الأورام بأنواعها / الأورام الخبيثة والأورام الحميدة (السرطان) ... Cancer/Tumor - الصفحة 3





صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 77

الموضوع: الأورام بأنواعها / الأورام الخبيثة والأورام الحميدة (السرطان) ... Cancer/Tumor

  1. افتراضي

    بارك الله فيك أختي الكريمة
    ما يهمنا هو رضى الرحمن و مساعده المرضى ان شاء الله
    بخصوص خبر علاج د. النجار ، اكيد سيتابعه الاعضاء
    دمتم بحفظ الله

  2. افتراضي جزاك الله خيراً

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحكيم أدهم أحمد مشاهدة المشاركة
    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
    ماذا اظهرت الصور ؟ و هل يشعر المريض بشي غريب مثلاً في اسفل الظهر ؟
    قد يصل حجم الورم لحجم البرتقال و غالباً ما يكونما تحوصل، و لكن في مراحل متأخرة ، دون العلاج
    افضل شي هو ازاله اي ورم عظمي و اعطاء المريض العلاج المناسب ( مضادات حيوية ، علاج اشعاعي او كيميائي) تختلف حسب الحالة و حسب وضع المريض الصحي .
    اتمنى له الشفاء
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخ الحبيب والدكتور الفاضل
    جزاك الله خيراً على ردك الطيب ولقد اندهشت حقيقة من سرعة الرد , فبين سؤالى وبين ردك الطيب أقل من ساعتين فجزاك الله خير الجزاء وخير الثواب وخير الصحة والعافيه ,وأعانك الله على الرد على أسئلة إخوتك فى موقعكم المفيد , واعذرنى فى نقص المعلومات عن الحاله فأنا فى بلد غير بلدى وهى فى بلد آخر الآن ولكن حالما أحصل على الملف الطبى سوف أرسل منه نسخه إلى موقعكم القيم إن شاء الله .
    بالنسبه لما توفر لى من معلومات هو أن الأشعه أظهرت ورماً كبيراً ملتصق بالعظم يؤثر على حركة الرجل اليسرى مع تنميل ويؤدى لآلام شديده و أن قريبتى تأخذ المورفين منذ شهر رمضان الماضى ثلاث جرعات فى اليوم وأصدقك القول فإنى لا انام بعد ما عرفت هذا .
    هى قد أخذت 36 جلسة إشعاع (وكان المفروض 25 فقط ) لإيقاف انتشار الورم وقال الطبيب انه كبير وملتصق بالعظم وأن الحاله تستوجب عمليه ولكن ستؤدى إما للشلل الكامل أعيذنى وإياكم بالله منه أو لشئ آخر فى علم الله سبحانه , فكان الاختيار منها أن تظل بدون عمليه , ولكنها طول الوقت ممدده على السرير ولا تتحرك إلا بصعوبه للحمام مثلاً ,وهناك آلام اسفل الظهر مستمره لا يسكنها إلا المورفين,والسؤال الآن إذا سلمنا أنه سرطان (لا أعرف ماهية الورم فاخترت الأصعب فى ظل المتاح من المعلومات):
    هل هناك أى علاج فى أى مكان فى العالم لمثل هذا الوصف الذى ذكرته مع قلة المعلومات ؟
    هل تعنى مرحلة المورفين أنه لا علاج الآن ؟
    هل هناك علاج غير معروف أو غير منتشر ويمكن أن نذهب إلى المعالج أياً كان مكانه ؟
    أفدنى أفادك الله وأراح بالك فأنا لا أنام منذ أن عرفت
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    التعديل الأخير تم بواسطة haithamsaadany ; 01-30-2007 الساعة 01:39 PM سبب آخر: إضافه

  3. افتراضي

    هل هناك أى علاج فى أى مكان فى العالم لمثل هذا الوصف الذى ذكرته مع قلة المعلومات ؟
    هل تعنى مرحلة المورفين أنه لا علاج الآن ؟
    هل هناك علاج غير معروف أو غير منتشر ويمكن أن نذهب إلى المعالج أياً كان مكانه ؟
    أفدنى أفادك الله وأراح بالك فأنا لا أنام منذ أن عرفت
    و عليكم السلام و رحمه الله و بركاته
    أخي الكريم / نسأل الله ان يشفيها
    من وجهة نظري ، الحل النهائي هو الجراحه حتى و لو كان قد انتظر السرطان في العظم .
    المورفين مسكن للألم ، و لا يعني انه لا يوجد علاج او ان المريض في مرحله خطره أو مميته..
    لا يوجد علاج فعال ، و لم ينتشر حتى الآن .
    دمت بحفظ الله تعالى و رعايته

  4. افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيراً على إجابتك واهتمامك ودعاءك لها أن يشفيها ,
    وجزاك الله خيراً على سرعة الرد الذى لم يتجاوز 40 دقيقه ,
    وأدعو الله أن يوفقك لما فيه خير وآخر طلب لى أن تدعو لها فى صلاتك فأنا أحسبك على خير ولا أزكى على الله أحداً .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  5. افتراضي

    و عليكم السلام و رحمه الله و بركاته
    شكرا لك أخي على دعائك الطيب
    دمت بحفظ الله ، انا اسأل الله يومياً ان يشفي كل المرضى
    اللهم آمين ،
    سلام

  6. افتراضي أرجو سعة الصدر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحكيم أدهم أحمد مشاهدة المشاركة
    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
    ماذا اظهرت الصور ؟ و هل يشعر المريض بشي غريب مثلاً في اسفل الظهر ؟
    قد يصل حجم الورم لحجم البرتقال و غالباً ما يكونما تحوصل، و لكن في مراحل متأخرة ، دون العلاج
    افضل شي هو ازاله اي ورم عظمي و اعطاء المريض العلاج المناسب ( مضادات حيوية ، علاج اشعاعي او كيميائي) تختلف حسب الحالة و حسب وضع المريض الصحي .
    اتمنى له الشفاء
    الأخ الكريم الحكيم أدهم أحمد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أرجو المعذره لتكرار سؤالى عن حالة قريبتى فقد تمكنت من معرفة معلومات بالأمس الحمد لله بعد خمسة أشهر وعرفت الآتى :
    الورم ليس خبيث الحمد لله .
    الورم كبير لدرجة أنه تسبب فى ترحيل الرحم عن مكانه ,كما أنه أدى إلى ترحيل المستقيم عن مكانه 10 سم لأسفل.
    يضغط على الفقرات العجزيه والتى حدث فيها تآكل كما أنه يضغط على الحوض.
    كما يضغط على عصب الرجل اليسرى وحدوث تنميل وألم ( المريض يحجل برجله فى حالة الحركه ويعتمد على شخص فى حركته ).
    المريض يأخذ المورفين ثلاث مرات فى اليوم أو فى حالة الألم .
    قرار الطبيب المتابع أن يتم عمل عمليه لاستئصال الورم و فى هذه الحاله سيتم الفتح من الامام والخلف للاستئصال ,وقد تسبب الوفاه لمرور شريان ينقى الدم فى هذه المنطقه ,أو حدوث شلل فى جميع الأطراف ,ولن يسلم المريض من إحدى النتيجتين(كما قال الطبيب)
    الطبيب يطلب اتخاذ القرار من المريض لأن الورم يكبر(ولكن ببطء نتيجة نظام غذائى خالى من البروتين وصفه الدكتور عادل عبد العال بعد زيارته للحاله جزاه الله خيراً).
    هناك دكتور اسمه جين هوبكنز أبدى استعداه لاستئصال الورم أياً كانت النتائج (هدفه استئصال الورم فقط دون النظر لأى شئ آخر).
    والسؤال الآن:
    هل هناك علاج مضمون لهذه الحاله أو شفاء حالات مشابهه من وصفى لهذا الورم وحجمه؟
    هل هناك أى علاج لتآكل الفقرات حتى لو تم أخذها من شخص سليم وما مدى نجاح عملية زرع للفقرات إن جاز التعبير أو إن وُجِد؟
    هل هناك أى مدرسة طبيه تعالج بدون استئصال,أى ان يتم صرف الورم بأعشاب أو حجامه أو علاج باللمس أوحتى علاج نادر وإن كان فى الصين أو أى مكان فى العالم ؟ (حيث أن الاستئصال هو حكم بالوفاه فى نظرى حتى وإن عاش المريض بالشلل شفاه الله وعافاه, كما أنه داء جعل الله له الدواء بنص الحديث النبوى الشريف والله أعلى و أعلم).
    أنا فى انتظار الورق الخاص بالحاله وسأبعثه لكم إن شاء الله .
    أرجو من الله الشافى أن ييسر على يديكم ما يفيدنى ويسعدنى إن شاء الله بعد حزن.
    كما أرجو دعاءكم و دمتم سالمين .

  7. افتراضي

    يعطيك العافيه
    مجهود قيم

  8. #48

    افتراضي

    جزاك الله كل خير اخ ادهم على المجهود الرائع
    الله يعطيك العافية

  9. افتراضي

    شكرا لكم على حسن مروركم
    أخواتي استبرق و كيوتي
    دمتم بحفظ الله و رعايته

  10. افتراضي

    le sujet il est tres interessant
    houria sehili spain

    http://audio.urcm.net/spip.php?article858

  11. افتراضي

    شكرا اخوى ع الموضوع المفيد وجزاك اللة الف خير
    واللة يشفى كل المرضى وكفيت ووفيت تسلم

  12. افتراضي

    شكرا لكم على حسن مروركم
    بارك الله فيكم
    دمتم بحفظ الله

  13. افتراضي

    يعطيكم الله ألف عافية على هذا الموضوع الجيد
    وربنا يحفضنا أجمعين

  14. افتراضي

    موضوع قيم
    جزاك الله خيرا

  15. افتراضي

    جزاكم الله خير
    التعديل الأخير تم بواسطة ام دودي ; 02-20-2010 الساعة 02:07 PM سبب آخر: حذف الاستشارة

  16. افتراضي

    جزاك الله خيرا
    رفعك الله بكل كلمة تكتبها درجة عنده
    موضوعك رائع
    نسأل الله أن يديم علينا الصحة والعافية
    تحياتي

  17. افتراضي

    جزاك الله خيرا
    رفعك الله بكل كلمة تكتبها درجة عنده
    موضوع رائـــــــــــــــــــع
    تحيــــــــــــــــــــــــــاتي

  18. افتراضي

    سرطان الكبد

    الكبد يعتبر من أكبر أعضاء الجسم حجماً وأكثرها وظائف، حيث يقوم بوظائف عديدة ومهمة ومن أهمها:
    • التخلص من السموم.
    • تصنيع عدة مواد مهمة للجسم مثل البروتين – السكريات – الدهون – الهرمونات .... الخ.
    • تخزين عدة مواد للاستفادة منها في وقت الحاجة مثل الفيتامينات والسكر.
    • تصفية الدم وتنقيته بعد عبوره من الأمعاء.
    • انتاج هرمون يساعد على انتاج الصفائح الدموية.
    • ينتج معظم العوامل المساعدة على تخثر الدم.

    يعتبر سرطان الكبد الأول في المملكة من حيث الكثرة حيث تبلغ نسبته بين السرطانات الأخرى 10.2% عند
    الذكور و 4.1% عند الإناث على التوالي بين السرطانات الأكثر شيوعاً. وفي اعتقادي لو سجلت جميع الحالات لفاقت هذا العدد بكثير.

    يصاب الكبد بعدة أمراض فمنها الحاد والمزمن وأكثر الأمراض شيوعاً هي الفيروسات فمنها E-D-C-B-A ويعتبر B-C من أهم مسببات التليف ومن ثم العرضة لسرطان الكبد وخصوصا فيروس B حيث يمكن أن يسبب سرطان الكبد حتى بدون تليف.
    كما أن هناك أمراض أخرى تسبب في تليف الكبد ومن ثم الإصابة بالسرطان مثل الأمراض الناتجة عن كثرة النحاس أو زيادة الحديد وترسبها بالكبد أو الأمراض الناتجة عن الإصابة بالتهاب الكبد الناتجة عن المناعة الذاتية حيث يحدث التليف لأن مناعة الجسم تهاجم الكبد أو الخلايا الكبدية أو القنوات المرارية ومن ثم الإصابة بالتليف ثم بالسرطان إذا ما عولجت في وقتها.
    كما أن التليف قد يحدث لأسباب أخرى فمنها الالتهاب الناتج عن كثرة الدهون أو الأدوية أو الكحول أو المواد السامة الأخرى.
    وأغلب سرطان الكبد يبدأ بعد ما تصاب الكبد بالتليف وغالباً ما يكون ناتجاً عن الإصابة بفيروسات الكبد HBV أو HCV.
    وحيث أن الوقاية أهم من العلاج وخصوصاً أن سرطان الكبد يعتبر من الأمراض المستعصي علاجها فإن علاج الأسباب أهم من علاج المرض عندما يتم تشخيصه.
    عند الإصابة بالسرطان قد ينتقل هذا السرطان إلى الكبد عن طريق الدم أو الجهاز اللمفاوي وهذا يكون سرطان ثانوي وليس سرطان الكبد الأولي.

    أعراض سرطان الكبد:
    من أهم الأعراض هي:
    • سوء حالة المريض من مرض مزمن في الكبد إلى ظهور أعراض أخرى كزيادة في سائل البطن أو نزيف من الدوالي في المريء أو ظهور حالة بما يسمى السبات الكبدي.
    • نقص في الوزن.
    • ضعف عام مع خمول.
    • قلة الشهية.
    • حرارة – صفار.
    • آلام في البطن.


    تشخيص سرطان الكبد:

    التشخيص القاطع لسرطان الكبد هو بأخذ عينة من الورم داخل الكبد. ولكن حيث أن معظم من لديهم سرطان الكبد تكون نسبة النزيف أكثر وبذلك أخذ عينة قد يكون فيه خطورة.
    هناك عدة طرق لتشخيص سرطان الكبد فمنها عمل أشعة طبقية خاصة بالكبد أو صوتية أو مغناطيسية. كما أن بعض سرطان الكبد يفرز بروتين يدعى AFB وارتفاع هذا في الدم قد يعني أن الإنسان مصاب بالسرطان.
    ويقوم الأطباء المتابعين للمرضى المصابين بتليف الكبد بعمل تحاليل وأشعة دورية لكشف سرطان الكبد مبكراً

    سرطان القولون والمستقيم
    كيف يمكن أن أعرف إذا كنت معرض لخطر الإصابة بسرطان القولون و المستقيم؟
    إن الجميع يعد معرضا لخطر الإصابة بسرطان القولون و المستقيم غير أن احتمال الإصابة تتوقف على عدة عوامل:

    أنت في خطر نسبي للإصابة بهذا النوع من السرطان إذا كنت في سن 50 أو أكبر و لا تعاني من عوامل خطر أخرى.

    في حين أنت في خطر متزايد للإصابة إذا:

    لديك سجل شخصي بهذا النوع من السرطان أو أورام في الغدد.

    وجود سجل عائلي (شخص واحد أو أكثر) مصاب كالأبوين ، الأشقاء و الشقيقات أو الأطفال.

    وجود سجل عائلي للإصابة بسرطانات أخرى مختلفة ( سرطان الثدي ، المبيض ، الرحم و أعضاء أخرى )

    لديك سجل شخصي للإصابة بأمراض متعلقة بالتهابات القولون التقرحي أو التهاب القولون الحبيبي (مرض كرون)

    بالإضافة لاضطرا بات عديدة موروثة و التي تزيد من خطر الإصابة بشكل كبير إلا أنها قليلة الشيوع و الانتشار، وفي ما يلي عوامل أخرى تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون و المستقيم:

    الوجبات الغذائية الغنية بالدهون و قليلة الألياف.

    أسلوب الحياة الخمولي ( كثرة الجلوس , و قلة الحركة ).

    ما هي أعراض سرطان القولون و المستقيم؟
    يبدأ سرطان القولون و المستقيم بدون أي أعراض على الإطلاق إلا انه مع مرور الوقت تظهر عدد من الأعراض يمكن اعتبارها كإشارات تحذيرية وهي كالتالي:

    نزيف المستقيم

    وجود دم في البراز ( أحمر قاني ، أسود أو غامق جدا ).

    تغير في حركة القولون و خاصة في طبيعة البراز و شكله.

    آلام ناتجة عن تقلصات و تشنجات في المنطقة السفلية من البطن.

    آلام غازية متكررة.

    اضطراب و الرغبة في التبرز في حين لا حاجة لذلك.

    فقدان الوزن من دون إتباع حمية.

    شعور بتعب و إجهاد مستمر.

    ماذا يتوجب علي القيام به في حال إصابتي بهذه الأعراض؟

    استشر طبيبك ، حيث أن الطبيب هو الوحيد القادر على تحديد ما إذا كانت هذه الأعراض ناتجة عن الإصابة بسرطان القولون و المستقيم أم لا.

    لماذا يعد الفحص المبكر ضروريا في حال عدم الشكوى من هذه الأعراض؟

    أولا: لاكتشاف المراحل المبكرة من سرطان القولون و المستقيم و التي لا يصاحبها عادة أي أعراض إطلاقا كما تعد هذه المرحلة من أكثر المراحل شفاءً.


    ثانياً: هناك أورام سطحية حميدة و غير سرطانية تشبه حبة العنب تتكون في الجدار الداخلي للقولون أو المستقيم و تنمو هذه الأورام عادة ببطء على مدى 3 إلى 10 سنوات إلا أن الغالبية العظمى من الناس لا تصاب بهذه الأورام حتى ما بعد سن 50 عاماً.

    من الممكن تحول بعض هذه الأورام السطحية الحميدة إلى سرطان و في سبيل من الوقاية فمن المهم أن يلجأ المريض للفحص المبكر و ذلك لمعرفة إمكانية وجود ورم و استئصاله إن وجد ، و قد اثبت استئصال الأورام السطحية فعالية في منع الإصابة بسرطان القولون و المستقيم.

    ما هي أنواع الفحص المبكر المتوفر؟
    هناك أنواع متعددة من الفحوصات المبكرة ، ناقش طبيبك عن أفضل و أنسب هذه الفحوصات لحالتك الصحية ، علما بأنه يجب البدء بإجراء هذا النوع من الفحوصات في سن 50 للأشخاص في مرحلة الخطر النسبي وسن الـ 40 للأشخاص ذو الخطر المتزايد:

    الفحص السريري من قبل الطبيب.

    فحص المستقيم بإدخال الإصبع للتأكد ما إذا كان هناك من وجود ورم.

    فحص البراز لمعرفة ما إذا كان هناك دم في البراز أم لا.

    فحص التنظير بواسطة منظار خاص.

    فحص بالتصوير الإشعاعي.

    كيف أقوم بالإعداد و التحضير لهذه الفحوصات المبكرة؟
    إن التحضير المناسب يعد أهم ما يمكنك القيام به للمساعدة في الحصول على أدق النتائج الممكنة. سيقوم طبيبك المعالج بإعطائك تعليمات كاملة لما يتوجب عليك القيام به ، و احرص قبل إجراء أي فحص على إبلاغ الطبيب بأي عقاقير أو أدوية تتناولها لما قد يكون لها من تأثير على نتائج الفحوصات.

    ماذا لو تبين إصابتي بسرطان القولون؟
    إذا تم تشخيص إصابتك بسرطان القولون و المستقيم فان الجراحة تعد الخطوة الرئيسية و ذلك لإزالة الأورام السرطانية و أي أنسجة خبيثة أخرى ، نوع الجراحة و علاجات المتابعة تتوقف على مدى تقدم السرطان. في الماضي كان يعد استئصال القولون ضرورياً إلا انه مع توفر تقنيات الجراحة الحديثة يمكن استبعاد و الحد من الحاجة إلى استئصال القولون كاملا في حالات العديد من المرضى.

    كيف يمكن تجنب الإصابة بسرطان القولون؟
    ليس هناك طرق للحد من خطر الإصابة بسرطان القولون و المستقيم بشكل كامل و لذا يعد الفحص المبكر في غاية الأهمية إلا إن هناك دلائل و إشارات من الممكن أن تقلل احتمال الإصابة به و ذلك بإتباع الخطوات التالية:

    إتباع حمية غذائية غنية بالألياف ( تناول كميات كبيرة من الحبوب الكاملة و الخضروات و الفواكه ).

    الإكثار من تناول الملفوف، البروكلي ، القرنبيط.

    تجنب الأطعمة الغنية بالدهون خاصة "الدهون المشبعة".

    الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم.

    ممارسة الرياضة بانتظام.

    كما يقوم الباحثون أيضا باختبار مدى إمكانية بعض العقاقير على المساعدة في الحد من الإصابة بسرطان القولون.


    سرطان الدماغ

    <SPAN lang=AR-SA dir=rtl style="FONT-SIZE: 12pt; FONT-FAMILY: 'Times New Roman'; mso-fareast-font-family: 'Times New Roman'; mso-ansi-language: EN-US; mso-fareast-language: EN-US; mso-bidi-language: AR-SA"><DIV align=center>
    مقـدمـة
    يُطلق وصف أورام الدماغ على أي نمو شاذ بأي خلايا و أنسجة تتواجد ضمن الجمجمة، سواء أكانت أوراما حميدة لا تحتوي على خلايا متسرطنة أم أوراما خبيثة تتكون من خلايا سرطانية، و بخلاف الأورام الناشئة بالمواضع الأخرى من الجسم، حيث من المهم جدا التمييز بين الأورام الحميدة و الخبيثة، تُعد الأورام الحميدة بالدماغ خطرة بنفس الدرجة تقريبا كالأورام السرطانية، حيث أنها قادرة على التسبب بإعاقات بدنية و قد تكون مميتة أحيانا عند نموها و تضخم كتلتها و ضغطها على الأنسجة المجاورة لموضع نشوئها بالدماغ، رغم أنها غير قادرة على الانتقال من مواضعها كما تفعل الأورام الخبيثة، التي يمكن لأغلب أنواعها بالمقابل الانتقال خلال أنسجة الدماغ، و إن كان القليل منها قادر على الانتقال و الانتشار إلى مواضع أخرى بالجسم.
    و ثمة العـديد من الأورام التي تنشأ بالجهاز العـصبي المركزي ( centralnervoussystemCNS ) الذي يشمل الدمـاغ و الحبل الشوكي، و تنجم عن تسرطن أنواع متباينة من الخلايا و تتمركز بمواضع مختلفة، و ينفرد كل منها بخواص معينة و تأثيرات بدنية تشير إلى نوعه و موضعه على وجه الخصوص، كما أن لكل منها مؤشرات و دلائل مرضية يمكن التكهن من خلالها بالمردود العلاجي، كما تختلف بطبيعة الحال الخطط العلاجية من نوع لآخر.

    و تُعد أورام الجهاز العصبي المركزي و خصوصا بالدماغ بالمرتبة الثانية ضمن الأورام الصلبة الشائعة بين الأطفال، ( حيث تأتي أنواع اللوكيميا بالمرتبة الأولى )، و تمثل نسبة تقترب من

  19. افتراضي


    سرطان الثدى

    * تعريف الثدي:
    -
    إن كل ثدي يحتوي علي حوالي من 15-20 فص و كل فص يحتوي علي فصوص صغيرة تنتهي بحويصلات تنتج اللبن.

    وكل هذه الفصوص ترتبط بقنوات وهذه القنوات تصل إلي الحلمة الموجودة في منتصف منطقة داكنة اللون بالثدي. ومن المعروف أن كمية من الدهون تملأ الفراغات الموجودة حول الفصوص والقنوات ولا توجد عضلات في الثديين ولكن توجد عضلات أسفل الصدر وتغطي الضلوع.
    وكل ثدي يحتوي علي أوعية دموية وأوعية ليمفاوية والتي تؤدي إلي الغدد الليمفاوية وهذه الغدد توجد في تجمعات تحت الإبط والصدر.

    - طريقة فحص الثدي:وهي تتم في ثلاث مراحل:
    - رؤية ثدييك أمام المرآة لفحص أي تغيرات بهم.
    - فحص ثدييك أثناء استحمامك ولكي تفحصي الثدي الأيمن ارفعي يدك اليمني فوق رأسك واستعملي يدك اليسرى للفحص والعكس صحيح
    - استلقي علي ظهرك وافحصي ثدييك بنفس الطريقة السابقة وقد تكتشفي تغيرات في ثدييك عند الاستلقاء ظهراً لم تظهر وأنتِ جالسة.

    ويتم الكشف براحة الأصابع الثلاثة الوسطي وليس بمقدمة الأصابع وتبدئي بحركة الأصابع في حركة دائرية علي الثدي من أعلي إلي أسفل وبالضغط الخفيف علي أنسجة الثدي. وننصح بإجراء الفحص مرة كل شهر ويستحسن بعد أسبوع من بداية الدورة الشهرية أي بعد أن يقل تضخم الثديين.
    وإذا لاحظتِ أي تغيرات في الثديين استشيري طبيبك مباشرةً

    - اضطرابات الثديين: وهي ربما تكون اضطرابات حميدة أو غير حميدة، والاضطرابات الحميدة تشمل:
    - ألم الثديين.
    - حويصلات بالثديين.
    - تليف بأنسجة الثديين.
    - إفرازات من الثدي.
    - التهابات الثديين.

    - ألم الثديين:
    : من الطبيعي أن تشعر السيدة بألم في الثديين قبل بدء الدورة الشهرية وذلك نتيجة تغيرات في الهرمونات المتعلقة بحدوث الدورة الشهرية.
    ولكن قد يكون حدوث الألم بالثدي نذير لحدوث بعض الاضطرابات في الثدي قبل وجود حويصلات أو نتيجة تأثير بعض المأكولات والمشروبات مثل القهوة
    ومعظم ألم الثدي ينتهي بسرعة ولكن في بعض الأحيان النادرة يستمر ويكون علاجه بالعقاقير مثل عقار الدنازول وهو هرمون يُخلق مثل التستوستيرون وعقار الداموكسوفين الذي يبطل مفعول الإستروجين وبذلك يزول ألم الثدي.

    - حويصلات بالثديين:
    هي عبارة عن أكياس صغيرة ملية بسائل وتنمو داخل الثدي ويسهل الإحساس بها، وسبب هذه الحويصلات غير معروف حتى الآن ولكن البعض يفسر وجودها لوجود بعض الإصابات بالثدي.
    و هذه الحويصلات قد تسبب ألم بالصدر ولتخفيف هذا الألم يقوم الطبيب بسحب هذه السوائل من الحويصلة عن طريق إبرة معينة ويرسل السائل للفحص المعملي ويجب أن يلاحظ الطبيب كمية ولون السائل الخارج من الحويصلة وهل سوف تختفي بعد سحب السائل منها أم لا ...
    و إذا كان السائل عبارة عن دم أو لونه معكر أو أن الحويصلة سوف تظهر مرة ثانية بعد 12 أسبوع من تفريغ السائل منها ففي هذه الحالة يجب إزالة الحويصلة جراحياً لأنها قد تكون بداية لظهور سرطان بالثدي.

    - أمراض الثدي الليفية الكيسية:
    وهو مرض شائع في بعض السيدات ويكون مصحوباً بألم بالثدي وهو عبارة عن بصيلات متجمعة بالثدي وهذه الأعراض غالباً لا تؤدي إلي حدوث سرطان بالثدي ولكن يتم علاجها بالعقاقير.

    - تليف الثدي الكتلي:
    هو عبارة عن تكتلات صلبة صغيرة غير سرطانية مكونة ممن ألياف وأنسجة غددية وهي تظهر غالباً في السن الصغيرة وهذه الكتل تتحرك بسهولة ويمكن الشعور بها ولها ملمس ناعم وجامد لأنها تحتوي علي الكولاجين وفي الغالب هذه التكتلات تزال جراحياً ولكن سرعان ما تعود مرة ثانية. بعد التأكد من أن هذه الكتل غير سرطانية فإن الطبيب المعالج لا ينصح بإزالتها مرة ثانية.
    - إفرازات الحلمة:
    هي إفرازات دموية تحدث عادة عن طريق وجود كتل غير سرطانية في القنوات اللبنية معظم هذه الكتل يمكن الشعور بها أو قد يتم اكتشافها بالأشعة علي الثديين ويجب إزالتها فوراً.
    إفرازات لبنية في السيدة التي لم تحمل أو تلد من قبل قد تكون نتيجة تغيرات هرمونية.


    - التهابات بالثدي وخراج:
    التهابات الثدي تكون نادرة وقد تحدث في مرحلة الولادة أو بعد الجروح (سرطان الثدي قد يُحدث أعراض مثل أعراض التهابات الثدي)
    والثدي الملتهب يظهر عادةً علي هيئة احمرار بالثدي وتورم وإحساس بالسخونة وألم. ويتم معالجة هذه الأعراض بالمضادات الحيوية.


    - سرطان الثدي: إن معظم أنواع سرطان الثدي يحدث أو يبدأ في القنوات اللبنية ويسمي سرطان القنوات والبعض الآخر يظهر في الفصوص الصغيرة بالثدي ويسمي السرطان الفصي.
    وعندما يبدأ سرطان الثدي في الانتشار خارج الثدي فإن الخلايا السرطانية تصل إلي الغدد الليمفاوية الموجودة تحت الإبط وفي هذه الحالة فإن السرطان يبدأ في الانتشار إلي جميع خلايا الجسم الليمفاوية.

    - العوامل الخطرة المؤدية إلي سرطان الثدي:
    - خطر سرطان الثدي يزداد تدريجياً في السيدات المتقدمات في السن.
    - وجود تاريخ مرض للسيدة بمعني أن السيدة التي تعرضت لوجود سرطان ثدي قديم وعولجت يمكن أن يظهر مرة أخري.
    - طفرات وراثية، تغيرات في بعض الجينات يجعل السيدة معرضة للإصابة بالسرطان.
    - تاريخ مرض عائلي، السيدة التي لها تاريخ عائلي بهذا المرض مع الأم أو الأخت قد تكون معرضة أكثر لحدوث سرطان الثدي.
    - كثافة الثدي، ثدي السيدات فوق سن 45 سنة يكون متليف وسميك ومن الصعب الشعور بالأورام السرطانية وهذه الأنسجة السميكة قد تتحول إلي سرطان الثدي
    - التعرض للعلاج الإشعاعي، عندما تتعرض السيدة إلي العلاج الإشعاعي وخاصة في منطقة الثدي فإن فرص الإصابة بسرطان الثدي تكون أكثر.
    - الحمل في السن المتأخرة، السيدة التي تحمل لأول مرة بعد سن 30 سنة من العمر يكون فرصة تعرضها بسرطان الثدي أكثر من السيدة التي تحمل وهي في سن صغيرة.
    - السيدات اللاتي يتأخرن في سن اليأس بعد سن 55 سنة أو المرأة التي تحدث الدورة الشهرية قبل سن 12 سنة أو السيدات اللاتي لم يحملن نهائياً أو السيدات اللاتي يتعرضن للعلاج الهرموني أو حبوب منع الحمل لفترة طويلة.

    * ملحوظة: أيضاً مع عدم وجود هذه العوامل الخطرة قد تصاب السيدة بسرطان الثدي أو أنه مع وجود أحد هذه العوامل قد لا تصاب السيدة بسرطان الثدي.

    - الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي:
    إن الاكتشاف والعلاج المبكر بسرطان الثدي يجعل السيدة في حالة أفضل ويتم الاكتشاف المبكر عن طريق عمل أشعة علي الثدي بطريقة منتظمة وفحص الثدي بانتظام.
    ومن مزايا الأشعة علي الثدي أنه قد يتم اكتشاف سرطان الثدي قبل الشعور به وكذلك يمكن عن طريق هذه الأشعة رؤية ترسبات الكالسيوم في الثدي والتي قد تكون بداية سرطان الثدي.
    وعند فحص الثدي في المنزل قد توجد بعض العلامات ولكنها لا تدل علي وجود سرطان مثل تورم الثديين أثناء الدورة الشهرية ووجود بعض الكتل الصغيرة التي توجد في الثدي نتيجة علاج هرموني.
    يجب القيام بفحص ثديك بنفسك أو عن طريق طبيبك الخاص بشكل دوري بعد سن الأربعين.

    - أعراض سرطان الثدي:
    سرطان الثدي لا يعطي في أول ظهوره أي ألم أو مشاكل ولكن مع تقدم الحالة يمكن أن يحدث الآتي:
    - كتل أو تجمعات وكثافة المنطقة المحيطة بالثدي وتحت الجلد.
    - تغيرات في حجم وشكل الحلمة والثدي.
    - إفرازات من الحلمة وألم وثقل في الثدي ودخول الحلمة إلي داخل الثدي.
    - جلد الثدي يحدث به تغيرات ويصبح مثل قشرة البرتقال.
    - تورم وسخونة في جلد الثدي ويكون لونه أحمر.
    بمجرد ملاحظتك لأي من هذه الأعراض يجب أن تستشيري طبيبك الخاص بسرعة لأن العلاج المبكر مهم جداً.

    - التشخيص:
    - الإحساس، إن الطبيب يستطيع أن يحدد الكتل الموجودة في الثدي ويحددها من حيث الحجم والملمس وحركتها.
    - الأشعة علي الثدي، تحدد أكثر المعالم الرئيسية للورم الموجود.
    - موجات صوتية علي الثدي، تحدد ما إذا كان الورم صلب أو سائل وعلي كل حال فإن أي سائل أو نسيج أزيل من الثدي يجب أن يخضع للفحص الباثولوجي لتحديد نوعيته.
    ويتم الحصول علي السائل أو النسيج من الثدي بإحدى الطرق الآتية:
    - استعمال إبرة البذل: ويتم بها سحب السائل من الثدي وهي تستخدم لمعرفة ما إذا كان الورم يحتوي علي سائل ويكون في هذه الحالة ورم حميد أو عدم وجود السائل يكون الورم صلب وفي هذه الحالة يكون ورم سرطاني.
    وإذا كان السائل المسحوب من الثدي سائل شفاف فهذا لا يعني شيء و يحتاج للمتابعة فقط.
    - إبرة العينة: وهي تستخدم لإزالة جزء من النسيج المشتبه فيه أنه ورم و يتم إرسال هذا النسيج إلي المعمل لفحص خلايا السرطان.
    - عينة جراحية: في هذه الحالة فإن الجراح يستأصل جزء من الورم ويرسله إلي المعمل لفحص خلايا السرطان.

    - توجد عدة أسئلة يجب أن تسأليها عندما يقرر طبيبك أنك لابد أن تخضعي لأخذ عينة من الثدي وهي:
    -
    ما هي أنواع العينة ولماذا؟
    - كم يستغرق من الوقت لأخذ العينة وهل ستكون ضارة لي؟
    - متي أعرف النتيجة؟
    - إذا كان هناك خلايا سرطانية من سيقوم بعلاجي ومتي؟

    - متي نجد الخلايا السرطانية:
    - بمجرد الشك في وجود سرطان بالثدي فإن الطبيب يرسل العينة إلي المعمل الذي يحدد ما هو نوع السرطان هل هو في القنوات اللبنية أو الفصوص وهل هو منتشر في الأنسجة المجاورة أم لا.
    - هناك بعض الأبحاث المعملية التي تفيد في تحديد نوع السرطان مثل اختبار مستقبلات الهرمونات وهو يساعد في معرفة إذا نوع السرطان الموجود له علاقة باضطراب الهرمونات بمعني أن هذا الاضطراب إذا كان موجب فيعني أن هذا الورم منتشر ويزداد بتأثير الهرمونات وفي هذه الحالة فإن العلاج هنا يكون علاج هرموني.
    - هناك بعض الأبحاث الطبية التي تجرى علي العظام والكبد والرئة لتبين مدى انتشار الورم.

    - إذا ثبت معملياً أن هناك سرطان فيجب الاستفسار عن الأسئلة الآتية:
    - ما هو نوع الورم وهل هو منتشر في الجسم؟
    - هل الورم له علاقة بالهرمونات؟
    - ما هو نوع العلاج الذي سوف يُتبع وهل توجد أبحاث أخرى تساعد في العلاج؟

    - العلاج:
    - يعتمد العلاج أساساً علي حجم ومكان الورم في الثدي وعلي نتائج الأبحاث المعملية ودرجة الورم نفسه وكذلك علي سن السيدة وصحتها العامة وهل الغدد الليمفاوية تحت الإبط أصبحت محسوسة أم لا وكذلك علي حجم الثدي ودرجة انتشار الورم.
    - هناك بعض الأسئلة التي يجب علي السيدة أن تدونها وتسأل عنها الطبيب قبل البدء في العلاج:
    - ما هي أنواع العلاج المتاحة؟
    - ما هي النتائج المتوقعة لكل نوع من العلاج؟
    - ما هي المخاطر والآثار الجانبية لكل نوع من العلاج؟

    - والآن ما هي وسائل العلاج:
    - علاج موضعي ويشمل الجراحة والعلاج الإشعاعي ويستعمل لإزالة وتدمير الخلايا السرطانية في منطقة محددة من الثدي.
    - علاج شامل ويشمل العلاج الكيمائي والعلاج الهرموني ويمكن أن تخضع السيدة لنوع واحد من العلاج أو للنوعين معاً.

    أولاً: الجراحة:
    تعتبر الجراحة من أهم الطرق العلاجية لإزالة سرطان الثدي ويجب علي الجراح إخبار السيدة بكل تفاصيل الجراحة وآثارها الجانبية وفائدتها.
    أنواع الجراحة هي إما إزالة الثدي كاملاً إذا كان الورم كبير ومنتشر في أنسجة الثدي أو استئصال الورم فقط و ترك الثدي. أو استئصال كل القنوات أو الجزء الموجود به الورم.
    وبعد ذلك يتبع الجراحة علاج إشعاعي لتدمير الخلايا السرطانية التي قد تكون موجودة بعد العملية.
    وفي بعض الأحيان فإن الجراح يقوم باستئصال الخلايا الليمفاوية الموجودة تحت الإبط لتحديد ما إذا كان الورم قد انتشر في الجهاز الليمفاوي أم لا.
    ويوجد نوع حديث من الجراحة وهي إزالة الثدي كاملاً ومعظم الخلايا الليمفاوية في الإبط وكذلك الأنسجة الموجودة فوق عضلات الصدر وكذلك العضلتين الصدريتين يتم استئصالهما للتأكد من إزالة الخلايا الليمفاوية.
    والآن بعد أن تم استئصال الثدي فهناك بعض الآراء لعمل ثدي صناعي بعد العملية و إليكِ بعض الأسئلة المهمة لهذه الحالة:
    - ما هو نوع العملية؟
    - هل سيتبع العملية علاج إشعاعي؟
    - هل أحتاج لإزالة الخلايا الليمفاوية ولماذا؟
    - ماذا سوف أشعر بعد العملية؟
    - ما هو نوع النسيج الذي سيتكون بعد العملية مكان الجراحة؟
    - إذا قررت بعد العملية أن أخضع لعملية ثدي صناعي متي أبدأ في ذلك وكيف؟
    - هل أستطيع أن أقوم ببعض التمارين الخاصة؟
    - هل أستطيع أن أرجع إلي نشاطي العادي؟

    ثانياً - العلاج الإشعاعي:
    هذا النوع من العلاج يستعمل لقتل الخلايا السرطانية ومنعها من النمو والعلاج الإشعاعي لوحده أو مع العلاج الكيمائي أو الهرموني يكون له فائدة قبل الجراحة لتدمير الخلايا السرطانية وتقليل حجم الورم.
    ولكن قبل البدء في العلاج الإشعاعي يجب أن تسألي الطبيب في الآتي:
    - لماذا أحتاج لهذا النوع من العلاج؟
    - متي أبدأ العلاج ومتي ينتهي؟
    - بماذا سوف أشعر أثناء العلاج؟
    - ما هي الاحتياطات التي يجب أن أتبعها أثناء العلاج الإشعاعي؟
    - هل أستطيع أن أمارس حياتي الطبيعية؟
    - كيف سوف يبدو ثدي بعد العلاج؟
    - ما هي احتمالات رجوع الورم في الثدي مرة أخري؟

    ثالثاً - العلاج الكيمائي: وهو استخدام أدوية معينة لقتل الخلايا السرطانية وهو يعتبر علاج شامل من حيث أنه يدخل الجسم.
    ويمر في خلال الدورة الدموية وهو يعطي علي دورات كالآتي:
    علاج لمدة معينة يعقبها فترة راحة ثم فترة علاج يعقبها راحة وهكذا ...

    رابعاً - العلاج الهرموني: وهو يعتمد علي منع خلايا السرطان من الحصول علي الهرمونات اللازمة لنموها وهي تشمل إما أدوية تغير من طريقة عمل الهرمونات أو بالجراحة التي تؤدي إلي استئصال المبيضتين الذين يفرزان هرمون الإستروجين.
    والعلاج الهرموني يعتبر علاج شامل لكل أجزاء الجسم.

    - بعض الأسئلة حول العلاج الكيمائي والهرموني مثل:
    - لماذا أحتاج لهذا النوع من العلاج؟
    - ما هي أنواع العقاقير التي سوف أتناولها وما هو دورها؟
    - هل توجد آثار جانبية لهذه العقاقير وماذا يجب أن أفعله إذا حدثت هذه الآثار؟
    - إذا كان هناك علاج هرموني ما هي أفضل طريقة للعلاج بهذه الطريقة هل بالدواء أو بالجراحة؟
    - ما هي مدة العلاج اللازمة لي؟

    - الآثار الجانبية لعلاج الأورام السرطانية: من الصعب جدا الإقلال من الآثار الجانبية لعلاج السرطان حيث أن الخلايا السليمة والأنسجة قد تتأثر بهذا العلاج.
    وقد تختلف الآثار الجانبية باختلاف طرق العلاج.

    أولا - الآثار الجانبية للجراحة:
    - ألم بسيط مكان العملية.
    - نزيف وتأخر في عملية التئام الجرح.
    - بعض الالتهابات نتيجة العملية.
    - حساسية وآثار جانبية للبنج.
    - إزالة أحد الثديين أثناء الجراحة قد يخل بالتوازن في وزن المرأة وخاصة إذا كان حجم الثدي كبير مما يجعل السيدة تشعر بعدم ارتياح وخاصة في منطقة الرقبة والظهر.
    - الجلد الموجود في منطقة الثدي المستأصل قد يكون مشدوداً لدرجة أنه يجعل عضلات الذراع والكتف متصلبة ومشدودة مما يجعل حركة هذه العضلات محدودة ويمكن التغلب على ذلك بالعلاج الطبيعي لهذه العضلات.
    - قد تشعر السيدة بعد العملية بتنميل في الصدر وتحت الجلد والكتف والذراع نتيجة قطع أو جرح في الأعصاب في منطقة العملية وهذه الأعراض تزول بعد عدة أسابيع من العملية.
    - عند إزالة الغدد الليمفاوية تحت الإبط فإن هذا يقلل من عملية سريان السائل الليمفاوي وهذا قد يؤدى إلى تراكم هذا السائل في اليد والذراع ويؤدى إلى تورمه.

    ثانيا - الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي:
    - الإرهاق الشديد وخاصة في الأسابيع الأخيرة من العلاج وقد تستمر فترة بعد العلاج.
    - الجلد في مكان العلاج الإشعاعي يصبح أحمر اللون ومؤلم وبه حك ولكن في نهاية العلاج يصبح الجلد رطبا ويبدأ في التقشير وممكن التغلب على هذه الحالة بتعرض الجلد للهواء بقدر المستطاع وينصح بلبس الملابس القطنية التي لا تلتصق بالجلد. وهذه الآثار على الجلد تكون مؤقتة وغالباً ما تنتهي بعد العلاج.
    - قد يكون حجم الثدي بعد العلاج الإشعاعي أصغر من الطبيعي.

    ثالثا - الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي:
    يعتمد على نوع العقاقير التي يتم تناولها ولتعلمي سيدتي أن العقاقير المضادة للسرطان تؤثر على الخلايا الحية الأخرى مثل خلايا الدم و يحدث الآتي:
    - التهابات مستمرة أو نزيف وتعاني السيدة من قلة النشاط.
    - سقوط الشعر وفقدان الشهية وغثيان وقيء وإسهال وتقرحات بالفم. وتكون هذه الآثار مؤقتة طوال فترة العلاج.
    - قد تصاب السيدات التي تعالج بالعلاج الكيمائي بسرطان الدم نتيجة تعرض كرات الدم الحمراء للتأثير الضار للأدوية المضادة للسرطان
    - قد تسبب تدمير الخلايا المبيضين مما يؤدي إلي شعور السيدة بأعراض سن اليأس نتيجة انقطاع الدورة.
    - قد يسبب عقم عند السيدات اللاتي فوق سن 40 سنة.

    رابعاً - العلاج الهرموني:
    - يعتمد علي نوع العلاج الهرموني و يختلف من سيدة لأخرى.
    - إن دواء التاموكسوفين هو أهم عقار يستخدم في هذا المجال حيث أنه يقوم بمنع تأثير هرمون الاستروجين ولكنه لا يمنع إنتاج هذا الهرمون وهذا الدواء قد يسبب الآتي:
    - إفرازات مهبلية والتهابات.
    - سرطان الرحم.
    - عدم انتظام الدورة الشهرية.
    - تجلطات في أوردة الرجلين.
    - السيدات الصغيرات في السن قد يصبحن حوامل بسهولة نتيجة هذا العقار لذلك لابد من استشارة الطبيب في استعمال وسيلة لمنع الحمل طوال فترة العلاج.
    - وفي بعض السيدات يتم استئصال المبيضين لوقف إفراز هرمون الإستروجين وهذا يسبب ظهور أعراض سن اليأس بدرجة كبيرة جداً.

    - إعادة بناء ثدي صناعي بعد العملية:
    بعض السيدات يفضلن بعد استئصال أحد الثديين أن يرتدوا ثدي صناعي ويتم هذا بإحدى الطرق الآتية:
    - إما بزرع مادة السيليكون مكان العملية.
    - استخدام الأنسجة من أماكن أخري من جسم السيدة

    - التأهيل بعد العملية:
    - يعتبر التأهيل بعد العملية مهم جداً في العلاج.
    - من المهم مساعدة السيدة المريضة أن تعود بسرعة إلي نشاطها الطبيعي عن طريق الاعتناء بصحتها وذلك عن طريق:
    - ممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة للمساعدة في استعادة حركة العضلات في اليدين والكتف ولتخفيف الألم في منطقة الرقبة ويجب بدء التمارين الرياضية بعد انتهاء العملية بيومين وتبدأ بسيطة ثم تزداد بعد ذلك.
    - قد تستطيع السيدة منع تورم اليدين نتيجة استئصال الغدد الليمفاوية وتجمع السائل الليمفاوي أو التقليل من تأثيره بواسطة بعض التمارين الرياضية وأن تقومي بإسناد ذراعك علي مخدة وكذلك إجراء مساج طبيعي علي ذراعك للمساعدة في تصريف السائل الليمفاوي وقد تحتاجين إلي ارتداء حزام مطاطي لتحسين سريان السائل الليمفاوي.

    - المتابعة الدورية:
    إجراء فحص طبي دوري مهم جداً بعد استئصال أورام الثدي للتأكد من أن هذه الأورام لن تعود مرة ثانية وهذا الفحص يشمل:
    - فحص الثديين والصدر والجلد والرقبة.
    - أشعة علي الثديين علي فترات.
    - فحص الثدي الآخر إذا كان سليماً من قبل للتأكد من عدم إصابته بالسرطان حيث يكون هناك عامل خطر في الإصابة به.
    - يجب إخبار طبيبك عن أي تغيرات تحدث لك مثل فقدان الشهية وتغير في الدورة الشهرية مع إفرازات مهبلية، زغللة في العين وصداع مستمر، تغير في حدة الصوت، ألم بالظهر حيث أن هذه الأعراض قد تكون لها علاقة برجوع السرطان مرة أخرى.
    - التعايش مع السرطان:
    إن تشخيص أورام الثدي قد يكون له أثر في حياتك وحياة زوجك ويسبب لك اكتئاب وخوف .. ولكن هذه أشياء طبيعية علي الأشخاص الذين يواجهون مشكلة صعبة في حياتهم.
    بعض السيدات يشعرن بالخوف من التغيرات التي تحدث لجسمهم وكذلك نظرة الآخرين لهم وكذلك تشعر بالخوف من السرطان الذي قد يؤثر علي حياتها الجنسية مع زوجها ولكن العكس صحيح فإن العلاقة الجنسية تتم بطريقة عادية جداً ويجب أن يقف الزوج بجانبك في هذه الفترة.
    بعض السيدات يشعرن بالقلق من الالتحاق بأعمال أو تكوين أسرة أو بدء علاقات اجتماعية ولكن هذا علي عكس المتوقع حيث أنك تستطيعين أن تمارسي حياتك بصورة طبيعية.

  20. افتراضي

    * سرطان عنق الرحم:
    - إن سرطان عنق الرحم يحدث عندما تبدأ خلايا عنق الرحم في التغيير من طبيعتها ووظيفتها نتيجة تدمير هذه الخلايا
    وهذه الحالة تؤدي إلي تعثر نمو هذه الخلايا بصورة طبيعية وتؤدي إلي حدوث السرطان الذى يمتد تأثيره إلي الأنسجة المجاورة.

    * ومن أهم العوامل التي تؤدي إلي كثرة نمو الخلايا في عنق الرحم هي:
    - الإصابة ببعض الفيروسات.
    - التدخين.
    - تعدد االعلاقات الجنسية غير الشرعية.
    - استعمال حبوب منع الحمل لفترة طويلة.
    - الإصابة بفيروس الالتهاب الكبدي الوبائي (سي).

    وعندما تبدأ هذه التغيرات السرطانية فى الحدوث تكون محدودة في الطبقة الخارجية من عنق الرحم لمدة تتراوح من 2 - 10 سنوات قبل أن تبدأ في مهاجمة الطبقة العميقة من منه وبعد ذلك تبدأ فى مهاجمة الأنسجة والأعضاء المجاورة للرحم والمثانة والمستقيم.

    * الأعراض:
    - إفرازات مهبلية قد تكون ليس لها لون أو مصحوبة بدماء وغير مصحوبة بهرش.
    - نزيف دموي بعد الاتصال الجنسي.
    - نزيف.
    ولكن هذه الأعراض لا تدل علي وجود سرطان عنق الرحم في حد ذاتها بل قد تكون أعراض لأمراض وإضطرابات أخرى.
    * التشخيص:
    عندما يلاحظ طبيبك عند الفحص وجود منطقة غير طبيعية بعنق الرحم يجب أن يقوم بأخذ عينة منه وفحصها معملياً للتأكد من وجود خلايا سرطانية من عدمه.

    * الوقاية:
    إن الوقاية والتشخيص المبكران لمثل هذه الحالة مهم جداً حيث أن علاج هذه الأورام مبكراً يعطي نسبة شفاء 99%.

    * وللوقاية من هذا المرض يجب أن تتبعي الآتي:
    - القيام بعمل فحص مهبلي دوري لتشخيص أية تغيرات في عنق الرحم مبكراً.
    - عدم ممارسة الاتصال الجنسي غير الشرعي لتجنب الإصابة بالفيروسات التي تدمر خلايا عنق الرحم.
    - التوقف عن التدخين.
    - الإقلال من استعمال حبوب منع الحمل لفترة طويلة واستعمال الواقي الذكري أثناء الممارسة الجنسية.
    * العلاج:
    يعتمد علي درجة حدوث السرطان من حيث المكان والحجم وهل هو منتشر في الأعضاء المجاورة أم محدد في عنق الرحم فقط ويكون العلاج إما جراحياً أو باستعمال العلاج الإشعاعي أو كليهما معاً


صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة