العينان جوهرتان تضيئان وجه كل إنسان. أي اختلاف مهما كان بسيطا بين هاتين الجوهرتين يقلل من بريقهما. عدم تساوي فتحة عين مع الأخرى من الاختلافات التي يمكن ملاحظتها ببساطة بمجرد نظرة خاطفة. عدم تساوي فتحة العينين إما أن يكون نتيجة أن إحدى العينين أصغر من الأخرى أو إحدى العينين أكبر من الأخرى.

انسدال أو نزول الجفن العلوي أهم أسباب صغر فتحة العين. هذا الانسدال قد يكون خلقي أو مكتسب, الانسدال الخلقي يكون نتيجة عدم التكون الطبيعي للعضلة الرافعة للجفن العلوي. أما في الانسدال المكتسب فيكون نتيجة ضعف أو انفصال جزئي في اتصال وتر العضلة الرافعة للجفن بالجفن نفسه, صغر فتحة العين قد يكون كذلك نتيجة ضمور العين أو تغيرات في محجر العين تجعل العين غائرة بالمقارنة بالأخرى كالذي قد يحدث بعد كسور العظام المحيطة بالعين.


انكماش أو انقباض الجفن يجعل فتحة العين المصابة تكون أكبر من الأخرى. وهذا الانكماش قد يحدث في الجفن العلوي أو السفلي أو كليهما. التهاب العين المصاحب لالتهاب الغدة الدرقية أهم أسباب انكماش أو انقباض الجفن.

هناك أسباب أخرى كثيرة لانكماش الجفن كالتراخوما, ضعف العصب السابع, بروز العين نتيجة التهاب العين المصاحب لالتهاب الغدة الدرقية أو وجود ورم خلف العين يجعل فتحة العين المصابة تبدو أكبر من الأخرى.

علاج انسدال الجفن يتم عن طريق شد العضلة الرافعة للجفن للحصول على فتحة طبيعية للعين, في حالة انكماش أو انقباض الجفن يعود الجفن إلى مستواه بإضعاف العضلة الرافعة للجفن, هذا النوع من العمليات يجرى تحت التخدير الموضعي غالبا وعن طريق فتحة مخفية في طوية الجفن, في أثناء العملية يتم شد أو إرخاء العضلة الرافعة للجفن تدريجيا حتى يتساوى الجفن في العين المصابة مع الأخرى الطبيعية.

د. عادل السحيباني
استشاري تجميل وتقويم العين بمركز ابن رشد الطبي