سرطان الثدي | وقاية وعلاج بنظام الماكروبيوتك

للسرطان أسباب مختلفة أسباب مختلفة باختلاف أنواعه. إلا أن غالبية الأنواع ترتبط بالتعرض للعوامل المسببة للسرطان أو إدخالها للجسم إلى جانب نقص المناعة غالباً ما يوجد ارتباط مع ضرر الذرة المستقلة بالخلايا

الماكروبيوتك macrobiotics من أشهر انظمة الوقاية وعلاج السرطان

يعتبر الماكروبيوتك مرض السرطان ما هو إلا اعراض للمدنية الحديثة خصوصا الغذاء غير الصحي الذي نتناوله والزراعة شبه الصناعية المعتمدة على المواد الكيماوية والمبيدات الحشرية وكل مظاهر الحضارة الحديثة التي تعطي الانسان اللذات الانية على حساب صحته على المدى الطويل نسبيا.

وجهة نظر الماكروبيوتك Macrobiotic في المرض والشفاء منه

للحصول على الشفاء الكامل يجب فهم أسباب المرض الحقيقية وهكذا تنظر الماكروبيوتك للعلاج من الأمراض بعكس النظرة الشائعة في عصرنا اليوم حيث أننا غالبا ما نجهل الأسباب الحقيقية للمرض ونعالج الأعراض الظاهرة دون البحث وراء الأسباب المختبئة خلفها.

الأغذية العلاجية Therapeutic Diets

تعتبر التغذية العلاجية من أحد الدعائم الأساسية في علاج كثير من الأمراض بل وفي بعض الأحيان يكون العلاج الغذائي هو العلاج الوحيد للحالة المرضية (مثل مرض الفشل الكلوي، ومرض السكر المصحوب ببدانة)، وفي بعض الأمراض مثل مرض السكر يشكل العلاج الغذائي الركن الأساسي أو الدعامة الأولى في التحكم في أعراض المرض والسيطرة على سير الحالة المرضية.

حساسية الطعام: العلاج الغذائي

قد تحدث الحساسية للطعام food allergy عند تناول بعض الأطعمة تفاعلات بين محتويات الغذاء وبين الأجسام المضادة التي ينتجها الجسم (مناعة الجسم) مما قد يؤدي إلى حدوث رد فعل شديد في بعض الأحيان نتيجة للتفاعلات التي تحدث في الدم.

أمراض الصفراء (عصارة المرارة): العلاج الغذائي

يتم تكوين وتصنيع سائل الصفراء داخل الكبد ثم يتم تخزينها بالحويصلة المرارية ويلزم إفراز الصفراء ووصولها إلى الأمعاء بكميات كافية لسلامة هضم الدهنيات وفيتاميناتها وامتصاصها هي وما يصحبها من مواد (تحول الدهون إلى مستحلب دهني).

أمراض الكبد: العلاج الغذائي

تنشأ أمراض الكبد عن عدة أسباب: منها العدوى بالفيروسات والبكتيريا والطفيليات، ومنها الأسباب الغذائية، ومنها انسداد القنوات، ومنها السموم، ومنها السرطانات. ورغم هذا التنوع الكبير تلعب الأسباب الغذائية الدور الرئيسي.