النتائج 1 إلى 14 من 14



الموضوع: صيدلية المنزل

  1. #1

    افتراضي صيدلية المنزل

    ما يجب وما لا يجب وضعه في خزانة الأدوية
    صيدلية المنزل «عيادة» طوارئ صغيرة
    راقب محتوياتها وزوّدها... باللازم فقط
    [IMG]//zeinamagazine.com/181/images/spacer.gif[/IMG]
    لا يكاد يخلو بيت من خزانة صغيرة للأدوية نطلق عليها إسم «الصيدلية». وهذه الصيدلية ملاذ نلتجئ إليه عند كل طارئ صحي، خصوصاً الآلام الناجمة عن الصداع أو الأسنان أو مشاكل الهضم، كما نضع فيها الأدوية التي يصفها لنا الطبيب بعيداً عن أيدي «المشاغبين» الصغار.
    لكن نِعَمْ هذه «الصيدلية« وفوائدها قد تنقلب علينا نقماً، إذا لم ننظمها وفق الشروط والمواصفات التي تجعل منها مكاناً آمناً لتناول دواء مفيد عند الحاجة إليه.وأولى القواعد الذهبية في التعامل مع خزانة الأدوية هو في مكان تثبيتها الذي يجب أن يكون بارداً وجافاً في الدرجة الأولى لأنّ الحرارة والرطوبة عدوّتان لدودتان للأدوية. كما يفضّل أن يكون مكانها بعيداً عن متناول الأطفال لتجنّب ما لا تحمد عقباه.
    ويجــب إجــراء مراجــعة نصــف ســنوية لمحــتويات الخـزانة للتخلّص من الأدوية التي انتهت أو قاربت مدّة صلاحيتها على الإنتهاء ولتزويد الخزانة بما تحتاجه من أدوية وأدوات طبية. أمّا الأدوية التي يجب توفّرها في الخزانة فهي كالآتي:
    1 - مسكنات الآلالم ومخفّضات الحرارة:
    هي الأبـرز عــلى لائـحة الحـفــظ ومـن ضـرورات خـزانة الأدوية. وهي تتنوّع بين الأقراص والتحاميل والأقراص الفوّارة. وهدفها تخفيف كل أنواع الآلام من الصداع وألم الأسنان وصولاً إلى آلام العضلات.
    2 - مضادات الحموضة وسوء الهضم:
    تعمل هذه العقاقير على تخفيف عسر الهضم وإزعاجات المعـدة، وهي تخفّف الأحماض المعوية لمنع الإلتهابات والتخفيف من الألم.
    3 - أدوية الإسهال والإمساك:
    في حالات الإسهال يفضّل إحتواء خزانة الأدوية على محلول (مصل) يشرب بالفم لتعويض المعادن والأملاح والمياه التي يفقدها الجسم بالإسهال. أمّا للإمساك فيفضّل إختيار مليّنات خفيفة. علماً أن الإسهال والإمساك هما عوارض لمشاكل أخرى ويجب الإنتباه إلى مسبّباتها إذا تكرّر الأمر أكثر من المعدّل الطبيعي. ي انتكاسات لبعض وظائف هذا الجهاز.
    [IMG]//zeinamagazine.com/181/images/healthphoto1.jpg[/IMG]
    4 - قطرات الأذن والعين:
    تعتبر قطرات الأذن والعين من أكثر الأدوية حساسية، لذلك يجب إختيار ما هو ملطّف منها لتنظيف العين التي تحمرّ لدى دخول أي جسم غريب فيها، أمّا الأذن فيمكن معالجتها بمسكنات ألم تحتوي مضاداً للإلتهابات. علماً أن مدة صلاحية قطرات العين والأذن لا تزيد عن أسبوعين بعد فتح العبوة.
    5 - السعال:
    علاجات السعال تنقسم إلى قسمين. أدوية للسعال الجاف والمسبّب للحكّة، وأخرى للمساعدة على التخلّص من البلغم.
    6 - الإسعافات الأوليّة:
    وتأتي في مقدمتها المطهرات. وتستعمل تلك التي تحتوي منها على كحول مخفّفة بالماء لتطهير الجروح والخدوش أو لتطهير أماكن الإصابة باللدغات.
    [IMG]//zeinamagazine.com/181/images/healthphoto2.jpg[/IMG]
    وهناك أيضاً الكريمات الخاصة بالحروق وتلك المضادّة للإلتهابات، بالإضافة إلى أدوات الإسعاف كالشاش المعقّم والقطن والضمادات على أنواعها (منها غير اللاصق للجروح والحروق) ولصقات الجروح الصغيرة، وملقط لإزالة الشظايا الصغيرة ومقصّات برؤوس غير حادة وضمادات خاصة لإلتواء المفاصل.
    وبالإضافة إلى ذلك يجب الإحتفاظ بأدوية الأمراض المزمنة الموجودة لدى أفراد العائلة وتلك التي يجب أن يتناولوها لدى إصابتهم ببعض أعراضها. وكذلك بعض أدوية الحساسية للمصابين بها.
    وهناك أنواع من الأدوية لا يجب الإحتفاظ بها في خزانة المنزل أبرزها الأدوية المضادّة للإلتهاب (المضادات الحيوية)، ذلك أن المضادات الحيوية يجب أن تؤخذ بأمر من الطبيب ويجب إستكمال الدواء حتى لو ذهبت عوارض المرض. فهي أشبه بسلسلة مترابطة لا تعطي النتيجة المرجوّة إلاّ بتناولها كاملة. وإذا تناولنا ما بقي منها في مرة أخرى فهي لن تكون ذات فائدة على الإطلاق. ومن الأدوية التي يجب إبعادها عن الخزانة، تلك الخاصة بالأمراض الخطيرة أو تلك التي يمنع تعاطيها إلاّ بوصفة طبيّة، ذلك أن الطبيب وحده يقرّر متى يتناولها المريض.
    ولا يوجد طريقة موحّدة للتعاطي مع تخزين الأدوية ذلك أن لكل دواء خصائصه، لذلك يفضّل قراءة التعليمات الموجودة على علبة الدواء. وبعض الأدوية وبعض أنواع قطرات العين والمراهم يجب أن تحفظ في البراد، كما أن بعض الأدوية يجب أن تبقى بعيدة عن الضوء وأشعة الشمس المباشرة.
    وتختلف مدّة صلاحية الأدوية تبعاً لأنواعها، لكنّها في معظمها غير سامة، إنما لا جدوى منها دوائياً. فالحبوب قد تبقى جيدة لمدة طويلة. أمّا أقراص الحموضة فتدوم صلاحيتها من 2 إلى 5 سنوات على الأغلب، بينما قطرات العين يجب أن لا تبقى أكثر من أسبوعين بعد فتحها.
    لكن مع هذا يجب مراعاة ظروف التخزين، فبعض الأدوية قد يصبح فاسداً مع الوقت حتى لو كانت مدّة صلاحيته لم تنتهِ بعد. ولذلك يجب ملاحظة شكل الحبوب ومدى هشاشتها، فالحبّة الهشة والناعمة والمتفسّخة هي حبّة فاسدة.
    أمّا الكريمات فتميل إلى الجفاف ويتغيّر لونها وتنفضل مكوّناتها فلا يمكن وضعها على الجسم بسهولة، والأدوية التي تأتي على شكل بودرة ستتيبّس وتصبح أكثر صلابة.
    المصدر مجلة زينة
    التعديل الأخير تم بواسطة الملاك الوردي ; 02-14-2007 الساعة 12:37 PM

  2. #2

    افتراضي

    شكرا لكى اخت ملاك على هذه المعلومات المفيدة
    جزاكى الله خيرا

  3. #3

    افتراضي

    شكراً أختي للمرور الطيب

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    بهي البيان
    المشاركات
    925

    افتراضي

    شكرا لموضوعي المفيد اختي ملاك.

  5. #5

    افتراضي

    جزاكى الله كل الخير اختى الملاك

  6. #6

    افتراضي

    شكراً على هذا الموضوع الجميل

  7. #7

    افتراضي

    شكراً للمرور الطيب

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    egypt
    المشاركات
    66

    صيدلية المنزل

    جزاك الله خيرا ولكن ألايمكن التوصية ببعض الأعشاب الهامة وكيفية حفظها أيضابالضافة الى ماذكرت

  9. #9

    افتراضي

    شكراً للمرور الطيب

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الدولة
    جمهورية مصر العربيةــــ القاهره
    المشاركات
    1,262

    افتراضي

    مشكووور على الافادة...

    جزاك الله خيرااا.....

  11. #11

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله
    اشكرك كثيرا علي المعلومات القيمة
    بالتوفيق لكم جميع ودمتم لمن يحبكم
    والسلام عليكم

  12. #12

    افتراضي

    شكرا اختى ملاك على الموضوع
    هدا الموضوع مهم جداا لانه بدايات الاساس
    شكرا شكرا شكرااااا......
    رعد

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    palestine
    المشاركات
    51

    افتراضي

    جزاك الله خير الملاك الوردي على المجهود الرائع

  14. #14

    افتراضي

    شكرا على النصائح الحلوه....
    ميرسي......


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •