اضطرابات اللغة والكلام لدى الاطفال

Dr Marwa Ibrahim

أخصائي نسائية وصحة أمومة وطفولة
الأجوبة
6,133
language disorders.jpg

يولد الأطفال مستعدين لتعلم اللغة أو اللغات التي تستخدمها أسرهم وبيئتهم. يستغرق تعلم اللغة وقتًا، ويختلف الأطفال في مدى سرعة إتقانهم للغة والكلام، عادةً ما يواجه الأطفال في مرحلة النمو مشاكل في بعض الأصوات والكلمات والجمل أثناء التعلم، ومع ذلك يتمكن معظم الأطفال من اللغة في سن الخامسة.

* يكون الطفل طبيعيا إذا تمكن الوالدين من فهم حوالي 50٪ من كلام الطفل في عمر سنتين و 75٪ منه في عمر 3 سنوات بينما في عمر 4 سنوات، يجب أن يُفهم الطفل في الغالب حتى من قبل الأشخاص الذين لا يعرفون الطفل

*يتعلم الأطفال اللغة من خلال الاستماع إلى كلام الآخرين والتقليد والتكرار. تصبح مهارات اللغة والدماغ لدى الأطفال أقوى إذا سمعوا العديد من الكلمات المختلفة.

يمكن للوالدين مساعدة أطفالهم على التعلم بعدة طرق مختلفة، مثل:

  • الاستجابة للأصوات والغرغرات والإيماءات الأولى التي يصدرها الطفل.
  • ترديد ما يقوله الطفل والإضافة إليه.
  • الحديث عن الأشياء التي يراها الطفل.
  • طرح الأسئلة والاستماع إلى الأجوبة.
  • قراءة الكتب و رواية القصص.
  • غناء الأغاني وتبادل القوافي، يمكن أن يحدث هذا أثناء وقت اللعب وأثناء الروتين اليومي.
يجب علي للوالدين أيضًا ملاحظة ما يلي:
  • كيف يسمع الطفل ويتحدث ويقارنه بالمهارات الطبيعية المناسبة للسن.
  • كيف يتفاعل طفلهم مع الأصوات واختبار سمع الطفل إذا كان هناك شك في ضعف السمع.

ما هي علامات تأخر الكلام أو تأخر اللغة؟


يجب مراقبة الوالدين لطفلهم والعرض علي الطبيب إذا كان الطفل يمر بالعلامات الآتية:

في عمر 12 شهرًا : لا يستخدم الإيماءات مثل الإشارة أو التلويح وداعًا.
في عمر 18 شهرًا : يفضل الإيماءات على النطق للتواصل أو يعاني من صعوبة في تقليد الأصوات أو لديه مشكلة في فهم الطلبات الشفهية البسيطة.
بعمر عامين : يمكنه فقط تقليد الكلام أو الأفعال ولا ينتج كلمات أو عبارات تلقائيًا أو إذا كان يقول فقط بعض الأصوات أو الكلمات بشكل متكرر ولا يمكنه استخدام اللغة الشفوية للتواصل أكثر من احتياجاته الفورية وكذلك إذا كان لا يمكن اتباع التوجيهات البسيطة
أو له نبرة صوت غير معتادة (مثل صوت خشن أو أنفي )

مشاكل تطور اللغة و الكلام لدي الاطفال


يمر الطفل بمراحل مختلفة لتطوير اللغة والقدرة علي الكلام، وقد يواجه الأطفال مشاكل في واحد أو أكثر مما يلي:
  • فهم ما يقوله الآخرون (اللغة المستقبلة) وجود مشكلة بهذه المرحلة قد يكون بسبب:
    • عدم سماع كلمات (ضعف السمع).
    • عدم فهم معنى الكلمات.
  • إيصال الأفكار باستخدام اللغة (لغة تعبيرية) وعدم القدرة علي ذلك قد يكون بسبب :
    • عدم معرفة الكلمات التي يجب استخدامها.
    • عدم معرفة كيف تجمع الكلمات لتكوين جملة.
    • معرفة الكلمات التي يجب استخدامها ولكن عدم القدرة على التعبير عنها.
ما الذي يسبب تأخير الكلام أو اللغة؟


قد يكون تأخر الكلام لدي الطفل بسبب:

* مشاكل بالفم كتشوهات خلقية باللسان (قصر لجام اللسان ) أو سقف الفم(سقف الفم المشقوق)

* وجود مشكلة في مناطق الدماغ المسؤولة عن الكلام مما يجعل من الصعب تنسيق الشفاه واللسان والفك لإصدار أصوات الكلام، يعاني هؤلاء الأطفال أيضًا من مشاكل حركية أخرى في الفم مثل القدرة علي الرضاعة أو التغذية.

* مشاكل السمع لذلك يجب أن يختبر اختصاصي السمع سمع الطفل كلما كان هناك اضطراب في الكلام، يواجه الأطفال الذين يعانون من صعوبة في السمع صعوبة في قول اللغة وفهمها وتقليدها واستخدامها، يمكن أن تؤثر التهابات الأذن المتكررة و الالتهابات المزمنة على السمع، ولكن إذا كان السمع طبيعي بالاذن الأخري فإن الكلام واللغة سيتطوران بشكل طبيعي.

علامات مشاكل تطور اللغة والكلام


تتميز مشاكل واضطرابات اللغة والكلام لدي الاطفال بالحالات التالية:
  • صعوبة تكوين كلمات أو أصوات محددة بشكل صحيح.
  • صعوبة في جعل الكلمات أو الجمل تتدفق بسلاسة، مثل التلعثم.
  • تأخر اللغة بمعني تطور القدرة على الفهم والتحدث بشكل أبطأ من المعتاد
  • اضطرابات اللغة
    • فقدان القدرة على الكلام (صعوبة في فهم أجزاء من اللغة أو التحدث بها بسبب إصابة في الدماغ أو كيفية عمل الدماغ).
    • اضطراب معالجة الاصوات بالمخ (صعوبة فهم معنى الأصوات التي ترسلها الأذن إلى الدماغ)
تأثير اضطرابات اللغة والكلام علي الاطفال


*يمكن أن تكون هذه الاضطرابات مصحوبة باضطرابات التعلم الأخرى التي تؤثر على القراءة والكتابة وبالتالي القدرة علي التحصيل الدراسي والتعلم.

* يشعر الأطفال المصابون باضطرابات اللغة بالإحباط لأنهم لا يستطيعون فهم الآخرين أو فهم أنفسهم، وقد يتصرفون على نحو غير لائق أو ينسحبون.

* يمكن أيضًا أن تكون اضطرابات اللغة أو الكلام مصحوبة باضطرابات عاطفية أو سلوكية، مثل اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط ADHD أو القلق أو اضطراب طيف التوحد.

الكشف عن مشاكل اللغة أو الكلام


يعد التشخيص الصحيح لاضطراب الطفل أمرًا بالغ الأهمية حتى يتمكن كل طفل من الحصول على النوع المناسب من المساعدة

° الخطوة الأولى المهمة لاكتشاف ذلك هي معرفة ما إذا كان الطفل يعاني من ضعف السمع، قد يكون من الصعب ملاحظة فقدان السمع خاصةً إذا كان الطفل يعاني من ضعف السمع في أذن واحدة فقط أو يعاني من ضعف السمع الجزئي، مما يعني أنه يمكنه سماع بعض الأصوات دون غيرها.

° يمكن للمدارس إجراء اختباراتها الخاصة لاضطرابات اللغة أو الكلام لمعرفة ما إذا كان الطفل بحاجة إلى التدخل لتنمية المهارات اللغوية وتعديل النطق.

° إجراء تقييم من قبل الطبيب إذا شك الوالدين من وجود مشاكل بشأن سمع الطفل أو سلوكه أو عواطفه.


علاج اضطرابات اللغة والكلام


• غالبًا ما يحتاج الأطفال الذين يعانون من مشاكل لغوية إلى مساعدة إضافية وتعليمات خاصة بواسطة المتخصصين في أمراض النطق واللغة.
• احيانا يؤهل الطفل للتدخل المبكر (للأطفال حتى سن 3 سنوات) وخدمات التربية الخاصة (للأطفال من سن 3 سنوات وما فوق).
• يجب أن يحصل الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم بما في ذلك اضطرابات اللغة أو الكلام على خدمات التعليم الخاص.
• يقوم اخصائي علاج النطق واللغة بالتحقق من الآتي :
- ما يفهمه طفلك (اللغة المستقبلة)
- ماذا يمكن لطفلك أن يقول (اللغة المعبرة)
- تنمية الصوت ووضوح الكلام
- الحالة الحركية الفموية لطفلك (كيف يعمل الفم واللسان وما إلى ذلك معًا من أجل الكلام وكذلك الأكل والبلع)
بناءً على نتائج الفحص تتضح طريقة علاج النطق لطفلك.
• سيعمل معالج النطق مع طفلك لتحسين مهارات الكلام واللغة ويوضح لك ما يجب القيام به في المنزل لمساعدة طفلك.
• الوالدين جزء مهم من مساعدة الأطفال الذين يعانون من مشكلة في الكلام أو اللغة.

فيما يلي بعض الطرق لتشجيع تطوير الكلام في المنزل:

- التركيز على التواصل تحدث مع طفلك، وغني، وشجعه على تقليد الأصوات والإيماءات.
- اقرأ لطفلك ابدأ القراءة عندما يكون طفلك رضيعًا، الكتب اللوحية المناسبة للعمر أو الكتب المصورة التي تشجع الأطفال على النظر أثناء تسمية الصور.
- استخدم المواقف اليومية تحدث طوال اليوم للبناء على كلام طفلك ولغته ، قم بتسمية الأطعمة في متجر البقالة، واشرح ما تفعله أثناء طهي وجبة أو تنظيف غرفة، وبيان الأشياء حول المنزل.

المصادر


 
مقالات طبية منوعة