الرئيسية / طب وصحة / رشاقة ورياضة | برامج حمية | نظام غذائي / ، / سن اليأس عند المرأة Menopause | التغلب على التغيرات النفسية والجسدية

سن اليأس عند المرأة Menopause | التغلب على التغيرات النفسية والجسدية

الهرمونان المترافقان مع الوظائف التناسلية – الإستروجين والبروجستيرون – هما محوريان لصحتنا الإجمالية. مثل أي عضو آخر يقلّ الافراز الهرموني مع تقدّمنا في السن، حيث نبطئ أولاً ومن ثم ننهار. يؤثِّر النقص في هذين الهرمونين على كل أجهزة الجسم. الأخبار السارة هي أنّ هذا النقص، كما هو الحال في كل حالات الإياس الأخرى، قابلٌ للعكس كلياً. إذا كنت تستطيعين تعزيز نفس هذين الهرمونين باكراً بما يكفي، فإنّ الأعراض والحالات المرتبطة ليس فقط بالعضو الجنسي الأصلي بل بكل جهازٍ آخر في الجسم يمكن عكسها، ممّا يجعلك شخصاً أصغر سناً ومفعماً بالصحة القوية.

حبوب تحديد النسل: شيفرة تقدم بالعمر (شيخوخة) لا ضرورة لها

إنّ تناول حبوب تحديد النسل هو طريقة عظيمة لتشيخي بعجلة. الحمل هو مبطِّئ عمر لكل امرأة، لأنك بإكمالك لشهور الحمل تقلِّلين الخطر المُحتمل لإصابتك بسرطان الثدي، وسرطان الرحم، وحشد آخر من الأمراض المرتبطة بالإستروجين. من شأن النساء اللواتي حملن ولو لمرةٍ واحدة في حياتهن أن يعشن أكثر من النساء اللواتي لم يحملن أبداً.

رغم أن حبوب تحديد النسل تخدع الجسم ليحسب أنه في حالة حمل، إلا أنّ النتائج هي عكسية تماماً. تملك النساء الشابات مستويات طبيعية من الإستروجين تبلغ 400 بيكوغرام/مل، بينما تملك النساء في سن الإياس مستويات تتراوح بين 0 و40 بيكوغرام/مل. ومع ذلك لا تختبر النساء الشابات تأثيرات جانبية من مستوياتهن العالية من الإستروجين الطبيعي إلا حين يتناولن حبوب تحديد النسل، حيث يصبحن أكثر احتمالاً للإصابة بالنوبات القلبية، والسرطان، وأورام الكبد، وربما تتدنَّى وظيفتهن المعرفية. يمكن أن ينتج عن ذلك أيضاً جلطات الدم، بالإضافة إلى عدم الاستقرار العاطفي.

تزوِّد حبوب تحديد النسل بهرمونات إضافية في عمرٍ مبكر جداً ممّا يحتاجه الجسم فعلياً. وفي جميع الحالات، فإن حبوب تحديد النسل هي اصطناعية، ومن أجل منع الحمل وهي عبارة عن جرعة مشتركة من البروجستيرون والإستروجين. تجعل كل هذه العوامل حبة تحديد النسل معجِّل عمر.

سن اليأس هو معجِّل عمر أقصى

سن الإياس هو مرحلة طبيعية من الحياة لا بدّ لكل امراة أن تواجهها. لا يجب بالضرورة أن يكون بدء سن الإياس تجربة بغيضة. في الحقيقة، إن كنتِ مهيَّأة عقلياً للتحدي، فقد تمثِّل تلك المرحلة أفضل سنوات حياتك.

لا يرتبط سن الإياس (انقطاع الطمث) بأي عمرٍ محدَّد. إنه يسم ببساطة الانحدار في إنتاج البروجستيرون والإستروجين. حسبت الكثيرات من مريضاتي الإناث، خطأً، بأنّ سن الإياس يبدأ في منتصف العمر قرب سنّ الخمسين. ولكنني أخبرهن مرة بعد أخرى بأنهن حين يبدأن باختبار الأعراض، يكون إياسهن بالفعل قد قطع منتصف الطريق. يبدأ سن الإياس فعلياً حول سن الـ 35 ويمكنه أن يستغرق حتى 10 إلى 15 سنة قبل أن يكتمل. يمكن لعدم التوازنات الهرمونية أن تبدأ حتى في عمرٍ أبكر عندما يكون إجهاد الدماغ مرتفعاً.

يبيِّن الجدول التالي عمر المبيضين:

مستويات الإستراديول (بيكوغرام/مل) / عمر المبيضين

400 / 20
350 / 25
300 / 30
200 / 35
150 / 40
100 / 45
50 / 50
40 أو أقل / 60
20 أو أقل / 75

أعراض سن اليأس

تدخل النساء فعلياً في العقد الثالث من العمر بسنّ إياس جزئي. يمكن لنقصٍ في البروجستيرون أن يجعلك غريبة الأطوار ومتقلِّبة المزاج، وأن يزيد من تأثيرات متلازمة ما قبل الطمث (PMS). حين تبلغين سنّ الخمسين، من المحتمل جداً أن تباشرين باختبار أكثر الإشارات والأعراض وضوحاً، والتي هي جميعاً نتيجة لفقدان الإستروجين. هذه الأعراض هي:

= نقص في الانتباه
= ضعف في العظام
= جفاف مهبلي
= قصور في الإباضة
= تساقط شعر
= هبات ساخنة
= فقدان الرغبة الجنسية
= تقلبات مزاجية
= زيادة وزن في منطقة البطن

اكتسب سنّ الإياس الكثير من النعوت. لا تحدث التغيرات الجسدية التي تبدأ النساء في ملاحظتها في العقد الخامس من العمر بين ليلة وضحاها، ولكنها كانت تنمو على مدى 10 إلى 15 عاماً. يُعرَّف قرب الإياس بأنه بداية ظهور أعراض سن الإياس، والذي يمكن أن يحدث في أي وقت بين سنتين إلى ثماني سنوات قبل بدء سن الإياس الكامل. بعد الإياس هو المرحلة التي لا تعود فيها الأعراض مُلاحظة.

مزاجك السيِّئ

من المؤسف أنّ الانتقال إلى سنّ الإياس يحدث ببطء شديد إلى درجة أنك قد لا تلاحظين حتى التغيّرات في مزاجك أو قلقك المتزايد. ومع ذلك، تحدث هذه الأعراض عملياً لدى كل النساء. وفي حين أنك ربما تكيَّفت انفعالياً مع المستوى الأقل لوظيفة الغابا، إلا أنه على الأرجح يوتِّر علاقاتك. حاولي أن تبقي في تناغم مع من حولك، واسمحي لهم أن يساعدوك في الحصول على العون الذي تحتاجينه.

ماذا حدث لمعدتي المسطَّحة؟

إنّ زيادة دهن الجسم، وفقدان الصحة العضلية، وزيادة الوزن حول منطقة البطن هي جميعاً أمورٌ شائعة الحدوث خلال سنّ الإياس. يؤدِّي الانحدار في مستويات الإستروجين والبروجستيرون إلى شلال من سكريات الدم المرتفعة والنشاط العقلي الأقل. تبدأ النساء بالشعور بالجوع والتعب في معظم الأحيان، ويأكلن المزيد من الأطعمة الضارة السريعة كي يبقين متيقِّظات، كما تقلّ ممارستهن للرياضة البدنية. الأخبار السارة هي أننا الآن نملك القدرة على إعطاء جرعات منخفضة من الهرمونات الطبيعية التي لن تغيِّر طريقة شعورك فحسب، ولكن مظهرك أيضاً.

سن اليأس يُرغم حدوث حالات الإياس الأخرى

حالما يبدأ سنّ الإياس، تبدأ حالات الإياس الأخرى بالتقدّم، حيث ينتقل اختلال التوازن من مكانٍ إلى آخر، وتتداعى صحتك نتيجة لذلك. يزداد هذا الانحدار أكثر فأكثر إذا لم تكن قدراتك العقلية في وضعٍ جيد. يمكن لاختلال التوازن في نسبة الإستروجين – البروجستيرون أن يشعرك بتشوِّش كامل.

عندما يتضاءل إنتاج الإستروجين، تتدافع حالات الإياس الأخرى كالشلال. يؤدِّي نقص الإستروجين إلى:

= تغيّرات في كثافة العظم، ممّا يؤدِّي إلى ترقق العظم وإياس العظام
= جفاف الجلد والشعر، ممّا يؤدِّي إلى إياس الجلد
= قصور في الضخ القلبي، ممّا يستحث الإياس القلبي
= زيادة في تجلّط الدم، أو إياس الأوعية الدموية
= زيادة في دهن الجسم والوزن، ممّا يؤدِّي إلى الإياس الحيوي للدوبامين
= زيادة الخطر المُحتمل للإصابة بسرطان الثدي، ممّا يستحث الإياس المناعي
= عرقلة هرمون الغدة الدرقية، ممّا يؤدِّي إلى إياس الغدة الدرقية
= فقدان الذاكرة وغيره من التدهور المعرفي، ممّا يستحث إياس الدماغ الكهربائي
= قصور في الانتباه، ممّا يؤدِّي إلى الإياس الحيوي للأسيتيل كولين

البروجستيرون المُنقِذ

البروجستيرون هو هبةٌ طبية من الله. فهو موازِنٌ طبيعي للمزاج، ومخفِّفٌ للإجهاد، ومهدِّئ للدماغ، كما أنه يسحق الكورتيزول. إنه مدرٌّ طبيعي للبول، ومضاد للاكتئاب، وسلفٌ للكورتيزون وضروري للبقاء. بتعزيز هذا الهرمون بالذت، ستتأثّر مباشرة كل حالات الإياس الأخرى:

= سيتمّ تخفيف الإياس القلبي من خلال خفض ضغط الدم ومنع اضطرابات نظم القلب.
= سيتمّ إضعاف الإياس المناعي للمساعدة في منع سرطان الثدي وسرطان بطانة الرحم وربما أنواع أخرى من السرطان.
= ستتمّ توجيه الاهتمام إلى المستويات المنخفضة من الغابا GABA للمساعدة في تقليل الشهية.
= سيتمّ مقاومة الاكتئاب الناشئ عن نقص السيروتونين من خلال المزاج المحسَّن وأنماط النوم الأحسن.
= سيتمّ عكس إياس العظام من خلال زيادة كثافة العظم.
= سيتمّ إبطاء إياس الغدة الدرقية من خلال الوظيفة الدرقية المحسَّنة.
= سيتمّ تخفيف إياس الأوعية الدموية من خلال استرخاء الأوعية المحيطية الذي يمكن أن يساعد الدورة الدموية.
= سيتمّ إبطاء الإياس الكهربائي من خلال زيادة مستويات الغابا، وهو ما يمكن أن يعكس النوبات المرضية والقلق.

قد تحتاج النساء إلى التستوستيرون

تركِّز معظم العلاجات الهرمونية البديلة (HRTs) على استبدال الإستروجين، ولكن التستوستيرون هو عنصر أساسي مهمّ أيضاً. تنتج النساء مقادير صغيرة من التستوستيرون. بإضافة التستوستيرون من خلال مصادر طبيعية، ستكون لديك مقاربة متوازنة للاستبدال الهرموني وستتغلَّبين على الكثير من أعراض سنّ الإياس بالإضافة إلى التحكّم في حالات الإياس الأخرى. أفضل طريقة لأخذ الهرمونات هي بمحاكاة ما ينتجه المبيضان بنفسيهما.

لا يجب على بعض النساء أن يتناولن التستوستيرون: إذا كنت تختبرين صلعاً أو فرطاً في شعر الوجه والأنف.

أنت بحاجةٍ إلى التستوستيرون لمنع:

= الإياس الكهربائي، وذلك بتحسين الذاكرة البصرية المكانية أو الذاكرة العاملة
= الإياس المناعي، لأن معظم أنواع السرطان تزداد مع انخفاض التستوستيرون عند التقدّم في السن
= الإياس القلبي، لأن التستوستيرون مفيد للقلب ويساعده على الضخ بكفاءة أكبر
= إياس العظام، وذلك بزيادة كثافة العظم لدى المرأة
= إياس الأوعية الدموية، بسبب الزيادة في تدفّق الدم

من السهل نسبياً فكّ شيفرة سن الإياس لبلوغ حالةٍ أصغر سناً. إنّ مقاربةً متعددة الأشكال تشمل الأدوية، والهرمونات، والمكمِّلات الغذائية، واقتراحات حمية محددة ستساعدك في حلّ شيفرة الموت لسنّ الإياس والتي قد تكون واضحة بالفعل من خلال بصمة عمرك. يتمّ عكس سن الإياس بالدرجة الأولى باستعمال الهرمونات المماثلة حيوياً. ومع ذلك، هناك مغذِّيات وأدوية يمكن أن تساعد في تخفيف أعراضك الفردية. تحتاج كل النساء عملياً إلى الهرمونات الثلاثة جميعها (الإستروجين، والتستوستيرون، والبروجستيرون) لحلّ شيفرة سنّ الإياس.

الكورتيزول: هرمون الإجهاد

الكورتيزول هو هرمون إجهاد يعزِّز الكيميائيات المرتبطة بالدوبامين، معطياً إيانا وقوداً إضافياً عندما ينفد لدينا بنزين الدماغ.

قومي بإجراء: الاكتشاف المبكر هو أمرٌ أساسي

لقد اتَّخذتِ بالفعل الخطوة الأولى نحو الصحة الأفضل بإجرائك اختبار بصمة العمر في الفصل 2. خذي هذه النتائج إلى طبيبك الذي قد يوصي ببعضٍ من فحوصات الدم التالية:

مستويات الدم / الوظيفة

  • الهرمون المُلَوتِن (LH) وهرمون حثّ الجُرَيبات (FSH) / موجِّهات قُنْدية نخامية. تقيِّم الاختلال الوظيفي القُنْدي (المِنسَلي) والعقم
  • الهرمون مثير الدرقية (TSH) / يقيس الوظيفة الدرقية
  • إستراديول / يقيس مستوى الإستراديول
  • بروجستيرون / يقيس مستوى البروجستيرون
  • SHBG / هو بروتين يتيح لكل هرمون جنسي أن يُستخدَم بشكلٍ صحيح إذا ارتبط هو على نحوٍ صحيح. يشير المستوى العالي جداً منه إلى هيمنة الإستروجين. ويشير المستوى المتدني جداً منه إلى هيمنة التستوستيرون
  • التستوستيرون الحرّ والإجمالي / يقيس التستوستيرون المخزَّن والمنتفَع به من قِبَل الجسم

من يشعر بالحرّ هنا؟

ليست الهبّات الساخنة والأعراض الأخرى لسنّ الإياس هزلاً. ففي حين لا توجد هناك مداواة ستُوقِف حدوث انقطاع الطمث، إلا أنّ العديد من النساء يختبرن أعراضاً وخيمة قد يُضطرَّن معها إلى المداواة للسيطرة عليها. إذا كنت تختبرين هبّات ساخنة وخيمة (سواء بالعدد أو الشدة)، فأعلمي طبيبك بذلك. قد يصف لك منتجات محتوية على الإستروجين، والتي تُعتبَر أكثر العلاجات فاعلية. تشمل العقاقير البديلة الموصوفة البروجستيرون، ومضادات التأكسد فينلافاكسين venlafaxine (إفكسور Effexor) وباروكسيتين paroxetine (باكسيل Paxil) وفلوكسيتين fluoxetine (بروزاك Prozac)، بالإضافة إلى مضاد الاختلاج غابابنتين gabapentine (نيورونتين Neurontin).

تُوقف عوامل غابا والسيروتونين ’غرابة الأطوار‘ التي تختبرها العديد من النساء كنتيجة لمستويات الإستروجين المنحدرة. يحدث هذا لأنك تفقدين البروجستيرون، وهو الهرمون الذي يبقيك هادئة. بدون البروجستيرون، تختبر العديد من النساء شعوراً عاماً بالانحطاط. سيتلاشى هذا الشعور مع المداواة الصحيحة.

المعالجة الهرمونية البديلة تجعلك أصغر سناً

تملك معظم النساء بصمة عمرٍ مساوية لعمر المائة حين يبلغن سن الخامسة والخمسين. إذا كنت تأخذين إستروجيناً طبيعياً وغير ذلك من المكمِّلات المماثلة حيوياً، فأنت إذاً تعيدين عقارب الساعة حتى عمر الأربعين إلى الخامسة والأربعين. البقاء في سن الأربعين إلى الخامسة والأربعين لبقية حياتك هو أمرٌ أمثل. السرّ هنا هو في خداع دماغك ليحسب أنه في سن الخمسين للأبد.

الطريقة الوحيدة التي يمكن أن يُعالَج بها سن الإياس بنجاح هي بمحاكاة آليات الجسم الخاصة، وهو ما يعني تعويض الهرمونات التي خسرها الجسم طبيعياً. بالمحافظة على المستويات الهرمونية وزيادتها، يمكنك أن تستعيدي صحتك وحتى أن تعكسي الأعراض التي كانت تؤثِّر عليك. وُجِد أنّ الهرمونات الطبيعية قادرة على فعل ذلك بدون أن تتسبَّب بتأثيرات جانبية سلبية. لهذا السبب أنا أخبر كل مرضاي بأنه ليست كل الهرمونات متشابهة. تُصنع الإستروجينات الصناعية من بول الفرس وقد عُرِف عنها لسنوات بأنها تسبِّب زيادة في جلطات الدم، والنوبات القلبية، والسكتة الدماغية، وسرطان الثدي. لقد تحدَّد علمياً بأنّ النساء اللواتي يتناولن إستروجيناً مُستخلَصاً من الخيول (ميثيل تستوستيرون) لديهن معدَّل أعلى لإصابات السرطان. إنّ زيادة الوزن هي واحدة من المضاعفات الأخرى المترافقة مع الهرمونات الصناعية. تبيَّن أيضاً أنّ هرمون النمو المصنوع من الجيّف يسبِّب السرطان.

أنا لا أصف إلا الهرمونات المماثلة حيوياً أو الطبيعية، والتي لها نفس التركيب الجزيئي تماماً كتلك المصنوعة في جسم الإنسان. ولهذا السبب، تُحدث هذه الهرمونات نفس الاستجابات الوظيفية كهرمونات الجسم الطبيعية. تُصنع الهرمونات المماثلة حيوياً من النباتات، وليس البلاستيك، وهي متوفّرة منذ أكثر من 20 عاماً. إن تأثيراتها الجانبية تكاد لا تذكر حيث إنها كثيراً ما تباع كأدوية غير موصوفة على هيئة مكمِّلات غذائية (ميلاتونين، وبريغنينولون، وفيتامين D3، وديهايدرو إبياندروستيرون (DHEA)، لنذكر قليلاً منها فقط).

تتطلَّب هذه المستحضرات الطبيعية تناول حبة واحدة فقط في الليل، وتأثيرها الجانبي الوحيد هو النعاس. ليس لها أي تأثير على مقاومة الإنسولين، بل على العكس من ذلك إنها تحسِّن من مقاومة الإنسولين والاستجابة للالتهاب. غالباً ما تصبح مريضاتي أقل معاناة من التهاب المفاصل لأن هذه الهرمونات الطبيعية تتطلّب جرعات أقل. سترى هؤلاء النساء أيضاً تحسّنات في صحتهن في مناطق متعددة؛ سيكون لديهن تركيز أفضل، وشعر أكثف، وبشرة أكثر نعومة ولدانة، بالإضافة إلى انخفاض في الالتهاب، وزيادة في مقاومة الإنسولين. إلى حين نتمكن من إصلاح الجينات نفسها، ستكون الهرمونات قادرة على إرجاع عقارب الساعة 15 سنة فقط، ولكن هذا كافٍ لإبقاء جميع حالات الإياس تحت المراقبة.

أصبحت أصغر سناً عندما لجأت إلى الهرمونات المماثلة حيوياً

كانت ريتا في التاسعة والخمسين من عمرها عندما زارت عيادتي في مدينة نيويورك لأول مرة منذ ثماني سنوات. كانت نشيطة وبصحة جيدة. كانت تسافر وتمارس الرياضة بانتظام واحتفظت بروزنامة اجتماعية مزدحمة. ولكن ريتا كانت قد بدأت تشعر بأنها تعِبة دوماً وجاءت إليَّّ تشكو بأنها فقدت حيويتها المعتادة. كانت تعاني من صعوبة متزايدة في الاستغراق بالنوم، وقد لاحظتْ بأنّ بشرتها آخذة في الجفاف وشعرها يفقد طواعيته.

شككت بأن شكاوى ريتا كانت جميعها مرتبطة بسن الإياس. عندما ذكرت هذا لريتا، أجابت بحدّة بأنها قد انتهت من أعراض سن اليأس قبل سنوات ومهما كان ما تختبره الآن، فهي لا ترغب بالعلاج الهرموني البديل. كانت قد قرأت عن تأثيراته الجانبية الخطيرة، وتحديداً السرطان. ولكنها وافقت بالفعل أن تشارك في فحص شامل كي نستطيع أن نحدِّد بشكلٍ قاطع السبب وراء حالتها.

أكّد الفحص الشامل أنّ ريتا كانت بصحة جسدية جيدة. كانت بصمة عمرها للذاكرة والانتباه أعلى قليلاً من عمرها الزمني، وكانت صيغتها الهرمونية ضمن المعيار الطبيعي لفئة عمرها. أخبرت ريتا بأن الأطباء الآخرين قد يسرون بهذه النتائج ولكنني لم أكن راضياً تماماً. أنا لا أعتقد بأننا جميعاً يجب أن نستسلم للتدهور الجسدي والعقلي لمجرّد أننا نتقدم في السن. أخبرت ريتا بأنه على الرغم من أنها قد اختبرت سن الإياس فعلياً، إلا أنّ التقدم في السن كان المتهم. إذا كان باستطاعتنا أن نعزِّز مستوياتها الهرمونية، فسوف نتمكَّن من عكس عمرها، وستعود الطراوة لشعرها وجلدها، وستعزِّز حدّة ذهنها، كما ستضمن نوماً صحيحاً سيتمكّن من زيادة مستويات طاقتها الإجمالية.

كانت ريتا لا تزال مترددة، ولكنني شرحت لها بأن نظام العلاج الهرموني البديل الذي سأُخضعها له لم يكن علاجاً اصطناعياً كتلك العلاجات التي سمعت عنها. فالهرمونات المجهرية التي أستخدمها لا تحتوي على العناصر المستخدمة في النسخ الاصطناعية التي تسبِّب تفاعلات معاكِسة. وشرحت أكثر بأن المعالجة الهرمونية البديلة التقليدية هي في كثير من الأحيان غير متوازنة، حيث يتمّ إعطاء الإستروجين دون التعويض عن نقص التستوستيرون. وصفت لها مجموعة مجهرية مكونة من صيغة البروجستيرون – إستراديول – تستوستيرون.

بعد ثلاثة أشهر، كان التغيّر في ريتا جليِّاً. كانت مفعمة بالحيوية وهي تتحدّث عن مظهرها الذي بدا أصغر سناً بكثير. كان جلدها وشعرها أكثر طراوة ونعومة بشكلٍ ملحوظ. والأفضل من هذا كله أنها كانت تنام باطِّراد أكثر، وأخيراً امتلكت الطاقة للاستمرار بروزنامتها الاجتماعية.

عندما رأيتها مرة أخرى لاحقاً في تلك السنة، علّقت ريتا بأنه جنباً إلى جنب مع صحتها الإجمالية الأفضل، أصبحت قادرة على التركيز لفترات أطول من الوقت. بعد ثماني سنوات، لا تزال ريتا تتبع نفس النظام وتشعر أنها أصغر سناً بكثير ممّا توقّعت أن تشعر به في سن السابعة والستين. كنت سعيداً لأجلها عندما أجرت اختبار بصمة العمر مرة أخرى وسررتُ أن أرى أنها تعيش كامرأة متألقة في الخمسين من عمرها!

احذري الإفراط

إذا أفسدت علاج إياس واحد، فأنت تفسد علاج حالات إياس متعددة. إذا أخذت أكثر ممّا ينبغي من التستوستيرون، فهو يتحوّل إلى ديهايدروتستوستيرون، وهي مادة يمكن أن تؤذي جهازك المناعي. وعندما يأخذ الرجال أكثر ممّا ينبغي من التستوستيرون، فهم يصابون بسرطان البروستات، وعندما تأخذ النساء أكثر ممّا ينبغي من التستوستيرون، فهنّ يصبحن بدينات ويُصبن بمبايض متعددة الكيسات. عندما تأخذ النساء الأنواع الخاطئة من الإستروجين أو يأخذن الكثير جداً من التستوستيرون، يزداد لديهن شعر الوجه. التزم بالجرعات المُوصى بها من قِبَل طبيبك لأجل الطريقة الأكثر فاعلية وأمناً للتجديد.

الصفقة الحقيقية بالاعتماد على الديهايدرو إبياندروستيرون (DHEA)

الـ DHEA الذي تنتجه الغدد الكظرية هو هرمون جنسي يلعب دوراً هاماً وغامضاً نوعاً ما في وظائف الأعضاء (الفسيولوجيا) الجنسية لدى الرجال والنساء على حدٍّ سواء. تبلغ مستويات الـ DHEA ذروتها عندما نكون في العشرينيات من العمر ومن ثم تبدأ في الانحدار. وعندما نصبح في العقد السابع من العمر، تكون هذه المستويات قد انخفضت بنسبة 20 بالمائة. أظهرت الدراسات الحديثة بأن النساء الكبيرات في السن يمكنهن أن يستمتعن بالمنافع الجنسية للعلاج بالـ DHEA عندما يكون موجَّهاً لاستعادة المستويات الأصلية الفتيّة.

تحدَّثي مع طبيبك بشأن تناول هذه الهرمونات التي تحلّ شيفرة التقدم بالعمر:

المعالجة الهرمونية / الجرعة المقترحة في اليوم / فعل شيفرة الدماغ

  • بروجستيرون / 100 – 200 ملغ / غابا GABA، سيروتونين
  • تستوستيرون / 2.5 – 10 ملغ / دوبامين
  • (E2) إستراديول / 1 – 2 ملغ / أسيتيل كولين
  • (E3) إسترون / 2 – 4غ / أسيتيل كولين
  • DHEA ديهيدرو إيبي أندروستيرون / 50 – 100 ملغ / أسيتيل كولين، دوبامين
  • بريغنينولون / 10 – 25 ملغ / غابا GABA

الفيتامين D وسن اليأس

يمكنك تقوية صحتك الإجمالية عن طريق التكملة بالفيتامين D. زعمت المجلة الأميركية للتغذية السريرية مؤخراً أنّ الفيتامين D قد أحدث فرقاً كبيراً في حياة أولئك اللواتي يعانين خلال سن الإياس. وجدوا بأن النساء اللواتي كنّ يستهلكن 12.5 ملغ على الأقل من الفيتامين D سواء من مصادر الأطعمة أو المكمِّلات كان الخطر المُحتمل لديهن للإصابة بكسور الورك أقل بنسبة 37 بالمائة من النساء اللواتي تناولن أقل من 3.5 ملغ. لم يتمّ ربط الحليب أو الحمية الغنية بالكالسيوم بخفض الخطر المُحتمل للإصابة بهذه الكسور.

أنا أصف نموذجياً 5,000 وحدة من الفيتامين D في اليوم كمعزِّز طبيعي للدماغ. ثم نتبع ذلك بـنحو 50,000 وحدة مرة واحدة كل ثلاثة أشهر، والتي لها تأثير قوي على أعراض سن الإياس والوقاية من ترقق العظم.

حمية قوس قزح لسن اليأس

إنّ زيادة الوزن هي، للأسف، تأثير جانبي شائع جداً لسنّ الإياس. باتِّباع حمية قوس قزح، ستتمكَّنين من السيطرة على وزنك وإيقاف شلال المرض المرافق للبدانة. من المدهش كيف أنّ حمل مقدار صغير من الوزن الزائد كخمس كلغ مثلاً، يمكنه أن يؤثِّر بشكلٍ ملحوظ على صحتك الإجمالية.

إنّ زيادة استهلاكك من الصويا والسمك هي الإضافة الأساسية لتكييف الحمية وفقاً لمتطلبات سنّ الإياس. منتجات الصويا هي بديل صحي لمنتجات الألبان ويمكن إيجادها باختيارات تتجاوز التوفو والتمبة. يمكنك أن تجدي في معظم الأسواق المركزية مجموعةً واسعة من حليب الصويا، وجبن الصويا (الأنواع الصلبة والطرية، وحتى الأجبان القشدية)، والمقرمشات، وخبز الحبوب الكاملة المعزَّز، وبرغر الخضار، وغير ذلك كثير.

إليك بعض اقتراحات ألوان الطعام لتساعدك أكثر:

خيارات الفطور

= شريحة من خبز الذرة العضوي، مخبوزة مع بذور الكتان
= ثلث كوب من حبوب الصويا الهشة مع نصف كوب من حليب الصويا بنكهة الفانيليا
= سردين على خبز القمح الكامل المحمّص
= 240غ من شراب حليب الصويا الكثيف مع الموز والفراولة

خيارات الغداء

= توفو مقلي مع التحريك مع البازيلاء الحلوة والبروكولي
= كوب من سمك الطون مع المايونيز القليل الدهن على خبز الأرز المحمّص
= برغر الخضار وسلطة صغيرة مخلوطة
= فطيرة ترويت مدخَّن على نصف باغل مصنوع من القمح الكامل

خيارات العشاء

= أومليت (عجة بيض) الخضار المُعَدَّة من بيضتين مع حبة كاملة من البطاطا الحلوة
= 120غ من شرائح السلمون المشوية مقدَّمة مع نصف كوب من الأرز الأسمر
= 120غ من سمك الإسقمري المشوي مع مزيج الخضار
= مزيج الخضار المشوية مقدّمة مع فطائر البطاطا الحلوة المحلاة

ليست الأعشاب والتوابل ترياقاً قوياً لسن الإياس. إنها تملك قيمة صغرى في رفع الإستروجين. بدلاً من ذلك، ركِّزي على الهرمونات المماثلة حيوياً: هي حاسمة للنساء في سن الإياس.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا

هل لديك سؤال؟ استشارات طبية مجانية