العناية بالحامل





النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: العناية بالحامل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    سوريا -الأردن
    المشاركات
    2,194

    افتراضي العناية بالحامل

    قصد بمصطلح العناية بالحامل الرعاية الكاملة التي تحاط بها الحامل في الفترة الزمنية التي تكون فيها قبل الولادة، وهذه العناية تتضمن الإشراف الطبي على الحامل والرعاية الكاملة في المنزل.
    فإن رعاية الأمومة ليست رعاية البدن وحده، ولكن تعني كل شيء بالنسبة للحامل من بداية الحمل إلى ما بعد الولادة، وأول ما نتكلم فيه هو العناية بالغذاء:
    ـ يجب أن تغذى الحامل جيدًا حتى تضمن سلامتها وسلامة جنينها، ويجب أن تتبع نظامًا غذائيًا جيدًا مع طبيبة، فمن الضروري أن يشمل طعام الحامل كميات من عناصر الغذاء المتنوعة.
    ـ كمية من البروتينات تكون كافية.
    ـ كمية وافية من الفواكه والخضراوات، ويفضل أن تكون طازجة.
    ـ كمية قليلة من الكربوهيدرات والنشويات والدهون.
    وهذا بيان للتعرف على محتويات الطعام اللازمة:
    البروتينات: مثل اللحوم والأسماك والطيور ـ الكبدة ـ الكلاوي المخ ـ اللسان ـ القلب ـ الفول ـ البقول ـ اللبن ـ الجبن ـ البيض.
    النشويات والكربوهيدرات: الخبز ـ السكريات ـ المربى ـ العسل ـ الأرز ـ البطاطا ـ المكرونة ـ الشيكولاته.
    الدهون: الزبدة ـ القشطة ـ دهن اللحم ـ الزيوت ـ المكسرات.
    بالنسبة للفيتامينات:
    فيتامين (أ): زيت السمك ـ صفار البيض ـ الكبدة ـ القلب ـ الكلاوي ـ اللبن ـ الجبن ـ والجزر.
    فيتامين (ب1): الخميرة ـ البيض ـ القلب ـ المخ ـ صفار البيض ـ الكبدة.
    فيتامين (ب2): الكبدة ـ الكلاوي ـ القلب ـ الأسماك ـ المكسرات ـ الجبن واللبن.
    فيتامين (ج): البرتقال ـ الليمون ـ اليوسفي ـ البصل الأخضر.
    فيتامين (د): الدهن الحيواني ـ صفار البيض ـ اللبن ـ الجبن والزبدة.
    الحديد: جميع أنواع اللحوم خصوصًا الكبد والكلاوي ـ الفواكه المجففة ـ صفار البيض ـ الكاكاو ـ الخضراوات خصوصًا السبانخ ـ والكرنب ـ الخبز الشمسي.
    الكالسيوم: أنواع الجبن ـ وخصوصًا الجبنة القريش ـ واللبن ـ القشطة جميع أنواع السمك ـ صفار البيض.
    الفوسفور: الأسماك ـ اللبن ـ الجبنة ـ صفار البيض.
    النحاس: اللحم ـ الكبد ـ البقول.
    اليود: الأسماك ـ المحار ـ الأملاح التي تحتوي على اليود.
    المغنيزيوم: المكسرات ـ الحبوب ـ البقول.
    المنغنيز: البقول ـ الحبوب ـ ومنتجات القمح ـ والخس والبطاطا والكبدة كل أنواع الأكل المختلفة بما يحتوي عليه من عناصر غذائية مهمة جدًا ـ ذكرناها أيضًا.
    كيف يمكن حماية الثديين؟
    نقول إن الثدي عند المرأة غدة تفرز اللبن، وفي أثناء الحمل يزداد حجم الثدي ولهذا فإن الأنسجة الحاملة للثديين تصبح مشدودة وهكذا يتدلى الثدي. وحتى نتفادى هذا وحتى لا يحدث يجب على الحامل أن تستعمل رافع الثدي السوتيات من بداية الحمل ليلاً ونهارًا حتى لا تحدث زيادة كبيرة جدًا في حجم الثدي خلال الأشهر الأولى للحمل.
    بالنسبة للدوالي التي تظهر في الساق والخطوط الزرقاء.. وكيفية تفاديها أو معالجتها؟
    يجب أن نعلم سر الخطوط الزرقاء وسبب الألم الذي تسببه وعلى هذا الأساس يجب أن نفهم بعض الحقائق:
    في أوردة الساق يندفع الدم إلى أعلى ـ في اتجاه القلب ـ ومعنى هذا أن الدم يتحرك ضد الجاذبية الأرضية ـ وحتى يتم ذلك هناك صمامات صغيرة في هذه الأوردة. ويمر الدم من خلالها في طريقه إلى أعلى هذه الصمامات تقفل بحيث تغلق الطريق أمام الدم في حالة استمرار مرور الدم في طريق واحد إلى أعلى.
    فإذا حدث ووجد الدم وهو في طريقه إلى أعلى صعوبة ما فإن الدم بوزنه يضغط على هذه الصمامات الصغيرة. ويؤدي هذا إلى انحباس الدم في الأوردة مكونًا الدوالي.
    ويزداد احتمال حدوث ذلك في أثناء الحمل للأسباب التالية:
    - الضغط الشديد على الأوردة بوساطة الرحم الذي يزيد في حجم الوزن.
    - هناك هرمون يفرز في أثناء الحمل، ويسير في الدم مؤديًا إلى حدوث ارتخاء في عضلات جدار الوريد.
    - بجانب ذلك هناك استعداد وراثي عند بعض السيدات، بحيث يجعل امرأة أكثر تعرضًا للإصابة بالدوالي من غيرها.
    كيف يمكن أن نمنع تكوُّن الدوالي؟
    أولاً: تجنب الوقوف، يمكن للحامل القيام بأعمال المنزل وهي جالسة، وإذا كان من الضروري أن تقف فيجب عليها أن تتعود تحريك الساقين وفق الإرشادات التالية:
    - ثني الركبتين وفردهما، إما معًا وإما واحدة بعد الأخرى.
    - يجب تحميل الجسم على إحدى القدمين، ثم نقل الثقل على القدم الأخرى.
    - قفي على أصابع القدمين وارفعي واخفضي جسمك عليها.
    - القيام ببعض التمرينات بوساطة القدمين على الوجه التالي:
    - اقبضي وابسطي أصابع القدمين في حركات متوالية.
    - ثبتي الساقين ثم ارفعي القدمين في حركات متوالية.
    - ثبتي الساقين ثم أديري القدمين دورات صغيرة.
    يمكن القيام بهذه التمرينات عدة مرات في اليوم بحيث لا تتعدى المرة الواحدة دقيقتين، دون إجهاد بل هذا يكون في أثناء التحرك العادي في أثناء تناول الطعام مثلاً، أو خلال مشاهدة التلفاز.
    استريحي في أثناء فترات الظهيرة وهذا بأن تستلقي مع وضع القدمين فوق مخدة.
    عند ظهور أية عوارض يجب المسارعة باستعمال الجوارب الطبية المطاطية.
    كيف يمكن الوقاية من حدوث تهدل البطن؟
    عند حدوث الحمل نلاحظ تقوس ظهر الحامل، وزيادة الشد على عضلات الظهر يؤدي إلى ألم الظهر، والسبب هو زيادة حجم الرحم الذي يخرج من الحوض وهو ما يؤدي إلى تقوس الظهر وحدوث الألم.
    وزيادة وزن الرحم واتجاهه نحو الجزء الأمامي من الحوض يجعل عضلات البطن السفلى تقع تحت قوة شد أكثر من اللازم، وهو ما يؤدي إلى تهدلها.
    يمكن الوقاية من تهدل البطن بتمرين بسيط
    قفي معتدلة، وهذا بأن تقفي وجانبك للمرآة، وقدماك متوازنتان، ثم اعدلي زاوية وسطك، بحيث لا يكون هناك تقوس في الظهر ثم افردي نفسك جيدًا دون أن تجعلي ذقنك تتجه إلى أعلى.
    وبالنسبة للسيدة التي تحاول لبس المشدات، فيجب عليها ألا تشد الجزء الأعلى من البطن.

