النتائج 1 إلى 2 من 2



الموضوع: التهاب المفاصل

  1. #1

    افتراضي التهاب المفاصل

    التهاب المفاصل

    أنواع التهابات المفاصل :
    يوجد أكثر من مائة نوع من التهابات المفاصل :
    - التهاب المفاصل التنكسي osteoarthritis
    هو أكثر أنواع التهابات المفاصل انتشاراً يحدث بكثرة عند المسنين وهي ظاهرة من ظواهر الشيخوخة رغم أنها قد تبدأ في سن مبكرة بسبب اهتراء الغضاريف المفصلية نتيجة الاستعمال المستمر أو الاصابة المتكررة وتكون أكثر إيلاماً في المفاصل التي تحمل وزن الجسم كما في الركبة والورك والعمود الفقري أكثر منها في باقي المفاصل كالمعصم أو المرفق أو الكتف، ولكن تصاب كل المفاصل بهذا الداء إذا ما أسيء استخدام المفصل سواء أثناء العمل أوأثناء ممارسة الرياضة أو إذا ما أصيب بحادث أو كسر في المفصل.
    وعند اهتراء الغضاريف المفصلية فإن المسافة بين العظم تقل وتؤدي الى نمو زوائد عظمية أو تشكيل كيسات في العظم مما يؤدي الى آلام وتورم في المفصل وتصلب في الحركة وزيادة استخدام المفصل يؤدي الى زيادة الألم وزيادة تهتك المفصل وبذلك لابد من إراحة المفصل أو تغيير في أداء الحركات وطبيعة النشاط.


    ماذا نعني بالتهاب المفاصل الروماتيزمي( نظير الرثوي)
    هذه حالة مزمنة من التهابات المفاصل والحمى الرثوية تصيب أعضاء كثيرة في الجسم ومنها المفاصل.
    وفي هذه الحالة يزداد الغشاء المصلي سمكاً وتورماً ثم تصاب الأنسجة المحيطة بالمرض حيث ينتج عنه مواد كيماوية تهاجم الغضروف المفصلي وتصيبه بالتليّن ثم بالنخر وعادةً ما يصيب مفاصل اليد والقدم وكذلك الركب والأوراك والمرفقين، ويكون المريض عادةً في متوسط العمر وينتج عنه ألم وانتباج يزدادان تدريجياً وتيبس في حركة المفاصل حتى وإن لم نقم باستعمال المفصل المصاب وقد يصيب جميع الأعماروحتى الأطفال وقد يصيب عدة مفاصل في آن واحد ولحسن الحظ أنها قليلة في بلادنا .

    كيف يمكن تشخيص التهاب المفاصل ؟
    إن الوصول الى تشخيص التهاب المفاصل يتضمن تقييم الأعراض التي يعاني منها المريض ثم الفحص السريري الدقيق وصور الأشعة والتي تبين مراحل تطور المرض والتآكل أو الضرر الواقع على المفصل ، وبعض فحوصات الدم التي قد تحدد نوع التهاب المفصل .

    كيف تعاج التهابات المفاصل ؟
    يتركز الهدف من العلاج على إزالة الألم أولاً، ثم زيادة معدلات حركة المفصل وتقوية العضلات المحيطة وهناك العديد من وسائل العلاج والمتابعة منها :

    الأدوية :
    يوجد العديد من الأدوية المتوفرة لمكافحة الألم والتهاب المفاصل كالأسبرين والبروفين والفولتارين وغيرها الكثير، وهي ماتعرف بمضادات الالتهاب الغير ستروئيدية وبعض مضادات الألم كالـ باراسيتامول وما شابه وعادةً ما تتوفر هذه الأدوية بدون وصفات طبية. ويوجد العديد من الأدوية في الصيدليات والتي تستوجب وصفة طبية لإعطائها بحيث يختار الطبيب ما يناسب كل نوع من أنواع التهاب المفاصل آخذ بعين الإعتبار مرحلة تطور المرض وصحة المريض بشكل عام وقد لايستطيع المريض أخذ العديد من هذه الأدوية إذا كان يعاني من تقرح في المعدة أو مشاكل في الكبد أو الكلية أو يعاني من الربو أو التحسس وقد يستفيد لبعض الوقت من خفض الكورتيزون موضعياً داخل المفصل على أن لاتتجاوز الحقن 3-4 مرات لأن كثرة حقن الكورتيزون داخل المفصل قد يضر على المدى البعيد.

    الوقاية:
    لابد من حماية المفصل الملتهب والتقليل من استخدامه إما بواسطة عكاكيز أو مسند معدني أو أجهزة داعمة مخففة للضغط على المفصل ويجب تعليم المريض طرق مبتكرة للقيام بأعماله اليومية وأنشطته المعتادة بأقل ما يمكن من استخدامه المفصل وأقل ما يمكن من الألم وبعض التمارين والعلاج الفيزيائي كالعلاج بالحرارة التي من الممكن أن تقلل من التيبس في المفصل وتقوي العضلات الضعيفة حول المفصل .

    الجراحة:
    عندما يقرر الطبيب المختص إجراء عملية جراحية للمفصل الملتهب أو المهترئ يكون قد وصل الى نتيجة عدم جدوى الطرق غير الجراحية من العلاج وبالتالي عدم رضى المريض، ويقرر الطبيب والمريض معاً في الغالب نوع العملية الأفضل للمريض آخذين بعين الإعتبار نوع التهاب المفصل ومرحلة تطوره وحالة المريض العامة ، وقد يتضمن التدخل الجراحي أحد الاحتمالات التالية:

    1- إزالة الغشاء المفصلي للمريض .
    2- إعادة تقويم العظم وتعديل وضع المفصل .
    3- تبديل كامل للمفصل بمفصل صناعي .
    4- دمج نهايتي العظمين والغاء دور المفصل وإراحة المريض من الألم.

    هل يوجد حل دائم وشفاء كامل لمريض التهاب المفاصل ؟
    للأسف حتى الآن لايوجد شفاء كامل وتام لمعظم أمراض التهابات المفاصل وما زالت الأبحاث الطبية مستمرة لايجاد تقدم ملحوظ ومعرفة الأسباب الحقيقية لمعظم أمراض التهابات المفاصل ،وفي نفس الوقت تتظافر جهود أخصائيي جراحة العظام مع زملائهم من التخصصات الأخرى والعلماء والباحثين لتطوير أفضل طرق العلاج لهذا الداء .
    في معظم الحالات يمكن للأشخاص المصابين بداء التهاب المفاصل الاستمرار في حياتهم الطبيعية والقيام بأنشطتهم المعتادة مع تحويل بسيط في الأنشطة الرياضية وأخذ بعض الأدوية وإنقاص الوزن بالنسبة للبدينين والعلاج الفيزيائي مما يؤدي الى انخفاض ملحوظ في حدة الألم والتيبس المفصلي ويحسن حركتهم .
    أما في الحالات المتأخرة من المرض فإن جراحة العظام غالباً ماتوفر تخلص شبه تام من الألم مع عودة طبيعية الى حركة المفصل ، فتبديل المفاصل على سبيل المثال تؤهل المريض الذي يعاني من التهاب مفصل الورك أو مفصل الركبة للمشي بدون ألم وبدون تيبس .
    بعض أنواع التهاب المفاصل مثل الالتهاب الروماتيزمي ( الرثوي) بحاجة الى تظافر جهود عدة أفراد للعناية بصحة المريض من هؤلاء الأخصائيين بالإضافة الى جراحي العظام: أخصائي الروماتويد،والطبيب العام، وأخصائي العلاج الطبيعي، وأخصائي أمراض مهنية، والأخصائي الاجتماعي، وأخصائي إعادة التأهيل .

    مستشفى الامارات

  2. #2

    افتراضي أرجو المساعدة

    أنا أعاني من خلع ولادة مزدوج وأبلغ من العمر 35 سنة ولم أقم حتى الأن بأية عمليات جراحية بهذا الخصوص ، وسمعت مؤخرا عن عمليات تبديل المفصل (asr ) بطريقة التغليف وأنها عملية ناجحة ومضمونة بإذن الله فما مدى صحة هذه المعلومة وهل تنصحونني بإجرائها علما بأنني لا أعاني من آلام مزمنة في المفاصل وإنما آلام بين فترات متباعدة وتتجاوب مع المسكنات وهدفي من إجراء العملية هو السير بشكل طبيعي وبدون عرج ( مشية البطريق ) وهل هناك محدوية في الحركة جراء هذه العملية وما هو العمر الإفتراضي لهذه المفاصل وأين تنصحونني بإجراء مثل هذه العملية إن لزم الأمر .
    ولكم مني جزيل الشكر


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •