوعية الدموية المغذية لها أو كعرض جانبى لبعض العلاجات المستخدمة.
    ·ومن أعراض المرض أيضاً التهاب الأغشية المحيطة بالرئتين والقلب والغشاء البريتونى مما قد يسبب ارتشاح وتجمع سائل بهذه الأغشية مثل الإستسقاء كما قد يحدث تضخم بالكبد أو الطحال أو الغدد الليمفاوية.
    ·قد يسبب مرض الذئبة الحمراء التهابات كلوية متكررة بنسبة 25% الى 50% من المرضى؛ وإذا لم يتم تدارك المشاكل الكلوية في أولها سوف يؤدي ذلك إلى مشكلات مزمنة سوف تنتهي بخلل لوظيفة الكلى أو فشل كلوى مما يؤدى إلى فقدان البروتينات مع البول وتورم الجسم (الأوذيما الكلوية) بالإضافة إلى معاناة المريض من ارتفاع بضغط الدم الشرياني بسبب مرض الكلى
    ·كما قد تصيب الذئبة الحمراء الجهاز العصبى أو القلب أو الرئتين أو الجهاز الهضمى وإذا لم تعالج فى الوقت المناسب قد تؤثر على وظائف هذه الأعضاء.


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    مصــــــــــــ ام الدنيا ــــــــــر
    المشاركات
    2,194

    افتراضي

    مرض الذئبة والحمل


    مرض الذئبة والحمل لما كان الحمل يزيد من حدة المرض فينصح الأطباء مريضات الذئبة الحمراء باستشارة طبيب الروماتيزم قبل الحمل لعدة أسباب منها‏ أن يقرر الطبيب السماح للمريضة بالحمل‏ أم لا في هذه المرحلة‏، ولعمل الاحتياطات اللازمة قبل السماح بالحمل‏ ووصف أدوية مناسبة حتى يمكن تجنب ما قد ينتج من نشاط للمرض أثناء الحمل خاصة التهاب الكلى‏ وللعمل على تفادي الإجهاض المتكرر وهو من توابع المرض، حيث تسبب بعض أنواع الأجسام المضادة للمريضة تجلطات في الأوعية الدموية للمشيمة فيحدث الإجهاض غالبا بين الشهر الرابع والسادس‏، ويستطيع طبيب الروماتيزم منع الإجهاض بواسطة عدة أدوية تعطى كل منها على حدة أو مجتمعة حتى الولادة‏.
    وتبقى مشكلة أخرى تحدث في أثناء الحمل وهي نادرة الحدوث ولكنها مهمة حيث إنها تصيب الجنين وهي احتمال تسرب بعض الأجسام المضادة من دم الأم عبر المشيمة إلى الجنين، وقد تمثل خطورة إذا أصابت الضفيرة العصبية لقلب الجنين‏ ونستطيع أن نمنع هذه المتاعب في أثناء الحمل بإعطاء الأم أدوية تنتقل للجنين‏. أما الرضاعة الطبيعية فهي ممكنة إذا كانت المريضة تعالج بمضادات الالتهاب أو جرعات صغيرة من الكورتيزون ولكن يجب تجنبها في حالة استعمال مثبطات المناعة.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    مصــــــــــــ ام الدنيا ــــــــــر
    المشاركات
    2,194

    افتراضي

    التشخيص المعملى :

    يمكن التكهن بحدوث المرض بواسطة طبيب المدرسة أو طبيب الأسرة وذلك بعمل سرعة ترسيب للدم عند الشكوى من الأعراض المبكرة السالف ذكرها ثم يتم تحويل المريض إلى أحد المراكز المتخصصة فيتم عمل الفحوص المتقدمة للتأكد من التشخيص وكلها ميسورة ومتاحة فى مصر وأشهرها الأجسام المضادة للنواة وللأحماض الأمينية كما يجب عمل تقييم معملى لإصابـة الكلى وخلايــا الدم وسائـر أعضاء الجسم الأخرى وفحص العينين وأيضاً عمل أبحاث لوظائف القلب والرئتين والجهاز العصبى.

    العلاج:



    * النوع المزمن.

    - يعالج بواسطة أقراص ضد الملايا مثل الكلوركين وهى تقى الجلد من التأثير الضار للشمس والأشعة فوق البنفسجية.
    - ضرورة تجنب التعرض للشمس ووضع مراهم لوقاية الجلد من تأثيرها.
    - مركبات الكورتيزون موضعيا.
    * النوع الحاد.
    - راحة تامة فى السرير فى حجرة مظلمة بعيدة عن الضوء القوى والضوضاء.
    - مركبات الكورتيزون بجرعات كبيرة كوسيلة لإنقاذ حياة المريض حتى يجتاز المرحلة الخطيرة مع ملاحظته أثناء تعاطى هذه المركبات ثم تقلل الجرعة بعد ذلك تدريجيا.
    - قد يحتاج المريض إلى عمليات نقل دم بكميات قليلة على فترات متقاربة.
    - المقويات العامة والفيتامينات وغذاء خفيف يحتوى على العناصر الغذائية الكافية.




    مسار المرض ونتائج العلاج:

    مع التقدم الملحوظ فى طرق تشخيص وعلاج مرض الذئبة الحمراء أصبح من الممكن السيطرة على المرض وأعراضه وخصوصاً فى الحالات التى يتم تشخيصها مبكراً ... وبكثير من الصبر والتفاؤل المبنيان على الإيمان وبالإلتزام بالمتابعة والعلاج دون تذمر أو قنوط يمكن لمعظم المرضى ممارسة حياتهم المستقبلية بصورة طبيعية إن شاء الله.

    شفاكم الله و عافاكم ..........

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الدولة
    مملكة الأنسانيه
    المشاركات
    7,032
    مقالات المدونة
    10

    افتراضي

    الاخت الكريمه..... طبيبه صغيرة جدآ

    يديك ألف العافيه على طرحك الطيب
    أسعدكِ الله

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    مصــــــــــــ ام الدنيا ــــــــــر
    المشاركات
    2,194

    افتراضي

    للتفاعل مع الموضوع الاصلى
    http://www.tbeeb.net/ask/showthread.php?t=68735