    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة lelly ; 12-18-2006 الساعة 05:24 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    سوريا -الأردن
    المشاركات
    2,194

    افتراضي

    سلوككِ أثناء الحمل وبعد الولادة يحدد شكل جسمك فحافظي على مظهرك حتى لا يكون الحمل نهاية رشاقتك ..

    قبل الولادة:
    · على المرأة الحامل أن لا تهمل الرياضة خاصة رياضة المشي.
    · حاولي دائما أن تجعلي قامتك منتصبة لئلا تجهدي ظهرك، إذ أن الحامل دائما تعاني من وجع الظهر.
    · وزن الطفل يجذبك نحو الأمام، لذلك سيتولد لديك ميل للانحناء نحو الخلف، للمحافظة على توازنك، مما يجهد عضلات الظهر السفلى والحوض وبخاصة في أواخر الحمل. ومهما فعلتِ لا تنسي وضع جسدك، فتجنبي رفع الأثقال، وحاولي مد ظهركِ ليغدو أطول ما يمكن، وارتدي كعباً منخفضاً فالكعب العالي يلقي بوزنك إلى الأمام.
    · حاولي أن توفقي بين وضعك الجسدي الجديد وما تقومين به من أعمال يومية، كرفع طفل مثلاً أو حمل أكياس ثقيلة، وذلك لتجنب آلام الظهر إذ أن هرمونات الحمل تضعف عضلات الظهر السفلى، مما يسهل إجهادها حين تنحنين أو تنهضين بسرعة أو ترفعين شيئاً بشكل خاطئ.
    · قومي بما يمكنك عمله وأنت على مستوى الأرض، أي اركعي عندما تنظفين أو ترتبين سريراً أو تلبسين طفلاً، بدلا من الانحناء.
    · عند النوم أو الاستلقاء، انقلبي إلى جانبك دوماً، ثم انتقلي إلى وضعية الركوع، وادفعي نفسك نحو الأعلى مستعملة عضلات فخذيك، ومحافظةً على استقامة ظهرك.
    · بإمكانك التحقق من صحة وقوفك أمام مرآة بطول الجسم. مدي ظهركِ وقوّميه ليتركز وزن الطفل على عضلات فخذيك وردفيك ومعدتك، فهذا يساعد على منع وجع الظهر، ويوتر عضلات بطنك مما يسهل عليك استعادة مظهرك بعد الولادة.
    · عندما ترفعين غرضاً اثني ركبتيك وأبقي ظهرك مستقيماً ما أمكنك، وقربي الغرض من جسدك، ولا تحاولي أن ترفعي شيئاً من مكان مرتفع، فقد تفقدين توازنك، وإذا كنت تحملين أكياساً ثقيلة فاقسمي وزنها مناصفةً على الجانبين.
    · تورم الساقين هو عبارة عن تسمم الحمل، ويحتاج إلى علاج حتى لا يترك خطرا على الجنين.

    بعد الولادة
    · شد البطن بعد الولادة لتجنب بروزه اعتقاد خاطئ، فالأفضل اللجوء إلى بعض التمرينات الرياضية التي تقوي عضلات البطن، أما الشد بالحزام فإنه يضعف حركة العضلات.
    · حاولي أن تنامي على بطنك يوميا لمدة نصف ساعة على الأقل حتى يعود الرحم إلى وضعه الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    سوريا -الأردن
    المشاركات
    2,194

    افتراضي

    اذا تفعل الحامل عند الشعور بالغثيان الشديد، وما أسباب الآلام التي تنتاب بعض الحوامل في الظهر مع بداية الحمل، وهل يعتبر وجود إفرازات من الثدي في أثناء الحمل من الأمور الطبيعية، وما أسباب دوالي القدمين خلال الحمل؟
    الغثيان والدوار
    إذا كان لدى الحامل إحساس دائم بالغثيان فأنصح بتناول وجبات صغيرة متفرقة طوال اليوم بدلاً من وجبة واحدة كبيرة، وعند الاستيقاظ من النوم تناولي بعض البسكويت ولا تنهضي فجأة، مع تجنب الإكثار من السوائل والابتعاد عن الروائح القوية التي تثير إحساسك بالغثيان.
    أما إذا استمرت الحالة فيمكن للطبيبة مساعدتك بوصف أقراص تخفف من حدة الغثيان.. وعلى كل حال فهذه أعراض تختفي بنهاية الشهر الثالث في أغلب الأحوال.
    بالنسبة للإحساس بالدوار والإغماء فقد يكون نتيجة وجود فقر دم شديد، وفي هذه الحالة لا بد من مراجعة الطبيبة للاطمئنان.. أو قد يكون وقوفك لفترات طويلة وفقدانك للسوائل في الجو الحار مع وجود ضغط منخفض في أثناء الحمل هو السبب في ذلك.
    آلام الظهر والأضلاع
    معظم أعراض الحمل ناتجة عن زيادة إفراز بعض الهرمونات مثل هرمون الإستروجين والبروجيسترون، وهذه الهرمونات تؤثر على أنسجة العمود الفقري وأربطته مسببة ارتخاء في غضروف السلسلة الفقرية بالذات في منطقة الحوض وهو ما يجعل الحامل عرضة لآلام الظهر لفترات طويلة. ويمكن التغلب على هذه الآلام قدر الإمكان مع استعمال وسادة خلف الظهر عند الجلوس. كما تجدر الإشارة إلى أهمية ملاحظة القامة، وضرورة القيام ببعض التمرينات الرياضية، وتجنب رفع الأشياء الثقيلة، وعدم ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي.
    أما آلام الصدر والأضلاع
    وأنصح الأخت الحامل هنا بوضع كمادات دافئة قليلاً على مكان الألم مع إجراء تمارين بسيطة مثل رفع الأضلاع وذلك برفع الذراعين فوق الرأس واليدان متشابكتان أو الجلوس على الكرسي بشكل معاكس والساقان منفرجتان، ويمكن وضع الذراعين على المسند الخلفي للمقعد.
    إفرازات الثدي في أثناء الحمل
    ومن أعراض الحمل احتقان الثديين نتيجة ازدياد اندفاع الدم إليهما وكبر حجمهما استعدادًا لعملية الرضاعة فيما بعد، وهذا كله ناتج عن تأثير هرمونات معينة يقوم بإفرازها المبيض أولاً ثم المشيمة بعد ذلك.
    التقلصات العضلية وتورم القدمين
    قد تعاني بعض السيدات حدوث تقلصات عضلية بالغة الحدة في عضلات القدمين وتستمر هذه لثوان لكنها مؤلمة جدًا ولا يعرف لها سبب بالتحديد، فقد يكون نتيجة نقص في مادة الكالسيوم وهنا تنصح السيدة بتناول كمية كافية من الحليب وغيره من المواد الغنية.
    أما تورم القدمين فهو نتيجة ضغط الرحم وبداخله الجنين وكذا نشاط هرمونات الإستروجين والبروجيسترون فإن هناك قابلية كبيرة عند الحامل لتجمع السوائل في أمكنة معينة مثل القدمين، ويؤدي هذا إلى الإحساس بتورم وانتفاخ مع زيادة الوزن.
    وفيما يتعلق بدوالي القدمين فإن الرحم وبداخله الجنين يعمل على زيادة الضغط على الأوردة التي في الحوض وهو ما يمنع وصول الدم إليها من أوردة الساقين، وبذا يزيد الضغط أيضًا على أوردة القدمين فتتسع وتمتلئ بالدم وينعقد فيها وتظهر الأوردة الزرقاء على طول الساقين.
    صعوبة الهضم والإمساك
    يؤدي ارتفاع هرمون البروجيسترون إلى ارتخاء عضلات المعدة والأمعاء فيؤثر هذا على عملية الهضم، وكذا تؤثر إفرازات المعدة الحمضية مؤدية إلى الإحساس بعسر الهضم.
    وبالنسبة للإمساك نظرًا لارتفاع نسبة هرمونات الحمل فإن حركة الأمعاء تصبح بطيئة وهو ما يسبب الإمساك، بالإضافة إلى أن بعض أنواع الحديد الذي يعطى للحامل لرفع نسبة الهيموجلوبين بعضها يؤدي إلى حدوث إمساك شديد مع تحول لون البراز إلى اللون الأسود. وتنصح السيدة بمراجعة الطبيب المختص.
    من ناحية أخرى فإن ثقل الرحم والجنين يؤدي، بالإضافة إلى حدوث الإمساك، إلى زيادة الضغط على بعض الأوردة وهو ما يعمل على ظهور البواسير في أثناء فترة الحمل.
    وهناك حالة قد تسبب حرجًا لكثير من الحوامل وهي عدم القدرة على إمساك البول وتحدث عادة في الأشهر الثلاثة الأخيرة نتيجة تأثير الهرمونات على أنسجة المثانة ونتيجة زيادة ضغط الرحم على المثانة، وعادة تزول معظم هذه الحالات بعد الولادة.
    إن كثرة الإفرازات المهبلية أمر طبيعي خلال فترة الحمل وذلك نتيجة نشاط الهرمونات الزائد، وهذه الإفرازات عبارة عن مادة لزجة شفافة أو بيضاء غير مصحوبة برائحة كريهة أوحكة أو حرقة من أسفل.
    الأرق الشديد وضيق التنفس
    في هذه الحالة يستحسن الابتعاد عن أي أقراص مهدئة أو منومة لأن لها بعض المضاعفات على الجنين وأنصح بالتالي:
    ـ أخذ حمام دافئ قبل النوم ثم تناول كأس من الحليب.
    ـ تجنب التوتر والمشاحنات قدر الإمكان.
    ـ ممارسة بعض الرياضة الخفيفة.
    ـ الاستلقاء على الجانب الأيسر ووضع وسادة بين القدمين لإراحة ثقل البطن عليها.
    ـ قراءة ما تيسر من القرآن الكريم قبل النوم.. وأداء ركعتين خفيفتين لتحل الطمأنينة ويزول التوتر.. ومن تجاربي الشخصية أنصحك بمحاولة تعود ترديد بعض التسبيح أو الدعوات فهذه تأخذك بعيدًا حتى تنامي.
    منقول

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    سوريا -الأردن
    المشاركات
    2,194

    افتراضي

    هناك اعتقاد شائع يجانبه الصواب إلى حد كبير وهو أن الحمل يؤثر سلباً على الأسنان على اعتبار أن الجنين يمتص الكالسيوم الموجود في الأسنان وبالتالي تضعف الأسنان وتتخلخل ومن ثم تتساقط.هذا ما لاحظته خلال تجربتي العملية في العيادة. حيث نجد أن الكثير من المريضات ينسبن تساقط أسنانهن غالباً إلى الحمل. فإحدى المريضات تخبرني أنها تفقد مع كل طفل تنجبه ضرساً أو أكثر. والحمل بريء من هذا الشيء تماما.وتفسير ذلك من الناحية العلمية فهو أنه مع الحمل والتغييرات الهرمونية التي تحدث في دم الحامل تضعف اللثة وتصبح أكثر قابلية لهجوم البكتريا الموجودة بشكل طبيعي في الفم، وبالتالي تضعف اللثة وتتخلخل الأسنان وتتساقط.وقد أظهرت دراسات عدة أنه نتيجة لزيادة هرمون البرجستورون أثناء الحمل فإن ذلك يؤثر على الدورة الدموية في اللثة وعلى تحليل الأنسجة (Tissue Metabolism) فتصبح اللثة التي حول الضرس وبين الأضراس حمراء اللون سهلة النزف.وفي بعض الأحيان تنمو اللثة لتكون ورماً بين الأسنان يسمى ورم الحمل (Pregnancy Tumor) كما في الصورة. ويظهر غالباً في الأسنان العلوية الأمامية ويختفي بعد الولادة. وهو ورم حميد ونسبة ظهوره من صفر إلى 50%. ولكي تتفادى الحامل هذه التغيرات في اللثة فما عليها سوى الاهتمام أكثر بتنظيف الأسنان. فالتنظيف بعد كل وجبة طعام يساهم في إزالة أي طبقة بسيطة من البلاك فتمنع مهاجمة البكتريا للثة وبالتالي تحافظ على لثة صحية وردية اللون طوال فترة الحمل، وبعد الولادة بإذن الله. وقديماً قالوا درهم وقاية خير من قنطار علاج. تنظيف بسيط لا يأخذ من وقتك دقيقتين يمنع عنك الكثير من أمراض اللثة والتسوس. حافظي سيدتي الحامل على أسنانك فهي دليل صحتك. نشر في مجلة (الثقافة الصحية) عدد (52) بتاريخ (شوال 1420هـ -يناير 2000م)
    منقول

  5. افتراضي `النفسيتا في الحامل

    انا اتعب الحاملي شهراولا ئل

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    سوريا -الأردن
    المشاركات
    2,194

    افتراضي

    اشكر مرورك

  7. افتراضي

    شكرا جزيلا على الموضوع الرائع والمميز

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    سوريا -الأردن
    المشاركات
    2,194

    افتراضي

    اشكر مرورك اخي ام زهيرا
    حياك الله