كثرة الاستحلام




النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: كثرة الاستحلام

  1. #1

    1 كثرة الاستحلام


    - الجنس : ذكر
    - العمر 22
    - الوزن و الطول التقريبيان wight 70 // height 180
    - الحالة الاجتماعية : أعزب
    - هل أنت مدخن ؟ لا
    - هل تشرب الكحول لا
    - هل تعاني من أي مرض مزمن : ارتفاع أو انخفاض الضغط / السكري / القلب والشرايين لا
    - هل لديك فكرة إذا كانت هناك أية أمراض وراثية أو خلقية بالعائلة ؟ لا
    - أي مرض قد أصبت به وتم تشخيصه يجب ذكره مع المدة لا
    - هل قمت بعمليات جراحية سابقة ؟لا
    - هل لديك تحسس من أي دواء أو مادة معينة ؟ لا
    - هل تتناول أي دواء أو أعشاب؟ ما هي ومقدار جرعتها ؟ لا


    استحلام بشكل يومي يعني ما يعدي يوم الا وانا مستحلم و احيناً مرتين في اليوم
    هل في حل اني اتحكم بها الشي او التقليل من كثرة الاستحلام يعني انا احسب حسابي اصحى قبل صلاة الفجر ب نصف ساعه عشان اتحمم



    وشكرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    3,176
    مقالات المدونة
    115

    افتراضي

    إذا زاد الاحتلام عن حده أي أصبح يومياً فقد يؤدي إلى توتر الحالة النفسية والمعنوية والصحة العامة للجسم، وهذا قد يؤدي إلى فقدان القوة البشرية ونقص في قوة الاحتمال والتركيز على العمل اليومي.
    وهنا يجب أن يتدخل الطبيب المختص علاجياً لأن هذا قد يكون ناتجاً عن ضعف أو تراخٍ في العضلات القابضة للحبل الناقل للسائل المنوي أو اضطرابات في مركز الأعصاب المسؤول عن عملية قذف السائل المنوي، أو سائل البروستاتا والحويصلات المنوية أو احتقان أو التهاب في غدة البروستاتا أو غدتي الحويصلات المنوية اللتين تقعان فوق البروستاتا وتحت المثانة. وبعد الكشف الدقيق على المريض إكلينيكياً فقد يوصي بعمل تحليل البول وإفراز البروستاتا والحويصلات المنوية أو تحليل لنفس سائل الاحتلام واكتشاف سبب الاحتلام. وعلاجه قد يؤدي غالباً إلى شفاء المريض وقد يشكو المريض من كثرة الاستمناء وكثرة الاحتلام والقذف المبكر معاً.
    وقد يلاحظ ان كثرة الاحتلام عند البعض قد تؤدي إلى القذف المبكر وإن كثرة ممارسة الاستمناء قد تؤدي إلى الضعف والعجز الجنسيين.
    ويجب الكشف الدقيق على الشخص الذي يشكو من الاحتلام وتوعيته بأن الاحتلام عموماً ظاهرة صحية طبيعية وليست ضارة ولكن هي مفيدة أحياناً للشخص إذا كانت في الحدود المعقولة الطبيعية. أما إن زادت عن حدودها العادية فيجب معرفة العوامل المسببة والكشف على الصحة العامة والجسمانية والنفسانية والعصبية والكشف على غدة البروستاتا والحويصلات المنوية وتحديد السبب وعلاجه.
    ويجب إرشاد الشخص إلى ممارسة الرياضة أياً كانت ما عدا ركوب الخيل والدراجات وكذلك الموتوسيكلات كما أنه يجب تشجيعه على القيام ببعض الرحلات في الهواء الطلق بخلاف تشجيعه على الهوايات المختلفة وذلك حتى يظل دائماً مهتماً ومشغولاً بهذه الهوايات المفيدة.
    أما من ناحية غذاء المريض فيجب أن يكون بسيطاً وأن يمتنع عن أكل الأطعمة المحتوية على البهارات والإقلال من النشويات والدهنيات وخصوصاً إذا كان بديناً أو يقترب من البدانة وأن تكون وجبة العشاء خفيفة. كما يجب إرشاد المريض بعدم إثارة نفسه والبعد عن التركيز على أعضائه التناسلية وتجنب قراءة الروايات الجنسية ومشاهدة الأفلام والصور المثيرة جنسياً.
    كما انهي جب الكشف على الأعضاء التناسلية لاكتشاف زيادة حساسية جلد العضو التناسلي أو وجود ضيق في الحشفة .. حتى يمكن معالجة كل منها.
    وينصح المريض بألا ينام والمثانة والمستقيم في حالة امتلاء فيجب تفريغهما قبل النوم ويجب معالجة أي إمساك يشكو منه المريض كما يجب إرشاد المريض إلى أن يقوم في أي وقت ليلاً لكي يبول عند شعوره بالحاجة.
    وينصح المريض بالبعد عن الملابس الضيقة كالبنطلونات والملابس الداخلية وذلك لتجنب حدوث زيادة واستمرار احتكاك الأعضاء التناسلية بما قد يؤدي إلى حدوث احتقان في غدة البروستاتا والحيوانات المنوية، مما قد يؤدي إلى كثرة حدوث الاحتلام.
    وإذا شكا المريض من كثرة حدوث الاحتلام وخصوصاً أثناء نومه على ظهره فينصح بلف فوطة على وسطه وعقدها من الخلف في أنحاء ظهره فإن ذلك يساعده على أن ينام على جنبه وقد تنتج كثرة الاحتلام عن التهابات في قناة مجرى البول الخلفية أو البروستاتا فيجب علاج كل منهما.