اسأل طبيب تسجيل دخول

اضطراب طيف التوحد

Dr Marwa Ibrahim

أخصائي نسائية وصحة أمومة وطفولة

ASD.jpg

اضطراب طيف التوحد (ASD) هو إعاقة في النمو السلوكي بسبب اختلافات في الدماغ.

* إنجاب طفل مصاب بالتوحد يؤثر على الأسرة بأكملها يمكن أن يكون ذلك مرهقًا ومكلفًا ماديا ومعنويا حيث يحتاج معظم هؤلاء الأطفال إلى الكثير من المساعدة في حياتهم اليومية

* يبدأ ASD قبل سن 3 سنوات ويمكن أن يستمر طوال حياة الشخص، على الرغم من أن الأعراض قد تتحسن بمرور الوقت تظهر أعراض اضطراب طيف التوحد على بعض الأطفال خلال الاثني عشر شهراً الأولي من العمر وفي حالات أخرى، قد لا تظهر الأعراض حتى عمر 24 شهرًا أو بعد ذلك.

*يكتسب بعض الأطفال المصابين بالتوحد مهارات جديدة ويلتقون بمراحل التطور حتى عمر 18 إلى 24 شهرًا، ثم يتوقفون عن اكتساب مهارات جديدة أو يفقدون المهارات التي كانت لديهم من قبل.

*عندما يصبح الأطفال المصابون بالتوحد مراهقين وشبابًا، فقد يواجهون صعوبات في تطوير الصداقات والحفاظ عليها، والتواصل مع زملائهم وأقاربهم، أو فهم السلوكيات المتوقعة في المدرسة أو في العمل

* قد يلفت انتباه مقدمي الرعاية الصحية لأن لديهم أيضًا حالات مثل القلق والاكتئاب واضطراب نقص الانتباه و فرط النشاط، والتي تحدث في كثير من الأحيان لدى الأشخاص المصابين بالتوحد أكثر من الأشخاص غير المصابين بالتوحد.

العلامات والأعراض


* يتم اكتشاف سلوك الاطفال المصابين بالتوحد في وقت مبكر جدا من العمر ويلاحظ أنهم يواجهون صعوبة في التفاعل الاجتماعي والتواصل فلا يمكنهم التواصل بالعين، يبدو الطفل محرجًا في المواقف الاجتماعية ولا يعرف ماذا يقول أو كيف يرد عندما يتحدث معه شخص ما.

قد تشمل أوجه القصور في التواصل الاجتماعي ما يلي:

  • قلة تقاسم المصالح مع الآخرين
  • صعوبة تقدير مشاعرهم ومشاعر الآخرين
  • النفور من الحفاظ على التواصل البصري
  • عدم الكفاءة في استخدام الإيماءات غير اللفظية
  • خطاب متكلف أو مكتوب
  • تفسير الأفكار المجردة حرفيا
  • صعوبة تكوين صداقات أو الاحتفاظ بها
  • لا يفهمون بشكل طبيعي الإشارات الاجتماعية مثل لغة الجسد أو التعبيرات على وجوه الناس، على سبيل المثال قد لا يدركون أنه عندما يعقد شخص ما ذراعيه ويبتسم، فإنه يشعر بالغضب
  • يجدون صعوبة في تكوين صداقات.
  • يتوتروا بشدة بسبب الوضع الاجتماعي الذي يغلقونه، لا يستطيعون إجراء الكثير من التواصل البصري أو الحديث القصير مع الآخرين
  • يتوقعون أن يكون الآخرون مهتمين بنفس القدر بهذه الموضوعات فلهم اهتمامات مقيدة متكررة فقد يتحدثون عن أنفسهم معظم الوقت ولا يتحدثون كثيرًا عن موضوع واحد، مثل الصخور أو إحصاءات كرة القدم و يكررون حديثهم كثيرًا خاصةً في موضوع يهتمون به.
  • صعوبة تحمل التغييرات الروتينية والتجارب الجديدة حيث يكرهون التغيير فمثلاً قد يأكلون نفس الطعام في وجبة الإفطار كل يوم أو يواجهون صعوبة في الانتقال من فصل إلى آخر خلال اليوم الدراسي
  • سلوك غير مرن، صعوبة بالغة في التكيف مع التغيير
  • فرط الحساسية الحسية، مثل النفور من الضوضاء العالية
  • حركات نمطية مثل رفرفة اليد، والتأرجح، والغزل
  • ترتيب الأشياء، غالبًا اللعب، بطريقة خاصة جدًا
  • قد يظهر الطفل القليل من المشاعر، فهو لا يبتسم عندما يكون سعيدا أو يضحك علي مزحة بل يتحدث بطريقة روبوتية مسطحة.
  • قد يكون لدى الأشخاص المصابين بالتوحد طرق مختلفة للتعلم أو الحركة أو الانتباه قد يقومون أيضًا بنفس الحركات مرارًا وتكرارًا.

* تختلف قدرات الأشخاص المصابين بالتوحد بشكل كبير فمثلاً قد يكون لدى بعض الأشخاص المصابين بالتوحد مهارات محادثة متقدمة بينما قد يكون للبعض الآخر مهارات أقل.

التشخيص

• قد يكون تشخيص اضطراب طيف التوحد صعبًا نظرًا لعدم وجود اختبار طبي _ مثل فحص الدم مثلاً _ لتشخيص الاضطراب.

• يبدأ معظم الآباء مع طبيب الأطفال الذي يقوم بفحص مراحل التطور من خلال نظام التدخل المبكر المحلي.

• يمكن ملاحظة العلامات المبكرة لهذا الاضطراب من قبل الآباء أو أطباء الأطفال قبل أن يبلغ الطفل عامًا واحدًا من العمر، عادةً ما تصبح الأعراض أكثر وضوحًا في الوقت الذي يبلغ فيه الطفل سنتين أو ثلاث سنوات من العمر في بعض الحالات، قد يكون الضعف الوظيفي المرتبط بالتوحد خفيفًا وغير واضح حتى يبدأ الطفل في المدرسة، وبعد ذلك يمكن أن يظهر عجزه بين أقرانه.

• ينظر الأطباء في سلوك الطفل وتطوره لإجراء التشخيص، يمكن أحيانًا اكتشاف اضطراب طيف التوحد في عمر 18 شهرًا أو أقل و بحلول سن الثانية يمكن اعتبار تشخيص الطبيب المتخصص أمرًا موثوقًا به ولكن احيانا لا يتم تشخيص جميع الأطفال تشخيصًا نهائيًا حتى يصبحوا مراهقين أو بالغين ولكن ذلك يعني للأسف عدم حصول هؤلاء الاطفال على المساعدة المبكرة التي يحتاجونها.

عوامل الخطر

لا يوجد سبب واحد لاضطراب طيف التوحد ولكن هناك العديد من العوامل المختلفة التي تم تحديدها والتي قد تجعل الطفل أكثر عرضة للإصابة بالتوحد، بما في ذلك العوامل البيئية والبيولوجية والوراثية، الأدلة المتاحة تشير إلى أن ما يلي قد يعرض الأطفال لخطر أكبر للإصابة باضطراب طيف التوحد:
  • وجود شقيق مصاب باضطراب طيف التوحد
  • الإصابة بحالات وراثية أو جينية معينة، مثل متلازمة X الهش fragile-x أو التصلب الحدبي
  • المعاناة من مضاعفات عند الولادة
  • تناول بعض الأدوية أثناء الحمل مثل حمض الفالبرويك والثاليدومايد.
  • كبر سن الابوين.
  • أكثر شيوعًا بين الأولاد بأربع مرات منه بين الفتيات.

العلاج والتعامل


يؤثر ASD على كل شخص بشكل مختلف، مما يعني أن الأشخاص المصابين بالتوحد لديهم نقاط قوة وتحديات فريدة واحتياجات علاج مختلفة.
يختلف كل طفل عن الآخر و لا يوجد نهج واحد يناسب الجميع، يقوم الطبيب بتجربة بعض العلاجات للعثور على العلاج المناسب، يمكن أن تشمل العلاجات:

✓ تدريب المهارات الاجتماعية في مجموعات أو جلسات فردية، يعلم المعالجون طفلك كيفية التفاعل مع الآخرين والتعبير عن أنفسهم بطرق افضل، غالبًا ما يتم تعلم المهارات الاجتماعية بشكل أفضل من خلال عرض نماذج وتعليمها للأطفال.

✓ علاج النطق واللغة هذا يساعد على تحسين مهارات الاتصال للطفل فمثلاً سوف يتعلمون كيفية استخدام أنماط تنعيم الصوت اثناء الحديث صعودا وهبوطا بدلا من استعمال نغمة واحدة. يتعلمون ايضا كيفية إجراء حوار ثنائي الاتجاه وفهم الإشارات الاجتماعية مثل إيماءات اليد والتواصل البصري.

✓ العلاج السلوكي المعرفي (CBT) يساعد طفلك على تغيير طريقة تفكيره حتى يتمكن من التحكم بشكل أفضل في عواطفه وسلوكياته المتكررة والقدرة علي التعامل مع الاخفاقات

✓ تعليم الوالدين وتدريبهم يتعلمون العديد من نفس الأساليب التي يتعلمها اطفالهم حتى يتم تطبيق المهارات الاجتماعية معهم في المنزل، يتعلم الآباء طرقًا فعالة للاستجابة للسلوك الإشكالي وتشجيع السلوك المناسب لدى أطفالهم، تساعد مجموعات دعم الوالدين الآباء على التعامل مع ضغوط تربية طفل مصاب بالتوحد.

✓ التحليل السلوكي التطبيقي يتضمن دراسة منهجية للتحديات الوظيفية للطفل، والتي تستخدم لإنشاء خطة سلوكية منظمة لتحسين مهاراتهم التكيفية وتقليل السلوك غير اللائق
يتم تعزيز المهارات الاجتماعية والتواصلية الإيجابية لدى طفلك - وتثبيط السلوك الذي تفضل عدم رؤيته. سيستخدم المعالج الثناء أو غيره من "التعزيز الإيجابي" للحصول على النتائج.

✓ العلاج المهني يعالج أوجه القصور في المهارات التكيفية مع أنشطة الحياة اليومية، فضلاً عن مشاكل الكتابة اليدوية

✓ خدمات التعليم الخاص في إطار خطة التعليم الفردي التي تقدمها مدرستهم، والتي تستوعب أوجه القصور في التواصل الاجتماعي والمصالح المقيدة والسلوكيات المتكررة يمكن للأطفال المصابين بالتوحد تحقيق أقصى إمكاناتهم الأكاديمية. يتضمن ذلك فصولًا نهارية خاصة للأطفال الصغار جدًا لتناول المهارات اللغوية والاجتماعية والمهارات الحياتية

✓ علاج الحالات المصاحبة يعاني الأطفال المصابون بالتوحد من الأرق والقلق والاكتئاب أكثر من أقرانهم غير المصابين بالتوحد، يعانون أيضا من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. قد يعاني الأطفال المصابون بالتوحد من إعاقة ذهنية وهذا يحتاج إلى علاج يمكن تقليل تأثير هذه الحالات من خلال كل ما سبق بالإضافة إلى العلاج النفسي و / أو العلاج الدوائي

✓ العلاج الدوائي يمكن أن تساعد بعض الأدوية في علاج الأعراض ذات الصلة مثل الاكتئاب والقلق، أمثلة ذلك:
  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI)
  • الأدوية المضادة للذهان
  • الأدوية المنشطة
  • يمكن تقليل التهيج المرتبط بالتوحد عن طريق الأدوية مثل أريبيبرازول وريسبيريدون
من خلال العلاج المناسب، يمكن لطفلك أن يتعلم التحكم في بعض التحديات الاجتماعية والتواصلية التي يواجهها.

المصادر


 
استشارات طبية منوعة