أعراض بداية القصور الكلوي والوقاية منه

أعراض-بداية-القصور-الكلوي-والوقاية-منه.jpg

يعد مرض القصور الكلوي من الأمراض الشائعة في هذا العصر الذي نعيشه وذلك لأسباب متعددة منها زيادة معدلات انتشار أمراض السكر وارتفاع الضغط الدموي، لذلك يجب علينا التنويه بأهمية التوعية بأعراض بداية القصور الكلوي و كيفية الوقاية منه في الحالات الممكنة.

الوقاية من القصور الكلوي


  • للوقاية من مرض القصور الكلوي بالنسبة للاشخاص الطبيعيين الاصحاء من الأمراض مثل السكر و ارتفاع ضغط الدم ننصح دائما بتناول كميات وافرة من المياه لا تقل عن ثلاثة لترات يوميا من الماء و ذلك لتعزيز الدورة الدموية للكليتين و تقليل فرص ترسب الاملاح و الحصوات علي الكليتين.

  • كما ننصح ايضا بتجنب الاكثار من استخدام العقاقير المسكنة لما لها من خطورة بالغة و تأثير سلبي واضح علي وظيفة الكليتين.

  • كما يعد البعد عن الضغوط النفسية والتي قد تتسبب في التعرض لأمراض ارتفاع ضغط الدم و مرض السكر من الامور المهمة للحفاظ علي الكليتين مع الالتزام بغذاء صحي قليل الملح و معتدل في السعرات الحرارية بحسب حاجة الجسم.

  • أيضا لابد من الحفاظ علي وزن مثالي و السعي لانقاص الوزن في الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد لان ذلك الوزن الزائد يرفع نسب التعرض لامراض السكر وارتفاع ضغط الدم.

  • اما عن الوقاية من مرض القصور الكلوي في الاشخاص الذين يعانون من مرض ارتفاع ضغط الدم ننصح دائما بمتابعة قياس ضغط الدم والحفاظ عليه في الحدود الطبيعية بحيث ننصح بعدم ارتفاع ضغط الدم عن معدل ١٤٠/٨٠ عن طريق تلقي علاج الضغط الملائم لكل حالة.

  • يؤثر مرض السكر أيضاً على الاوعية الدم المغذية للكليتين و يسبب ارتشاح للبروتين من الكليتين مما يلحق الاذي بالكليتين بصورة اعلى، لذلك ننصح دائما بالحفاظ علي مستويات السكر بالدم في الحدود التي لا تزيد عن ١٥٠ كقياس السكر العشوائي و ذلك عن طريق تناول ادوية السكر بانتظام و تناول غذاء معتدل الكربوهيدرات حسب نشاط الجسم.

أعراض بداية القصور الكلوي؟


  • في الحقيقة لا توجد أعراض واضحة تظهر وجود قصور كلوي حيث تتشابه الاعراض مع التهابات المعدة و النزلات المعوية الشائعة من شعور بالقئ قد يصاحبه اسهال والم في منطقة المعدة وكل هذه الاعراض نتيجة تراكم الفضلات العضوية السامة داخل الجسم.

  • وأحيانا يشعر المريض بحكة في الجلد ورائحة مميزة للعاب الفم.

  • وفي المراحل المتقدمة يجد المريض تأثر في كمية البول حيث يقل عدد مرات التبول وكمية البول ويحدث احتباس للمياه داخل الجسم في الساقين والبطن والرئتين في صورة ضيق بالتنفس والوجه في صورة انتفاخ بالجفون.

ولأن هذه الاعراض غير محددة ننصح دائما بمتابعة وظائف الكلي بشكل دوري خاصة للاشخاص المتقدمين في العمر وفي المرضي الذين يعانون من السكر وارتفاع ضغط الدم

ودمتم أصحاء.