النتائج 1 إلى 2 من 2



الموضوع: عبارات لا ينبغي قولها للطفل

  1. #1

    افتراضي عبارات لا ينبغي قولها للطفل

    عبارات لا ينبغي قولها للطفل

    إنك غـــبي جداً..
    عادة ما يقول الآباء هذه العبارة عند الغضب, لكنك إن تعودت قولها فان طفلك قد يبدأ في تصديقها, جرب بدلا
    عنها قول :"كان ذلك شيئا سخيفا أن تفعله .. أليس كذلك؟ ".

    انظر إلى كل ما بذلته من أجلك..

    بكلمات أخرى "لو لم تولد أنت فإن حياتي كانت ستكون أفضل"، إن ذلك سخيف فعلاً, فالأطفال لم يطلبوا أن
    يولدوا, تذكر أنه بكونك والده فإنه ينبغي عليك تقديم التضحيات لإسعادهم وتلبية رغباتهم فلا تذلهم حتى تفسحهم
    وتذهب معهم إلى المكان الذي يريدونه .

    إنك كذاب ولص

    معظم الأطفال قد يستولون على شيء ما ليس ملكاً لهم ثم ينكرون معرفتهم بذلك حين مطالبتهم به، إنه بردة فعل
    صحيحة منك فإنهم سيتعلمون من هذه التجارب ويستمرون في ذلك بدلاً من اتهامهم بأنهم لصوص وكذبه .

    إني سأقوم بتركك

    فيما أنت متجه ناحية باب المتجر تهم بالخروج صائحا: "إن لم تأت خلال هذه الدقيقة فإني سأغادر المكان"، هذه
    العبارة قد تعمل فقط على تعزيز الخوف الأساسي الشائع
    لدى الأطفال بأنك قد تختفي ولا تعود أبدا، جرب أن تعطه دقائق معدودة كتحذير، أعطه الاختيار إما أن تحمله أو
    أن يمسك هو بيدك .


    ينبغي عليك دائماً ان تطيع الكبــار

    إن الطفل الذي يلقن أن يطيع جميع البالغين يمكن أن يكون فريسة سهله للخاطفين ومستغلي الأطفال، علم طفلك
    احترام البالغين، لكن اشرح له أنه قد يكون هناك أوقات ليس من الأمان خلالها اطاعة البالغين، وذلك اذا حصل مثلا
    أن حاول غريب أن يأخذ الطفل معه أو حاول أحد الأشخاص الكبار أن يغريه بالاحتفاظ ببعض الأسرار.

    سيعاقبـك والدك عندما يعود


    فالولد يطيع أباه .. لأن طريقة الأم في معاملة ابنها تفقد فاعليتها إذ إنها تقول للابن أنها ستشكوه إلى الأب !!
    كما تدل العبارة على اتكالية الأم فيما يعتبر من اهم مهامها ( التوجيه والتربية) .. من ناحية أخرى .. توحي
    العبارة بضعف الأم وتكرس هذا الضعف في نفس الطفل وعقله اللاواعي !!
    وأخيرًا .. هي توحي للطفل بأن والده مخيف ومرعب ...!!

    الرجال لا يبكون


    أو بعبارة أخري " مازلت صغيرًا ..!! " تبدو الخطورة الحقيقية لهذه العبارة .. في تلقينها الصبية مخالفة نبيهم
    جهارًا .. وقد أمر عليه الصلاة والسلام بالبكاء أمــرًا وفي مواضع عدة .... وعندما تقل له هذه العبارة يمكن أن
    تجعله يميل إلى أعمال المرحلة السابقة كالتبول الليلي "وهو ما يسمي عمل نكوصي لأنه ذهب لمرحلة عمرية
    سابقة وانتهى منها " وذلك بسبب أنه اقتنع على أنه ما زال صغيرا لا رجلا .

    يجب أن تكون الأول دائمـًـا

    ولنستبدل بها ( يجب أن تفهم المنهج جيـدًا .. وأن تتفوق .. وأن يكون مجموع علاماتـك في أعلى مستوى
    ممكن ..) فبهذا يتحول الأمر من تنافس الطلاب بعضهم مع بعض إلى تنافس بين الطالب وبين المجموع
    النهائي ..
    وذلك لعدم إحباط الطفل وتحميله فوف طاقته و مستواه.

    أنت بنت وهو صبي

    هذه العبارة لا تجوز شرعا ولا يصح قولها أبــدًا .. لأنها مخالفة لا بسط الحقوق الإنسانية الإسلامية العدل ويمكن
    أن يؤثر ذلك على سلوكه ويميل إلي تقليد البنات .

    لم أعد السيطرة على ولدي

    إنها تقال على مسمع ومشهد من الأطفال لأنهم بذلك قد أدركوا نقطة الضعف لدى أمهم و يتجاهلوها .. فيسعدون
    بان الناس يتحدثون عن بطولاتهم..ويفرحون بانهم لافتون للأنظار ..
    كما أن الطفل بحاجة فطرية للسلطة وانعدامها يسيء له ويقلقه ..
    ورغم حاجته للسلطة الا ان التمرد طبع اصيل فيه .. وهذه العبارة تسهل على الطفل التمرد وتعينه على العصيان ..
    ثم عن الأم إذا فشلت في السيطرة على طفل صغير ضعيف .. هل ستنجح في التعامل معه عندما يصبح مراهقـًـا
    مشاكسـًـا ؟!

    إن أزعجتني فسآتيك بالطبيب ليؤلمـك بإبرته

    لا يجوز أن تلقن الأم ابنها معلومات خاطئة .. كما أن الطفل يصدق كل ما يقال له ..
    أضف على ذلك .. أنه قد يتعلم الولد الكذب ليحصل هو الآخر على منافع عاجلة ..
    وقد تكمن هذه المخاوف في عقله اللاواعي .. فإذا احتاج يوما لإبرة الطبيب بدا جبانا هيابا !!

    دع اللعب فقد كبرت عليه

    لا يمكن أن نقول لطفل هذه الجملة صريحة لأنه سوف يؤدي إلى العزوف عن اللعب أو العدوانية فيه ولكن بأسلوب
    لطيف مثل : ما رأيك في هذه اللعبة " التي تناسب سنه " فهي أفضل لك ؟ سوف نحل المشكلة بشكل أفضل .

    لم اعد أحبـك ..!!

    لا تقل ذلك لطفلك لأنه يحطمه بل قل لهم إني أحبك ولكن سلوكك أغضبني منك فإن طفلك بهذه الطريقة تجعليه
    مدركا لما فعله و يتجنبه لإرضائك فورا .

    فلان افضل منتك ..!!
    لا تمني أحد على طفلك أمامه خاصة وذلك بسبب أنه يؤدي إلى كراهية من هو أحسن منه.

    اجلس واسكت ..!!
    عندما تقل لطفلك هذه العبارة تعوده منذ الصغر على عدم إظهار و إبداء الرأي الذي يسدوا في خاطرة مما يؤدي إلى
    ظهور الامعية عنده "أي الاتكالية " وإن الرسول عليه أفضل السلام قال :" لا تكن إمعة " فإذا تعود هذا الطفل
    على عدم إظهار رأيه و الدفاع عنه يمكن أن تصاحبه هذه الفكرة حتى الكبر ولم يبدي أى رأي و حتى إذا كان متأكد
    منه ولديه الأدلة على صحته وذلك بسبب أن لديه فكرة أن جميع من سوف يستمعون له سوف يرددون العبارة التي
    كان يسمعها في الصغر فيخجل ولا يبدي هذا الرأي .



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    870

    افتراضي

    موضوع في غاية الأهمية ...الطفل ياخذ الكلام بمحمل الجد..وقد ترسخ هذة العبارات السيئة في ذهنة.

    شكرا لك


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •