الوسم: الماء | المياه

شرب الماء: متى وكيف تشرب الماء؟

إن تناول الكميات الصحيحة من الماء يمكن أن يصنع اختلافات هائلة في أجسامنا وحياتنا. ستلحظ في أقرب وقت تمتعك بمستويات مدهشة من الطاقة، وبشرة متوردة متألقة، وانخفاض في الوزن، وقلة السليولايت، ومناعة أفضل، وانخفاض في مستوى الإرهاق والكسل، والقدرة على التفكير بشكل منظم متسق خلال اليوم، ومستوى عام أعلى من الصحة والرفاهية والسعادة.

الماء: حقائق

على الرغم من أنه من السهل الحصول عليه في معظم أرجاء العالم، ومن المعروف أنه مفيد لنا، وعلى الرغم من أنه أرخص من أي شيء آخر نشربه وأنه متوفر بمجرد فتح الصنبور في معظم المنازل في جميع أنحاء الأرض، فإننا مازلنا لا نقدر أهمية استهلاك الماء كما ينبغي.

الماء الجيد والأنزيمات: طريقان سالكان نحو الصحة والوزن المناسب

يعتبر الماء ضرورة حيوية لجميع أجزاء الجسم، فالجسم لا يستطيع صيانة نفسه من دون ماءٍ كافٍ، لأن الماء يؤدي وظائف كثيرة فيه، كتحسين حركة الجهاز الهضمي وما يحتويه، وتحسين جريان الدم والسوائل اللمفية، وتعدّ تغذية خلايا الجسم البالغة 60 تريليون خلية وتلقي الفضلات منها والتخلص من هذه الفضلات إحدى الوظائف الدقيقة للماء، فإذا لم يكن الماء متوفراً بالنسب الضرورية في كلّ خلايا الجسم فإنّ ذلك لا يؤدي إلى سوء تغذية فقط، بل إلى تراكم الفضلات والسموم داخل الخلايا أيضاً، وإلى عجز الجسم عن إفراغها وطرحها.