النتائج 1 إلى 8 من 8



الموضوع: طفلكِ لديه طاقة فأحسني استغلالها

  1. #1

    طفلكِ لديه طاقة فأحسني استغلالها

    بسم الله الرحمن الرحيم


    [IMG]//www.hawahome.com/vb/nupload/10965_1178787875.gif[/IMG][IMG]//www.hawahome.com/vb/nupload/10965_1178787875.gif[/IMG]



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    [IMG]//www.hawahome.com/vb/nupload/10965_1176208060.jpg[/IMG]


    أخــواتي الأمهات [IMG]//www.sedty.com/vb/images/smilies/icon24.gif[/IMG][IMG]//www.sedty.com/vb/images/smilies/icon24.gif[/IMG]



    ما دفعني لكتابة هذا الموضوع هو محاولة الوصول للطرق السليمة التي تساعدنا في

    تربية أبناءنا تربية عقلية وجسدية سليمة تساعدهم على مواكبة التطور الفكري في زمن ملئ بالأفكار
    والتطورات المهارية والتقنية

    وفي هذه المواضيع سنحاول عرض آراء اختصاصيين في سلوك الأطفال

    الأمور لنصل بأنفسنا و بأطفالنا لبر الأمان ، ونرتقي بعقولهم وننميها بطرق سليمة ان شاء الله


    سنقسم الموضوع لعدة أفكار وبنود :

    - آراء الخبراء والاختصاصيين في سلوك الأطفال

    - بعض الأفكار والأمور التي تنمي قدرات الطفل

    - ألعاب وأفكار وأعمال يدوية تنـمي مدارك الطفل وقدراته الحركية والعقلية




    وأول موضوع سنتناوله هو أهمية اللعب بالنسبة للطفل ، وكثير من الأمهات لا ينتبهن أو يدركن
    أهمية اللعب بالنسبة للأطفال الصغار والكبار ، ولا يعلمن أنه مع فائدته للجسم فهو بالطبع مفيد
    لنمو العقل والتفكير



    وقد أعجبني هذا المقال للدكتور محمد رضا فضل الله ،باحث في الشؤون التربوية، والذي يتحدث
    فيه عن أهمية اللعب للأطفال وأحببت أن يكون هو محور نقاشنا لهذا اليوم



    يقترن مفهوم اللعب في أذهاننا بفكرة الطفولة، فكل الأطفال يلعبون،
    ويحبون اللعب.. لكن بعض الناس ينظرون إليه نظرتهم لأمر لا فائدة منه سوى التسلية والترفيه
    وتمضية الوقت، فالطفل المثالي عندهم هو ذلك العاقل، القليل الحركة، الذي لا يحب اللعب

    والواقع أن اللعب مفيد وضروري لتعلّم ونمو الطفل جسدياً ونفسياً وعقلياً واجتماعياً.. فمن خلاله

    يفهم نفسه، ويكتشف محيطه، ويسيطر على بيئته، ويغني عقله بالخبرات والمعارف.. فكيف يكون ذلك؟..

    قيل: اللعب هو ميل فطري، أو ضرورة بيولوجية تتم بها عملية النمو والتطور عند الطفل.

    وقيل أيضاً: اللعب هو استغلال طاقة الجسم الحركية لجلب المتعة النفسية للفرد، ولا يتم ذلك دون
    طاقة ذهنية أو حركة جسمية. واللعب هو عمليات ديناميكية تعبّر عن:

    ـ حاجات الطفل إلى الاستمتاع والسرور، وإشباع ميله الفطري للنشاط والترويح.

    ـ ضرورة بيولوجية في بناء ونمو شخصية الطفل المتكاملة.

    ـ سلوك طوعي اختياري داخلي، يتعلّم الطفل من خلاله المعرفة، وحسن التكيّف مع البيئة.

    ـ أداة ليفهم الطفل ذاته ومحيطه، ووسيلة ليكشف الكبار عن أسرار عالمه.

    [IMG]//www.hawahome.com/vb/nupload/10965_1176208060.jpg[/IMG]

    وظائف اللعب


    إن اللعب بأنواعه وزمانه ومكانه وأدواته.. يفسح للطفل فرص النمو والتعلّم المختلفة . تأمل طفلاً

    يركب دراجة، أو يتسلّق شجرة، أو يبني بقطع خشبية (أو بلاستيكية) بيتاً، فماذا ترى؟..

    نرى أشياء كثيرة ومهمة، فهو:


    ـ يتعلم مهارات جديدة لها أصولها، والتي تتطلب تقديرات خاصة بها.

    ـ يتسلّق الشجرة، ويصل إلى أعلاها ، وقد تمكّن من السيطرة على خوفه، والوصول إلى
    هدفه دون مساعدة أحد.

    ـ يبني بيتاً وفق خطة رسمها بنفسه، متعلماً الأحجام، الأوزان والألوان، مكتشفاً قدراته وإمكاناته

    ، ومكتسباً ثقةً واحتراماً لذاته، فاللعب ليس أداة تسلية ومتعة فقط، بل يتمتع بوظائف تربوية ونفسية وحركية

    ، على درجة كبيرة من الأهمية لحياة الأطفال وتكوين شخصياتهم .


    من أهم هذه الوظائف:


    أ ـ دور اللعب في النمو البدني والحركي: بعد الأشهر الأولى من الحياة ، نرى الطفل الرضيع يبدأ

    بتحريك يديه ورجليه، يحاول اللعب بما تصل إليه يده، ومع نمّو قدراته، تنمو قدرته على اللعب بالأشياء
    التي حوله، مستخدماً كل ما لديه من حواس وأعضاء وأجهزة، لاكتشاف محيطه وما فيه من ألوان و
    أشكال وأصوات.

    بعد الثالثة، تزداد قدرات الطفل الجسدية، فيصبح قادراً على الركض والقفز والتسلّق والرسم.. وهذا
    ما يتيح له الفرصة لاستعمال قدراته الجديدة في أحب شيء لديه وهو اللعب.

    ب ـ دور اللعب في تنمية ميول الطفل: يساعد اللعب في تنمية ميول الطفل وإيقاظ غرائزه الراقدة، وتنبيه استعداداته الكامنة، فـ"هذه ابنة صغيرة تحتضن دميتها، وتلاطفها وتقبّلها، وتهدهدها لتنام، إنها غريزة الأمومة تنبعث من أعماقها، لتستحثّها على التمرّس بمهمة عامة، تخبئها لها الليالي العاجلات ".

    إنَّ هذا يفرض على المربين اختيار الألعاب والأدوات الملائمة، لتترك بين يدي الأطفال ليلعبوا بها لعباً حراً، يسمح لخيالاتهم بتجديد أدوارهم في المستقبل، والانطلاق مع ميولهم وإشباعها بالشكل الذي يحقِّق طموحاتهم وأهدافهم.

    ج ـ دور اللعب في كشف نفسية وأخلاق الطفل: واللعب وسيلة فاعلة في اكتشاف أسرار شخصية الطفل النفسية والعقلية والثقافية، بالإضافة إلى كونه أداة تشخيص تكشف عما يعانيه من اضطرابات نفسية وعاطفية، فـ:

    "الطفل في لعبه يكشف عن نفسه كما هي، فلا يبقى عليك سوى مشاهدتها عارية بلا تصنّع ولا تستّر، فانظر إلى مواضع الجودة فيها وكمّلها، وانظر إلى مواضع العلل، وصحّحها..

    إنَّ أخلاق الطفل واستعداداته تبرز لك على علاتها: حقد، حسد، لين، عناد، نُبل، كبرياء.. لقد أخفاها التلميذ في الصف، وربما توصّل إلى إخفائها على والديه في البيت، لكن عبثاً يحاول أن يموّهها وقت الاستراحة ، لأن اللعب الحر يفضح أدهى الأطفال.. فسجّل كل ما تقع عليه عيناك، وعلى ضوء ما شهدت ولمست ربِّ كل طفل من أطفالك".

    د ـ دور اللعب في اكتشاف قدرات الطفل العقلية: يستطيع اللعب كشف قدرات الطفل العقلية بأكثر جلاء ووضوح منها في الصف، فقد يغرّك الطفل بقوة حافظة، فتظن أنه من الأذكياء النجباء، حتى إذا وقع في بعض المآزق أثناء اللعب، تبيّنت لك قلة ذكائه وفهمه.. وما قولك في أولئك الصغار، ممن تعتبرهم غير موهوبين، وهم في الملعب يجدون لكل عقدة حلاً، ولكل سؤال جواباً، ولكل مفاجأة موقفاً مناسباً.. أعِدْ نظرك في كل رأي كوّنته عن أطفالك، لعلّ اللعب ينبئك بقدرة المتأخرين، فتجد فيهم سرعة الخاطر، وحدّة الذهن ، وقوة الاستعداد لأن يكونوا في عداد المتفوقين".

    هـ ـ دور اللعب في إكساب الطفل عادات اجتماعية: يساعد اللعب في تأهيل الطفل اجتماعياً، وفي اتّزانه انفعالياً، فيضطر لأن يتخلى عن أنانيته، وتمركزه حول ذاته، وينطلق إلى التعاون والمشاركة والتدرّب على مهارات الأخذ والعطاء..

    ففي أجواء اللعب، يشعر بضرورة التضامن مع آخرين لكسب المعركة ، وفي إطار اللعب، يعرف كيف يُصدر الأوامر، ويستجيب للتوجيهات.. في اللعب يستعد الطفل للحياة، أو بعبارة أخرى ، يخوض معركة الحياة..

    و ـ دور اللعب في تعزيز عملية التعلّم: التعلم عند الطفل، يتم بطريق اللعب في أكثر الأحيان ، فهو يكتشف خصائص الأرنب أثناء ملاعبته، ويلاحظ عمل الفلاح في رحلته ، ويركب السيارة من خلال لعبته.. من خلال اللعب يدرك الطفل العالم الذي يعيش فيه، ويتعلم كيف يتحكم به ويسيطر عليه.. وباللعب يتعرف على الأشكال والألوان والأحجام والمجموعات... ويميز ما تتصف به الأشياء من خصائص، وما يجمع بينها من علاقات..
    ز ـ دور اللعب في علاج مشاكل الطفل النفسية: اللعب وسيلة علاجية فعّالة في تخليص الطفل من المؤثرات والانفعالات والاضطرابات النفسية التي اكتسبها من محيطه، فقد يعيش مشاكل الغيرة والحسد والقلق والخوف والثورة والتمرد.. والتي إذا ما تفاعلت في نفسه، شكّلت خطراً على سلامة شخصيته.. فالطفل الذي يعاقبه الكبار بالضرب، ويعجز عن الردّ، يشعر بالتوتر واختلال التوازن من الناحية الانفعالية، وكي يتخلص مما لحقه من توتر وغضب، نجده يبادر إلى لعب دور الكبار في بعض أنماط اللعب الإيهامي (الخيالي)، ليضرب من هم أصغر منه، وبذلك يكون لعب الأطفال أداةَ تعويض
    للقيام بما لا يستطيعه في الواقع.

    [IMG]//www.hawahome.com/vb/nupload/10965_1176208060.jpg[/IMG]

    كلمة أخيـرة

    وهكذا نرى أن اللعب خير مساعد للطفل على تكامل نموّه الجسدي والنفسي والعقلي والاجتماعي، فيسمح له باكتشاف البيئة، وإنشاء العلاقات، والتكيّف الاجتماعي السليم

    يقول أحد المربين: "ليس اللعب مجهوداً بدنياً فحسب، إنما هو مدرسة الحياة بعينها، ومحرك قوى العقل والطبع بأجمعها، ليس اللعب تسلية بسيطة، لأنه إذا نظم، وسُيّر بجدّ واهتمام، أصبح تربية عامة بكل معنى الكلمة".



    [IMG]//www.hawahome.com/vb/nupload/10965_1176208060.jpg[/IMG]



    ولا تــنـسونا من صالح الدعــاء

    منقول


    [IMG]//www.hawahome.com/vb/nupload/10965_1178787875.gif[/IMG]

  2. #2

    افتراضي

    موضوع يستحق التقدير فكثير من المربين لا يعيرون اي اهتمام للعب..او يعتبرونه مضيعة للوقت..في حين ان اللعب جزء لا يتجزا من المنظومة التربوية الموجهة للطفل..وهناك من ادخل اللعب في بناء المعاريف والتعلمات لدى الطفل وهو ما يسمى باللعب التربوي...واللعب قد يكون موجها كما يحدث في الفصل وقد يكون عفويا كما يحدث خارج المدرسة ...وفي كلا الحالتين يساعد الطفل على النمو الدهني وبناء الشخصية المتزنة وو....
    مشكوووووورة اختي الكريمة على موضوعك القيم

  3. #3

    افتراضي

    موضوع رائع و قيم اختي كيوتي
    جزاك الله كل خير

  4. #4

    افتراضي

    جزاك الله كل خير اختي الفاضله

    موضوع ذا قيمه عاليه تشكري عليه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    بريطانيا
    المشاركات
    114

    افتراضي

    الله يعطيج العافية على الموضوع الاكثر من رائع شكرا اختي كيوت .
    اختك : ام لولوة

  6. #6

    افتراضي

    ابو ضياء
    ناديتا
    بنت البدو
    ام لولوة
    مشكورين على مروركم الغالي
    جزاكم الله كل الخير

  7. #7

    افتراضي

    جزاك الله خير على الطرح الممتاز

  8. #8

    افتراضي

    شكرا عالمرور اخت حليوة
    الله يعطيك العافية


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •