الالتهاب الرئوي

Dr Reham Ali

أخصائي الأمراض الصدرية
الأجوبة
1,540
Pneumonia.jpg

الالتهاب الرئوي Pneumonia هو عدوى تصيب إحدى الرئتين أو كليهما بسبب البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات وهي عدوى خطيرة تمتلئ فيها الأكياس الهوائية بالقيح والسوائل الأخرى وقد يصيب الالتهاب الرئوي الفصي قسمًا (فصًا) أو أكثر من الرئتين.

الأنواع الرئيسية للالتهاب الرئوي


• الالتهاب الرئوي الجرثومي: هذا النوع ناتج عن الاصابة بأنواع بكتيريا مختلفة و الأكثر شيوعًا هي المكورات الرئوية.
يحدث عادةً عندما يضعف الجسم بسبب المرض أو سوء التغذية أو الشيخوخة أو ضعف المناعة.
يمكن أن يصيب الالتهاب الرئوي الجرثومي جميع الأعمار ولكنك الأكثر عرضة للإصابة إذا كنت تتعاطى الكحول أو تدخن السجائر أو كنت مصابًا بالوهن أو خضعت لعملية جراحية مؤخرًا أو لديك مرض في الجهاز التنفسي أو عدوى فيروسية أو لديك جهاز مناعي ضعيف.

• الالتهاب الرئوي الفيروسي: هذا النوع ناتج عن فيروسات مختلفة بما في ذلك فيروس الأنفلونزا وهو مسؤول عن حوالي ثلث حالات الالتهاب الرئوي.
قد تكون أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي الجرثومي إذا كنت مصابًا بالتهاب رئوي فيروسي.

• الالتهاب الرئوي الميكوبلازما: هذا النوع له أعراض وعلامات جسدية مختلفة نوعًا ما ويشار إليه بالتهاب رئوي غير نمطي.

تسببه بكتيريا (Mycoplasma pneumonia) بشكل عام يسبب التهاب رئوي خفيف وواسع الانتشار يصيب جميع الفئات العمرية.

• الالتهابات الرئوية الأخرى: هناك أنواع أخرى من الالتهاب الرئوي أقل شيوعًا والتي قد تكون ناجمة عن عدوى أخرى بما في ذلك الفطريات.

من هو المعرض لخطر الالتهاب الرئوي؟


يمكن لأي شخص أن يصاب بالالتهاب الرئوي ومع ذلك فإن الفئات التالية هي الأكثر عرضة للخطر:
• البالغين من سن 65 وما فوق.
• الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين.
• الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية معينة.
• المدخنون.

ما هي أعراض الالتهاب الرئوي؟


تشمل أعراض الالتهاب الرئوي الجرثومي ما يلي:
• ازرقاق في الشفاه والأظافر.
• ارتباك الحالة النفسية أو الهذيان خاصة عند كبار السن.
• السعال الذي ينتج عنه مخاط أخضر أو أصفر أو دموي.
• حمى.
• العرق الشديد.
• فقدان الشهية.
• انخفاض الطاقة والتعب الشديد.
• تنفس سريع.
• سرعة النبض.
• قشعريرة برد.
• ألم حاد أو وخز في الصدر يزداد سوءًا مع التنفس العميق أو السعال.
• ضيق في التنفس يزداد سوءًا مع النشاط.

الأعراض المبكرة للالتهاب الرئوي الفيروسي هي نفس أعراض الالتهاب الرئوي الجرثومي والتي يمكن أن يتبعها:

• صداع.
• زيادة ضيق التنفس.
• ألم عضلي.
• ضعف.
• تفاقم السعال.

كيف يتم تشخيص الالتهاب الرئوي؟


يتم التشخيص عادةً بناءً على التاريخ الصحي الحديث (مثل الجراحة أو الزكام أو التعرض للسفر).
بناءً على هذه العوامل يتم تشخيص الالتهاب الرئوي من خلال الفحص البدني وفحوصات :

• الأشعة السينية على الصدر: يأخذ هذا الاختبار صورًا للأنسجة الداخلية والعظام والأعضاء بما في ذلك الرئتين.

• تحاليل الدم: يمكن استخدام هذا الاختبار لمعرفة ما إذا كانت العدوى موجودة وإذا كانت العدوى قد انتشرت إلى مجرى الدم (مزارع الدم) كما يتحقق اختبار غازات الدم الشرياني من كمية الأكسجين في مجرى الدم.

• زراعة البلغم( Sputum culture): يتم إجراء هذا الاختبار على المادة التي يتم إخراجها من الرئتين إلى الفم بسعال.

• مقياس الأكسجين ( Pulse oximetry): هو آلة صغيرة تقيس كمية الأكسجين في الدم.

• فحص الصدر بالأشعة المقطعية: تعد فحوصات التصوير المقطعي المحوسب أكثر تفصيلاً من الأشعة السينية العادية.

• تنظير القصبات(Bronchoscopy): هذا فحص مباشر للقصبات الهوائية (الممرات الهوائية الرئيسية للرئتين) باستخدام أنبوب مرن (يسمى منظار القصبات) و يساعد على تقييم وتشخيص مشاكل الرئة وتقييم الانسدادات وأخذ عينات من الأنسجة أو السوائل للفحص.

• زراعة السائل الجنبي(Pleural fluid culture): يتم إدخال إبرة رفيعة وطويلة عبر الجلد بين الضلوع وفي الفراغ الجنبي. يُسحب السائل في حقنة متصلة بالإبرة. يتم إرساله إلى المختبر حيث يتم اختباره لمعرفة البكتيريا المسببة للالتهاب الرئوي.

كيف يتم علاج الالتهاب الرئوي؟


يعتمد العلاج على نوع الالتهاب الرئوي.
في معظم الأحيان يتم علاج الالتهاب الرئوي في المنزل ولكن يتم علاج الحالات الشديدة في المستشفى.
تستخدم المضادات الحيوية للالتهاب الرئوي الجرثومي و قد تسرع المضادات الحيوية أيضًا من التعافي من الالتهاب الرئوي الميكوبلازما وبعض الحالات الخاصة.
معظم حالات الالتهاب الرئوي الفيروسي ليس لها علاج محدد و عادة ما يتحسنون من تلقاء أنفسهم.
قد تشمل العلاجات الأخرى تناول الطعام بشكل جيد وزيادة تناول السوائل والحصول على قسط من الراحة والعلاج بالأكسجين وأدوية الألم والتحكم في الحمى ودواء لتخفيف السعال إذا كان السعال شديدًا.

هل يمكن منع الالتهاب الرئوي؟


لقاح الأنفلونزا: الحصول على التطعيمات فالانفلونزا سبب شائع للالتهاب الرئوي ولهذا السبب يمكن أن يساعد الحصول على لقاح الأنفلونزا كل عام في الوقاية من الأنفلونزا والالتهاب الرئوي.

لقاح ضد المكورات الرئوية :سيحميك من الشكل الشائع للالتهاب الرئوي الجرثومي.

يجب أن يحصل الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات والبالغون الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكبر على هذا اللقاح.
يوصى أيضًا باستخدام حقنة المكورات الرئوية لجميع الأطفال والبالغين المعرضين لخطر متزايد للإصابة بمرض المكورات الرئوية بسبب ظروف صحية أخرى.

ما هي مضاعفات الالتهاب الرئوي؟


يستجيب معظم المصابين بالالتهاب الرئوي للعلاج بشكل جيد لكن الالتهاب الرئوي يمكن أن يكون خطيرًا جدًا وحتى مميتًا.
قد تشمل المضاعفات:
• متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS):
هذا شكل حاد من أشكال فشل الجهاز التنفسي.
• خراجات الرئة: هذه جيوب من القيح تتشكل داخل الرئة أو حولها.
• توقف التنفس: وهذا يتطلب استخدام جهاز تنفس صناعي.
•تسمم الدم(Sepsis): هذا عندما تنتقل العدوى إلى الدم و قد يؤدي إلى فشل الرئة.

النقاط الرئيسية حول الالتهاب الرئوي


الالتهاب الرئوي هو عدوى تصيب إحدى الرئتين أو كليهما بسبب البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات.

السعال الذي ينتج مخاطًا أخضر أو أصفر أو دموي هو أكثر أعراض الالتهاب الرئوي شيوعًا و تشمل الأعراض الأخرى الحمى والقشعريرة وضيق التنفس وانخفاض الطاقة والتعب الشديد.

تشخيص الالتهاب الرئوي في كثير من الأحيان من خلال تاريخ شامل وفحص بدني و يمكن أيضًا استخدام الاختبارات المستخدمة لفحص الرئتين واختبارات الدم والاختبارات التي يتم إجراؤها على البلغم الذي تسعله.

يعتمد العلاج على نوع الالتهاب الرئوي الذي تعاني منه فتستخدم المضادات الحيوية للالتهاب الرئوي الجرثومي و قد يؤدي أيضًا إلى تسريع الشفاء من الالتهاب الرئوي الميكوبلازما وبعض الحالات الخاصة معظم حالات الالتهاب الرئوي الفيروسي ليس لها علاج محدد وتتحسن من تلقاء نفسها.

الالتهاب الرئوي يمكن أن يسبب مشاكل خطيرة في الرئة والعدوى يمكن أن تكون قاتلة.

المصادر

 
استشارات طبية منوعة