النتائج 1 إلى 15 من 15



الموضوع: الحرقة الهضمية المزمنة مؤشر صحي... خطير!

  1. #1

    افتراضي الحرقة الهضمية المزمنة مؤشر صحي... خطير!

    الحرقة الهضمية المزمنة مؤشر صحي... خطير!






    هذه الآفة الهضمية الحارقة لا توفر أحدا، فهي آفة عظيمة الشيوع بين الناس، حتى لقد قدر بأن 50% منهم لم يسلموا من شرها.





    إن معظم الناس الذين تنتابهم باستمرار حرقة هضمية( Heart burn ) لا يعالجونها باعتبارها مشكلة صحية جدية، بل أنهم نادرا ما يذكرونها لأطبائهم في أثناء إجرائهم فحوصهم الطبية الدورية، وإنما يعالجونها شخصيا عن طريق تناولهم أنواعا مبذولة رخيصة الثمن من طاردات الحموضة.

    إلا أن دراسة واسعة أجريت عام 1999، وتسابقت المجلات والنشرات الطبية إلى نشر نتائجها، ذكرت أن بعض المصابين بحرقة هضمية، هم أكثر استعدادا بمقدار (45) ضعفا، قياسا بالحالات الطبيعية، للإصابة بسرطان المريء، وهي من الحالات التي أصبحت، دونما تفسير واضح لذلك، كثيرة الانتشار خلال السنوات القليلة الماضية.
    بل إن سعة انتشار الأنباء عن الإصابات الكثيرة بالحرقة الهضمية ( الحموضة )، قد حفزت الأطباء على إعادة التفكير في أمر تشخيص ومعالجة هذه الآفة.

    عندما تضل الأحماض الطريق

    إن البطانة المخاطية للمعدة في الأحوال الطبيعية، تحمي المعدة من شر أحماضها الهضمية القوية، ولكن المريء ( Esophagus ) الذي يفترض فيه أن يكون قناة وحيدة الاتجاه من الفم، نزولا إلى المعدة، هذه القناة، محرومة من هذه البطانة الواقية. لذا، فإنه إذا تراخت قوة المصرّة التي تشكل عند انغلاقها المحكم، حاجزا بين المريء والمعدة، فإن الأحماض الهضمية من المعدة تصبح قادرة على الارتداد والصعود إلى المريء،وعندها يحس الإنسان بلهيب حارق، يكون أحيانا مصحوبا بطعم مر بسبب وصول أحماض المعدة إلى الفم.
    هذا الارتداد الحمضي الصاعد في المريء يعرف طبيا باسم مرض ( الجزر المعدي المريئي Gastroesophageal Reflux).


    عند بعض الأشخاص يحدث ارتخاء العضلة الواقية ( المصرّة )، في الوقت الخطأ، أو أنها لا تنغلق بإحكام، مما يسمح بارتداد الأحماض الهضمية إلى المريء.
    إن إصابة الإنسان بخلل كبير في المصرّة، تصيبه بحرقة هضمية مزمنة، أو ألم يعتاده كثيرا بعد الأكل أو الاضطجاع. بل أن خللا معتدل الشدة في المصرّة، يمكن أن يسبب نوبات متكررة، إذا كانت عند الإنسان أمراض أخرى مزمنة – وبخاصة القرحة الهضمية أو الداء السكري – تؤدي إلى تباطؤ مرور الطعام عبر المعدة، لأن هذه المشاكل الصحية تزيد من الضغط داخل المعدة مما يحدث ضغطا على المصرّة الضعيفة أصلا، ويدفع الأحماض الهضمية دفعا عبرها، إلى المريء.
    ولكن عند أكثر المصابين بحرقة هضمية بين وقت وآخر، فإن هناك أطعمة وأشربة معينة تسبب لهم الجزر الهضمي بنتيجة ضعف في المصرّة أو بطء في مرور الطعام.

    الحرقة الهضمية والسرطان

    إن ألم الحرقة الهضمية، هو وحده سبب كافٍ لتفادي الإصابة، حتى بنوبة عارضة. والواقع أن ذلك هو السبب الرئيس الذي يحمل الكثيرين على طلب العلاج الطبي لهذه المشكلة.
    لكن إذا كانت الحرقة الهضمية مزمنة مسببة لتعدد الإصابة بها، فإنها، إذا لم تعالج، يمكن أن تؤدي إلى مشاكل أخطر من ذلك، تطال مقدرة الإنسان على النوم أو تناول الطعام، إذ أن الحرقة المستمرة يمكن أن تؤدي إلى حدوث ندوب في المريء تسبب تضيّقه، مما يصّعب عملية البلع، أو تسبب قرحة مريئية، تجعل بلع الطعام شيئا مؤلما.
    بل أن ارتداد مقادير ضئيلة من الأحماض، إلى الحلق أو البلعوم، يمكن أن يسبب سعالا أو التهاب الحلق، وحتى التهابا شعبيا أو ربوا أو التهابا رئويا. وإذا تكرر وصول الأحماض إلى الفم، فإنها يمكن أن تسبب تآكل ميناء الأسنان.
    وأخطر من هذا كله، فإن تكرر الجزر الهضمي، يمكن أن يسهم في الإصابة بسرطان المريء.
    إن الطريقة الوحيدة لاكتشاف الإصابة في وقت مبكر، حيث تتوفر إمكانية الشفاء، هي إجراء الاختبار المسمى ( التنظير الداخلي ) ( Endoscopy ) وفي هذا الاختبار الذي يجري تحت التخدير وريدي خفيف، يقوم اختصاصي المعدة بتمرير أنبوب دقيق مضاء إلى الحلق. فإذا رأى الطبيب شيئا مثيرا للشبهة، أخذ خزعة من المكان ، عبر الأنبوب ذاته، وهذه العملية كلها تتم خلال نصف دقيقة.

    تنظير أم لا تنظير

    لقد ارتفع عدد الإصابات بسرطان المريء، ارتفاعا كبيرا خلال العقود القليلة الماضية، ولكن هذا المرض ما يزال محدودا جدا في صفوف عامة الناس. فالإصابات به من الرجال لابيض ( وهم أكثر تهيؤا للإصابة به، من النساء أو رجال العرق الأسود)، هذه الإصابات بينهم ارتفعت من (1) في (100,000) في عام 1994. ومن حسن الطالع أن هذه النسبة في عدد الأشخاص الذين يصابون بحرقة هضمية تقل عن حالة واحدة في الأسبوع، هؤلاء الأشخاص لا يختلفون عن سواهم من عامة الناس من حيث احتمالات الإصابة بسرطان المريء، لذلك فلا معنى لإخضاع هؤلاء للتنظير، طبيا أو ماديا.
    أما ضرورة تنظير الأشخاص الذين يصابون بأكثر من هذا العدد الأسبوعي ( وهم يعدون بثلث عدد المصابين بالحرقة الهضمية عامة )، هذا الأمر أكثر إثارة للخلاف.

    لكن من الجلي أن من الضروري إجراء التنظير للأشخاص الذين توحي أعراضهم باحتمال الإصابة بالسرطان: صعوبة البلع، كثرة التقيؤ أو القيء، الممزوج بالدم، أو اسوداد البراز ( من الدم ).

    بعض الأطباء لا يجرون هذا الاختبار إلا لأولئك الذين لا تفيدهم العقاقير الطبية. ولكن حتى لو أوقفت العقاقير أعراض الحرقة الهضمية فإن هؤلاء الأشخاص لا يتوقف عندهم الجزر الحمضي توقفا تاما. أي أن الأذى الذي يمكن أن يصيب المريء لديهم، يظل قائما بالرغم من المعالجة الدوائية.
    إن اختبار تنظير المريء مهم بشكل خاص بالنسبة للمصابين بأعراض تشمل ( الانصباب الانكفائي ) – القلس – Re-gurgitation ) أو بنوبات ليلية من الحرقة الهضمية مما يعني زيادة في التعرض للأحماض.

    هل هي حقا حرقة هضمية أم نوبة قلبية؟

    بالنظر إلى أن الحرقة الهضمية والنوبة القلبية كلتيهما تسببان ألما صدريا شديدا، فإن من السهل الخلط بين الإصابتين وتمييز أحدهما عن الأخرى. والخطأ في التشخيص يمكن أن يسبب قلقا لا داعي له في حال الإصابة بحرقة هضمية. أما إذا شخصت الحالة بأنها حرقة، وكانت نوبة قلبية، فإن نتيجة هذا الخطأ قد تكون مفجعة. وفيما يلي طريقة التمييز بين الحرقة والنوبة.


    خطوات في نمط الحياة لإخماد اللهيب

    معظم الأشخاص المصابين بحرقة هضمية، غير مدركين لأنواع الأطعمة أو السلوك المثيرة لنوبات الحرقة. إن اتخاذ الخطوات التالية قد تزيل أو على الأقل تخفف الحرقة الهضمية - لا سيما إذا كانت الأعراض قد ظهرت عندك في الآونة الأخيرة.
    • تجنَّب أو قلَل من الأطعمة المسببة للحرقة. فيعض الأطعمة كالشوكولاتة والنعنع والكحول والبصل والثوم والمواد الدسمة يسبب ارتخاء المصرّة بين المريء والمعدة.
    كما أن الدهن يسبب بطئا في إفراغ المعدة، مما يسبب ضغطا راجعا يمكن أن يسبب ارتداد محتويات المعدة وصعودها إلى المريء. كما أن الأشربة المكربنة يمكن أن تسبب مثل هذا الضغط الراجع نظرا لتسببها في انتفاخ المعدة، كذلك الأطعمة والأشربة الهضمية كعصير البرتقال، أو التي تحرض المعدة على إفراز الأحماض، كالكافيين. لأنها تضاعف العبء الذي يتحمله المريء.
    • لا تتخم معدتك، ولا تستعجل عند تناولك الطعام، لأن التخمة والعجلة في الأكل تساعدان على انتفاخ المعدة.
    • انقص وزنك، فالشحم الزائد يضغط على المعدة من الخارج، فيزيد الضغط عليها في داخلها.
    • تجنب شد وسطك بالأحزمة والأربطة الضيقة، لنفس السبب.
    • أوقف التدخين، أو خفف منه على الأقل، لأن النيكوتين يساعد على ارتخاء المصرّة، وزيادة حموضة المعدة.
    • لا تضطجع بعد الأكل مباشرة، إذ أن الجلوس أو الوقوف، يساعدان الجاذبية الأرضية على إنزال الأحماض وإبعادها عن المريء.
    • إذا كنت ترى في نومك أحلاما مزعجة ( كوابيس )، فنم على جنبك الأيسر، لأن هذا الوضع يؤدي إلى رفع زاوية امتداد المريء، بعض الشيء، مما يجعل ارتداد الأحماض إليه، أقل احتمالا. إن رفع رأس السرير بمقدار10-15سم عن طريق وضع لبنات بهذا الارتفاع من تحته، أو استعمال أداة داعمة بشكل سافين تحت الفرشة، رفع النصف العلوي من الجسم، يمكن أن يحدثا نفس التأثير. أما إضافة الوسائد، فلا تؤدي إلا إلى رفع الرأس وحده، مما يسبب ألما في العنق والظهر.


    معالجة حالات الحرقة العَرضية

    لقد رأينا كيف أن تجنب الأطعمة والأشربة المسببة للحرقة، أو تبديل العادات الأكثر تسببا في حدوثها، يمكن في أغلب الأحيان أن تحول دون الإصابة بالحرقة، أو تقلل من الحاجة إلى تعاطي العقاقير اللازمة لها أيضا.
    فإذا كان الشخص يصاب بنوبات من الحرقة الهضمية من وقت لآخر، رغم إدخاله تعديلات على نظام حياته، فلعل من المفيد له أن يجرب تعاطي العقاقير المضادة للحموضة، هذا مع العلم أن شركات تركيب هذه العقاقير، بسبب الدعاية الواسعة التي تبثها إذاعيا وتلفزيونيا، عن منتجاتها من طاردات الحموضة، قد أوجدت قدرا كبيرا من الحيرة في أمرها.
    ومهما يكن من أمر، فإن هذه الأنواع المتنافسة لا تلزم أولئك المصابين بحالات قليلة من الحرقة الهضمية، من وقت لآخر.
    إن طاردات الحموضة ( Ant-acids )، التي تقضي على الحرقة عن طريق تحييدها السريع للحموضة، تبدأ عملها خلال بضع دقائق من تناولها، ولكن مفعولها يزول خلال ثلث ساع، وهذا يجعلها مفيدة في معالجة النوبات الجارية فعلا.
    لكن إذا كان الشخص يتعاطى طاردات الحموضة المبذولة بدون وصفة طبية، يوميا ولمدة أسبوعين، أو كان يتعاطاها مرتين أو ثلاثا أسبوعيا لمدة ثلاثة أشهر، فمن الأفيد له أن يراجع الطبيب، لأنه هو وحده الذي يستطيع استبعاد الأسباب المحتملة لهذا الإقبال الكبير عليها مثل الداء السكري أو القرحة الهضمية، وهو وحده الذي يستطيع أن يصف لمريضه أدوية أقوى منها.

    المعالجة الجراحية

    الجراحة أيضا يمكن أن تساعد بعض المصابين بحرقة هضمية مزمنة. وهذه العملية المسماة ( Fundoplication )، تشد عضلة المصّة بين المريء والمعدة. والجراحون حاليا يقومون بإجراء هذه العملية روتينيا عن طريق التنظير، فيدخلون أدوات دقيقة وكاميرا تلفزيونية دقيقة عبر عدد من الشقوق البطنية الصغيرة. وهذه العملية غالية الثمن وتجرى تحت التخدير العالم.
    وباختصار شديد فإن الحرقة الهضمية لا تؤدي فقط إلى جعل عمليتي الأكل والنوم، صعبتين، وإنما قد تلهب الحلق والرئتين، وقد تزيد من احتمالات الإصابة بسرطان المريء.
    ولمعالجة الحالات القليلة العارضة من الحرقة الهضمية، يمكن اللجوء إلى طاردات الحموضة المبذولة، أو محصرات ( H2 )، لمنع النوبات المنتظرة.
    أما الحالات المزمنة فهي من اختصاص طبيب الأمراض الهضمية.


    _________________________


    - مجلة طبيبك. مجلةجسور



    التعديل الأخير تم بواسطة الملاك الوردي ; 04-21-2006 الساعة 12:17 PM

  2. #2

    افتراضي

    شكرا يا الملاك الوردي على هذه المعلومات القيمة ونتمنى منكم المزيد من المعلومات حول هذا الموضوع.

    إنني بحريني الجنسية وأعاني كثيراً من الحموضة الزائدة بعد الوجبات وفي بعض الاحيان لا أرى أي صعوبات بعد الاكل.

    لقد عانيت كثيراً من الحموضة وأفادوني أن الخس والخيار يساعدون على تقليل الحموضة في المعدة وأشرب دواء الحموضة ( gaviscon ) وإلى الآن لم أرى تحسنا.. إلا بعض الشيء..في حين أتناول المشروب بعد الوجبات.

    أرجو منك إفادتي عن الحموضة وما هي المأكولات والمشروبات التي تصلح لي والتي لا تصلح فأنا أعاني كثيراً منها.

    سؤال أخي الفاضل: هل هناك علاج فعال للحموضة؟ أم هو مرض مزمن والعياذ بالله.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    870

    افتراضي

    اشكرك على الموضوع ..

    بارك الله فيك وبجهودك.

  4. #4

    افتراضي

    شكراً لمروركم الطيب

    من أكثر الأمور المزعجة التي يشتكي منها بعض المرضى أو الناس عامة حموضة المعدة. ولكن كي نعرف العلاج يجب علينا اولا ان نعرف
    ما هي مسببات حموضة المعدة وكيفية الوقائية منها.

    ومن أبرز أسباب الحموضة
    زيادة افراز حمض الهيدروكلوريك من المعدة، اما لسبب مرضي مثل مرض زولينجر الذي يؤدي إلى زيادة افراز الحمض بصورة متواصلة مما يؤدي للاصابة بالقرحة
    أو بسبب اختلال عملية معادلة الحمض داخل المعدة لنقص بعض الأنزيمات
    أو بسبب عدم انتظام عملية الأكل اما بالأكل المتواصل (مكسرات، حلويات) أو شرب (القهوة، الشاي) مما يؤدي إلى افراز الحمض بصورة متواصلة طوال اليوم
    أو بسبب التدخين
    ومما يزيد المعاناة في بعض الأحيان وجود ضعف في عضلة الاغلاق أسفل المريء مما يؤدي إلى ارتجاع الحمض الموجود في المعدة إلى المريء وبالتالي الشعور بالآم حادة جداً خصوصاً عند الاستلقاء على الظهر
    وهنا تبرز أهمية الحكمة الطبية القائلة: الوقاية خير من العلاج ولكن كيف تكون الوقاية من حموضة المعدة؟
    اولا يجب الاعتدال في الأكل خلال اليوم وذلك بتوزيع الوجبات إلى ثلاثة فترات رئيسية مع الحرص على تنوع الغذاء في كل وجبة.
    ثانياً الحرص على عدم الاكثار من الأكل بين الوجبات الرئيسية حتى لا يحدث افراط في افراز الحمض طوال اليوم.
    ثالثاً يجب الاعتدال في شرب القهوة والشاي والمشروبات الغازية التي تؤدي إلى افراز الحمض بصورة كبيرة.
    الحرص على تناول الخضروات الطازجة مثل الطماطم والخيار والفواكه المعتدلة الحموضة مثل التفاح وذلك لمعادلة الحمض داخل المعدة.
    يجب الحرص على عدم الأكل أو الشرب قبل النوم بساعتين على الأقل حتى لا يؤدي افراز الحمض إلى الارتجاع أثناء النوم حيث يكون الإنسان مستلقياً اما على ظهره أو جانبه.
    أما في حالة ازدياد المشكلة تعقيداً فينصح بمراجعة طبيب أمراض الجهاز الهضمي لاجراء منظار للمعدة والمريء لمعرفة السبب ويعتبر علاج حموضة المعدة من أكثر الأدوية رواجاً وهذه الأدوية تنقسم إلى عدة أنواع كالتالي:
    الادوية المضادة للحموضة مثل دواء مالوكس. الادوية التي تثبط افراز الحمض مثل دواء زنتاك. وهذه هي أكثر الادوية شيوعاً واستعمالا، ولكن هناك أدوية اخرى يتم صرفها حسب الحالة المرضية بمعرفة الطبيب المختص. ولكن يبقى الأهم في التعاطي مع حموضة المعدة وهو الوقاية دوماً وأبداً.
    وصفه لعلاج الحموضة:
    وهو عباره عن قشر الرمان ( يجمع قشر الرمان ويجفف ومن ثم يطحن ناعم ثم يمكنك تناوله بطريقتين تختار اي منهما :-
    الطريقه الاولى :- 1/ غلي كوب من الماء في ابريق واضافة ملعقه صغيره من مسحوق قشر الرمان اليها ... ومن ثم يشرب كالشاهي الا انه سيكون شديد المروره .
    الطريقه الثانيه هي :- 2/ اضافة ملعقه من مسحوق قشر الرمان الى علبة زبادي طازجه تخلط ومن ثم يتم تناولها ... هذا اذا ماتتحمل مرورة الطريقه الاولى .
    وهذه الطريقه مجربه وتعتبر دواء ناجح لحموضة المعده والحرقان في الحالات العاديه وليست المزمنه او الحالات المتأخره والتي ينصح فيها باستشارة الطبيب والكشف الطبي السليم .

    1 شرب العرقسوس من افضل المشروبات لعلاج الحموضة.
    2 اكل الخس.
    3 شرب اللبن والحليب بدون سكر.

    ولقد لوحظ ان "للعنب" فائدة جيدة في خفض هذه الحموضة الناتجة من عسر الهضم حيث أن العنب يحتوي على العديد من الأحماض الطبيعية والتي لها تأثير قاعدي (عكس الحموضة) مما يؤدي إلى معادلة هذه الحموضة وهو يعمل بشكل مشابه للحليب حيث إن الحليب كذلك يتصف بالقاعدية حيث يؤدي الحليب إلى خفض الحموضة إلا أن العنب يمتاز عن الحليب في هذا الخصوص حيث انه اسهل هضماً من الحليب كما ان عصير العنب يساعد في الحد من حالات الامساك حيث يقوم العنب بتنظيف البطن ويسهل حركة الامعاء.

  5. #5

    افتراضي

    شكراً لمروركم الطيب
    من أكثر الأمور المزعجة التي يشتكي منها بعض المرضى أو الناس عامة حموضة المعدة. ولكن كي نعرف العلاج يجب علينا اولا ان نعرف
    ما هي مسببات حموضة المعدة وكيفية الوقائية منها.

    ومن أبرز أسباب الحموضة
    زيادة افراز حمض الهيدروكلوريك من المعدة، اما لسبب مرضي مثل مرض زولينجر الذي يؤدي إلى زيادة افراز الحمض بصورة متواصلة مما يؤدي للاصابة بالقرحة
    أو بسبب اختلال عملية معادلة الحمض داخل المعدة لنقص بعض الأنزيمات
    أو بسبب عدم انتظام عملية الأكل اما بالأكل المتواصل (مكسرات، حلويات) أو شرب (القهوة، الشاي) مما يؤدي إلى افراز الحمض بصورة متواصلة طوال اليوم
    أو بسبب التدخين
    ومما يزيد المعاناة في بعض الأحيان وجود ضعف في عضلة الاغلاق أسفل المريء مما يؤدي إلى ارتجاع الحمض الموجود في المعدة إلى المريء وبالتالي الشعور بالآم حادة جداً خصوصاً عند الاستلقاء على الظهر
    وهنا تبرز أهمية الحكمة الطبية القائلة: الوقاية خير من العلاج ولكن كيف تكون الوقاية من حموضة المعدة؟
    اولا يجب الاعتدال في الأكل خلال اليوم وذلك بتوزيع الوجبات إلى ثلاثة فترات رئيسية مع الحرص على تنوع الغذاء في كل وجبة.
    ثانياً الحرص على عدم الاكثار من الأكل بين الوجبات الرئيسية حتى لا يحدث افراط في افراز الحمض طوال اليوم.
    ثالثاً يجب الاعتدال في شرب القهوة والشاي والمشروبات الغازية التي تؤدي إلى افراز الحمض بصورة كبيرة.
    الحرص على تناول الخضروات الطازجة مثل الطماطم والخيار والفواكه المعتدلة الحموضة مثل التفاح وذلك لمعادلة الحمض داخل المعدة.
    يجب الحرص على عدم الأكل أو الشرب قبل النوم بساعتين على الأقل حتى لا يؤدي افراز الحمض إلى الارتجاع أثناء النوم حيث يكون الإنسان مستلقياً اما على ظهره أو جانبه.
    أما في حالة ازدياد المشكلة تعقيداً فينصح بمراجعة طبيب أمراض الجهاز الهضمي لاجراء منظار للمعدة والمريء لمعرفة السبب ويعتبر علاج حموضة المعدة من أكثر الأدوية رواجاً وهذه الأدوية تنقسم إلى عدة أنواع كالتالي:
    الادوية المضادة للحموضة مثل دواء مالوكس. الادوية التي تثبط افراز الحمض مثل دواء زنتاك. وهذه هي أكثر الادوية شيوعاً واستعمالا، ولكن هناك أدوية اخرى يتم صرفها حسب الحالة المرضية بمعرفة الطبيب المختص. ولكن يبقى الأهم في التعاطي مع حموضة المعدة وهو الوقاية دوماً وأبداً.
    وصفه لعلاج الحموضة:
    وهو عباره عن قشر الرمان ( يجمع قشر الرمان ويجفف ومن ثم يطحن ناعم ثم يمكنك تناوله بطريقتين تختار اي منهما :-
    الطريقه الاولى :- 1/ غلي كوب من الماء في ابريق واضافة ملعقه صغيره من مسحوق قشر الرمان اليها ... ومن ثم يشرب كالشاهي الا انه سيكون شديد المروره .
    الطريقه الثانيه هي :- 2/ اضافة ملعقه من مسحوق قشر الرمان الى علبة زبادي طازجه تخلط ومن ثم يتم تناولها ... هذا اذا ماتتحمل مرورة الطريقه الاولى .
    وهذه الطريقه مجربه وتعتبر دواء ناجح لحموضة المعده والحرقان في الحالات العاديه وليست المزمنه او الحالات المتأخره والتي ينصح فيها باستشارة الطبيب والكشف الطبي السليم .

    1 شرب العرقسوس من افضل المشروبات لعلاج الحموضة.
    2 اكل الخس.
    3 شرب اللبن والحليب بدون سكر.

    ولقد لوحظ ان "للعنب" فائدة جيدة في خفض هذه الحموضة الناتجة من عسر الهضم حيث أن العنب يحتوي على العديد من الأحماض الطبيعية والتي لها تأثير قاعدي (عكس الحموضة) مما يؤدي إلى معادلة هذه الحموضة وهو يعمل بشكل مشابه للحليب حيث إن الحليب كذلك يتصف بالقاعدية حيث يؤدي الحليب إلى خفض الحموضة إلا أن العنب يمتاز عن الحليب في هذا الخصوص حيث انه اسهل هضماً من الحليب كما ان عصير العنب يساعد في الحد من حالات الامساك حيث يقوم العنب بتنظيف البطن ويسهل حركة الامعاء.

  6. #6

    افتراضي

    افادك الله غطيت الموضوع من كافة جوانبه
    جعله الله في موازيين حسناتك واعانك على نفع عباده

  7. #7

    افتراضي

    شكراً

  8. #8

    افتراضي

    شكراً كامي

  9. #9

    افتراضي

    شكراً كامي لمرورك الطيب أثابك الله
    التعديل الأخير تم بواسطة الملاك الوردي ; 12-26-2005 الساعة 03:32 PM

  10. #10

    افتراضي

    شكراً كامي لمرورك الطيب أثابك الله

  11. افتراضي

    شكرا لك على الموضوع المتماسك المفيد

  12. افتراضي

    شكرا

  13. #13

    افتراضي

    شكراً للمرور الطيب

  14. #14

    افتراضي

    شكراً ملاك على هذا الموضوع المميز
    اثابك الله

  15. #15

    افتراضي

    بارك الله بكم


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •