النتائج 1 إلى 6 من 6



الموضوع: استعمال الملونات يضر بالصحة

  1. #1

    افتراضي استعمال الملونات يضر بالصحة

    استعمال الملونات يضر بالصحة





    لقد وضعت هيئة المواصفات والمقاييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية قوائم للمواد الملونة المصرح استخدامها في الأغذية المصنعة محليا أو المستوردة ومواصفاتها، وهي تتفق مع القوانين الغذائية في الدول المتقدمة في العالم. وتفرض القوانين الغذائية في كثير من دول العالم، ذكر أسماء المواد المضافة المستعملة في المنتجات الغذائية، وأحيانا مصادرها على العبوات الغذائية.



    ااتجه هتمام العلماء حديثا نحو دراسة تأثيرات المواد المضافة إلى الأغذية بما فيها الأصباغ، وبحثت تأثيراتها على حيوانات التجارب - وإن كانت المقادير المستعملة منها صغيرة - منذ دخولها أجسامهم، ثم امتصاصها إلى خروجها منها، وما قد تسببه من مشكلات أو اضطرابات في سلوكها. وتتنوع الأصباغ المستعملة في الأغذية فمنها الطبيعية، ومصدرها بعض الأنواع من المملكة الحيوانية، أو النباتية أو المعدنية، وأخرى صناعية، وهي كالتالي:



    أصباغ حيوانية



    منذ قديم الزمان كان بعض فصائل المملكة الحيوانية مصدرا للمواد الملونة، مثل صبغة الأرجوان الصوري، وكانت رمزا للنبل والرفعة، وتحضر بالأكسدة الهوائية للإفرازات غير الملونة لغدد حلزون (من القواقع)، ثم أمكن إنتاجها صناعيا، ويتوفر في الأسواق أصباغ لها نفس اللون أرخص ثمنا منها.



    وحضرت أيضا صبغة كوشينيال ولونها أحمر لامع من حشرة اسمها العلمي كوكس كاكتس وتتركب من حمض كارمينيك وهو من مشتقات مركبات الانثراكينون، ولا تستعمل حاليا هذه الصبغة في الأغذية والمستحضرات الصيدلانية نتيجة تلوثها بجراثيم السالمونيلا، التي تسبب في الإصابة باضطرابات معوية عند الإنسان.



    أصباغ نباتية



    تحتوي الكثير من النباتات على أصباغ ذوابة في الماء مثل الكلوروفيل (لونه أخضر)، والأناتو (لونها أصفر برتقالي)، وتستخرج من بذور نوع نباتي، وتستعمل في تلوين الزبد والأجبان، وصبغات كاروتينية (لونها أصفر) بأنواعها الفاوبيتا وجاما - كاروتين وهي تستخرج من الجزر الأصفر وتستعمل في تلوين الزبد الصناعي (المارجرين). أما الكراميل (سكر محروق جزئيا) فيستعمل في تلوين بعض المشروبات الغازية وغيرها.



    ويستخلص من جذورالبنجر - الشمندر) صبغة لونها أحمر تسمى يتانين، وهناك مركبات فلافونية مثل الريبوفلافين فيتامين (ب 2)، وروتين، وهيسبريدين، وكيروستين ذات صبغة صفراء، كما يستخدم الزعفران لإعطاء الأغذية اللون الأصفر، وهناك أيضا الكركم، أما بتلات الأزهار الجافة، وهي من الفصيلة الخشخاشية، وتسمى تويجات الخشخاش الأحمر، فهي تباع على شكل شراب لتلوين الأغذية باللون الأحمر. كما يحضر هذا اللون من نبات مادر - في حين ينتج نبات النيلة صبغة انديجو الزرقاء الشائع استعمالها.



    ولقد أمكن التعرف إلى تركيب معظم الأصباغ النباتية وأنتج صناعيا مقادير كبيرة منها، تمتاز بثباتها وسرعة ذوبانها في الماء، وتكسب الأغذية ألوانا جذابة، وتباع في الأسواق كأصباغ صناعية.



    أصباغ معدنية



    تحضر بعض الأصباغ من المعادن ومركباتها مثل أكسيد الحديديك الأصفر، وثاني أكسيد الحديد، والألمنيوم، والذهب، والفضة. وتستعمل هذه الأصباغ في تحضير غسول ومستحضرات التجميل وغيرها، وتستخدم للاستعمال الخارجي فقط.



    أصباغ صناعية



    في منتصف الخمسينات من القرن الماضي (1856م) اكتشف الدكتور بركنز، عن طريق الصدفة، أول صبغة تخلقية تدعى البنفسج الزاهر أو بنفسجي بركنز، وعندما كان يجرب دون نجاح إنتاج مركب، كوينين، وحضر هذه الصبغة عن طريق أكسيدة أحد المركبات، ثم نجحت الصناعات الكيميائية في إنتاج الأصباغ من قطرات الفحم، واستعمل فيها مركب الأنيلين، وعرفت لسنوات طويلة أصباغ قطران الفحم بأصباغ الأنيلين، نسبة إلى مصدرها.



    وتضم هذه المركبات أكثر من 12 مجموعة منها أصباغ الأزو، وأصباغ النترو، وأصباغ النتروز، وأوزازين، وزيازين، وبيرازولين، وصنفت هذه المجموعات بدورها حسب استخداماتها إلى أصباغ حامضية التأثير وقاعدية، وغير ذلك. وتحتوي هذه الأصباغ على جزيئات عضوية مسؤولة عن ألوانها مثل الأزو N=N- ونتروز -N=O.



    في حين تحتوي أصباغ أخرى على جزيئات ميثوكسي أو أيدروكسي أو مجاميع أمينية مسؤولة عن ألوانها. ومن أصباغ الأزو: ترترازين ذائع الصيت، وأصفر غروب الشمس، وينتشر استعمالها عوضا عن الزعفران، وأصفر -2ج، وكوينولين الأصفر، والأصفر البرتقالي، وأما رانت، وإريثروزين، وبني الشيكولاتة.



    استخدامات الأصباغ



    صنفت الأصباغ المحضرة من قطران الفحم المسموح بها في الولايات المتحدة حسب استعمالاتها إلى ثلاث مجموعات رئيسية هي:



    الأولى: أصباغ إف. دي وسي وتستعمل في تلوين الأغذية والأدوية ومستحضرات التجميل.



    الثانية: أصباغ تسمى دي وسي - ويصرح استعمالها في الأدوية ومستحضرات التجميل.



    الثالثة: أصباغ مشتقة من المجموعة الثانية، تستخدم خارج الجسم في الأدوية ومستحضرات التجميل باستثناء الشفتين (أحمر الشفاه) والأغشية المخاطية المبطنة في الجسم.



    مركبات ترتزازين



    يستخدم الكثير من الأصباغ المحضرة من قطران الفحم في الصناعات الغذائية دون اختيار دقيق أو تمييز أحيانا للضار منها، ودون رقابة على نقاوتها وخلوها من المواد السامة، ومركبات ترتزازين هي أصباغ من مجموعة الأزو تسمح القوانين الغذائية في المملكة المتحدة والولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية وغيرها باستخدامها في الأغذية وهي تشمل أصباغا مثل:



    رغم أن الصفراء إف. دي وسي المستخدمة في مشروبات البرتقال لإكسابها اللون المميز لها ومخاليط الكيك والمعكرونة والجيلاتين والحلوى والاجبان، لكن تشترط إدارة الغذاء والدواء الاميركية عند استعمال صبغة الترتزازين ذكرها على عبوات الأغذية، ويكتب على عبوات الأدوية المستعملة فيها تحذير بأنها قد تسبب تفاعلات حساسية مثل الربو القصبي.


    المصدر البيان

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    جــــــــده ( عروس البحر الاحمر )
    المشاركات
    984

    افتراضي

    شكرا للافاده

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    palestine
    المشاركات
    51

    افتراضي

    يسلموووووووووووووو الملاك الوردي على المجهود الرائع

  4. #4

    افتراضي

    هل يمكن أن تدلوني على مجموعة الملونات وما تابعها التي تحتوي على خنزير

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الدولة
    جمهورية مصر العربيةــــ القاهره
    المشاركات
    1,262

    افتراضي

    شكرا للافادة


    ...تحياتى...

  6. #6

    افتراضي

    ممتنة لكم مروركم الطيب


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •