أسباب العقم عند النساء - تغطية شاملة





النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: أسباب العقم عند النساء - تغطية شاملة

  1. افتراضي أسباب العقم عند النساء - تغطية شاملة

    أسباب العقم عند النساء
    تغطية شاملة
    يقصد بالعقم عدم قدرة المرأة على الحمل بعد سنة من الزواج رغم وجود جماع جنسي منتظم. يحدث العقم بنسبة 10-15% بين المتزوجين وتقريباً 40-50% من الحالات تكون المرأة مسئولة عن ذلك. يعتمد الإنجاب عند المرأة بشكل أساسي على سلامة الجهاز التناسلي ووجود إفراز هرموني مناسب لحصول الحمل، ونتيجة لذلك يُعزى العقم لمجموعة من العوامل تتداخل في الوظيفة التشريحية والإنتاج الهرموني للجهاز التناسلي وأهم هذه العوامل:

    1. اضطرابات رحمية:
    (أ) الرحم ذو القرنين: في مثل هذه الحالات يتطور الرحم إلى حجرتين، حيث يكون الجدار السفلي للرحم كاملاً أو جزئياً. تلتقي الحجرتان في نهاية عنق الرحم لتشكّل قناة مهبلية وحيدة. على الرغم أن هذه التشوهات لا تمنع عملية التعشيش إلاّ أنها تعرقل عملية نمو الجنين إلى نهاية الحمل. تشخص هذه الاضطرابات باستخدام الأمواج فوق الصوتية أو تنظير الرحم ويقوم العلاج على التصحيح الجراحي لهذه الاضطرابات.

    (ب) متلازمة عدم الحساسية لهرمون الأندروجين الذكري: بغضّ النظر عن جنس الجنين، حتى يطوّر الجنين الصفات الذكرية لا بد للخلايا أن تستجيب لهرمون التسترون، في بعض الحالات النادرة يخلق الجنين مع مستقبلات غير قادرة على الإستجابة لهرمون الأندروجين الذكري والتسترون ونتيجة لهذا يخلق الجنين حاملاً لكل الصفات الأنثوية باستثناء غياب الدورة الطمثية وعدم وجود الرحم وفي مثل هذه الحالة يصبح الحمل أمراً مستحيلاً وهذا ما يُدعى بالعقم الحقيقي.

    (ج) صعوبات في عملية التعشيش: تحت تأثير هرموني البروجسترون والليوتن، تتماسك بطانة الرحم وتصبح غنية بالأوعية الدموية لإستقبال البيضة الملقحة. فإذا فشلت هذه التبدلات بالحدوث في بطانة الرحم فإن عملية التعشيش وبالتالي حصول الحمل تتعرقل وتُحبط. هذا النوع من المشاكل ممكن إصلاحه بإعطاء الهرمونات المناسبة.

    2. اضطرابات أنبوب فالوب:
    على الرغم من أن القطر الداخلي لأنبوب فالوب صغير جداً حيث لا يتجاوز قطر إبرة الخياطة إلاّ أنه كافياً لمرور البيضة. تنشأ الصعوبات على أية حال إذا كان هناك تاريخ مرضى لإنتان نتيجة لأحد الأمراض الجنسية المنتقلة بالجنس أو لمرض حوضي التهابي مُزمن. إن عملية الالتهاب والشفاء تؤدي إلى التندب وبالتالي تضيق وإنسداد الأنبوب، أحياناً يحصل الانسداد في أنابيب فالوب نتيجة لوجود تشوهات خلقية تدعى الرفوف وفي كل الأحوال سواء كان الخلل إنتاني أو تشوه خلقي يتم إصلاح هذه التشوهات باستخدام جراحة الليزر وتنظير البطن.

    3. الإباضة:
    وهي مجموعة من العوامل المرضية تثبط عملية الإباضة أو تعيق تحرر البيضة الناضجة مما ينقص إحتمال حصول الحمل.

