موسوعة كاملة عن فوائد الاعشاب







النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: موسوعة كاملة عن فوائد الاعشاب

  1. موسوعة كاملة عن فوائد الاعشاب

    البـــابونج ..


    عشب يتراوح ارتفاعه بين 15 – 50 سم , ساقه متفرعه واوراقه طويله ومجنحه , زهره ‏ابيض واصفر وهو اسرع الزهور جفافا ..

    يقول ابن البيطار في جامعه "البابونج ينفع من الأعياء أكثر من كل دواء، ويسكن الوجع ويرخي في ‏الأعضاء المتمددة ويلين الأشياء الصلبة اذا لم تكن صلابتها كثيرة ويخلخل الأشياء الكثيفة ويذهب ‏الحميات التي تكون من ورم الأحشاء. يسقى طبيخه للنفخ والقولون ويصلح انزيمات الكبد، مدر للبول ‏نافع من الصداع البارد.
    اما ابن سينا في القانون فيقول "يسكن الأورام الحارة بتحليله، ويلين الصلابات التي ليست بشديدة، ‏يقوي الأعصاب، يدر البول ويخرج الحصاة".‏

    يستعمل من البابونج ازهاره المجففه وهي ذات رائحه عطريه قويه تشبه رائحة التفاح ‏
    ولقد ثبت علمياً تأثير البابونج على الالتهابات حيث تستعمل أزهار البابونج كشاي يؤخذ ملء ‏ملعقة وتوضع على ملء كوب ماء مغلي وتترك لمدة عشر دقائق ثم تصفى وتشرب بمقدار كوب ‏في الصباح وآخر في المساء فهو يزيل الالتهابات والمغص ومطهر للجهاز الهضمي والتنفسي ‏وفاتح للشهية ومنشط للدورة الدموية وخاصة لدى الأطفال
    وإذا تناول الشخص شاي البابونج في ‏الصباح فإنه يقي من نزلات البرد وآلام المغص العارضة وارتباكات الجهاز الهضمي البسيطة ‏ويرجع هذا التأثير الى مادة الكمازولين.





    من فوائد البابونج :-‏
    - يقوي الباه والكبد ويفتت الحصى مطلقا ويدر الفضلات وينقي الصدر من نحو الربو ويقلع‏
    ‏البثور ويذهب الاعياء والتعب وينفع من السموم اذا اخذ من جذوره واوراقه مقدار قبضة كف‏
    ‏وتغلى على النار بالماء ثلاث دقائق حتى تحل جميع الاوراق ويشرب منه كوب وسط ثلاث‏
    ‏مرات يوميا لمدة اسبوع يبرأ باذن الله تعالى.‏
    ‏- ومن فوائده انه اذا اخذ من الجذور والاوراق ودق وعصر ماؤه ودهن منه يفتح السدد ويزيل‏
    ‏الشقوق ينفع من وجع الظهر وعرق النساء والنقرس والجرب.‏



    البابونج
    وهو من أشهر النباتات البطنية على الإطلاق، ولا يكاد يخلو منه بيت من بيوتنا، فإليه يعود الناس فور شعورهم بألم في البطن، مغصا كان سببه أم شيئا آخر.
    والبابونج نبات رقيق، جميل الشكل ينمو في الحقول والبراري ويتراوح ارتفاع نبتته بين 15و50 سنتيمترا، ويزهر ما بين شهري حزيران وآب، وزهوره ذات لون أبيض وفي قمته رأس أصفر اللون، وله رائحة مميزة نستطيع أن نعرفه بها بين النباتات.


    فوائد البابونج
    يستطيع البابونج أن يعمل على شفاء الالتهابات. فتشفي كمادات البابونج مثلا الالتهابات الجلدية بسرعة، كما يستطيع البابونج أيضا أن يعمل نفس عمل المضادات الحيوية في شفاء الالتهابات. فإذا ما غلي شيء منه واستنشقه الشخص، استطاع أن يزيل الالتهاب من تجاويفه الأنفية والجبهية بسرعة، وأن يقضي على جميع الجراثيم الموجودة خلال مدة قصيرة.
    ويساعد البابونج على رفع التشنجات الحاصلة في المعدة، وسائر أقسام الجهاز الهضمي، ويزيل المغص من المعدة والأمعاء والمرارة أحيانا. وعلاوة على ذلك فان باستطاعته أن يخفف آلام العادة الشهرية.
    ويساعد البابونج أيضا، على شفاء الجراح غير الملتئمة بسرعة، وعلى الأخص في تلك الأماكن من الجسم التي تعسر معالجة الجراح فيها، كالقسم الأسفل من الساق. فهنا يمكن معالجة الجراح بكمادات البابونج أو المراهم المركبة منه، فتندمل بعد وقت قصير. كما أن البابونج يعمل على شفاء التقرحات المعدية.


    العناصر المؤثرة المتوفرة في البابونج
    إن مادة الأزولين هي المادة الفعالة التي تكسب البابونج تأثيره الشافي، ومن خواصها أنها، كزيت الزيتون الذي يحتوي على حوامض دهنية غير مشبعة، كثيرة الالفة الكيميائية، سريعة الاندماج بالمواد الأخرى لتركيب مواد نافعة منها. ولكي يجري التفريق بين مادة الأزولين الموجودة في البابونج وبين الأزولين الموجود في النباتات الأخرى، فقد أطلق على أزولين البابونج اسم شام أزولين. وهو أزرق اللون ويخرج من البابونج إذا ما صنع الشاي منه أو إذا ما جرى تعريض أزهاره لبخار الماء في المختبرات.


    الأمراض التي يمكن أن نعالجها
    يجب أن لا نستغني عن البابونج في منزلنا، بأي حال من الأحوال، حيث يمكننا استخدامه في الإسعافات الأولية في حالة الإسهال أو المغص المعدي والمعوي، ومغص المرارة، وليصنع منه شاي قوي ويشرب في هذه الحالة على جرعات، وهو كثير الفائدة في تخفيف آلام الطمث. كما يساعد البابونج على طرد الغازات المتولدة في الأمعاء، وتهدئة الأعصاب.
    وتصف الكتب الطبية أيضا استخدام شاي البابونج في معالجة القرح المعدية، ويلعب الأزولين هنا دورا هاما في شفائها، وتسلك في معالجة القرح المعدية بالبابونج طريقة خاصة، بأن يتناول المصاب شاي البابونج ثم يستلقي مدة خمس دقائق على ظهره ومثل ذلك على جانبه الأيسر، ثم على بطنه وأخيرا على الجانب الأيمن، فيضمن بذلك مرور شاي البابونج على مختلف جدران المعدة. ولا بد من اتباع هذا النظام لأن الشاي يغادر المعدة بسرعة إذا ما ظل المريض منتصبا بعد تناوله. ويمكن أيضا تناول المستخلصات وبعض العقاقير الأخرى التي يصفها الطبيب لهذه الغاية واتباع نفس طريقة الاستعمال.
    وإذا ما جرى تناول البابونج بصورة مركزة مدة طويلة، أمكن بذلك شفاء التهابات الأمعاء التي تعود غالبا إلى عوامل وأزمات نفسية.
    ويمكن استخدام أبخرة البابونج في معالجة النزلات الصدرية والرشوحات الرئوية. وهنا يسخن الماء في قدرعلى النار ويلقى فيه شئ من البابونج، ثم يغطى الرأس مع القدر بقطعة كبيرة من القماش ويبدأ المريض في استنشاق بخار البابونج مدة ربع ساعة على الأقل، فيقوم البابونج بقتل هذه الجراثيم ورفع الالتهابات.
    ويستخدم ماء البابونج في معالجة العينين وغسلهما جيدا، ولكن ينصح الحذر واستشارة الطبيب قبل الإتيان بذلك.
    وإذا ما أريد توضيب شاي البابونج، فيجب أن لا يغلى في الماء، بل يصب الماء الغالي فوقه ثم يصفى ويؤخذ. وقد أثبتت الفحوص الأخيرة بأن هذه الطريقة أحسن الطرق لاستخراج أكبر كمية ممكنة من مادة الأزولين وغيرها من المواد النافعة الأخرى الموجودة في البابونج.
    ولا يجب الإكثار من تناول شاي البابونج، لأن ذلك يؤدي في هذه الحالة إلى عكس المفعول، فيشعر الشخص بثقل في الرأس وصداع عند القيام بتحريك الرأس، ويستولي عليه الألم، في كل مرة يهتز بها جسمه، وتعتريه الدوخة والعصبي، وحدة المزاج والأرق، أي أنه تنتابه جميع تلك العوارض التي يوصف البابونج في مكافحتها.
    ويوصف البابونج في معالجة الاضطرابات المعوية بعد مزجه بسكر اللاكتوز. وبما أن الجراثيم النافعة التي تعيش في أمعائنا تساعد على عملية الهضم وتصاب بالضرر عند حصول الاضطرابات المعوية، فإنه لا بد من توفير المجال لها للقيام بعملها في جسمنا والقضاء على مثل هذه الاضطرابات. فشاي البابونج وسكر اللاكتوز يقومان بهذه المهمة ويساعدان على شفاء الأمعاء من أسقامها.
    ويوجد إلى جانب شاي البابونج طائفة من مركبات البابونج الأخرى، كأثير البابونج وماء البابونج والمراهم المصنوعة منه التي تستخدم جميعها في معالجة نفس الأغراض.
    وقد استُخدمت كمادات البابونج، التي تشرب بماء البابونج المستحصل عليه بعد صب أربعة إلى خمس ليترات من الماء الحار على حقنتين من أزهاره، في معالجة المغص وغير ذلك بعد وضعها فوق المعدة.
    ويمكن مزج البابونج بأعشاب طبية أخرى طبعا، ونستطيع هنا أن نقدم ثلاثة أمثلة على ذلك.
    فبإمكاننا مثلا أن نصنع شايا مسكنا في أحوال اضطرابات المعدة الخفيفة، فنمزج 30 غراما من النعناع بثلاثين غراما من الترنجان مع أربعين غراما من البابونج، ونأخذ من هذا المزيج ملعقة أو ملعقتي شاي ونصنع منه مقدار فنجان من الشاي لهذا الغرض.
    أو أن نقوم بإعداد الشاي على نفس الصورة، بمزج عشرين غراما من الشمرة بأربعين غراما من الزيتون ومثلها من البابونج.
    ونستطيع أن نعالج بعض أحوال الاضطرابات المعدية بشرب شاي جرى توضيبه من عرق السوس، والبابونج، والشمرة والغاسول، على أن تؤخذ منها مقادير متماثلة، ويكون توضيب الشاي حسب الطريقة المتقدم ذكرها أيضا، ولا يؤخذ من هذا الشاي سوى فنجان واحد مساء، ما لم يصف الطبيب غير ذلك .
    ويمكن استخدام نفس الشاي في غسل جدران المعدة، على طريقة الاستلقاء التي تقدم ذكرها، ومغلي البابونج يفيد لإجراء الغسول المهبلي ولعلاج إفرازات المهبل البيضاء.
    وفي حال الإصابة بلدغه أفعى أو إحدى الحشرات السامة، فإن البابونج يفيد في تخفيف آلامها إذا استعمل على شكل كمادات، وفي حالة الصداع يستطيع البابونج أن يقدم خدمات كثيرة إذا أجريت للقدمين حمامات ساخنة بمغلي البابونج، ثم تجفف القدمان وتلفان بالصوف.
    وكما إن غسل الشعر الأشقر بمغلي البابونج يكسبه لونا زاهيا وذلك بإضافة ملعقة كبيرة من زهر البابونج إلى ليتر من الماء، ثم يسخن المزيج دون أن يصل إلى درجة الغليان، ويترك خمس دقائق ثم يغسل به الشعر الأشقر بالطريقة المعتادة.



    الحبـــق ...بالعماني ..الريحان








    Sweet‏ ‏Basil‏ ‏
    هو الريحان بعرف أهل الشام، وربما كانت الهند موطنه الأصلي وهو نبات عشبي عطري من ‏فصيلة الشفويات ‏Labiee , s، زرع للزينة، ارتفاعه حوالي 50 سم، أوراقه بيضاوية ‏معلاقية، زهره أبيض أو محمر قليلاً.
    يستعمل كتابل لتطبيب نكهة الطعام ويدخل في تحضير ‏الحساء والسجق والسلطات. أما زيته الذهبي فيدخل في صناعة العطور والمشروبات.‏
    و يستعمل كامل العشب الطازج بعد تقطيره لاستخراج الزيت. وهو زيت طيار أبيض أو ‏أصفر اللون، له رائحة زكية واضحة ويدخل في تركيبه اللينالول والسينيول والأوجينول ‏والتربين. ‏
    قال ابن القيم عن الحبق بأن: شّمه ينفع من الصداع الحار، ويجلب النوم، وبزره حابس ‏للإسهال الصفراوي ومسكن للمغص، مقو للقلب ونافع من الأمراض السوداوية.‏

    و أضاف ابن سينا: الحبق ينفع من البواسير والدوار والرعاف وأن أزهاره منشطة وهاضمة ‏واستنشاق مسحوق أوراقه يزيل الصداع الناجم عن الزكام.‏

    ذكر الريحان في القرآن الكريم مرتين، مرة في سورة الرحمن الآية (12) حيث‎ ‎قال تعالى‎: [ ‎والحب ذو العصف ‏والريحان، فبأي آلاء ربكما تكذبان‎ ] ‎ومرة في سورة الواقعة في‎ ‎الآية (89) حيث قال جل وعلا‎: [ ‎فأما إن ‏كان من المقربين، فروح وريحان وجنة نعيم‎ ] ‎، وجاء في صحيح‎ ‎مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم‎: "‎من ‏عرض عليه ريحان فلا يرده، فإنه خفيف المحمل طيب‎ ‎الرائحة‎".


    الحبـــة الســـوداء



    قال رسول الله - صلى الله عليه واله ‏وسلم: "إن هذه الحبة السوداء شفاء من كل داء إلا السام، قلت: وما السام؟ قال الموت". ‏
    عشب نباتي ينمو سنويًّا في منطقة البحر الأبيض المتوسط، ولكنه يزرع في مناطق عديدة أخرى في شمال ‏أفريقيا وآسيا والجزيرة العربية. ‏

    والاسم العلمي للنبات هو ‏Nigeria Sativa، وهو نبات قصير القامة لا يزيد طول قامته عن 3 مم، وهو ‏ينتمي لعائلة الشمر واليانسون، حتى إنه أحيانًا يتم الخلط بينه وبين نبات الشمر، وتحتوي ثمرة النبات على ‏كبسولة بداخلها بذور بيضاء ثلاثية الأبعاد والتي سرعان ما تتحول إلي اللون الأسود عند تعرضها للهواء. ‏

    ‏ وللحبة السوداء أسماء أخرى، مثل: الكراوية السوداء ، أوالكمون الأسود، وكذلك يسمونها في الهند ‏‏"بالكالونجي الأسود"، وفي بلاد فارس القديمة عرفت باسم "شونياز". ‏
    زيت حبة البركة يحتوي على العديد من الأحماض الدهنية الأساسية والمهمة لصحة الجلد والشعر والأغشية ‏المخاطية، وكذلك عملية ضبط مستوى الدم وإنتاج الهورمونات بالجسم وغيرها من الوظائف الحيوية المهمة. ‏

    وبالإضافة إلى المكونات الطبيعية السابقة، تحتوي حبة البركة على مادة "النيجيللون" "‏Nigellone‏"، وهي ‏مادة بلّورية تم استخلاصها لأول مرة في عام 1929، والتي استخدمت منذ ذلك الحين باعتبارها المادة الفعالة ‏الموجودة بالنبات. ويعد الـ ‏Nigellone‏ هو أحد مضادات الأكسدة الطبيعية مثل فيتامين "ج" و"أ" وكذلك ‏الجلوتاثيون، والتي تلعب دوراً أساسيًّا في حماية الجسم ضد مخاطر ما يسمي بالشوارد الحرة "‏Free ‎radicals‏". وهناك العديد من الأبحاث التي نشرت مؤخراً عن دور الحماية الذي يلعبه الـ ‏Nigellone‏ في ‏حماية الجسم من مخاطر العديد من المواد الغريبة "‏Xenobiotics‏". ‏

    زيت حبة البركة تحتوي على العديد من الأحماض الدهنية الأساسية والمهمة لصحة الجلد والشعر والأغشية ‏المخاطية، وكذلك عملية ضبط مستوى الدم وإنتاج الهورمونات بالجسم وغيرها من الوظائف الحيوية المهمة. ‏

    وبالإضافة إلى المكونات الطبيعية السابقة، تحتوي حبة البركة على مادة "النيجيللون" "‏Nigellone‏"، وهي ‏مادة بلّورية تم استخلاصها لأول مرة في عام 1929، والتي استخدمت منذ ذلك الحين باعتبارها المادة الفعالة ‏الموجودة بالنبات. ويعد الـ ‏Nigellone‏ هو أحد مضادات الأكسدة الطبيعية مثل فيتامين "ج" و"أ" وكذلك ‏الجلوتاثيون، والتي تلعب دوراً أساسيًّا في حماية الجسم ضد مخاطر ما يسمي بالشوارد الحرة "‏Free ‎radicals‏". وهناك العديد من الأبحاث التي نشرت مؤخراً عن دور الحماية الذي يلعبه الـ ‏Nigellone‏ في ‏حماية الجسم من مخاطر العديد من المواد الغريبة "‏Xenobiotics‏"‏




    هي نافعة من جميع الأمراض الباردة وتدخل في الأمراض الحارة اليابسة بالعرض ، فتوصل قوى الادوية الباردة الرطبة إليها بسرعة تنفيذها :إذا أخذ يسيرها.
    * الحبة السوداء مذهبة للنفخ ، وخرج لحب القرع ، نافع من البرص ، وحمى الربع والبلغمية، ومفتح للسدود ، ومحلل للرياح ، مجفف لبلة المعدة ورطوبتها وإن دق وعجن بالعسل وشرب بالماء الحار : أذاب الحصاة التي تكون في الكليتين والمثانة ويدر البول والحيض واللبن ، وإذا أديم شربه أياماً وإن سخن بالخل وطلي على البطن ..قت حب القرع . فإن عجن بماء الحنظل الرطب أو المطبوخ : كان فعله في إخراج الدود أقوى.
    * ويجلو وبقطع ويحلل . ويشفي من الزكام البارد :إذا دق وصر في خرقة وشم دائماً أذهبه...
    * ودهنه نافع لداء الحية ومن الثآليل والخيلان وإذا شرب منه مثقال بماء نفع البهر وضيق النفس . والضماد به ينفع من الصداع البارد. وإذا نقع منه سبع حبات عدداً في لبن امرأة وسعط به صاحب اليرقان نفعه نفعاً بليغاً .وإذا طبخ بخل، وتمضمض به، نفع من وجع الأسنان عن برد.
    * للصداع :
    يؤخذ طحين الحبة السوداء ، ونصفه من القرنفل الناعم والنصف الآخر من الينسون ، ويخلط ذلك سوياً ، وتؤخذ منه عند الصداع معلقة على لبن زبادي ، وتؤكل على بركة الله ، مع دهان مكان الصداع بالتدليك بزيت الحبة السوداء .

    * لتساقط الشعر : يعجن طحين الحبة السوداء في عصير الجرجير مع ملعقة خل مخفف ، وفنجان زيت زيتون ، ويدلك الرأس بذلك يومياً مساء مع غسلها بماء دافئ وصابون يومياً .

    * لأمراض النساء والولادة : من أعظم المسهلات للولادة الحبة السوداء المغلية المحلاة بعسل ومغلي البابونج ، مع استعمال قطرات من دهن الحبة السوداء في كل مشروب ساخن لجميع الأمراض النسائية .

    * لفتح الشهية للطعام : قبل الهم بالطعام بدقائق ، تناول ملعقة من الحبة السوداء صغيرة واطحنها بأضراسك ، واشرب بعدها فنجان ماء بارد عليه قطرات من الخل ولسوف ترى ولكن احذر البطنة .

    للأسنان وآلام اللوز والحنجرة : مغلي الحبة السوداء واستعماله مضمضة وغرغرة مفيد للغاية من كل أمراض الفم والحنجرة مع سف ملعقة على الريق وبلعها بماء دافئ يومياً والدهن بزيتها للحنجرة من الخارج ، والتحنيك للثة من الداخل .

    ******* *********** *********** *********** *********



    معجزات الشفاء في الحبة السوداء
    للدوخة والام الاذن:قطرة من زيت البة السوداء للاذن ينقيها
    ويصفيها وللدوخة ادهنى الصذغين و مؤخرة الراءس بالزيت.
    لامراض النساء:من اعظم المسهلات للولادة الحبة السوداء
    المغلية و المحلاة بالعسل و مغلي البابونج;و الحبة السوداء
    تستعمل كدش مهبلي..كما يمكن اخد قطرات من زيتها مع اي
    مشروب ساخن لجميع الامراض النسائية




    الحبة السوداء يمكن استعمالها ايضا لعلاج الارق و ذلك باخد
    ملعقة منها و تضاف لكوب من الحليب المحلى بالعسل و تشرب
    مع ذكر الله و قراءةاية الكرسي.
    للاسنان و الام اللوز والحنجرة:اغلى مقدار منها و استعمله
    في المضمضة مع سلف ملعقة منها وبلعها بماء دافئ يومياوعلى
    الريق;ودهن الحنجرة بزيتها


    بعض الاستطبابات للحبة السوداء ووصفاتها..
    لعلاج الام الظهر:
    المقادير:
    نصف كيلو من الحبة السوداء
    150 غرام عسل نقي

    الطريقة:
    تعجن الحبة السوداء المطحونة بالعسل.
    الاستعمال:ملعقة مرتين في اليوم بعد الإفطار والعشاء بحوالي ساعة.
    المدة:عشرة أيام مع عدم الاهمال في تناول الجرعة.


    التئام الكسور:
    المقادير:
    ملعقة كبيرة من لحبة السوداء الناعمة
    عدس
    بصل
    بيض

    الطريقة:
    1- تعمل شوربة من العدس والبصل والبيض بعد سلقه.
    2- مزج الحبة السوداء بالشوربة السابقة.
    الاستعمال: تعمل جبيرة من معجون العدس والبصل والبيض المسلوق والحبة السوداء.
    الاطراف المجاورة للكسر والاماكن المجاورة لها تدلك بزيت حبة البركة.
    تفك الجبيرة بعد التحسن ثم يدلك مكان الكسر على خفيف جداً بزيت حبة البركة.
    لامراض الغدد و اضطرابتها:يؤخدلذلك الحبة السوداء الناعمة,
    وتعجن في عسل النحل مع قطرات من غداء ملكات النحل يوميا
    لمدة شهر.
    للقوباء(الحزار):
    تدهن 3مرات في اليوم بدهن الحبةالسوداء


    لعلاج القولون:
    المقادير: عصير كمثرى
    ملعقة حبة سوداء ناعمة
    ملعقة عرقسوس ناعم
    الطريقة: تمزج العناصر السابقة في عصير الكثرى ويشرب كوب من هذا المزيج.

    طرد الغازات وعلاج الإنتفاخ:
    المقادير:
    100 جرام حبة البركة
    75 جرام سكر نبات
    الطريقة: تطحن حبة البركة وسكر النبات جيداً ..ويؤخذ سفوف نصف ملعقة صباحاً ومساءاً مع التبليع بالماء.

    دوالي الساقين:
    زيت حبة البركة ..تدهن الدوالي بالزيت قبل النوم..
    وكذلك حبة البركة عمل منها شاي وتشرب قبل النوم..


    لعلاج الاسهال:
    المقادير:
    حبة البركة ناعمة
    جرجير
    الطريقة:
    يعصر الجرجير وتمزج بحبة البركة الناعمة .. ويشرب كوب ثلاث مرات يومياً ..وعند توقف الاسهال يمتنع المريض عن شرب المزيج.


    حساسية العين:
    تغلى حبة البركة في ماء وتغسل العين بماء حبة البركة..


    فوائد حبة البركة في رمضان
    لايزال الحديث عن الحبة السوداء أو حبة البركة مثارا للمناقشات والجدل الطويل‏..‏ فقد تبين عند تحليل زيت حبة البركة أو الحبة السوداء أنها تحتوي علي فوسفات وحديد وفسفور وكربوهيدرات‏,‏ كما تحتوي علي مضادات حيوية مدمرة لأنواع مختلفة من الجراثيم‏..‏
    هذا ما يؤكده الدكتور‏ ومن خلال المعامل الأمريكية تبين أيضا أنها تحتوي علي مادة الكاروتين المضادة للسرطان وتحتوي علي إنزيمات مهضمة‏,‏ ومضادة للحموضة في الوقت نفسه‏.‏

    ويقول أيضا‏:‏ إن الفوائد المتعددة لحبة البركة أو الحبة السوداء جعلت العلماء في شتي التخصصات يدخلونها في تجاربهم لعلاج الأمراض المختلفة والمستعصية‏..‏ ومن أحدث هذه التجارب ثبت من خلالها أن حبة البركة تقوم بتنشيط جهاز المناعة في الجسم‏,‏ وتزيد من قدرته علي مسببات الأمراض المختلفة من بكتيريا وفيروسات‏..‏ وتزيد من افراز مواد مناعية مهمة تفرزها الخلايا اللمفاوية التي تلعب دورها الأساسي في مقاومة الفيروسات والخلايا السرطانية‏.‏
    ويضيف الدكتور قائلا‏:‏ إنه ثبت أن تناول ملعقة صغيرة من زيت حبة البركة مع قليل من العسل الأبيض كل صباح يعطي الإنسان صحة دائمة ووقاية وشفاء من معظم الأمراض والمتاعب‏..‏ كما يمكن استخدام زيت حبة البركة مع النعناع المغلي أو عصير البرتقال أو الشاي كل صباح‏,‏ ومع المشروبات الرمضانية لترفعي من قيمتها وفائدتها عند الشرب بعد الإفطار‏.‏






    لتساقط الشعر:

    يعجن طحين الحبة السواء في عصير الجرجير مع ملعقة خل مخفف وفنجان زيت زيتون، ويدلك الرأس بذلك يومياً مساء مع غسلها يومياً بماء دافئ وصابون.

    للصداع:

    يؤخذ طحين الحبة السوداء، ونصفه من القرنفل الناعم والنصف الآخر من الينسون، ويخلط ذلك معاً، وتؤخذ منه عند الصداع ملعقة على لبن زبادي، وتؤكل على بركة الله الشافي.. بالإضافة إلى دهان مكان الصداع بالتدليك بزيت الحبة السوداء.

    للأرق:

    ملعقة من الحبة السوداء تمزج بكوب من الحليب الساخن المحلى بعسل وتشرب وقبل أن تنام حاول أن يلهج لسانك بذكر الله عز وجل وقراءة آية الكرسي.. واعلم بأن الناس نيام.. فإذا ما ماتوا انتبهوا.

    للقمل وبيضه:

    تطحن الحبة السوداء جيداً وتعجن في خل فتصبح كالمرهم، يدهن بها الرأس بعد حلقها أو تخليل المرهم لأصول الشعر إن لم تحلق، ثم تعرض لأشعة الشمس لمدة ربع ساعة، ولا تغسل الرأس إلا بعد مرور خمس ساعات، ويتكرر ذلك يومياً لمدة أسبوع.. ولكن بعد اللجوء إلى أسباب النظافة المشروعة التي حث عليها الإسلام.. والنظافة من الإيمان .. والله تعالى يحب التوابين، ويحب المتطهرين.

    للدوخة وآلام الأذن:

    قطرة دهن الحبة السوداء (الزيت) للأذن ينقيها المريض ويصفيها مع استعمالها كشراب، مع دهن الصدغين ومؤخرة الرأس للقضاء على الدوخة بإذن الله تعالى.

    للقراع والثعلبة:

    تؤخذ ملعقة حبة سوداء مطحونة جيداً، وقدر فنجان من الخل المخفف، وقدر ملعقة صغيرة من عصير الثوم، ويخلط ذلك ويكون على هيئة مرهم، ثم يدهن به بعد حلق المنطقة من الشعيرات وتشريطها قليلاً ثم يضمد عليها وتترك من الصباح إلى المساء، ويدهن بعد ذلك بزيت الحبة السوداء، وتكرر لمدة أسبوع.

    للقوباء:

    تدهن القوباء (داء في الجسد يتقشر منه الجلد) بدهن الحبة السوداء ثلاث مرات يومياً حتى تزول

    بعد أيام قليلة بقدرة الله.

    لأمراض النساء والولادة:

    من أعظم المسهلات للولادة الحبة السوداء المغلية المحلاة بعسل ومغلي البابونج، والحبة السوداء كدش مهبلي عظيم الفائدة للنساء، مع استعمال قطرات من زيت الحبة السوداء في كل مشروب ساخن لجميع الأمراض النسائية وذلك رحمة بالنساء لكي لا يلجأن إلى الأطباء إلا عند الضرورة.

    للأسنان وآلام اللوز والحنجرة:

    مغلي الحبة السوداء واستعماله مضمضة وغرغرة مفيد للغاية من كل أمراض الفم والحنجرة مع سف ملعقة على الريق وبلعها بماء دافئ يومياً والادهان بزيتها للحنجرة من الخارج، والتحنيك للثة من الداخل. لأمراض الغدد واضطراباتها:

    يؤخذ لذلك الحبة السوداء الناعمة، وتعجن فى عسل نحل عليه قطرات من غذاء ملكات النحل يومياً لمدة شهر، وبعدها سوف ترى بإذن الله تعالى أن الغدد في قمة الانضباط بلا خمول ولا إسراف، لأن كل شيء بقدر.. فسبحان الله المبدع المهيمن.

    لحب الشباب:

    تؤخذ لذلك حبة سوداء ناعمة وتعجن في زيت سمسم مع ملعقة طحين قمح، ويدهن بذلك الوجه مساء وفي الصباح، يغسل بماء دافئ وصابون، مع تكرار ذلك لمدة أسبوع.. وياحبذا لو أخذ دهن الحبة السوداء على المشروب الساخن.

    لكل الأمراض الجلدية:

    يؤخذ زيت الحبة السوداء وزيت الورد وطحين القمح البلدي بمقادير متساوية من الدهنين وكمية مضاعفة من الدقيق، ويعجن فيهما جيداً، وقبل الدهن يمسح الجزء المصاب بقطة مبللة بخل مخفف وتعرض للشمس ثم يدهن من ذلك يومياً مع الحماية والاحتراز من كل مثيرات الحساسية كالسمك والبيض والمانجو وغيرها.

    للثأليلالدمامل):

    تؤخذ حبة سوداء ناعمة وتعجن في خل مركز ويدلك بذلك بواسطة قطعة من الصوف أو الكتان مكان الثأليل صباحاً ومساء لمدة أسبوع ولا يمل المريض من ذلك حتى يزول بعون الله.

    يدهن بورق نبات الرجلة (فركاً) بعدما تجف، ويدهن بدهن الحبة السوداء (مجرب).

    للبهاق والبرص:

    يحتاج لخل مخلل قليلاً وحنة وحبة سوداء، وطحين جلد حرباء جاف (يباع في محلات العطارة)، يؤخذ من كل قدر ملعقة في إناء في قدر من الخل الذي يكفي لصنع مرهم من تلك النعم التي فيها سر عظيم لعودة الميلانين للجلد.. وتكرر هذه العملية يومياً لمدة شهر، وتضمد من المساء للصباح، وتعرض للشمس في النهار.

    لضياء الوجه وجماله:

    تعجن الحبة السوداء الناعمة في زيت الزيتون، ويدهن الوجه مع التعرض لأشعة الشمس قليلاً ويكون ذلك في أي وقت من النهار، وفي أي يوم.

    لسرعة التئام الكسر:

    شوربة عدس وبصل مع بيض مسلوق وملعقة كبيرة من الحبة السوداء الناعمة تمزج بهذه الشوربة، ولو يوماً بعد يوم، وتدلك الأطراف المجاورة للكسر بعد الجبيرة بزيت الحبة السوداء، وبعد فك الجبيرة يدلك بزيت الحبة السوداء الدافئ يومياً.

    للكدمات و الرضوض:

    تغلى حفنة من الحبة السوداء غلياً جيداً في إناء ماء، ثم يعمل حمام للعضو ذاتياً، بعد ذلك يدهن بزيت الحبة السوداء وبدون رباط يترك مع تحرى عدم التحميل أو إجهاد العضو وذلك قبل النوم يومياً.

    للروماتيزم:

    يسخن زيت الحبة السوداء، ويدلك به مكان الروماتيزم تدليكاً قوياً وكأنك تدلك العظام لا الجلد، وتشربها بعد غليها جيداً محلاة بقليل من العسل قبل النوم، واستمر على ذلك.. وثق بأنك ستشفى بإذن الله كرماً منه ورحمة.

    للسكر:

    تؤخذ الحبة السوداء وتطحن قدر كوب، ومن المرة الناعمة قدر ملعقة كبيرة، ومن حب الرشاد نصف كوب، ومن الرمان المطحون قدر كوب، ومن جذر الكرنب المطحون بعد تجفيفه قدر كوب، وملعقة حلتيت صغيرة يخلط كل ذلك ويؤخذ على الريق قدر ملعقة، وذلك على لبن زبادي ليسهل استساغتها.

    لارتفاع ضغط الدم:

    كلما شربت مشروباً ساخناً فعليك "بقطرات من دهن الحبة السوداء، وياحبذا لو تدهن جسمك كله في حمام شمس بزيت الحبة السوداء، ولو كل أسبوع مرة وبكرم الله سبحانه سترى كل صحة وعافية.. وأبشر ولا تيأس أبداً.. فالله تعالى حنان كريم رحيم بعباده.

    لإذابة الكوليسترول في الدم:

    يؤخذ قدر ملعقة من طحين الحبة السوداء، وملعقة من عشب الألف ورقة (أخيليا) معروف لأهل الشام، ويعجنان في فنجان عسل نحل وعلى الريق يؤكل فإنه من لطائفه سبحانه وتعالى بدل شق الصدور والهلاك.

    للإلتهابات الكلوية:

    تصنع لبخة من طحين الحبة السوداء المعجونة في زيت الزيتون وتوضع على الجهة التي تتألم فيها الكلى، مع سف ملعقة حبة سوداء يومياً على الريق لمدة أسبوع فقط، وعند ذلك ينتهي الالتهاب بعون الله وعافيته.

    لتفتيت الحصوة وطردها:

    تؤخذ الحبة السوداء قدر فنجان، وتطحن ثم تعجن في كوب عسل، وتفرم ثلاث حبات ثوم، تضاف لذلك، وتؤخذ ثلث الكمية قبل الأكل، وتكرر يومياً.. وياحبذا لو تؤكل ليمونة بقشرها بعد كل مرة، فإن ذلك يطهر ويعقم.

    لعسر التبول:

    يدهن بزيت الحبة السوداء فوق العانة قبل النوم، ومع شرب كوب من الحبة السوداء مغلي ومحلى بالعسل بعد ذلك يومياً قبل النوم.

    لمنع التبول اللاإرادي:

    نحتاج مع الحبة السوداء إلى قشر بيض ينظف ويحمص ثم يطحن ويخلط مع الحبة السوداء، ويشرب منه ملعقة صغيرة على كوب لبن يومياً لمدة أسبوع، وفي أي وقت يشرب.

    الاستسقاء:

    توضع لبخة من معجون الحبة السوداء في الخل على (الصرة) مع وضع شاشة أولاً.. يتناول المريض قدر ملعقة من الحبة السوداء صباحا ومساء لمدة أسبوع، وليجرب المبتلى.. ولسوف يرى قدرة الله عز وجل وهي تتدخل لشفائه إن شاء الله تعالى.

    لالتهابات الكبد:

    هذا أمر يحتاج إلى صبر.. ولكن ما بعد الصبر والحبة السوداء- بإذن الله- إلا الفرج.. تؤخذ لذلك ملعقة من طحين الحبة السوداء مع قدر ربع ملعقة من الصبر السقرطي، ويعجنا في عسل ويؤكل كل ذلك يومياً على الريق لمدة شهرين متتابعين.

    للحمى الشوكية:

    يتبخر المحموم بجلد قنفذ برى جاف قديم مع الحبة السوداء مع شرب زيت الحبة السوداء في عصير الليمون صباحاً ومساء ربما في اليوم الأول تنتهي الحمى تماماً بقدرة الله سبحانه وتعالى.

    للمرارة وحصوتها:

    تؤخذ ملعقة حبة سوداء بالإضافة إلى مقدار ربع ملعقة من المرة الناعمة مع كوب عسل ويخلط كالمربى، ويؤكل ذلك كله صباحاً ومساء، ثم يكرر ذلك يومياً حتى يحمر الوجه فتتلاشى كل تقلصات المرارة إن شاء الله فتحمد الله على نعمه التي لا تحصى ولا تعد.

    للطحال:

    توضع لبخة على الجانب الأيسر أسفل الضلوع من معجون الحبة السوداء في زيت الزيتون بعد تسخينها مساء، ويشرب في نفس الوقت كوب مغلي حلبة محلى بعسل نحل، وتوضع عليه سبع قطرات من دهن الحبة السوداء، وسوف يجد المريض إن شاء الله تعالى بعد أسبوعين متتابعين أن طحاله في عافية ونشاط فيحمد الله.

    لكل أمراض الصدر والبرد:

    توضع ملعقة كبيرة من زيت الحبة السوداء في إناء به ماء ويوضع على نار حتى يحدث التبخر ويستنشق البخار مع وضع غطاء فوق الرأس ناحية الغطاء للتحكم في عملية الاستنشاق، وذلك قبل النوم يومياً مع شرب مغلي الصعتر الممزوج بطحين الحبة السوداء صباحاً ومساء.

    للقلب والدورة الدموية:

    كن على ثقة في كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، لأن هذا من مقتضيات الإيمان.. فحينما يخبرنا صلوات الله وسلامه عليه بأن الحبة السوداء شفاء لكل داء فلابد وأن تكون بلا أدنى شك شفاء لكل الأمراض التي يبتلى بها الإنسان.. فمريض القلب لا ييأس من رحمة الله، وما عليه إلا أن يكثر من تناول الحبة السوداء مع عسل النحل أكلاً وشرباً وفي أي وقت.

    للمغص المعوي:

    يغلى الينسون والكمون والنعناع بمقادير متساوية غلياً جيداً ويحلى بسكر نبات أو عسل نحل (قليلاً) ثم توضع سبع قطرات من زيت الحبة السوداء ويشرب ذلك وهو ساخن مع دهن مكان المغص بزيت الحبة السوداء.. وخلال دقائق سيزول الألم فوراً بإذن الله تعالى وعافيته.

    للإسهال:

    يؤخذ عصير الجرجير الممزوج بملعقة كبيرة من الحبة السوداء الناعمة، ويشرب كوب من ذلك ثلاث مرات حتى يتوقف الإسهال في اليوم الثاني، ثم يتوقف المريض عن العلاج حتى لا يحدث إمساك.

    للطراش:

    تغلى الحبة السوداء مع القرنفل جيداً، وتشرب بدون تحلية ثلاث مرات يومياً، وقد لا يحتاج المريض إلى المرة الثالثة حتى يتوقف الطراش والغثيان بإذن الله تعالى وحوله وقوته.

    للغازات والتقلصات:

    تسف ملعقة من الحبة السوداء الناعمة على الريق يتبعها كوب ماء ساخن مذاب فيه عسل قصب، قدر ثلاث ملاعق وتكرر يومياً ولمدة أسبوع.

    للحموضة:

    قطرات من زيت الحبة السوداء على كوب لبن ساخن محلى بعسل نحل أو سكر نبات، وبعدها تنتهي الحموضة بإذن الله تعالى وكأنها لم تكن.

    للقولون:

    تؤخذ حبة سوداء ناعمة بقدر ملعقة، وملعقة من (العرقسوس) يضرب ذلك في عصير كمثرى ببذورها ويشرب فإنه عجيب الأثر في القضاء على آلام القولون، وينشطه، ويريح أعصابه ليستريح المريض تماماً إن شاء الله تعالى.

    لأمراض العيون:

    تدهن الأصداغ بزيت الحبة السوداء بجوار العينين والجفنين، وذلك قبل النوم، مع شرب قطرات من الزيت على أي مشروب ساخن أو عصير جزر عادي.

    للأميبيا:

    تؤخذ حبة سوداء ناعمة مع ملعقة ثوم مهروس، ويمزج ذلك في كوب دافئ من عصير الطماطم المملح قليلاً، ويشرب ذلك يومياً على الريق لمدة أسبوعين متتابعين ولسوف يرى المريض من العافية والصحة ما تقر به عينه بفضل الله تعالى.

    للبلهارسيا:

    تؤكل ملعقة حبة سوداء صباحاً ومساء ويمكن الاستعانة بقطعة خبز وجبن لأكلها، مع الدهان بالحبة السوداء للجنب الأيمن قبل النوم وذلك لمدة ثلاثة أشهر، ولسوف تجد بإذن الله تعالى مع القضاء عليها قوة ونشاطاً.

    لطرد الديدان:

    إعداد ملعقة حبة سوداء ناعمة، وثلاث حبات ثوم، وملعقة زيت زيتون، وبعض البهارات، وعشر حبات لب أبيض (حبوب الدباء)، وتعد هذه المحتويات على طريقة الساندوتش وتؤكل في الصباح مع أخذ شربة شمر أو زيت خروع مرة واحدة فقط.

    للعقم:

    ثلاثة أشياء وهي متوفرة والحمد لله: حبة سوداء مطحونة، وحلبة ناعمة، وبذر فجل بمقادير متساوية، وتؤخذ ملعقة صباحاً ومساء معجونة في نصف كوب عسل نحل، وتؤكل، يتبعها شرب كوب كبير من حليب النوق.. فإذا شاء الله تعالى تحقق المراد بإذنه سبحانه.

    للبروستاتا:

    يدهن أسفل الظهر بدهن الحبة السوداء، ويدهن أسفل الخصيتين، بتدليلك دائري، مع أخذ ملعقة حبة سوداء ناعمة، مع ربع ملعقة صغيرة من " المرة " على نصف كوب عسل نحل محلول في ماء دافئ يومياً ويتم ذلك في أي وقت.

    للربو:

    يستنشق بخار زيت الحبة السوداء صباحاً ومساء مع أخذ سفوف من الحبة السوداء صباحاً ومساء قدر ملعقة قبل الإفطار مع دهان الصدر والحنجرة بالزيت قبل النوم يومياً.

    للقرحة:

    تمزج عشر قطرات من زيت الحبة السوداء بفنجان من العسل، وملعقة قشر رمان مجفف ناعم، وعلى بركة الله يؤكل كل ذلك يومياً على الريق يتبعه شرب كوب لبن غير محلى، ويستمر المريض على ذلك لمدة شهرين بلا انقطاع.

    للسرطان:

    يدهن بدهن الحبة السوداء ثلاث مرات يومياً، مع أخذ ملعقة بعد كل أكلة من طحين الحبة السوداء على كوب من عصير الجزر، ويستمر ذلك بانتظام لمدة ثلاثة أشهر جمع دوام الدعاء وقراءة القرآن، وسيشعر المريض بعد ذلك بنعمة الشفاء بقدرة الله عز وجل.

    للضعف الجنسي:

    تؤخذ حبة سوداء مطحونة قدر ملعقة وتضرب في سبع بيضات بلدي يوماً بعد يوم ولمدة شهر تقريباً، ولسوف يجد ابن مائة سنة قوة ابن العشرين بقدرة الله وإرادته إن شاء الله.. ويمكنك أخذ ثلاثة فصوص ثوم بعد كل مرة منعاً من الكوليسترول، ولا تجامع وأنت مجهد، وعليك قبل ذلك:

    1- أن تدخل الحمام لقضاء الحاجة أولاً ثم تتوضأ.

    2- أن تدعو الله بقولك: ((اللهم جنبني الشيطان، وجنب الشيطان ما رزقتني )) وستشعر عند ذلك بالمتعة والسعادة إن شاء الله تعالى.

    للضعف العام:

    تطحن الحبة السوداء قدر كوب مع مثيلتها الحلبة، وقدر ملعقة صغيرة من العنبر المحلول، ويخلط ذلك في إناء به عسل نحل وتؤكل كالمربى يومياً وفي أي وقت ولكن بخبز القمح البلدي.

    لفتح الشهية للطعام:

    قبل أكل الطعام بدقائق تناول ملعقة من الحبة السوداء صغيرة واطحنها بأضراسك، واشرب بعدها فنجان ماء بارد عليه قطرات من الخل، ولسوف ترى العجب بإذن الله تعالى.. ولكن احذر البطنة، أو إدخال الطعام على الطعام.

    لعلاج الخمول والكسل:

    تشرب عشر قطرات من دهن الحبة السوداء الممزوجة في كوب من عصير البرتقال على الريق يومياً ولمدة عشرة أيام.. بعدها سوف ترى إن شاء الله تعالى النشاط وانشراح الصدر مع النصح بأن لا تنام بعد صلاة الفجر، وعود نفسك على النوم بعد صلاة العشاء، وأكثر من ذكر الله تعالى.

    للتنشيط الذهني ولسرعة الحفظ:

    يغلى النعناع ويوضع عليه بعد تحليته بعسل النحل سبع قطرات من زيت الحبة السوداء، وتشربه دافئاً في أي وقت، وتعود عليه بدلاً من الشاي والقهوة.. وسرعان ما تجد قريحة متفتحة وذهناً متقداً بالذكاء ولسوف تحفظ إن شاء الله كل ما تريد.. وليكن القرآن على رأس ما تحفظ.. لأنه أسمى ما نريد.

    لعلاج الإيدز:

    قال صلى الله عليه وسلم: ((وما أعلنوا بالفاحشة إلا ظهرت فيهم الأوجاع التي لم تكن في أسلافهم الذين مضوا )).

    فالإيدز عقوبة من السماء، وعلاجها أولاً وأخيراً الإنابة إلى الله تعالى، والأخذ بالأسباب، وذلك بكثرة تناول الحبة السوداء.. والله تعالى بيده العفو والشفاء وحده.



    الشمـــــــر
    "Fennel"








    والذي يعرف بالسنوت والرازيانج والشمار والبسباس والكمون والشمرة والشمر المر والشمر الحلو والحلوة والشمر الكبير وشمر الحدائق والشمر الوحشي والشمر الزهري.

    عشبية من الفصيلة الخيمية يبلغ ارتفاعها نحو متر أو مترين، كثيرة الأغصان بأوراق خيطية تتدلى إلى الأسفل، ولونها يميل إلى الزرقة، ساقها مبرومة زرقاء أو حمراء داكنة، وأزهارها صفراء اللون تكون حبيبات صغيرة طولانية صفراء رمادية مخططة.


    المستعمل منها الجذر الغض والبذور.

    المواد الفعالة:

    زيت طيار، وأحماض دهنية، وفلافونيات، وفيتامينات، ومعادن.


    الخصائص الطبية:

    ـ الشمر طارد للريح ومنشط للدورة الدموية ومضاد للالتهابات.

    ـ مغلي البذور مسكن وملطف للمعدة ومدر للحليب أثناء الإرضاع.

    ـ زيت الشمار مفيد لمشاكل الهضم ومسكن للسعال والأمراض النفسية.

    ـ يذاب زيت الشمار مع 25 نقطة من زيوت الزعتر والأوكالبتوس في 25 مل من زيت عباد الشمس أو زيت اللوز، ويفرك به الصدر لعلاج الأمراض الصدرية.

    ـ منشط رحمي؛ لذا يجب تجنبه أثناء الحمل.



    أهم الوصفات المستعملة للسنوت(الشمر):

    لتسكين المغص..للهضم..لإدرار الحليب:
    - تستعمل ثمار السنوت بنسبة ما بين ملعقة إلى ملعقتين مع ملء كوب ماء يغلي حيث تجرش البذور وتضاف إلى الماء المغلي لمدة 15 دقيقة ثم يصفى ويشرب وذلك لتسكين المغص والمساعدة في عملية الهضم، وإدرار الحليب لدى المرضعات وكذلك إذا رضع الطفل من حليب أمه فإنه يخفف المغص إذا كان لديه مغص، كما تستخدم هذه الوصفة في الصين لتقوية الطحال والكليتين وهي تستعمل لمعالجة اختلال التوازن والتناغم في الجهازين البولي والتناسلي.

    لعلاج الإضطرابات الهضمية والإمساك:

    يشرب مغلي ثمار السنوت بمعدل كوب في الصباح وكوب في المساء ويحضر المغلي بإضافة ملعقة أكل من ثمار السنوت المجروش إلى كوب ماء سبق غليه ويترك لمدة نصف ساعة ثم يشرب.

    مهدئ ومنوم للأطفال:

    تُغلى نصف ملعقة من الثمار المجروشة في نصف كوب ماء ثم يبرد ويصفى ويضاف إلى حليب الطفل.
    للمشكلات البولية مثل حصى الكلى أو الاضطرابات المرتبطة بارتفاع نسبة حمض اليوريك في البول وتستخدم جذر السنوت بكمية ملء ملعقة من مسحوق الجذر مع كوب ماء سبق غليه وينقع فيه لمدة 15 دقيقة ثم يشرب كوب صباحاً وآخر مساء.

    أما بالنسبة للإستعمال الخارجي فتوجد عدة وصفات منها:

    - تستعمل كمادات من مغلي ثمار الشمر أو أوراقه الطازجة لحالات إجهاد العينين.
    - يستعمل مغلي السنوت (الثمار والأوراق والجذور) غرغرة لعلاج التهابات الفم واللثة.
    - يستعمل مغلي أوراق السنوت كحقنة شرجية لعلاج المغص المعوي لدى الأطفال.
    - تستعمل الأوراق الطازجة للسنوت بعد غليها في الماء على هيئة كمادات أو لباخات لحالات التهابات الأعضاء التناسلية.


    الـكركـديـــه





    الكركديه نبات شجيري يصل ارتفاعه الى حوالي مترين وسيقانه حمراء وسبلات كأس ازهاره ‏‏(المحيط الخارجي للزهرة ) حمراء اللون ويزرع في كثير من البلدان مثل السودان وجنوب ‏مصر والجزء المستخدم من النبات هو السبلات التي تحيط بالزهرة والتي تكون بعد تجفيفها ‏حمراء دامنه أو فاتحة.‏
    يحتوي الكركدية على جلوكوسيدات بالاضافه الى مواد ملونه واملاح اكسالات الكالسيوم ‏وفيتامين ج ويتلون الكركديه باللون الاحمر بسبب وجود مركبات بيتاسيانينية كمايحتوي على ‏مواد هلامية.‏
    أثبتت أحدث الابحاث العلمية أن شرب الكركديه يخفض ضغط الدم المرتفع ويزيد من سرعة ‏دوران الدم ويقوي ضربات القلب وللكركديه قدرة كبيرة على قتل الميكروبات مما يجعله مفيداً ‏في علاج الحميات وعدوى الميكروبات وأوبئة الكوليرا ومن خواصه أيضاً انه مرطب ومنشط ‏للهضم.‏

    الكركديه في الطب القديم: عرف الفراعنة زراعة نبات الكركديه واستعملوا ازهارها ضمن بعض الوصفات ‏العلاجية وبالاخص كشراب مسكن لآلام الرأس وكطارد للديدان ومنذ نهاية القرن التاسع عشر ونبات الكركديه ‏يعتبر مصدرا رئيسيا من المصادر الطبيعية لانتاج الألياف النباتية اللازمة لصناعة الحبال والورق والسليليوز ‏النقي وقد اصبح حاليا هذا النبات من اهم النباتات الاقتصادية في الصناعات الغذائية والدوائية حيث ان ‏مستخلصه المائي على البارد او الساخن لكؤوس الازهار يستعمل كمشروب منعش جدا خاصة بعد تحليته ‏بالسكر كما ان هذا المستخلص بعد تركيزه يعتبر كمادة ملونة ومكسبة للطعم المميز له لدخوله في صناعة ‏المشروبات الغذائية والجلي والحلويات

    اما الكركديه في الطب الحديث فقد اتضح من الابحاث التي أجريت على أزهار الكركدية في كلية العلوم بجامعة ‏القاهرة ان خلاصة هذه الازهار لها تأثيرات فعالة في ابادة ميكروب السل ولديها القدرة على قتل الميكروبات ‏وخاصة لكثير من السلالات البكترية وبالاخص باسيلس واشرشيا وكولاي وغيرها بالاضافة الى بعض ‏الطفيليات.. وقد وجد من الأبحاث التي أجريت على أزهار واوراق الكركدية انها تهدي من تقلصات الرحم ‏والمعدة والامعاء وتزيل الامها، وهي مفيدة ايضا ضد الحميات.‏





    يصنع عصير الكركديه باخذ الكؤوس الحمراء للزهره اما الذي بالداخل فهو حافظ للبذور وبامكانك ان تجففيه واعادة زراعته اما عن كيفية صنع العصير فإنك تقومي باخذ هذه البتلات بعد عسلها وتغليها علي النار مع كميه مناسبه من الماء بحيث لا تجعل الشراب خفيف لانك لن تستطيعي ان تجعليه ثقيلا وبعد ان ترين ان لون البتلات زال تقريبا ربع الى عشرين دقيقه تقومي بتصفيته واضافة السكر ووضعة في الثلاجه
    طريقة اخرى
    نقع البتلات في ماء من الليل الى الصباح ثم اضافة السكر اليه وتبرده
    طريقه اخرى
    هي استخدام البتلات بدون طبخها عن طريق خلطها وهي طازجه في الخلاط مع قليل من الماء ولكنني لا احبذ هذة الطريقه لانها تحتفظ بطعم لاذع للكركديه
    ملاحظه اذا كان الكركدة غير طازجه فانه يمكنك التحكم بكثافة العصير
    ام عن الفوائد فلحد علمي ان جيده لمن يعاني من ارتفاع بالضغط ولكن كثرتها تسبب هبوط في الضغط
    وصحه وعافيه على قلبك


    شراب الكركديه يستعمل ساخناً كالشاي، أو مثلجاً بعد تحليته بعسل النحل أو السكر بالقدر المطلوب.
    أثبت البحث العلمى أن شراب الكركديه يخفض ضغط الدم المرتفع ويزيد من سرعة دوران الدم ويقوى ضربات القلب ويقتل الميكروبات مما يجعله مفيدا فى علاج الحميات وعدوى الميكروبات وأوبئة الكوليرا حيث أنه حامضى بطبيعته ومن خواصه أنه مرطب ومنشط للهضم
    يمكن أن يضاف إلى بعض أنواع المشروبات الأخرى لتحسين لونها ومذاقها.
    ويحتوى الكركديه على أحماض نباتية تفيد فى الهضم وإزالة الحموضة من المعدة.
    ومن خواص الكركديه أنه منظف ، ومسهل ، ومفيد لعلل الصدر وضعف المعدة.,ولكن يجب على أصحاب الضغط المنخفض تجنب شرب الكركديه والإكثار من تناول شراب الكركديه قد يضر ضعاف الكلى لاحتوائه على الأكسالات التى ترسب وتكون حصوات الكلى.




    الكركديه يقي من الاورام السرطانية
    أكدت دراسة علمية أن الكركديه كمشروب بارد أو ساخن ينشط عضلة القلب ويحد من نمو الأورام السرطانية بجسم الإنسان ويفيد في خفض ضغط الدم المرتفع.


    وأوضح أحد الباحثين أن الكركديه يحتوي على نسبة عالية من فيتامين ويساعد في علاج نزلات البرد، كما أنه يمكن أن يعيد الشباب للقلوب حيث انتشرت ظاهرة خفقان القلوب بين الصغار والكبار وهي ظاهرة سماع دقات القلب بوضوح غير عادي، والذي يسببه الإفراط في التدخين وتناول الشاي والقهوة

    العرقسوس







    العرقسوس نبات من الفصيلة الفراشية تسمى جذوره ( أصل السوس ) واشتهر باسم عرقسوس ‏ينبت في مصر والشام واسبانيا وتركيا واليونان ازهاره بنفسجية والجزء المستعمل منه هو ‏المجموع الجذري من جذور وسوق النبات حيث يقتلع ويترك أكواماً ليختمر قليلاً ويزداد لونه ‏اصفراراً وقد تنزع قشرته الخارجية الخشنه فنحصل على العرقسوس المقشور وسعره أغلى من ‏العرقسوس الغير مقشور.‏
    يحتوي العرقسوس على الجلسيرهيزين وتوجد على شكل املاح الكالسيوم والبوتاسيوم لحمض ‏الجلسيرهيزك وهي عبارة عن مادة حلوة تفوق بحلاوتها السكرالعادي بنحو خمسين مره لذلك لا ‏ينصح به لمرضى السكر كما يحتوي العرقسوس على مقادير لا بأس بها من سكر العنب وسكر ‏القصب والنشا وبعض المواد البروتينية والصمغية والراتنجية بنسبة: جلسيرهيزن 15%, مواد ‏سكريه 16% , مواد نشوية 28% , اسبارجين 4% , ماء 20% وفضلاً عن ذلك يحتوي ‏العرقسوس على مواد صابونية تسبب حدوث رغوته المعروفه مما دعا البعض إلى أن يطلق ‏عليه اسم ( البيرة العذبه).‏

    يستعمل منقوع العرقسوس في الصيف كشراب مرطب لذيذ الطعم ومدر للبول منشط للكبد ومدر ‏للصفراء ومعالج لعسر الهضم ممايجعله من أفضل الملينات الخفيفة التي لاتسبب مغصاً ولا ‏تورث الادمان.‏

    ومشروب العرقسوس مفيد جداً في حالات قرحة المعدة والتهاباتها حيث تكون محتوياته طبقة ‏عازلة تحمي القرحة من الحمض المعدي كما ان العرقسوس مقو ومنق للدم ويستعمل احد ‏مركباته بنجاح في علاج مرض أديسون احد انواع امراض فقر الدم الشهيرة.‏
    ويستعمل العرقسوس في أدوية الكحه كملطف وطار للبلغم الى جانب طعمه الحلو الذي يخفي ‏مرارة الدواء وتستخدم عصارة جذوره طبياً في عمل عجينة سوداء اللون تمزج بقليل من المواد ‏المهدئه والمسكنه بنسبه2% لاستعمالها في التهابات الحلق والحنجرة الرشح وبحة الصوت ‏ويستخدم الصيادلة مسحوقه سواغاً جافاً لصنع الاقراص الدوائية كمانع لالتصاقها وساتر لطعمها ‏المر.‏

    وقد وجد للعرقسوس تأثير هرموني أنثوي كما يفيد في علاج التهاب الغشاء البلوري للرئه ‏وعلاج التهابات البنكرياس المزمنه كذلك يعالج العرقسوس تقرحات الفم ووجد له أيضاً تأثير ‏مضاد للفطريات.‏

    ويستعمل مسحوق العرقسوس ممزوجاً بالكبريت السنامكي والشمر لتليين الأمعاء ومكافحة ‏الامساك ويعتبر هذا المسحوق المركب من أجود وأقدم الأدوية المعروفة عند العرب ولايزال ‏يستعمل في الطب الى يومنا هذا كملين وملطف وتتركب هذه الوصفه من 40 جرام زهر الكبريت ‏و 40 جرام شمر و 60 جرام عرقسوس و 60 سنامكي و 200 جرام سكر نبات ‏
    إن ملعقة صغيرة واحدة من هذا المزيج تؤخذ مساء كل يوم كفيلة بتليين الأمعاء أما الملعقتان ‏فتعملان عمل المسهل.‏
    إلا أن أهم فائدة وجدت للعرقسوس هي دوره المهم في تنبية غدة الكظر وهي الغدة الرابضة فوق ‏الكلية والتي تفرز الكورتيزون وهذا العقار السحري يفيد في معالجة الكثير من الامراض ‏كالروماتيزم والحساسية والربو وطائفة كبيرة من أمراض الجلد والعين وهذه الفائدة جعلت ‏العرقسوس يتبوأ مكانه مرموقه في عالم الطب وتجعل تكاليف العلاج بالكورتيزون الغالي الثمن ‏منخضة التكلفة وفي متناول أي انسان فضلاً عن الامان التام في استخدامه. وعلى الجانب الآخر ‏تبين أن العرقسوس يسبب زيادة ملحوظه في عدد ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم ويحتفظ ‏بالماء والاملاح ويحدث نقصاً في عنصر البوتاسيوم لذلك يوصي المتخصصون بعدم استعمال ‏العرقسوس والضغط أو الذين يعانون من السكنه نظراً لاحتوائه على اكسلات الكالسيوم فإنه ‏يضر الكلى الضعيفه او المريضة ‏



    عرق السوس يخفض الكوليسترول ويحمي القلب والكبد
    إضافة إلى كونه من المواد الطبيعية المضادة للالتهابات والإنتانات البكتيرية والفيروسية، كشفت دراسة حديثة أن جذور نبات "جلايسيرايزا" الذي يعرف باسمة الشائع "عرق السوس" يحمي الإنسان من الإصابة بتصلب الشرايين.

    وأكد الباحثون أن جذور عرق السوس تتمتع بقدرة فريدة على تثبيط عمليات الأكسدة في الجسم وتقليل مستويات الكوليسترول السيئ في الدم لاحتوائها على مركب كيميائي خاص يمنع تراكم الكوليسترول داخل الشرايين التاجية.

    وكشف الباحثون أن مادة "جالدبريدين" المتواجدة طبيعياً في جذور عرق السوس تغلف الخلايا المبطنة للشرايين وتعيق عملية أكسدة البروتين الشحمي قليل الكثافة (الكوليسترول السيئ) Ldl، وأن محلول عرق السوس نفسه يزود بإحدى أكثر المواد الغذائية المضادة للأكسدة أهمية.

    وأكد الباحثون أن تناول الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة مثل فيتامين E والبيتاكاروتين والكويرسيتين التي تحمي ضد تصلب الشرايين الناتج عن أكسدة الكوليسترول السيئ يساعد في تعزيز مقاومة عمليات الأكسدة التي تحدث داخل الجسم.

    وأظهرت النتائج بعد عزل البروتين الشحمي قليل الكثافة Ldl من عينات الدم التي تم جمعها من متطوعين أصحاء ووضعها مع أنواع مختلفة من عوامل الأكسدة ثم إضافة مستخلص عرق السوس، الذي تم تحضيره بعمل مستخلصات مائية منه حيث تم عصره تحت ضغط عال ودرجات حرارة عالية قم أخذ الجذور واستخلاصها مرة أخرى بالكحول للحصول على العناصر المهمة، إليها، أنه أخر أكسدة البروتين بشكل ملحوظ.

    وأشار الباحثون إلى أن عرق السوس غني أيضاً بنوع من مضادات الأكسدة المعروفة باسم "بوليفينوليك فلافونيد" التي تساهم في حماية الشرايين والأوعية الدموية من التصلب وتحافظ على ليونتها ومرونتها. ومع ذلك فقد حذر الأطباء من الاستهلاك الطويل لعرق السوس لأن ذلك قد يؤدي إلى فقدان عنصر البوتاسيوم من الجسم واحتباس الصوديوم والماء فيه وبالتالي زيادة ضغط لدم الشرياني.

    وكانت دراسة طبية سابقة قد بينت أن المواد المستخلصة من جذور عرق السوس تتمتع بنشاط واق للكبد وتمنع تطور إصابات التهاب الكبد الوبائي الفيروسي من نوع C التي تبقى في العضو بعد هجومها الأول مسببة التهابات وتقرحات وندوبا قد تتطور فيما بعد إلى تشمع في الكبد أو إلى نمو أورام خبيثة.

    وبالرغم من انتشار هذا النوع من الإصابات في الولايات المتحدة إلا أنها أكثر شيوعاً في اليابان حيث يصاب 5-7% من الأشخاص الذين يعانون من تشمع كبد نتائج عن الفيروس بسرطان الكبد سنوياً. وأشار لادكتور بوديل إلى أن التهاب الكبد C يعالج عادة بأدوية "أنترفيرون" التي توقف الالتهاب في جوالي نصف المرضى فقط وقد تسبب أثار جانبية مزعجة كالتعب الشديد. أما في اليابان فقد تم استخلاص صيغة دوائية من مركبات عرق السوس تعرف بـ "نيو-مينوفيجين- C Cnmctm" التي تستخدم بالحقن في الوريد لعلاج مثل الالتهابات.

    وأفاد الباحثون أن نبتة عرق السوس أو "جلايسيرايزا جلابرا" تحتوي على العديد من المركبات ومنها "جلايسيرازين" وهي المادة التي يعتقد أنها تتمتع بنشاط واق للكبد.
    ولاختيار فعالية مستخلصات عرق السوس في علاج التهابات الكبد الفيروسية، قسم الباحثون اليابانيون في مستشفى طوكيو تونامون 193 مريضاً يعانون من ارتفاع مستويات أنزيمات الكبد بسبب إصابتهم بالالتهاب C ولم يتعالجوا بالإنترفيرون أو كورتيكوستيرويد أو أي مثبطات أخرى للجهاز المناعي إلى مجموعتين ضمت المجموعة الأولى 84 مريضاً تلقوا دواء Snmc الذي يحتوي على خلاصة عرق السوس بطريق الحقن 2-7 مرات أسبوعياً لمدة 10 سنوات في حين تلقت المجموعة الثانية دواء عادياً.

    ولاحظ الباحثون أن أنزيمات الكبد كانت ضمن المعدل الطبيعي في 36% من المرضى الذين تعالجوا بعرق السوس مقابل 6% فقط في المجموعة الثانية كما كانت معدلات الإصابة بسرطان الكبد في المجموعة الأولى أقل خلال الـ 10 سنوات حيث انخفضت إلى 7% مقابل 12% في المجموعة الثانية.

    وقد انخفضت معدلات الإصابة بالسرطان بشكل ملحوظ على أقل من نصف معدل الإصابات التي ظهرت في المجموعة الثانية بعد تناول مرضى المجموعة الأول دواء عرق السوس لمدة 15 عاماً


  2. افتراضي

    وين الردود

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الدولة
    فلسطين- سوريا
    المشاركات
    443

    افتراضي

    يسلمو ايديك اخي الكريم معلومات جميلة و مفيدة ...

  4. #4
    شكراااااااااااااااااااااا كثيرا اخى على هذهالمعلومات القيمهجزاك الله كل خير

  5. افتراضي

    تسلمين ياسماح يعطيك الف عافية