النتائج 1 إلى 5 من 5



الموضوع: حتي لا تصبح أيام الدراسة جحيماً.. هيئي طفلك لدخول المدرسة من الآن

  1. #1

    افتراضي حتي لا تصبح أيام الدراسة جحيماً.. هيئي طفلك لدخول المدرسة من الآن

    حتي لا تصبح أيام الدراسة جحيماً.. هيئي طفلك لدخول المدرسة من الآن
    المصدر محيط
    الصور من النت


    محيط / أسماء أبوشال : مع العد التنازلي لاقتراب أيام الدراسة تتهيئ كل الأسر لإعلان حالة الطوارئ للاستعداد للمدارس ، ولأن معظم الطلبة في الأجازة يتبعون نظام خالي من النظام والتنسيق اليومي ، فيسهرون إلي لساعات الصباح الأولى ، وينامون طوال النهار ، وبعدها يجدون صعوبة شديدة فى التأقلم مع الدراسة سواء كانوا من الصغار أو المراهقين ، لذا ينصح الخبراء بضرورة تعديل أوقات النوم مع نهاية العطلة والنوم مبكراً ليتمكنوا من الاستيقاظ مبكراً ويكونوا منتبهين في فصول الدراسة صباحاً.

    وتشير جريس باين الباحثة بقسم علاج النوم بجامعة بنسلفانيا هيلث إلى " أن كثير من المراهقين لديهم نزعة بأن يذهبوا إلى السرير في وقت متأخر ورغم ذلك فإنهم لا يزالون في حاجة إلى النوم ما بين ثماني وتسع ساعات ".
    وهذا ما أكدته دراسة أمريكية حديثة أن المراهقين لا يدركون تماماً حاجتهم الماسة إلى النوم.

    وأضافت جريس : بالنسبة للمراهقين الذين لديهم بالفعل كثير من المشكلات في النوم قبل الساعة 2.3 صباحا فإنهم في حاجة إلى تقييم حالتهم من جانب اختصاصي نوم، كما أن عرض حالة تأخير النوم وهو اضطراب يشعر الناس بسببه أن لديهم أرق يصيب ما بين 7% :16% من المراهقين والبالغين الشبان.

    وقالت الباحثة انه لا يوجد علاج لهذه الحالة من اضطراب النوم إلا انه يمكن معالجتها بتعديل السلوك مثل الحد من تناول المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين وعدم التدريب أثناء أو قرب حلول وقت النوم وتقليل التعرض لضوء شاشات أجهزة الكمبيوتر والتلفزيون ليلا، كما ذكرت جريدة الجزيرة .

    وأضافت باين أن المراهقين الذين لا يعانون من هذا الاضطراب قد يحتاجون أيضا إلى إجراء بعض التعديل السلوكي لإعادة أنفسهم إلى توقيتات نومهم العادية بعد انقضاء العطلة الصيفية عن طريق تغيير موعد دخولهم الفراش قليلا كل يوم حتى يعودوا إلى المواعيد الصحيحة.

    وهنا تلعب الأسرة دوراً كبيراً في جعل المراهق أو الطفل يتأقلم مع الوضع الجديد في بداية العام الدراسي ، فالطفل بحاجة إلي قليل من المساعدة من قبل الأم لتمر أيام الدراسة الأولي بسلام ، فمن الآن عليكِ عزيزتي الأم وقبل بدء العام الدراسي الجديد بأيام العمل على معالجة أخطاء العطلة الصيفية حتى لا تصبح الأيام الأولي من الدراسة جحيم لأبنائك






    وإليكِ بعض النصائح التي تؤهل طفلك نفسياً لتقبل الدراسة :

    _ تحدثى مع طفلك عن برنامجه الجديد ، حتى تسهلى عليه انتقاله من روتين الصيف الأكثر استرخاء إلى النظام الدراسي الصارم .
    _ خصصي وقتاً إضافياً للتواصل مع طفلك وشجعيه على طرح أسئلة عن التغيرات فى الروتين اليومي،إن ذلك سيعزز من ثقته بنفسه وسيزيد من تشوقه للذهاب إلى الحضانة أو المدرسة، وعند بدء الدراسة ينصحك الخبراء بإتباع روتين يومي جيد لطفلك وذلك عن طريق التعليمات الآتية :

    الصباح :




    - يجب أن تكون حقيبة طفلك المدرسية وملابسه جاهزة وذلك حتى لا يضيع وقتاً ثميناً فى تحضيرها.
    - استيقظى مبكراً بحيث يكون لديك وقتاً كافياً حتى لا تشعري أنت وطفلك بالتوتر أثناء الاستعداد قبل وصول أتوبيس المدرسة ، كما يجب أن يكون لدى طفلك وقتاً كافياً للاغتسال وتناول إفطار صحى فى جو هادئ وذلك حتى يتزود بالطاقة اللازمة للفترة الصباحية.
    ،ودعي طفلك بطريقة لطيفة وجادة فى نفس الوقت.

    بعد الظهر :

    - عندما يعود طفلك من المدرسة، تحدثى معه عن يومه وأظهري له اهتمامك بما تعلمه ، فذلك يجعلك على دراية بما يحدث في المدرسة سواء على المستوى العلمى أو الاجتماعى.
    - خصصي لطفلك مكاناً يمكنه استخدامه لوضع ملابسه مثل شماعة قريبة من الباب و لتعليق الثياب أو الجاكت أو حقيبة المدرسة.
    - لأن الأطفال غالباً ما يعودون من المدرسة جائعين، احرصي دائماً على أن تكون هناك وجبة صحية في انتظار طفلك.
    - إذا كان طفلك يأخذ واجبات، عوديه على أن يقوم بها مباشرةً، وبعد أن ينتهي من المذاكرة، شجعيه على المشاركة في أنشطة أخرى بدلاً من مشاهدة التليفزيون.
    - اجعلي شراء مستلزمات الدراسة ، والحديث عن العام الجديد، أسلوب وخطة المذاكرة من بدائل التليفزيون الذي يسرق وقت الأبناء، وبالتدريجاوجدي بدائل اخري كالنزهات الأسرية والزيارات العائلية، ومسابقات القراءة وغيرها ، بعدها ستقل ساعات المشاهدة ويخف الإدمان التليفزيوني الذي يؤثر على ساعات المذاكرة، خاصة في بداية العام الدراسي
    - بمجرد أن ينتهى طفلك من أداء واجبه المدرسى ، شجعيه على وضع كتبه ومستلزماته المدرسية فى حقيبته حتى يكون مستعداً فى الصباح.
    - خصصي لوحة تثبيت فى حجرة طفلك حتى يستطيع تعليق أية إعلانات مدرسية عن الأحداث أو الأنشطة التى ستقام بالمدرسة، ويمكنه كذلك تعليق أعماله الخاصة عليها.

    المساء

    - احرصى على أن يتعود طفلك على النوم مبكراً أثناء العام الدراسى فالصغار يحتاجون لساعات نوم أكثر من الكبار لكي ينموا وتتجدد طاقاتهم، لذلك لا تجعلى طفلك يسهر حتى تخلدى أنت للنوم.
    - إن كوب من الحليب الدافئ قبل النوم بالإضافة إلى حمام دافئ سوف يهدئان طفلك ويجعلانه ينعم بنوم هادئ،ولا تنسى تنظيف الأسنان!
    - جهزى ملابس الطفل التى سيرتديها فى صباح اليوم التالى.
    - اقرئى لطفلك حكاية قبل النوم، فهذه ليست فقط طريقة ممتازة لك ولطفلك لقضاء بعض الوقت الممتع معاً، ولكنها تنمى لدى الأطفال عادة جيدة يكتسبونها كلما كبروا،وستجدين أن طفلك سريعاً ما سيستمتع بالقراءة قبل النوم.

    المصدر محيط

  2. افتراضي

    موضوع قيم
    جزاك الله خيراً

  3. #3

    افتراضي

    مجهود واضح عزيزتي الملاك الوردي
    موضوع يستحق القراءة والأنتباه لأن المدرسة عند بعض الأطفال تكون مشكلة
    شكرا لك اختي الغالية على المعلومات الرائعة والمفيدة
    جزاك الله خيرا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    ارض الكر والبلاء
    المشاركات
    510

    افتراضي

    نصائح قيمه
    جزاك الله خيرا

  5. #5

    افتراضي

    شكراً للمرور الطيب
    جزاكم الله خيراً


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •