تطوير علاج للعقم في الأردن

نجح فريق طبي أردني بتطوير طريقة حديثة لعلاج العقم عند الرجال لأول مرة في العالم باستخدام الخلايا الجذعية الذاتية المسحوبة من نخاع المريض وزراعتها في خصيتيه لتقوم بتصنيع الحيوانات المنوية بطريقة طبيعية، مما يعطي أملا بحل مشكلة العقم كما تشير النتائج الأولية.

وقال الخبير في أبحاث الخلايا الجذعية الدكتور أديب الزعبي للجزيرة نت "إن طريقتنا أردنية بامتياز باستخدام أنواع جديدة ومحددة من الخلايا الجذعية الذاتية القادرة على تكوين أمهات الحيوانات المنوية وخلايا أخرى مساعدة وحقنها في المريض دون أخطار أو أعراض جانبية".

ولفت الزعبي -أستاذ المناعة والخلايا الجذعية بجامعة فيلادلفيا قرب جرش إلى أن جميع العاملين بالمشروع متطوعون ولا يتقاضون أية اتعاب.


الدكتور نجيب ليوس: الطريقة جربت على 44 رجلا (الجزيرة نت)
نتائج أولية
بدوره قال استشاري أمراض وجراحة النساء والعقم الدكتور نجيب ليوس, إن الطريقة الجديدة أجريت على 44 رجلا ممن ثبت عدم وجود حيوانات منوية في السائل المنوي أو الخصيتين عندهم تراوحت أعمارهم بين 25 وخمسين عاما تم فحص 24 رجلا, وبعد مرور ستة أشهر, بينت النتائج أن ثمانية رجال أظهروا تحسنا في تصنيع الحيوانات المنوية, بينهم أربعة لديهم حيوانات منوية مكتملة النمو, وثلاثة وصلوا للمرحلة الأخيرة قبل الحيوانات المنوية.

وأضاف أن النتائج ما تزال حتى الآن أولية وأن "الطريق طويل لنخرج بخلاصة مؤكدة, وسنمضي قدما لتحقيق الهدف الأسمى وهو حل مشكلة العقم بمتابعة التطورات العلمية وتعديل طريقة البحث".

وقال إن الطريقة غير مقتصرة على الرجال فنحن بانتظار نتائج ما تم عمله للنساء فالأمانة العلمية تقتضي التمهل وعدم التسرع لحين ظهور النتائج.

وكشف ليوس للجزيرة نت عن قيام لجنة أخلاقية مسجلة رسميا بمؤسسة الغذاء والدواء الأردنية بدراسة مشروع استخدام الخلايا الجذعية في معالجة العقم وتفاصيله وسلامته للمرضى والموافقة على مواصلته, شريطة التزام الباحثين بالمعايير الأخلاقية والطبية والدينية.

وتضم اللجنة ثمانية أعضاء من أطباء وصيادلة ورجال قانون وعلماء ورجال دين, إضافة لمؤسسات المجتمع المدني.


الدكتور أديب الزعبي: نتائج ملموسة لأول مرة لإنتاج الحيوانات المنوية داخل الخصية (الجزيرة نت)
إنجاز فريد
ومن وجهة نظر الزعبي رئيس الشبكة العربية للخلايا الجذعية, فإن هذه هي المرة الأولى التي يستطيع بها فريق طبي تقديم نتائج تظهر إنتاج الحيوانات المنوية بشكل طبيعي داخل الخصية, خصيصا لعلاج العقم باستخدام خلايا جذعية ذاتية ودون التأثير عليها بعوامل خارجية قد تؤثر على البنية الأساسية للخلايا المزروعة.

ونقل الزعبي عن استشاري جراحة الأطفال في مستشفى هوب للأطفال في شيكاغو بأميركا البروفيسور مارك هولترمان قوله, إن الطريقة الأردنية الجديدة تقدم صورة حضارية للتطور العلمي النوعي في الأردن وتعتبر إنجازا طبيا فريدا على مستوى العالم وقفزة نوعية, دون الحاجة لتدخل خارجي.

كما نقل عن أستاذ ورئيس قسم المناعة في كلية الطب في جامعة إلينوي في الولايات المتحدة بيلور براكار قوله, إن الأردن سبق دول العالم بإنجازه الطبي المهم بفضل علماء ناشطين يقدمون إنجازات طبية وعلمية رغم تواضع مخصصات البحث العلمي.

ويذكر أن الأردن سباق في استخدام الخلايا الجذعية في علاج الأمراض المستعصية كالسرطان والقلب والأعصاب والكبد والأمراض الوراثية, وتعمل ثمانية مراكز حكومية وأهلية متخصصة بهذا المجال.

المصدر: الجزيرة نت