السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
احببت اليوم ان اشارككم موضوع يعتبر من احد العناوين المهمه في عالمنا النفسي


Post Partum Psychosis


عبارة عن لزمة إكلينيكية تحدث بعد الولادة وتتميز بالضلالات واكتئاب شديد مع أفكار لإيذاء الوليد أو النفس وحدث هذه الحالة في (1-2 ) من كل ألف ولادة وغالبا ما تحدث بعد الولادة بعدة أيام وأحيانا بعدة أسابيع.

الصورة الإكلينيكية:
عادة تظهر الأعراض في اليوم الثالث لولادة وتبدأ بالأرق وعدم الاستقرار والشعور بالإجهاد وتقلب الوجدان مع نوبات من البكاء والصراخ أحيانا وفقدان الشهية للطعام. أما الأعراض المتأخرة فتثمل الشك والارتباك وعدم الاتساق في التفكير والانشغال بأفكار وسواسيه حول صحة الطفل أو عدم الرغبة في العناية به وعدم حبة أو الرغبة في إيذائه و الضلالات فحواها أن الطفل ميت أو مشوه أو إنكار أن وليدها مع أفكار مسيطرة بأنها لم تتزوج بعد أو أنها مازالت عذراء وقد تكون الأفكار أو الضلالات اضطهادية بان هناك من يؤثر عليها أو أنها تنتمي للجنس الآخر مع الهلاوس التي قد تكون محتواها مماثل لمشاعر العداء تجاه وليدها فتأمرها بقتلة

الأسباب:
يعتقد أن هذا الاضطراب يحدث نتيجة للأسباب الآتية منفردة أو متجمعة:
1/ ضغط عملية الولادة فلاشك أن الولادة تولد ضغطا نفسيا على الأم مضافا إلى الأم الوضع الشديد ومعاناة شهور الحمل الطويلة من قلق وتقلبات مزاجية
2/التغيرات الهرمونية السريعة : إذ يحدث انخفاض سريع في مستوى الاستروجين والبروجستيرون بعد الولادة مما يخل بالتوازن البيولوجي لبعض الوقت
3/ العوامل النفسية والاجتماعية وتتمثل في العلاقة المضطربة والخلافات بين الأم والأب أو في معاناتها ضغوطا في العمل أو إصابتها بأمراض نفسية سابقة أو قد تكون الأم رافضة للحمل مما يعني رفضها للطفل

الانتشار:
يحدث ذهان ما بعد الولادة في (1-2 ) في كل ألف من الولادات ويزداد خطر احتمال حدوث هذا الاضطراب إذا كان قد حدث للمريضة من قبل في ولادة سابقة أو حدث لأم الحالة أو وجود تاريخ سابق للاضطراب الوجداني.

التشخيص الفارق:
الاضطراب الآتية يمكن أن تشبه ذهان ما بعد الولادة ويجب تمييزه عنها وهي:

§ اضطراب الوجدان أو الفصام كانتكاس حدث بعد الولادة
§ اكتئاب ما بعد الولادة
§ نقص نشاط الغدة الدرقية
§ لزمة كوشنج التي تحدث بعد الحمل
§ الاكتئاب الناتج عن تعاطي عقاقير مثل مخفضات الضغط المرتفع
§ عدوى أثناء الولادة أو بعدها ينتج عناه التهاب في المخ
§ كآبة ما بعد الولادة وتحدث بنسبة 50 % من الوالدات بعد ولادتهن وتتميز بالبكاء والإجهاد والقلق وسرعة الاستثارة وتبدأ بعد الولادة بفترة قصيرة وتظل أيام قليلة ثم يتم شفاؤها تلقائيا.

المسار والمآل والعلاج :
عادة ما تسبق الاعراض الذهانية المتأججة بعلامات منذرة مثل الارق وعدم الاستقرار والفوران الداخلي وتقلب الوجدان وخلل معرفي وبمجرد اكتمال صورة الذهان تصبح المريضة خطر على منفسها او على وليدها طبقا لمحتوى الهلاوس والضلالات.
والحالة تستجيب للعلاج وتتحسن بسرعة شرط اكتشافها المبكر قبل أن تحدث مضاعفات والعلاج يتلخص في استخدام مضادات الذهان مضادات الاكتئاب بجرعات متعددة واحيانا تستخدم جلسات تنظيم ايقاع المخ في الحالات الشديدة خاصة المصحوبة برغبة في الاتنحار او قتل الطفل وينبغي أن يتم ايقاف الرضاعة لان الدواء ينزل مع اللبن ومن المهم أن يؤخذ الطفل من امه ليقوم برعايتة احد الاقرباء بشرط أن تراة من وقت لاخر ولكن لايترك لها حتى تشفى تماما.
وبجانب العلاج الدوائي يجب الحرص على تدعيم المريضة نفسيا حتى تستطيع الخروج من ازمتها وان يهيأ جو ايجابي من حولها من خلال عقد جلسات مع الزوج ومع الاقارب لكي يغيروا من اسلوب تعاملهم مع المريضة مستقبلا منعا لتكرار ما حدث مرة اخرى وتظل المريضة تحت المتابعة لمدة لا تقل عن ستة اشهر كما يجب متابعتها بعد أي ولادة اخرى مستقبلا لان هناك احتمالا بعودة الاعراض- بعضها او كلها- بعد أي ولادة جديدة

تحياتي،،،