طبيب دوت كوم

القائمة

تجديد نشاط الغدة الدرقية | قصور أو فرط الغدة الدرقية

أحبّ أن أفكِّر باتصال الدماغ – الجسد كزبدية ذهبية متّصلة بكابل فضي لامع. الدماغ هو الزبدية الذهبية التي تنقل الكهرباء إلى بقية الجسم عن طريق الكابل الفضي الذي يبدأ في العنق ومن ثم يمتد نزولاً على طول الحبل الشوكي. يرسل الكابل شيفرة الدماغ الكهربائية عبر الجهاز العصبي المركزي. ومثل محرِّك الدمى، يشدّ الدماغ أوتار جسمك من خلال عنقك.

ضمن العنق وأعلى الصدر، يتَّصل الكابل الفضي للدماغ أولاً بثلاثة من منظِّمات الجسم العظيمة: الغدة الصعترية التي تتحكّم بجهاز المناعة، والغدة الدرقية التي تدير عمليات الأيض في جسمك، والغدة الدُريَقية (جنب الدرقية) التي تتحكم بكثافة عظمك. عندما تعمل هذه المنظِّمات على نحوٍ سليم، تكون أنت في صحة جيدة، وخالياً من الإنتانات والأمراض، ومفعماً بالطاقة الحيوية.

عندما تسوء وظيفة أيٍّ منها، فإنّ بقية أجزاء جسمك تتأثَّر مباشرة. فالأعضاء الأخرى التي كانت سابقاً ماهرةً في مقاومة الأجسام الدخيلة، هي الآن عاجزة عن إيقاف نمو الإنتانات الصغيرة أو تطوّر المرض. وفي النهاية، يمكن للجهاز المناعي المختل أن يتسبَّب في موت كل عضو. تلك هي الطريقة التي سيشيخ بها دماغك وجسدك من خلال عمليات الإياس الدرقي والإياس المناعي.

الإياس: بداية تراجع القوة / شيخوخة / كهولة

إياس الغدة الدرقية: أهمية الغدة الدرقية

الدرقية هي غدة مُبالغٌ في تقديرها ولكن مُستهانٌ في فحصها وهي التي تتحكم بمعدَّل حرق جسمك للوقود الضروري للمحافظة على بقائك جسدياً وعقلياً. هي تفعل ذلك بتصنيع الهرمونين التيروكسين (T4) وثالث يود التَيْرونين (T3). هذان الهرمونان الدرقيان ضروريان للأطفال الرضّع من أجل النمو الطبيعي للجهاز العصبي المركزي، وللأطفال لأجل النمو الطبيعي للهيكل العظمي، وهما مهمان بالنسبة للراشدين لأجل الوظيفة الطبيعية للأعضاء والأجهزة الأخرى. تؤثِّر الهرمونات الدرقية أيضاً على النمو النسيجي والنضج، وتساعد في تنظيم هضم الدهون، وتزيد الامتصاص المعوي للكربوهيدرات.

الإياس الدرقي هو علامةٌ على بداية اضطراب أيضي يمكن أن يبدأ منذ الولادة ولكنه يبدأ نموذجياً بين سن الثلاثين والأربعين وعلى نحوٍ أكثر تكراراً في سن الخمسين. غالباً ما تكون التغيّرات الحاصلة خفيفة: بدون معرفة بصمة عمرك، قد لا تعرف أبداً إن كنت تختبر إياس الغدة الدرقية.

العديد من الأعراض البارزة تتصل بالرأس أكثر من الجسد. هذه الأعراض هي:

= قلق
= خمول (جمود الحسّ)
= أظافر هشّة
= عدم تحمُّل البرد
= يدان و/أو قدمان باردتان
= ارتباك
= إمساك
= طاقة متدنية
= أوهام
= اكتئاب
= صعوبة في التركيز
= مدخول طعام متدنّ
= أرق
= سرعة انفعال
= نعاس
= أعراض هوسية
= فقدان ذاكرة
= ذهان كبريائي (بارانويا)
= ضجر
= زيادة في الوزن

من حقائق صِغَر السن: قد لا تكون غدتك الدرقية هي السبب

ليس للغدة الدرقية لدى العديد من المرضى أي دور كان في زيادة الوزن. الدماغ هو المحدِّد الرئيسي للوزن. يتمّ حرق سبعين بالمائة من جميع السعرات الحرارية بواسطة النشاط العصبي للدماغ. إنه المصدر الصميمي لعمليات الأيض، ومن شأن جميع العقاقير التي تعالج البدانة أن تعمل من خلال الدماغ وليس من خلال الغدة الدرقية.

قصور أم إفراط؟

يمكن أن تحدث مشاكل الغدة الدرقية بطريقتين متميِّزتين: فرط الدرقية أو قصور الدرقية. تؤثِّر كلتا الطريقتين على الطريقة التي يتعامل بها جسمك مع المرض وفي حالات عديدة يتمّ اعتبارهما اضطرابات ذاتية المناعة أو اعتداءات ذاتية. الهرمون المنبِّه للدرقية (TSH) هو حلقة التلقيم الراجع (التغذية المرتدة) للدماغ. يكون الـ TSH منخفضاً لدى الغدة النخامية في حالة فرط الدرقية ومرتفعاً في حالة قصور الدرقية. يرتفع الـ TSH طبيعياً مع العمر، ولكنه تقريباً بين 0.5 و3. يبدأ قصور الدرقية بـ TSH أعلى من 3، بغضّ النظر عن عمرك. لقد عاينت مرضى بلغ الـ TSH لديهم قيمة عالية وصلت إلى 125. أقل من 0.5 هو عادةً فرط الدرقية دون السريري (غير بادي الأعراض).

يعاني مرضى قصور الدرقية من حشد من المشاكل الطبية، بما فيها:

= إمساك
= بشرة جافة
= سائل في القلب
= احتباس السوائل في الجسم
= دُراق (تضخّم الغدة الدرقية في العنق)
= أوجاع رأس
= ارتفاع ضغط الدم
= آلام مفصلية
= آلام عضلية
= انتفاخ في الوجه
= جفون منتفخة
= تغلُّظ اللسان
= حواجب رقيقة (متفرّقة الشعر)
= تغيّرات في الوزن
= عدم تحمّل البرد
= طمث كثيف لدى النساء

يعاني مرضى فرط الغدة الدرقية من الأعراض التالية:

= ذبحة في الصدر (خُناق)
= ألم صدري
= إعياء
= حركة معوية متكرِّرة
= عدم انتظام الطمث لدى النساء
= ضمور عضلي
= تشنّجات عضلية
= ضعف عضلي
= توتّر
= خفقان
= نبضات قلب سريعة
= حساسية للحرارة
= خسارة وزن مفاجئة
= تعرّق
= انتفاخ أصابع اليد
= أظافر ضعيفة
= خسارة وزن

قد يكون إياس الغدة الدرقية هو السبب

الإياس الدرقي هو غالباً السبب وراء مشاكل صحية عديدة تعلَّمنا أن نعيش معها. على سبيل المثال، جاءت إيلا لزيارتي لأنها كانت سئمة من كونها زائدة الوزن ومُتعبة باستمرار. تزن إيلا 90 كلغ ويبلغ طولها 167.5 سنتم. بيَّن الفحص الجسدي الكامل في عيادتي بأنها قد بدأت تُظهر أيضاً أعراضاً شبيهةً بأعراض التصلّب المتعدد، وفقدان الذاكرة، والارتباك، والاكتئاب. ارتبطت كل هذه الحالات بغدة درقية ناقصة الفاعلية. جعلتُ إيلا تبدأ بتناول 1.5 حبة من الهرمونين الدرقيين الطبيعيين (T3 وT4)، ما أدَّى إلى تجديد غدتها الدرقية، التي أصبحت الآن تقوم بوظائفها على نحوٍ كامل. انخفض وزنها إلى 80 كلغ في غضون ستة أشهر بتناول هذين الهرمونين والمكمِّلات الطبيعية التي تدعم الغدة الدرقية، مثل الكارنيتين Carnitine، والتيروسين Tyrosine، والفينيل ألانين Phenylalanine، وجميعها مكمِّلات للدوبامين. وحالما عاد أيضها إلى حالة عمرية مناسبة، خفّ اكتئابها وتحسَّنت ذاكرتها على الفور.

الخلاصة هنا هي أنه لا توجد أية حالة طبية يجب عليك ’أن تتعلَّم احتمالها والعيْش معها‘. المرض والانـزعاج هما غالباً قابلان للعكس والعلاج حالما تميّز بأن مشاكلك الصحية مرتبطة. هل تذكر معادلة 2 + 2 = 5؟ يأتي إليَّّ كل هؤلاء المرضى بأعراض متعددة غير مترابطة على ما يبدو. ولكن بتحديد بصمة العمر لكل منهم، وبالقيام ببضعة تغييرات سريعة تعالج حالة إياسهم الرئيسية، تختفي جميع الأعراض. أصبح كل هؤلاء الناس أصغر سناً، وتستطيع أنت ذلك أيضاً!

يؤثِّر الإياس الدرقي على حالات الإياس الأخرى

عندما يختلّ عمل الغدة الدرقية، يتبع ذلك اختلال في باقي الجسد. على سبيل المثال، إليانور هي مريضة لديَّ عمرها 77 عاماً وكانت بصمة عمرها للغدة الدرقية مساوية لـ 90. ومع ذلك، لم تكن تعاني من أيٍّ من الأعراض التقليدية لقصور الدرقية. بدلاً من ذلك، اختبرت إليانور قصراً في النَفَس، ومستويات عالية من الهوموسيسيتن، وارتفاعاً في ضغط الدم، وقلقاً، ودواراً. أدركت من بصمة عمرها وفحوصات دمها بأنها كانت تختبر إياس الغدة الدرقية.

عندما تعتني بالغدة الدرقية لمريض، يتحسَّن العديد من أوجه صحته التي قد لا تكون مرتبطة بالحالة الأساسية. من غير الممكن أن تُكتَشَف هذه الصلة من قبَل طبيب باطني مدرَّب لأنه يبحث فقط في الأعراض التقليدية. ومع ذلك، فأنا أعرف بأنّ اضطرابات الغدة الدرقية لديها مُضاعفات يمكن أن تنتشر في كامل أنحاء الجسد. عندما تبدأ الغدة الدرقية في التداعي، ستؤثِّر على كل حالات الإياس الأخرى على النحو التالي:

= إياس القلب: يمكن للتغيّرات في غدّتك الدرقية أن تؤثِّر على مستوياتك من الكوليسترول، ونظم قلبك، والخطر المُحتمل لإصابتك باعتلال الشريان التاجي. النساء المريضات بقصور الدرقية غير المُعالج هنّ أكثر احتمالاً بمرتين لأن يُصبن بنوبة قلبية.

= إياس العظام: إنّ تعزيز غدتك الدرقية يحُسِّن إلى حدٍّ كبير من التهاب المفاصل وألم المفاصل.

= إياس الجلد: تؤدِّي زيادة مستويات إفراز الدرقية إلى تحسين الجلد الجاف. يُسهم فقدان T3 الناشئ عن التقدم في السن في التأثير المنخمص pruning effect للجلد.

= سن اليأس (للنساء) وسن اليأس لدى الذكور: إنّ نقص إفراز الدرقية ينقص الشهوة الجنسية. أمّا تعزيزه فسيحسّن أيامك ولياليك.

عكس اعتلال الدرقية بصورةٍ كاملة هو أمرٌ ممكن

بالإمكان تدبّر أي شكلٍ من اعتلال الدرقية عن طريق المداواة. كي تعالج غدة درقية هرِمة، يجب أن تبدأ بالمعالجة الدرقية الطبيعية. إذا تمّ اكتشاف المرض باكراً بما يكفي، فإنه يتوقّف في محلّه. إنّ تناول المكمِّلات الدرقية الطبيعية عندما تكون في حاجة إليها يعمل مثل تناول الهرمونات الأخرى المماثلة حيوياً. إنها ليست عكازاً. وهي لا تجعل الغدة الدرقية أضعف ولكنها تجعلها فعلياً أقل احتمالاً لأن تنحدر بالحصول على دعمها الملائم.

يمكنك أن تُصاب بغدة درقية هرِمة في أي عمر

كانت ميليسا في الثانية عشرة من عمرها عندما بدأت باكتساب الوزن دونما سبب ظاهر. ومع بلوغها سن التاسعة عشرة، كانت زائدة الوزن بمقدار 45 كلغ. لم يكن لدى والديها أية فكرة عمّا حدث، ولكني عرفت السبب. في مرحلةٍ معينة من طفولتها، قرَّر دماغ ميليسا أن يصبح عجوزاً. هذا اضطراب أيضي دماغي متعلق بالدوبامين يترافق مع الاكتئاب، والقلق، والتقلبات المزاجية، ومشاكل في النوم، ومشاكل انتقائية غذائية مضاعفة بمشاكل الدرقية. الأخبار السارة هي أنه حتى بعد سبع سنوات من بداية إصابتها بالمرض، استطعنا أن نعكس كلياً مشاكلها الدرقية. خلال السنة التالية، تخلَّصت ميليسا من وزنها الزائد، وقمنا بموازنة حالتها الانفعالية إلى المرحلة التي لم تعد بحاجة فيها إلى تناول أدويتها المضادة للاكتئاب.

حمية قوس قزح لغدة درقية أصغر سناً

يمكن أن تكون بعض الأطعمة التي نتناولها كل يوم صحية للغاية وفي نفس الوقت خطِرة جداً. إذا أظهر اختبار بصمة عمرك أنك ربما تختبر إياس الغدة الدرقية، فأنت بحاجةٍ لأن تتجنَّب مجموعة متفاوتة من الأطعمة تُعرَف بالمدرِّقات (مولِّدات الدُراق). تشوِّش هذه الأطعمة وظيفة الغدة الدرقية، وهي تشمل كل الخضار الصليبية، بما فيها القنَّبيط، وبراعم بروسل، والبروكولي، والملفوف، واللفت، والكرنب الساقي، وخضار الخردل، والرُتباج (اللفت السويدي أو اللفت الأصفر)، والسلجم. وكذلك إنّ فول الصويا والأطعمة المرتبطة بالصويا هي مجموعة أخرى من المدرِّقات. الدرّاق، والفراولة (الفريز)، والفول السوداني، والفجل، والسبانخ، وحبوب الدُّخْن (الجاورس) هي جميعاً من المدرِّقات أيضاً. يمكن أن تكون كل هذه الأطعمة خطرة في حالتها النيِّئة. يبدو أن الطهو يلطِّف من خواصها السلبية. ومع ذلك، فمن الأفضل أن يتمّ تفاديها كلياً.

بدلاً من ذلك، اختر الاطعمة الغنية باليود، وكُلْ الكثير من السمك. إذا كان ضغط دمك يحتمله، فلا يجب أن تكون لديك مشكلة في الملح الغني باليود. اختر أطعمة من هذه القائمة لتعزيز مستوياتك من السيروتونين أيضاً:

= جبن
= دجاج
= صفار البيض
= لحم قليل الدهن أو خالٍ منه
= عدس
= حليب
= دبس السكر
= ملح بحري
= عشب بحري
= حبش

تشمل الوجبات العاكسة للإياس الدرقي ما يلي:

= أومليت (عجة البيض) معدَّة من جبن شيدر قليل الدسم
= حساء الفاصولياء السوداء
= حساء العدس
= سلطة عشب البحر اليابانية
= 120غ من شرائح البقر (ستيك) القليلة الدهن، مشوية مع الثوم الطازج والحبق وسلطة الفاصولياء الخضراء.
= حبش عضوي مع صلصة العدس.