صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 45



الموضوع: كل مايتعلق بالعلاج الكيماوي

  1. #1

    افتراضي كل مايتعلق بالعلاج الكيماوي

    كل مايتعلق بالعلاج الكيماوي
    المصدرhttp://www.adamcs.org
    مـقدمـة
    العلاج الكيماوي هو علاج باستخدام أدوية كيماوية تُعرف بالعقاقير المضادة للسرطان، تقوم بالقضاء على الخلايا السرطانية و تدميرها، و تأتي الميزة الرئيسية لهذا العلاج من مقدرته على معالجة الأورام المتنقلة و المنتشرة بينما يقتصر العلاج الإشعاعي أو الجراحة على معالجة الأورام المنحصرة بمواضع محددة، و تعود فعّاليته المميّزة إلى حقيقة أن الخلايا السرطانية بطريقة ما أكثر حساسية تجاه الكيماويات من الخلايا الطبيعية، و قد يتم استخدامه كعلاج منفرد لدى بعض الحالات، أو جزء من برنامج علاجي متكامل يتكون من عدة علاجات مشتركة، و يتم اتخاذ القرار باستخدام هذا العلاج بالموازنة ما بين فاعليته و آثاره الجانبية و مضاعفاته المستقبلية و بين خطورة السرطان، و بطبيعة الحال فمضاعفاته و آثاره مقبولة مقارنة بالمرض نفسه، إضافة إلى أن المردود العلاجي إيجابي بشكل كبير جدا.
    و من التعابير الطبية المستخدمة في وصف العلاج الكيماوي تعبير العلاج المضاد للنمو الشاذ ( antineoplastic )، و تعبير المسممات الخلوية ( cytotoxic ) أي العقاقير القاتلة للخلايا، و قد يوصف أحيانا بالعلاج الجهازي (systemic ) أي انه يشمل كل البُنية الجسدية، حيث تنتقل العقاقير الكيماوية عبر الدورة الدموية إلى كل أعضاء و أنسجة الجسم، و تستطيع القضاء على الخلايا السرطانية حيثما تبلغ، و قد يتم استخدامه قبل إجراء الجراحات عند الأورام الصلبة تحضيرا لها و بُغية تسهيلها بحصره و تقليصه للورم، بما يُعرف بالعلاج الكيماوي المبدئي المساعد ( Neoadjuvant ) كما قد يُستخدم عقب انتهاء الجراحة و استئصال الورم بهدف القضاء على أية خلايا ورمية قد تكون متبقية، و للمساعدة في تجنب عودة النمو الورمي، بما يُعرف بالعلاج الكيماوي المضاف
    ( adjuvant )، و الذي قد يتم تلقيه أيضا دون العثور على أثر للخلايا السرطانية و لكن ثمة عوامل معينة قد تدفع للتكهن بإمكانية عودتها ( مثل انتقال ورم ثانوي إلى الغدد الليمفاوية ).
    التعديل الأخير تم بواسطة الملاك الوردي ; 08-31-2006 الساعة 09:50 PM

  2. #2

    افتراضي

    الجرعات و الخطط العـلاجية

    تكون الجرعات و الجدولة الزمنية لكل عقار كيماوي محددة بشكل نموذجي عند اغلب حالات الأورام، و اغلب الأطباء يتبعونها كعلاج موحد مع اختلافات هامشية، و بالمقابل قد يتبع الأطباء خطط علاجية مختلفة عند بعض الحالات، تتكون من عقـاقير مختلفة و بجدولة زمنية مختلفة لمعالجة أورام معينة بمراحل معينة، و بطبيعة الحال ثمة عوامل و اعتبارات يتم على ضوئها ترتيب الخـطة العلاجية و تحديد العقـاقير المستخدمة، و تشمل هذه العـوامل نوع الورم و درجته ( مـدى تماثل خلاياه مع الخلايا الطبيعية )، و تصنيف مرحلته ( أي مواضعه و مدى انتشاره )، و عمر المريض و حالته الصحية العامة، إضافة إلى المشاكل الصحية الجدّية المصاحبة مثل علل الكبد و الكليتين، و أنواع علاجات الأورام المتلقاة في السابق إن وجدت، و بالطبع يستعين الأطباء بالنشرات الطبية الدورية، التي تصف الخطط المتبعة و المردود العلاجي عند الحالات المشابهة.

    الجرعـات

    يُعد هامش الاستخدام لمعظم الأدوية العادية غير مقيد، و خصوصا الأدوية التي يمكن تناولها دون وصفة طبية، بمعنى أن جرعات مختلفة منها قد تؤدي الغرض العلاجي بفاعلية و أمان، فمثلا قد تشير الملصقات بعلبة الأسبرين إلى إمكانية تناول قرصين يوميا للصداع المعتدل، بينما مجرد الاكتفاء بتناول قرص واحد قد يكون فعالا، بالمقابل يختلف الأمر تماماً عند التعاطي مع العقاقير الكيماوية، حيث يكون هامش الاستخدام الآمن و الفعال مقيد و محدد، فتناول مقـدار قليل جدا لن يكون فعالا في معالجة السرطـان، و تناول مقادير كبيرة قد يسبب تأثيرات جانبية خطرة، لذا يلزم دوما حساب الجرعات بكل دقة.
    و يُعد الملليجرام وحدة قياس الجرعات المعتادة و المعتمدة، و تحسب الجرعة عند كل مريض بطريقتين، إما بناءا على وزن الجسم أو بناءا على مساحته السطحية، فمثلا قد تبلغ الجرعة القياسية لعقار ما 10 ملليجرام لكل كيلوجرام أي 10 مج / كجم، بالتالي فالجرعة عند طفل يزن 30 كيلوجراما تبلغ 300 ملليجرام، أما المساحة السطحية للجسم ( bodysurfaceareaBSA ) فيتم حسابها بالمتر المربع بناءا على وزن و طول الجسم، حيث تساوي الجذر التربيعي لحاصل ضرب الطول بالسنتمتر في الوزن بالكيلوجرام مقسوما على العدد 3600، فمثلا قد تبلغ الجرعة القياسية للعقار 300 ملليجرام لكل متر مربع، أي 300 مج / م2 ، بالتالي فالجرعة عند طفل يبلغ وزنه 30 كيلوجراما و طوله 125 سنتيمترا و مساحة جسمه السطحية 1.021 مترا مربعا ( أي تبلغ مترا مربعا واحدا تقريبا )، تكون 300 ملليجرام.
    و من الطبيعي أن تختلف الجرعات بين الأطفال و البالغين، كما قد يتم تعديل الجرعات تبعا لعوامل و اعتبارات مختلفة، مثل ضعف الحالة الغذائية للمريض، و العقاقير المصاحبة التي يتم تناولها، و مدى استخدام العلاج الإشعاعي أثناء دورة العلاج الكيماوي، إضافة إلى تعدادات الدم و تغيراتها، و المشاكل الصحية الأخرى و خصوصا بالكبد و الكليتين.
    التعديل الأخير تم بواسطة الملاك الوردي ; 08-31-2006 الساعة 09:52 PM

  3. #3

    افتراضي اللوكيميا الليمفاوية الحادة

    الخطط العـلاجية

    يتم تلقي العلاج الكيماوي عادة في حلقات متكررة، دورة علاجية ( ليوم أو لعدة أيام ) ثم دورة نقاهة ( عدة أيام أو أسابيع ) و هكذا لحين انتهاء البرنامج العلاجي، و بصفة عامة يتم استخدامه خلال فترات زمنية متطاولة لتخفيض كمّ الخلايا السرطانية بالتدريج، إلى الحدّ الذي يتمكن فيه نظام المناعة بالجسم من السيطرة على أي نمو ورمي، إضافة إلى أن الفسحة الزمنية ما بين الجرعات توضع لتحقيق أكبر تأثير على الخلايا السرطانية و بنفس الوقت إعطاء فترة كافية للسماح للخلايا العادية كي تتعافى، و في اغلب الأحوال يتلقى المرضى الجرعات كل ثلاث إلى أربعة أسابيع خلال فترة تمتد من أربعة إلى اثني عشر شهرا أو أكثر عند بعض أنواع الأورام، خصوصا أورام الدم التي قد تمتد دوراتها العلاجية التي تستهدف الوقاية إلى فترة سنتين أو أكثر، و ذلك حسب البرنامج العلاجي المتبع عند كل حالة.
    و نظراً لما لأنواع العقاقير الكيماوية من تأثيرات بدرجات متفاوتة على الخلايا و الأعضاء الطبيعية العادية السليمة، ( الأمر الذي يؤدي إلى نشوء التأثيرات و المضاعفات الجانبية المصاحبة )، يتم عادة إجراء مختلف التحاليل المخبرية قبل البدء بالدورات العلاجية، مثل تعداد الدم الكامل و تحاليل وظائف الكلى و الكبد، إضافة إلى إجراء تقييم دوري لتأثيرات العقاقير المتلقاة على بعض الأعضاء الحيوية، و قد يستلزم ظهور أية معطيات غير عادية من خلال هذه الفحوصات و التحاليل إلى تعديل الجرعات، أو تغيير بعض الأدوية أو تأخير العلاجات، إضافة إلى استباق بعض الأعراض الجانبية، بإتخاذ بعض التدابير مثل زيادة معدلات التروية بالجسم، و معادلة بعض المركبات، أو تناول أدوية مانعة لهذه الأعراض، أو عقاقير مساندة لبعض الأعضاء الحيوية لوقايتها.
    و يتم عادة إتباع عدة خطط علاجية للاستفادة القصوى من التأثيرات السُمية للعقاقير الكيماوية على الأورام، و يتم غالبا تكوين الخطة العلاجية من عدة عقاقير، تختلف في طريقة عملها و تأثيرها على الخلايا الورمية، كما تختلف تأثيراتها الجانبية المعتادة، و ذلك بُغية تحقيق اكبر تأثير على هذه الخلايا بأقل ما يمكن من المفعول الجانبي، و من هذه الناحية يتم اختيار التركيبة العلاجية حسب التأثيرات الجانبية المتوقعة و لتجنب الحاد منها، فمثلا يمكن إعطاء العقار المعروف بإمكانية التأثير على الكِلى، مع عقار معروف بإمكانية التأثير بالقلب، بدلاً من إعطاء عقارين معاً لهما إمكانية التسبب بتأثيرات على الكِلى.
    و بالنظر لما للخلايا السرطانية من خواص حيوية و تكوينات عضوية شاذة فاستخدام عدة عقاقير معا يستهدف استبعاد مقاومتها الممكنة لعقار واحد، و التدخل في المراحل الأولية من أطوار نموها قد يمنعها من تطوير المقاومة للعقاقير الكيماوية التي تمت ملاحظتها في الأورام المتضخمة أو الانتقالية المنبثة.
    و من ناحية أخرى، تأتي ضـرورة استخدام توليفة من عـدة عقاقير في آن واحد لتؤثر على الخلايا السرطانية في مختلف مـراحل و أطوار نموها، و التي لا تمر بها جميع هذه الخلايا في وقت واحد، و حيث أن تأثير كل عقار يقتصر على مرحلة معينة فحسب، فاستخدام توليفة سيضمن التأثير المطلوب و تقويض كل أطوار النمو في نفس التوقيت.
    و بهذا الصدد تجدر الإشارة إلى أن لبعض خلايا سرطان ابيضاض الدم تغيرات بالمورثات تجعلها مقاومة للعلاج الكيماوي بصفة خاصة، و تظهر هذه التغيرات بمورث يُعرف بمورث المقاومة الدوائية المضاعفة ( multipledrugresistance MDR ) الأمر الذي يسمح للخلايا اللوكيمية بالطرد السريع لبعض العقاقير الكيماوية من داخل الخلية إلى خارجها، مما يمنع من تجمع الدواء داخل الخلايا بالكمّ اللازم للقضاء عليها، و هذا المورث مهم على وجه الخصوص في معالجة اللوكيميا النخاعية الحادة، التي و لهذا السبب تستدعي معالجتها استخدام جرعات عالية من العلاج الكيماوي خلال فترة قصيرة، بينما تتم معالجة نظيرتها اللوكيميا الليمفاوية الحادة بجرعات مخفضة خلال فترة زمنية أطول.

  4. #4

    افتراضي

    مفعـول العـقاقير الكيمـاوية
    تعمل معظم الأدوية الكيماوية لتدمر الخلايا السرطانية بالتأثير على حمضها الريبونووي ( DNA ) بعرقلته و تعطيله أو تفتيته و بالتالي إعاقة تسلسل دورة حياة الخلية في مراحلها المختلفة، مثل أطوار التكون و الانقسام و التكاثر و النمو، سواء بالتداخل مع عملية تركيبه أو أعاقة وظائفه أو التأثير على كيميائية الخلية، إضافة إلى تعطيل و تقويض عمليات بناء البروتينات النووية داخل الخلايا، و يختلف كل عقار في طريقة عمله و المرحلة التي يتدخل و يؤثر فيها على دورة حياة الخلية.

    و تشمل الفئات الرئيسية من العقاقير الكيماوية :
    عناصر الألكلة ( alkylatingagents )، و العقاقير كابحة الأيض ( antimetabolites )، و المركبات المشتقة من قلوانيات نباتية ( plantalkaloids )، و المضادات الحيوية ضدية الأورام ( antitumorantibiotic )، إضافة إلى فئات أخرى متنوعة مضادة لنمو الأورام تعمل بطرق غير مباشرة، مثل الهرمونات الستيرويدية و الإنزيمات المُعرقلة لإنتاج البروتينات و مضادات الأجسام الغريبة التي تدعم الجهاز المناعي.
    التعديل الأخير تم بواسطة الملاك الوردي ; 08-31-2006 الساعة 09:14 PM

  5. #5

    افتراضي

    عناصر الألكـلة ( alkylatingagents )
    تتداخل مع عمليات انقسام الخلية و تقوم بتفتيت هيكلة الحمض النووي في كل مراحل دورة حياة الخلية، أكثر أنواعها تداولاً هو عقار السيكلوفسفامايد ( Cyclophosphamide ).
    التعديل الأخير تم بواسطة الملاك الوردي ; 08-31-2006 الساعة 09:13 PM

  6. افتراضي

    السلام عليكم
    اولا شكرا لك اختي على الموضوع القيم / قبل ان اقرئه صراحة
    ثانيا / ارجو التعديل على حجم الخط فهو صغير نوعا ما .
    بارك الله فيكم

  7. #7

    افتراضي

    مانعات الأيـض ( antimetabolites )
    و هي تقوم بإعاقة و تعطيل نمو الخلية بالتدخل في بعض النشاطات الحيوية و عمليات الأيض خصوصا عمليات تكوين الحمض النووي و تحولاته، أنواعها الأكثر تداولا هي العقاقير ميركابتوبيورين ( 6-mercaptopurine)، و السايتارابين ( Cytarabine )، و فلوراويوراسيل ( 5-fluorouracil5FU ).
    التعديل الأخير تم بواسطة الملاك الوردي ; 08-31-2006 الساعة 09:12 PM

  8. #8

    افتراضي بليومايسين

    المضـادات الحيـوية ضديّة الأورام
    و بصفة عامة تقوم بالاندماج في الحمض النووي مجمدة بذلك تحولات حمض ريبونوكليك الذي يتحكم في تصنيع البروتينات النووية، مما يؤدي إلى موت الخلايا، من أنواعها : عقار دوكسوروبيسين ( doxorubicin / Adriamycin )، و عقار الميتومايسين
    ( mitomycin-C ) و بليومايسين( bleomycin ).

  9. #9

    افتراضي فينبلاستين

    القلوانيات النباتية ( Plant ( vinca ) alkaloids )
    و المستخرجة من نبتة الفنكة أو العناقية، و هي تقوم خصوصا بمنع الخلايا من الانقسام و التكاثر خلال عمليات الانقسام الخلوي، من أنواعها : عقار فينكريستين ( Vincristine ) و فينبلاستين ( vinblastine ).

  10. #10

    افتراضي توبوتيكان

    كابحـات الإنزيمات المُـرمّمة للحـمض النووي( DNA-repairenzymeinhibitors )
    و هي تقوم بتفتيت البروتينات المسؤولة عن إصلاح الحمـض النووي بالخلايا السرطانية، و عمليات تصحيح الحمـض النووي و إصلاح أنساقه هي من العمليات الحيوية الهامة بالخلايا، و بمنعها تصبح الخلايا السرطانية أكثر عرضة للتقويض و التضرر و تفقد المقدرة على النمو، من أنواع هذه الكابحات : عقارايتوبوسايد( etoposide ) وتوبوتيكان( topotecan ).

  11. #11

    افتراضي


    قنوات تناول العـلاج الكيمـاوي
    يتم تناول أدوية العلاج الكيماوي بطرق و قنوات مختلفة، فمنها ما يُعطى عن ‏طريق الفم ( Oral ) على هيئة أقراص أو كبسولات أو سوائل، أو موضعيا على الجلد ( Topical ) على هيئة معاجين، بينما أغلبها تُحقن بالجسم، بطرق الحقن المختلفة : الحقن في الوريد ( Intravenous IV )، الحقن في العضل ( IntramuscularIM )، ‏الحقن في شريان رئيسي ( Intraarterial )، الحقن موضعيا مباشرة تحت الجلد ( SubcutaneousSQ )، و يُعد الحقن الوريدي من أكثر الطرق استخداماً، و يمكن إعطاء العلاجات مباشرة بالحقن داخل الورم ( Intralesional )، أو داخل تجاويف معينة مستهدفة و محددة ( intracavitary )، أو تُحقن مباشرة في التجويف ألبطني ( داخل الصفاق intraperitoneal )، أو في التجويف الصدري ( داخل غشاء الجنبة intrapleural )، أو تحقن بالجهاز العصبي المركزي عبر السائل المُخّي الشوكي ( الحقن الغِمدي Intrathecal ).
    كما قد تُستخدم وسائل أخرى للمساعدة على الحقن مثل ‏ القسطرات ( catheters ) و المنافذ ( ports ) أو المضخات، فعادة عندما يحتاج المريض للكثير من العلاجات بالحقن الوريدي، و لتجنب مشقة غرز الإبر عند تلقي كل جرعة علاجية، أو عند سحب عينات الدم، يتم تركيب أداة قسطرة تبقى لفترات طويلة، و يتم استخدامها سواء لحقن الأدوية المختلفة و الأدوية المساعدة مثل المضادات الحيوية و المركبات و المحاليل المساندة، أو لسحب عينات الدم للتحاليل طوال فترة العلاج، أو لإيصال الأدوية لأماكن خاصة، و يتم تعليم المريض و العائلة كيفية العناية بهذه الأداة و تعقيمها تجنبا لنشوء الالتهابات أو العدوى من خلالها، و تُزرع مثل هذه القسطرات عادة في وريد رئيسي، ( غالبا بالصدر )، أو وريد بالذراع، و أحيانا في شريان أو في التجويف البطني أو الحوض، أو تحت فروة الرأس عند الحقن الغِمدي لإيصال الأدوية للسائل المُخّي الشوكي.
    و تتكون أداة القسطرة البسيطة من أنبوب لين صغير القطر، يتم زرعه جراحيا في وريد عريض، عادة بمنطقة الصدر يتم الحقن من خلاله، و أحيانا يتم وصله من الخارج بمنفذ ( port ) دائـري الشكل من البلاستيك أو المعدن، يتم زرعه تحت الجـلد و يتـم الحقن و السحب عبره، و أحيانا قد تضاف مضخة تتحكم في سرعة دفق الأدوية داخل القسطرة، و قد تكون المضخة خارجية تبقى خارج الجسم و يمكن حملها و التنقل أثناء استخدامها، أو داخلية تحتوي على مستودع صغير للأدوية يتم تركيبها بجراحة تحت الجلد.

  12. #12

    افتراضي

    بالفقرات التالية نبذة عن تناول العقاقير الكيماوية و بعض المقترحات المفيدة :
    تناول البرشامات
    من الضروري عند المباشرة بإعطاء الأدوية عن طريق الفم للأطفال، البدء بطريقة جيدة و متفهمة منذ اليوم الأول، و استكشاف الوسائل التي ينسجم معها الطفل للتناول، إذ لوحظ انه عند امتداد فترة العلاج إلى آجال طويلة تنقلب عملية تناول الأدوية إلى صراع بين الأهل و الطفل، و من الطرق التي قد تساعد كثيرا تفتيت البرشامات إلى قطع صغيرة، أو خلطها مع الأطعمة أو المشروبات المفضلة للطفل مثل المربى أو عصائر الفواكه، إذ أن لبعض أنواع الأدوية طعم غير مستساغ مثل المركبات الستيرويديةالديكساميتازون أو البردنيزون، و يفضل بعض الأهالي لتسهيل البلع استخدام كبسولات الهلام ( Gelcaps )، بأحجام مختلفة تتناسب و عمر الطفل لوضع البرشامات داخلها، كما توجد أنواع من الأدوية المُعدّة بنكهات خاصة للأطفال مثل المضادات الحيوية باكتريم أو سيبترا، و التي يتناولها الطفل لمدة طويلة، خصوصا خلال فترات المحافظة ( maintenance ) لدى حالات أورام الدم.

    المهم في الأمر هو إظهار المرونة، و أن يترك للطفل دوما تناول الأدوية بمحض إرادته، و باختياره الطريقة المريحة التي تناسبه، و بطبيعة الحال ينبغي استشارة الطبيب المعالج حول إمكانية تفتيت أو خلط برشامات العقاقير الكيماوية، و التأكد من عدم وجود محاذير عند الطفل تمنع من ذلك.

  13. #13

    افتراضي

    الحقـن الوريـدي
    عند معظم الأطفال يتم زرع أدوات القسطرة المؤقتة لحقن الأدوية و سحب عينات الدم للتحاليل، و ذلك لتجنب الآم نخز الإبر المتكرر و تسهيل الحقن، و ينصح بعض الأطباء بعدم استخدام هذه الطريقة لعدة أسباب، أهمها لتجنب التعرض للعدوى عبرها، إضافة إلى أنها تستلزم ضرورة العناية الدائمة و التعقيم، الأمر الذي قد يتعذر على العائلة دوام المحافظة عليه، و على العموم، و حتى عند وجود أداة القسطرة سيحتاج الطفل إلى الحقن الوريدي من وقت لآخر.

    و تبدأ عملية الحقن الوريدي ( intravenous ) عادة بتركيب قصيبة أو قُنية الحقن ( cannula )، و ذلك باختيار وريد مناسب بأي موضع بالجسم، عادة في أسفل الذراع أو اليد، و يتم استخدام رباط عاصب لجعل الوريد بارزا لتسهيل إدخال إبرة الحقن، التي تُغرز في الموضع المناسب بعد تعقيمه، و يتم سحبها لتُخلف مكانها القُصيبة، و هي عبارة عن أنبوب بلاستيكي صغير القطر، بطرفه الخارجي منفذ الحقن الذي تُحقن الأدوية عبره، و تثبت أثناء الحقن الذي قد يستغرق أحيانا عدة ساعات و تتم إزالتها بعد انتهاءه، كما يمكن إبقاؤها لعدة أيام إن لزم الأمر.
    فيما يلي بعض المقترحات المفيدة قبل المباشرة بالحقن الوريدي للطفل:

    • محاولة إبقاء الطفل هادئا، فالخوف يجعل أوعية الدم القريبة من سطح الجلد تضيق، و عادة يبقى الأطفال هادئين بوجود الوالدين، أما المراهقون فيتطلبون الخصوصية، و لوحظ أن قيام نفس الشخص أو نفس الممرض ببدء الحقن كل مرة يجعل الطفل هادئا و أكثر اطمئنانا.
      ترك الأمر بتصرف الطفل ليختار بنفسه موضع الحقن خصوصا بعد المرة الأولى، و جعله معتادا على اختيار الوريد المناسب.
      ضرورة تدفئة الموضع، فالبرودة تجعل الأوردة تضيق.
      تناول الكثير من السوائل، فنقص السوائل يقلل من التدفق بالأوردة.
    • استخدام مخدر موضعي للجلد، مثل كريم إيملا ( EMLAcream ) لتجنب آلم غرز الإبرة، و الذي يوضع عادة قبل ساعة من الحقن.
    و نُشير إلى أن معالجة الأطفال تحتاج إلى حنكة و صبر خصوصا عند التحضير للمعالجة أكثر من المعالجة نفسها، و إذا حدث ( نزاع ) يلزم التراجع و التوقف لبعض الوقت، إذ يتجاوب الأطفال عادة إذا روعيت وجهة نظرهم، و تم إعطائهم بعضا من حرية التصرف حول المسألة.

  14. #14

    افتراضي التخدير التام قصير الأجل

    الحقن الغِمـدي ( Intrathecal )
    يتعذر عند الحقن العادي على معظم أدوية العلاج الكيماوي الوصول إلى أجزاء الجهاز العصبي المركزي ( الدماغ و الحبل الشوكي )، و يعود ذلك إلى تركيبة الدورة الدموية الدماغية و حواجزها المتعددة، الأمر الذي يستلزم استخدام الحقن الغِمدي، بُغية حقن الأدوية مباشرة إلى السائل الشوكي المُخّي المحيط بالحبل الشوكي و الدماغ، سواء بالحقن بين الفقرات القطنية أسفل العمود الفقري، أو بزرع أداة الحقن الثابتة و المعروفة بمحفظة اومايا تحت فروة الرأس، و ذلك بهدف القضاء على الخلايا السرطانية الممكن تواجدها بالجهاز العصبي المركزي

    [IMG]//www.adamcs.org/images/Ommaya.gif[/IMG]

    و الدماغ، أو لحمايتهما من أية تسربات أو انتكاسات، و بطبيعة الحال تختلف جرعات الحقن و عددها خلال الدورات العلاجية من مريض لآخر، و تعتمد على عدة عوامل مثل نوع الورم و مستوى تقدمه و رقعة انتشاره، إضافة إلى مدى استخدام العلاج الإشعاعي.
    و تتكون محفظة اومايا ( Ommayareservoir ) من أداة صغيرة من اللدائن تعمل كسدادة، و تتخذ شكل القبة و موصولة بأنبوب رفيع، يتم زرعها جراحيا لتثبيتها تحت فروة الرأس، و يتم وصل الأنبوب بتجويف داخل الدماغ حيث يتجمع السائل المُخّي الشوكي، مما يعطي مدخلا دائما للسائل الشوكي بحيث تحقن الأدوية عبره إضافة إلى سحب العينات للتحاليل، و هي طريقة مريحة بدلا من الحقن المتكرر بين الفقرات القطَنية بالظهر، حيث يتم غرز المحقنة بسدادة المحفظة بعد حلق الشعر و تعقيم الموضع، و من ثم سحب عينات السائل الشوكي، و الحقن البطيء للأدوية، دون أن يشعر المريض بأي ألم و دون الحاجة للتخدير، و يمكن للمريض مزاولة النشطات العادية بما في ذلك غسل الشعر دون محاذير، و لا تحتاج المحفظة لعناية خاصة، و بطبيعة الحال يلزم إبلاغ الطبيب المعالج إذا ظهرت بعض الأعراض، مثل انتفاخ الفروة بموضع المحفظة أو احمراره أو نشوء خراج، إضافة إلى الحمّى و ارتفاع الحرارة أو الشعور بالصداع و الغثيان أو تصلب الرقبة.
    أما عملية الحقن الغِمدي بين الفقرات القَطَنية أسفل العمود الفقري، فتتم بأن يستلقي المريض على أحد جانبيه مع ضم الركبتين بوضع ملتف أو يجلس منحنيا إلى الأمام، و يقوم الطبيب بتعقيم أسفل الظهر بعد اختيار الموضع الملائم، و من ثم يستخدم التخدير الموضعي أو التخدير التام قصير الأجل ثم يقوم بإدخال إبرة ما بين فقرتين من الفقرات القطنية حيث يتواجد السائل المُخّي، الذي سرعان ما يبدأ بالتدفق عبر الإبرة، و يتم جمع مقدار ضئيل للتحاليل، ثم توضع محقنة الأدوية و يتم الحقن بشكل بطيء، و قد يشعر بعض الأطفال و خصوصا المراهقين بصداع عقب هذه العملية، و يمكن تلافي ذلك بالاستلقاء لمدة ساعة أو نحوها.



    [IMG]//www.adamcs.org/images/intrathecal.gif[/IMG]

    [IMG]//www.adamcs.org/images/spinal_tap.gif[/IMG]


  15. #15

    افتراضي اللوبرينول

    التأثيرات الجانبية المصاحبة للعـلاج الكيمـاوي
    ما أن تحقن الأدوية المضادة للسرطان بالدورة الدموية حتى تبدأ عملها في التأثير على الخلايا السرطانية، التي هي بصفة عامة خلايا نشطة و سريعة النمو و الانقسام و غزيرة التكاثر، و بالمقابل يشمل مفعول العقاقير بعض الخلايا الطبيعية السليمة سريعة النمو و غزيرة الإنتاج و دائمة الاستبدال مثل خلايا النخاع العظمي و أنسجة الجهاز الهضمي، الأمر الذي يؤدي إلى نشوء التأثيرات و المضاعفات الجانبية المصاحبة لتلقي العلاجات، و لحسن الحظ فأغلب هذه التأثيرات قابلة للإنعكاس أي أنها مؤقتة، ‏ و تزول غالبا بمجرد التوقف عن تناول العلاجات، و بعضها يزول حتى قبل أن تنتهي.
    و تجدر الإشارة إلى أن ظهور التأثيرات الجانبية من عدمه لا يُعد دليلاً على فاعلية و كفاءة العقاقير المستخدمة كما قد يتبادر إلى الذهن، فهي تختلف بشكل كبير في الشدة و النوعية من شخص لآخر، و من عقار لآخر و من دورة علاجية لأخرى حتى بالنسبة لنفس الشخص، و تعتمد أساسا على نوع و جرعة العقار المستخدم و تفاعل الجسم حياله، و التحاليل المتعددة و الفحوصات المخبرية فحسب تُنبيء عن مدى نجاعته.
    و من الملاحظ أن الأطفال يتميزون عن البالغين فيما يتعلق بالعلاج الكيماوي، فشدة التأثيرات الجانبية لديهم أقل من البالغين كما أنهم يتعافون من مفعولها بشكل أسرع، و تكمن أحدى الميزات المباشرة لقلة التأثيرات السُمية، في أن الطبيب بمقدوره إعطاء جرعات عالية من العقاقير اللازمة للقضاء على الأورام.
    أما أنواع الخلايا العادية غزيرة التكاثر و سريعة النمو و التي تتأثر عادة بالعقاقير، فتشمل خلايا و أنسجة النخاع العظمي المنتجة لخلايا الدم، و خلايا و أنسجة الجهاز الهضمي ( الفم و المريء و المعدة و الأمعاء) و جذور الشعر، و الخلايا التناسلية، كما أن لبعض العقاقير تأثيرات على أنسجة بعض الأعضاء الحيوية، مثل القلب و الـرئة و الكِـلى و الكبد و المثانة و الجهاز العصبي، و بطبيعة الحال يتم إعطاء أدوية مساندة لتجنب مثل هذه التأثيرات و للوقاية منها قبل و أثناء المعالجة.
    و من الطبيعي أن يقوم الفريق الطبي المعالج بالمراقبة الدقيقة للمريض تحسباً للتأثيرات الجانبية و مضاعفاتها، و ثمة علاجات لمعظم هذه التأثيرات، إلا أن الأكثر أهمية هو السعي لتجنب نشوء الحاد منها، و اتخاذ التدابير الوقائية المسبقة لمنعها أو للتخفيف من حدتها، و ثمة العديد من الفحوصات سواءاً التصويرية أو التحليلية يتم إجراؤها لتقصي التأثيرات الجانبية و تحضيراً لتناول الجرعات، و من الفحوصات المعتاد إجراؤها :

    إجراء تعداد الدم الكامل و الذي يتضمن تعداد مختلف خلايا الدم، من كريات بيضاء و كريات حمراء و صفائح دموية و يحمور الدم، و النسب المختلفة لهذه الخلايا، بغرض تقصي مدى تأثر الخلايا المنتجة للدم بالنخاع العظمي و الغدد الليمفاوية بالعقاقير الكيماوية، و مدى إمكانية مواصلة تناولها أو ضرورة تخفيضها أو تعديلها، التحليل الدوري لكيميائيات الدم، و ذلك لقياس مستويات بعض المركبات و المواد الكيميائية بالدم، و التي توضح مدى تأثر الكبد و الكليتين و فاعليتهما، حيث لبعض العقاقير تأثيرات مؤذية لهذين العضوين المهمين.

    قياس معدل ترشيح كبيبات الكليتين ( GlomerularfiltrationrateGFR ) لتقصي فاعلية الكلى في تأدية وظيفتها، و هذا التحليل عادة يتم بإحدى طريقتين، إما بقياس معدل اللحمينين أو الكرياتنين ( creatinine ) بالبول خلال فترة زمنية محددة، أو بإجراء الفحوصات التصويرية للكليتين، و هذه القياسات مهمة لحساب جرعات أنواع معينة من العقاقير الكيماوية.
    إجراء تخطيط صدى القلب ( echocardiogram ) لقياس طاقة ضخ القلب للدم، حيث قد تؤثر أنواع معينة من العقاقير الكيماوية على القلب.

    و تجدر الإشارة إلى انه يتم حقن سوائل و محاليل إضافية وريديا قبل تناول معظم العقاقير الكيماوية، و يستمر ذلك إلى فترات زمنية متفاوتة حسب نوع العقار المستخدم عقب الانتهاء من جرعاتها، و ذلك لزيادة معدلات التروية بالجسم و معادلة بعض المركبات بالدم.
    و من المفيد بهذا الصدد، الإشارة إلى العارض المعروف بمتلازمة الإنحلال الورمي ( Tumorlysissyndrome )، لدى حالات اللوكيميا و الأورام الليمفاوية، و يُعتبر كأحد التأثيرات الجانبية للعلاج الكيماوي، و ينتج عند الإنحلال السريع للخلايا الورمية، التي عند موتها تطلق مخلفات انحلالها، و تزيد من نسبة بعض المركبات و المعادن بالدم مثل حمـض البوليك ( Uricacid ) و البوتاسيوم و الفوسفات، وتُخفض من نسبة الكالسيوم، و إن لم تتخذ التدابير الوقائية فقد تنشأ مضاعفات بالكليتين و القلب و الجهاز العصبي، و عادة تبدأ هذه التدابير قبل المباشرة بالعلاجات و تتضمن زيادة معدل التروية عند المريض و التأكد من تناول الكثير من السوائل، و إعطاء محاليل البيكربونات لزيادة قلوية البول، و استخدام أدوية معينة مثل عقاراللوبرينول ( Allopurinol ) الذي يساعد في تخفيض نسبة حمض البوليك، و عقار يوريكوزيم (Uricozyme )، و ذلك للمساعدة في التخلص من مخلفات الإنحـلال، و لحماية الكليتين على وجه الخصوص.

  16. #16

    افتراضي

    أنواع التأثيـرات الجانبيـة
    بالإمكان تصنيف التأثيرات الجانبية إلى شائعة و غير شائعة، و آنية أي سريعة الظهور و قريبة تظهر بعد ‏أيام أو أسابيع، إضافة إلى المضاعفات المتأخرة و بعيدة الأجل التي تظهر في فترات زمنية متطاولة أو عقب سنوات من انتهاء المعالجات.
    ‏ تطرأ التأثيرات الآنية الشائعة أثناء الحقن، و تشمل الغثيان و التقيؤ و الحرقة في موضع الحقن عند تسرب الدواء إلى الجلد، أما غير الشائعة و النادرة فهي الحساسية بأنواعها المختلفة ( الطفح الجلدي، البثور، تورم الجفون و الأيدي أو الأقدام، قصر النفس ).‏
    بينما تشمل التأثيرات الجانبية القريبة الشائعة و التي تطرأ خلال أيام أو أسابيع : إحباط النخاع العظمي ( انخفاض تعداد خلايا الدم )‏ و مضاعفات الفم ( مثل الالتهابات و التقرح والجفاف ) و تساقط الشعر المؤقت و الإمساك و الإسهال و الإعياء، أما غير الشائعة و النادرة فتشمل : اليرقان ( مسحة اصفرار بالجلد و العيون نتيجة لمشاكل في الكبد )‏ و التهاب المثانة ( احمرار البول نتيجة لتهيج المثانة و نشوء بعض النزف )‏ و تغيرات مختلفة في النظام الذهني أو العصبي ( النسيان، الهلوسة، الدوار، سرعة الانفعال، نوبات عصبية أو تغيرات الأطوار المفاجئة، الإكتئاب و القلق ).
    أما المضاعفات المتأخرة على المدى الطويل التي قد تنتج عن علاجات الأورام المختلفة فهي مرتبطة إجمالا بالتأثيرات على النمو البدني و الذهني للطفل المريض إضافة إلى تأثيرات متأخرة تظهر على بعض الأعضاء الحيوية، إلا أن الأهم قد يكون زيادة عوامل التخطر أي العرضة لتطور أورام ثانوية غير الورم الأصلي المعالج، حيث نسبة خطر نشوء ورم ثانوي هي ما بين 3 % إلى 12 % خلال العشرين سنة التالية لتشخيص و معالجة أي نوع من أورام الأطفال و خصوصا تطور بعض أنماط اللوكيميا

  17. #17

    افتراضي

    التعـامل مع التأثيرات الجانبيـة

    الكثير من الأعراض الجانبية المصاحبة للعلاج الكيماوي و إن كانت غير خطرة إلا أنها مزعجة و مؤلمة و مرهقة للمريض، و ‏بالإمكان تلافيها أو التحكم في بعضها باتخاذ جُملة من التدابير المناسبة، و بالمقابل يُعتبر بعضها خطراً و يلزم التنبه لتطوراته و التحسب من مضاعفاته و اتخاذ الاحتياطات اللازمة.
    و نستعرض في الفقرات التالية نبذة عن مجمل هذه التأثيرات و تدابير إدارتها.

  18. #18

    افتراضي

    إحباط النخـاع العـظمي
    من أهم التأثيرات المصاحبة للعلاج الكيماوي هي حدوث انخفاضٍ بمقدرة الجسم على إنتاج الكمّ اللازم من كريات الدم المختلفة، فيما يٌعرف اصطلاحاً بإحباط النخاع العظمي، ( و النخاع هو النسيج الإسفنجي اللين المتواجد داخل العظام و الذي يقوم بإنتاج خلايا الدم المختلفة بشكل متواصل )، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى تدني معدلات كريات الدم مما قد يُعرض المريض لعدة مخاطر: خطر ضعف الجهاز المناعي نتيجة لتدني معدل الكريات البيضاء مما يؤدي إلى سهولة التقاط العدوى المختلفة، دون المقدرة على مقاومتها، و خطر نشوء فقر الدم نتيجة لنقص معدل كريات الدم الحمراء، ثم خطر سهولة النزف و فقد القدرة على رتق الجروح أو القطوع أو التمزقات بأي موضع بالجسم نتيجة انخفاض معدل الصفائح الدموية.
    و تستمر وضعية إحباط النخاع لبعض الوقت لحين تعافيه و عودته إلى وتيرة الإنتاج العادية، و حسب الحال فقد يتم تعديل الجرعات العلاجية أو تخفيضها أو تأجيلها أو إيقافها لحين عودة تعداد خلايا الدم إلى المستوى الملائم.
    و في الفقرات التالية لمحة عن انخفاض معدلات خلايا الدم المختلفة و آثارها.

  19. #19

    افتراضي الحمّى و ارتفاع درجة حرارة الجسم إلى أكثر من 38 درجة مئوية

    انخفاض تعـداد خـلايا الـدم البيضاء
    تُعد كريات الدم البيضاء من العناصر الرئيسية بالجهاز المناعي، فهي تكافح العدوى و تدافع عن الجسم بمهاجمة الأجسام الغريبة، مثل البكتيريا أو الفطريات أو الفيروسات أو الجراثيم المختلفة أو أية أجسام غريبة بالجسم، و تقضي عليها بوسائل متعددة، مثل التهامها أو إفراز سموم لتدميرها، و ذلك حسب آلية عمل أنواع خلايا الكريات البيضاء المختلفة، و عندما يكون النخاع العظمي مُحبطا نتيجةً للعلاج الكيماوي، تنخفض مقدرته على إنتاج الكريات البيضاء بالأعداد اللازمة لاستبدال الكريات المكتهلة و التي انتهت فترة حياتها بالدورة الدموية، الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض معدلاتها بالدم، و تدني تعداد خلاياها الفعالة و خصوصا الخلايا المتعادلة ( neutrophils ) النشطة في مكافحة العدوى المختلفة، مما يُفقد الجسم مناعته الطبيعية و يضعف جهاز المناعة، و يتعرض المريض لخطر التقاط مختلف أنواع العدوى بسهولة، و التي يُمكن لبعضها تهديد حياته في فترة زمنية قصيرة.
    و لذلك يستدعي الأمر دوام مراقبة تعداد الكريات البيضاء بالدم أثناء تلقي العلاجات تحسبًا لإنخفاضها عن المستوى العادي، و دوام التنبه لظهور أعراض أية عدوى، إضافة إلى اتخاذ كافة الاحتياطات لمنع حدوثها، بما في ذلك عزل الطفل المريض كليا في بيئة محمية قدر الإمكان عند تدني التعداد للمحافظة على سلامته.
    و من علامات وجود العدوى لدى المريض و التي يلزم التحسب لظهورها و إخطار الطبيب المعالج :
    الحمّى و ارتفاع درجة حرارة الجسم إلى أكثر من 38 درجة مئوية ـ ارتجاف أو شدة التعرق ـ السعال و قصر النفس أو صعوبة التنفس ـ التهابات أو بقع بيضاء أو حمراء بالفم و اللثة أو تغير لون اللثة ـ حرقة أو ألم عند التبول أو التبرز، أو وجود رائحة بالبول ـ إحمرار أو ألم أو انتفاخ في أي موضع بالجلد ـ تقرح بأي جرح غير ملتئم.
    و من التوصيات التي يلزم مراعاتها عند تدني تعداد الكريات البيضاء بالدم:
    ضرورة مراعاة غسل الأيدي باستمرار للطفل المريض و لجميع أفراد العائلة و الفريق الطبي و استعمال الصوابين الطبية و المحاليل المعقمة و المطهرة.
    استخدام غسولات الفم غير الكحولية و التركيز على نظافة الفم و الأسنان باستمرار.
    استعمال حفاضات الأطفال المعقمة و المحافظة على نظافة و جفاف مواضعها لمنع الحساسية.
    إبعاد الطفل المريض عن المرضى و من يكون مصابا بأحد الأمراض المعدية سهلة الانتشار مثل الأنفلونزا، و التقليل من الزيارات أو منعها، مع مراعاة عدم ملامسة الطفل للأزهار التي تقدم كهدايا أو تناول مأكولات غير موثوقة أو المصافحة دون تعقيم الأيدي أو السماح بتقبيل الطفل.
    إبعاد الطفل عن الأطفال حديثي التطعيم باللقاحات الحية مثل الحصبة، و تجنب إعطاء الطفل أية تطعيمات أو لقاحات دون موافقة الطبيب المعالج، و خصوصا اللقاحات الحية التي تُمنع تماما.
    إبعاد الطفل عن الحيوانات المنزلية و تجنب تغيير ديكورات المنزل أو طلائه أثناء دورات العلاج.
    إبعاد الطفل عن التجمعات و الأسواق و المواصلات العامة و تجنب الألعاب الجماعية.
    إبعاد الطفل عن التواجد تحت أشعة الشمس المباشرة و تجنب حروقات الشمس، و عدم حلاقة شعر الطفل بالشفرات العادية و استخدام آلة الحلاقة الكهربائية لتجنب الجروح، و تجنب حلاقة الوجه عند المراهقين.
    مراقبة حرارة الطفل دوريا بفترات متقاربة و محددة و إبلاغ الطبيب المعالج في الحال إذا تجاوزت الحرارة 38 درجة مئوية.
    تجنب الأطـعمة النيئة و غير المطهية جيدا مثل سلطات الفواكه و الخضروات الطـازجة أو سلطة السمك النيئ و الجبن الطبيعي و الألبان غير المبسترة و البيض النيئ، و الفـواكه الطازجة أو المجمدة أو المجففـة، و البهارات و التوابل و العصائر و مثيلاتها التي تحضر باردة.
    عدم إعطاء التحاميل أو قياس الحرارة شرجيا.
    التعديل الأخير تم بواسطة الملاك الوردي ; 08-31-2006 الساعة 09:31 PM

  20. #20

    افتراضي

    انخفاض تعـداد كريات الدم الحمراء
    كريات الدم الحمراء من العناصر الأساسية بالدم و تمثل حوالي نصف حجمه، و تحتوي علي بروتين الهيموجلوبين الذي يحمل الأكسجين من الرئة إلى مختلف أعضاء و أنسجة الجسم، و عند إحباط النخاع عقب تلقي العلاج الكيماوي تنخفض معدلاتها بالدم و يهبط مستوى الهيموجلوبين مما يؤدي إلى نشوء ما يعرف بفقر الدم ( الأنيميا )، و يصبح الدم ( خفيفا ) حسب التعبير الشائع، و يبدو الطفل شاحبا و متعبا و يشعر بالإرهاق و بالضعف، لأن الدم لا يحمل الأكسجين الكافي إلى القلب و الرئتين و العضلات و مختلف الأعضاء، و بطبيعة الحال يتم القياس الدوري لمعدلات الكريات الحمراء و الهيموجلوبين و تقصي أعراض فقر الدم و التي تشمل :
    شحوب البشرة و ابيضاض الشفتين ـ الشعور بالضعف و سهـولة الإنهاك البدني ـ الصداع و الدوار ـ الإغماء ـ قصـر و ضيق التنفس و اللهاث لأدنى مجهود ـ سرعة النبض و وجيب القلب ـ طنين الأذنين ـ الشعور بالبرد.

    و من التوصيات عند نشوء فقر الدم :

    تحديد نشاطات الطفل المرهقة بدنيا و زيادة معدلات الراحة و الاسترخاء.

    مراعاة ضرورات التغذية الجيدة و الكافية، و الغنية بالمغذيات و بالسعرات الحرارية و البروتين، و خصوصا تناول الخضار الخضراء، و اللحوم الحمراء و الكبد و البقوليات.
    زيادة معـدلات التروية و تناول المزيد من السوائل و العصائر المختلفة، و تجنب تناول المنبهات مثل القهوة و مركبات الكافيين.


صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •