اختلاف حجم الثديين يرفع نسبة الإصابة بالسرطان
[IMG]//www.mediall1.com/news/03_2006/03_30_2006/pic/3_b.jpg[/IMG]عدم تطابق حجم كل ثدي مع الآخر لدى المرأة أحد العوامل التي ترفع من احتمالات الإصابة بسرطان الثدي مقارنة بمن يتطابق لديها الثديان. وكانت نتائج دراسة الباحثين من جامعة ليفربول بمقاطعة ويلز البريطانية قد صدرت اخيرا (يوم الاثنين 20 مارس) ضمن مجلة أبحاث سرطان الثدي، وفيها أن تباين حجم الثديين يمكن اعتباره عاملاً مستقلاً لخطورة نشوء سرطان الثدي.

وشملت دراسة الدكتورة دايانا سكت وزملاؤها من جامعة ليفربول أكثر من 250 امرأة كن سليمات من سرطان الثدي وفق نتائج أشعة الثدي أو الماموغرام، ثم ظهر لديهن السرطان فيه في مراحل زمنية تالية.

وتمت مقارنة حالاتهن بنفس العدد من النساء اللائي ظللن طوال مدة الدراسة والمتابعة سليمات منه. وبمقارنة أحوال النساء في كل من المجموعتين، خصوصاً المتغيرات المرتبطة فيهن بالثدي، ظهر للباحثين أن وجود اختلاف فيما بين حجم ثدي عن الآخر بمقدار 100 مللي لتر لدى المرأة يرفع بنسبة مرة ونصف المرة في نشوء السرطان فيه.

الشرق الاوسط