    (أ) متلازمة المبيض متعدد الكيسات: تتماسك الطبقة الخارجية للمبيض في هذا الاضطراب مانعاً البيضة الناضجة من الانبثاق من طبقة المبيض وبدون تحرر هذه البيضة فإن عملية الحمل لا تحصل.
    هناك مجموعة من الاجراءات قد طوّرت خلال السنوات الماضية تساعد في تعزيز وزيادة احتمال حدوث الإباضة عند المرأة المُصابة بهذا الاضطراب. نقص الوزن وخاصة عند النساء السمينات يساعد في تعديل وإحداث توازن في مستويات الهرمونات التناسلية. إعطاء الأدوية المحرضة لعملية الإباضة مثل الكلوميفين والديكساميتارون أو حتى القطع الإسفيني للمبيض جراحياً يزيد أيضاً من احتمال حصول الحمل.
    ان سماكة محفظة المبيض قد تمنع أحياناً البيضة من البزوغ والتحرر عندما تنضج وعادة تترافق السمنة بشكل شائع مع هذا الاضطراب. من هنا تأتي أهمية إنقاص الوزن وخاصة عند السمينات وزائدات الوزن حيث يساعد في صيانة وحفاظ الوظيفة الإنجابية من خلال تعديل كمية النسيج الشحمي وزيادة حساسيته لفعل هرمون الذكورة حيث يتحول في النهاية إلى مركبات الاستروجين.

    (ب) الإياس المبكر: بشكل طبيعي، تتعرض المرأة في العقد 5-6 من عمرها لفترات من اللإباضية وتعاني من شذوذات في الدورة الطمثية عندما تبدأ الوظيفة الهرمونية للمبيض بالتناقص. أحياناً تبدأ وظيفة المبيض الهرمونية بالزوال باكراً في الحياة وهي حالة تدعى: سن الإياس المبكر. تُظهر عينة الدم ارتفاعاً في مستويات الهرمون الممرض لنمو الجريب والهرمون الملوتن المحرض للإباضة عندما يكون الإياس المبكر السبب في اللإباضة لا بد من إستشارة الطبيب المختص لمعرفة مدى فعالية وجدوى المعالجة الهرمونية في هذا الاضطراب.

    (ج) الانقطاع عن تناول حبوب منع الحمل: من الشائع عند النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل حصول تثبيط مستمر لعملية الإباضة بعد التوقف عن استخدام هذه الحبوب. إذا لم يحصل الحمل خلال الشهور الستة الأولى من توقف استخدام حبوب منع الحمل فلا داعي للجزع والخوف ويصبح الاستعضاء ضرورياً إذا فشل الحمل في الحدوث خلال 6-12 شهراً من توقف استخدام منع الحمل.

    (د) اضطرابات الغدة الدرقية: في كلي الحالتين، فرط أو قصور نشاط الدرق يمكن أن يُعرقل انتظام الدورة الطمثية وعملية الإباضة وقد يكون السبب في العُقم. تعود الوظيفة الإنجابية إلى حالتها الطبيعية عند تصحيح هذا الخلل الهرموني.

    (ه) التمارين الزائدة: يحدث عند النساء خاصة اللواتي يتمرنّ بشكل زائد أو يخضعن لتدريبات شاقة مثل سباقات المسافات الطويلة، اضطراب في عملية الإباضة حيث يتشوش زمن الدفق الهرموني المسؤول عن نضج البيضة وتحريرها في المبيض ويزداد فقدان النسيج الشحمي الضروري لعملية تحول الهرمون الذكري التسترون لمركبات الأستروجين. إن تخفيف شدة وحجم التمارين الرياضية وإنقاص تواترها بالإضافة إلى كسب معتدل في الوزن إذا كان هناك نقص يساعد أحياناً في استرداد الوظيفة الإنجابية.

    (و) نقص الوزن السريع: يحصل عند النساء اللواتي يتناولن مأخوذاً حرارياً منخفضاً إضطراباً في التوازن الهرموني الضروري لإحداث الدورة المبيضية بشكل دوري ومنتظم تعتبر هذه الحالة مؤقتة وتعود الوظيفة الإنجابية إلى الطبيعي خلال أشهر بعد تحسين الوارد الحروري وعودة الوزن إلى السواء. إن الآلية المسؤولة عن حدوث العقم في مثل هذه الحالات غير معروفة بدقة ولكن قد يكون لها علاقة بالهرمونات الدرقية أو التناسلية.

    4. الإسقاطات العفوية:
    تحدث الإسقاطات العفوية أثناء الحمل لأسباب متنوعة ولعل أهمها أخطاء الصبغيات الوراثية والتي تتعارض مع استمرار حياة الجنين هذه الأخطاء التطورية تتظاهر باكراً بإسقاطات عفوية في الثلث الأول من الحمل. معظم النساء لديهن قصة إسقاطات سابقة مرة أو مرتين خلال فترة نشاطهن الجنسي. أحياناً تحدث الإسقاطات ليس فقط بسبب التشوهات التطورية للجنين بل نتيجة لشذوذات بنيوية واضطرابات هرمونية لدى الأم.
    إن الشذوذات البنيوية لدى المرأة يمكن إصلاحها جراحياً وأهمها: ـ التشوهات الخلقية للرحم مثل الرحم ذو القرنين أو الرحم ذو المسكنين.

    ـ قصور فوهة عنق الرحم حيث تكون ضعيفة وغير قادرة على الإغلاق بشكل كامل وتحمّل كتلة الجنين المزدادة باستمرار.
    ـ الانتباذ البطاني الرحمي: تتوضع بطانة الرحم في أماكن غير طبيعية مثل أنبوب فالوب حيث تؤدي إلى انسداده وأحياناً حصول الحمل الأنبوبي.
    ـ الورم الليفي في عضلة الرحم: يُمكن للورم الليفي أن يعرقل عملية التعشيش.
    ـ الالتصاقات والتندبات في بطانة وعضلة الرحم نتيجة لإلتهابات حوضية سابقة أحياناً تُعرقل عملية التعشيش وتحدّ من نمو الجنين.
    أما الاضطرابات الهرمونية وخاصة خلل الطور اللوتئني فإنها تحرم من جاهزية الرحم، وتجعله أقل استعداداً لإستقبال البيضة الملقحة ولدعم تطور الجنين خاصة في المراحل الأولى من نموه. أحياناً يفيد إعطاء البروجسترون في تصحيح هذا الخلل.

    5. الانتباذ البطاني الرحمي:
    يعتبر الانتباذ البطاني الرحمي مرضاً نسائياً، تتوضع فيه بطانة الرحم في أماكن غير طبيعية في الحوض والجزء السفلي من البطن. تُشاهَد هذه الأنسجة في المبيض خلف الرحم، داخل الجوف الحوضي، جدران الأمعاء، ونادراً في أماكن أخرى من الجسم. على الرغم أنه يبتلي النساء في أي وقت بدءاً من البلوغ حتى سن اليأس إلاّ أنه أكثر تواتراً في فترة النشاط الجنسي للمرأة.
    ـ الأعراض: يعتبر الألم الحوضي أكثر الأعراض شيوعاً حيث يشتد أثناء الدورة الطمثية وخاصة في الأيام الأخيرة منها. بالإضافة إلى الألم الحوضي قد يتظاهر الانتباذ البطاني الرحمي بأحد الأمراض التالية:

    ـ ألم أثناء الجماع الجنسي.
    ـ تبقع دموي قبل موعد الدورة.
    ـ دم في البول.
    ـ ألم ظهري.
    ـ وجع بطني مترافقاً مع تقلصات معوية مؤلمة.
    ـ عقم.
    ـ أحياناً دم في البراز.

    عند بعض النساء، يتطور المرض فجأة ولكن لدى الأغلبية يترقى المرض خلال عدّة سنوات.
    ـ التشخيص: يقوم التشخيص اعتماداً على الأعراض والقصة السريرية إضافة إلى نتائج الفحص الفيزيائي. أحياناً يتطلب تشخيص هذا المرض فترةً من الزمن ويستدعى تكرار الفحوصات وخاصة التشخيصية منها مثل تنظير جوف البطن.
    ـ يترقى المرض وتصبح الأعراض أكثر شدة إذا لم تعالج ولدى بعض النساء يكون الألم مُبرحاً لدرجة أنه يعطّل عن القيام بالفعاليات اليومية تختفي أعراض المرض بعد سن اليأس عندما ينخفض مستوى إنتاج الأستروجين.
    ـ العلاج: على الرغم من أن الايبوبروفين والمركبات الأخرى من مضادات الالتهاب غير الستروئيدية تخفف من شدة الألم لدى معظم النساء ولكن أحياناً يتطلب استخدام مسكنات ألمية أقوى فعالية من المسكنات العادية. المعالجة بالحرارة أو البرودة وتطبيق بعض التمارين الهوائية وتجنب تناول القهوة قد يكون مفيداً. بعض الأدوية مثل مانعات الحمل والهرمونات المنبه لموجهات العنق قد تحقق بعض الفائدة. قد يلجأ الطبيب الجراح المختص لإستخدام الليزر الجراحي أو المعالجة بالتخثير الكهربائي أثناء تنظير البطن لإزالة المناطق المُصابة بالانتباذ البطاني الرحمي جراحياً. وقد يلجأ الجراح إلى تطبيق العمل الجراحي التقليدي إذا كنت لا تُخططين لمشروع حمل في المستقبل قد يقترح طبيبك إزالة الرحم وملحقاته أما إذا كنت ترغبين في الإنجاب فمن المستحسن حصول الحمل باكراً لأنه يخفّف من حدّة المرض بينما تأخير الحمل قد يؤدي إلى عُقم.
    ـ الإنذار: على الرغم أن الانتباذ البطاني الرحمي قابل للشفاء في بعض الأحيان إلاّ أن نجاح المعالجة، وخاصة عند النساء اللواتي أعراض المرض لديهن شديدة, تكون ذو حظ قليل.

    إن خطر فشل المعالجة تزداد عند النساء اللواتي لم يحملن من قبل أو لا يرغبن بالحمل أو اللواتي تأخرن في الإنجاب. ويحدث العقم إذا توضع النسيج البطاني الرحمي في أنبوب فالوب حيث يؤدي إلى تضيقه وانسداده في النهاية.

    التشخيص
    من أهم الاختبارات الشائعة المستخدمة في تقييم المرأة المصابة بالعقم:
    (1) قياس درجة الحرارة القاعدية: في هذه الطريقة البسيطة، تقوم المرأة بقياس درجة الحرارة وتسجيلها في مخططات بيانية معدة لهذا الغرض. يجب أن يتم هذا الإجراء كل صباح بعد الاستيقاظ مباشرة وقبل النهوض من الفراش حيث تكون فعالية الجسم العضلية في حدودها الدنيا.
    في الحالات الطبيعية: يلاحظ ارتفاع طفيف في درجات الحرارة عند الإباضة ولهذا تسجيل الحرارة يومياً يُساعد في زمن الإباضة أثناء الدورة الطمثية.
    (2) اختبارات مخاطية عنق الرحم: ـ اختبار فيرنينغ السرخس: تجمع مخاطية عنق الرحم بالقرب من زمن الإباضة وتُمدّ على صفيحة زجاجية مجهرية ثم تجفف وبعدها تُفحص تحت المجهر حيث تظهر على شكل أوراق السرخس إذا كانت مستويات الأستروجين طبيعية. يعتبر هذا النوع من المخاط أكثر الأوساط ملاءمة للنطاف.
    - اختبار ما بعد الجماع: يستخدم هذا الاختبار لتقييم قدرة النطاف على الوصول لفوهة عنق الرحم وهي حيّة ويجب أن يتم هذا الاختبار قبل الإباضة حيث تكون مخاطية الرحم رائقة ومرنة وغير كثيفة وأكثر الأوقات ملاءمة لحركة النطاف.
    يكون الاختبار مُرضٍ إذا فُحصت مخاطية الرحم تحت المجهر خلال 12 ساعة من عملية الجماع وأظهرت أكثر من 5 حيوانات منوية في حالة حركة. أحياناً يُظهر الفحص المجهري للعينة ارتفاعاً في عدد الخلايا البيض مشيراً إلى وجود التهاب في عنق الرحم للمرأة أو في غدة البروستات للرجل أو وجود الأضداد المضادة للنطاف حيث ترحل وتعطل حركة النطاف محولةً إياها إلى خلايا غير فعّالة.
    (3) اختبارات دموية:
    هذه الاختبارات تشمل تحديد مستويات الدم للهرمونات التناسلية في أوقات مختلفة من الدورة الطمثية وأهم هذه الهرمونات: الهرمون الملوتن - الهرمون الحاث للجراب - الأستروجين - البروجسترون - البرولاكتين. كذلك تشمل الاختبارات الدموية تقيم الوظيفة الدرقية وقياس الهرمونات الدرقية في الدم.
    (4) الدراسات الشعاعية:
    يقوم تصوير الرحم والنفير على حقن مادة صباغية زيتية داخل الرحم والتفير خلال 3 أيام بعد الدورة الطمثية. ينتشر الصباغ في الأجواف والأنابيب راسماً ومخططاً المعالم الوصفية لهذه البنيات البوليبات، الأورام الحميدة - الانسدادات وتشوهات الرحم الخلقية تكون مرئية على الصورة الشعاعية. إذا أظهرت الصورة الشعاعية بعد بضعة أيام من حقن المادة الصباغية إنتشار الصباغ في الجوف البطني فهذا يدل على سلامة النفير وعدم وجود انسداد فيه.
    (5) تنظير البطن الجراحي:
    إذا استمر العقم رغم كل التقييمات الأولية السابقة فلا بُد من تنظير البطن الجراحي باستخدام المنظار الليفي. يُمكن لهذه الطريقة الغازية أن تكشف بعض الأسباب الكامنة وراء العقم وأهمها متلازمة المبيض متعدد الكيسات، التندبات والالتصاقات حول النفير أو جيوباً من نُسج الانتباذ البطني الرحمي.

    تدبير وعلاج المرأة المصابة بالعقم:
    ـ يقوم الطبيب المختص بتدبير الحالات القابلة للإصلاح أولاً مثل إنتانات الجهاز التناسلي، الأضطرابات الهرمونية كمشاكل الغدة الدرقية، السكري، نقص مستوى الهرمونات الأنثوية، وفي حال استمرار الحالة قد يوصي الطبيب بالمعالجة النفسية أو يطلب استشارة زوجية وإذا أظهرت الدراسات الشعاعية وجود شذوذات في الجهاز التناسلي يُطبق العمل الجراحي المُناسب.
    ـ قد تستفيد بعض النساء من استخدام الأدوية الموجهة مثل HCG، الكلوميفين Chlomiphene - مينوتروبين Menotropins، ليوبروليد Leuprolide وفي كل الأحوال يجب أن تكون المرأة على دراية كاملة للتأثيرات الجانبية لهذه الأدوية.
    ـ بشكل عام: ممارسة التمارين الرياضية باعتدال أفضل بكثير من ممارسة التمارين الشاقة والمُجهدة ومن المهم أن تكون المرأة أثناء فترة العلاج إيجابية ومتفائلة.
    ـ قد يطلب الطبيب المختص من المرأة المصابة بالعقم أن تتعلّم كيفية قياس درجة حرارة الجسم القاعدية وتسجيلها لأنها تسمح بالتعرّف على نمط الإباضة وتساعد في تحديد الزمن الملائم لعملية الجماع الجنسي.
    من المستحسن تجنّب استخدام المزلقات والملينات المهبلية أثناء فترة العلاج لأنها تحد من حركة النطاف وتقلل من فرص الحمل



    المصدر خصوبة دوت كوم

  2. #2

    افتراضي

    جزاك الله كل الخير اختي العزيزة الملاك الوردي
    معلومات هامة ومفيدة
    بارك الله فيك

  3. افتراضي

    تسلمين ياالغالية على هذه المعلومات المفيدة جدا

  4. افتراضي

    هل الغده النكافيه تسبب العقم ايضا وشكرا جزيلا