طبيب دوت كوم

القائمة

مراحل المخاض والولادة الطبيعية والقيصرية الثلاث

بعد قضاء 9 شهور الحمل – والتدرج من الغثيان والانتفاخ إلى حرقة المعدة وآلام الظهر – تعرفين بالتأكيد ما تتوقعينه عندما تكونين حاملًا؛ ولكن ماذا يفترض أن تتوقعي عن المخاض والولادة؟

يصعب توقع هذا في الواقع (بل ويستحيل). فمثلما يختلف كل حمل عن الآخر، يختلف كل مخاض وولادة عن غيرهما. ومع ذلك، كما كان مريحًا لك معرفة ما يمكنك توقعه خلال شهور نمو طفلك، فإن معرفة ما يمكنك توقعه خلال ساعات الولادة ستشعرك بالاطمئنان كذلك، حتى إذا اتضح أنها لا تشبه توقعاتك على الإطلاق (فيما عدا النهاية السعيدة والدافئة).

الجزء الأول: المرحلة 1: بداية المخاض

هذه المرحلة هي أطول مراحل المخاض – ولكنها لحسن الحظ أقلها حدة؛ حيث تستمر على مدار عدة ساعات أو أيام أو حتى أسابيع (تمر عادة دون أي انقباضات ملحوظة أو مزعجة) أو على مدار فترة تتراوح ما بين 2 إلى 6 ساعات تشعرين فيها بانقباضات مؤكدة، وينمحي عنق الرحم (يترقق) ويتوسع (ينفتح) لمسافة تتراوح بين 4 إلى 6 سم. وتدوم الانقباضات عادة في هذه الفترة لمدة تتراوح بين 30 إلى 45 ثانية، ومع ذلك قد تقل عن ذلك. وتكون متوسطة القوة، وقد تكون منتظمة أو غير منتظمة. قد تبدأ بعد 20 دقيقة، ولكن تنخفض المدة الفاصلة بين كل منها (تفصل بينها حوالي 5 دقائق مع نهاية المرحلة الأولى من المخاض)، بالرغم من أن هذا قد لا يحدث في نمط منتظم.

ما قد تشعرين به

في أثناء المرحلة الأولى من المخاض، قد تشعرين بجميع أو كل (أو لا تشعرين بأي) ما يلي:

• ألم الظهر (إما مستمر أو مع كل انقباض)

• تشنجات تشبه الناتجة عن الحيض

• ضغط أسفل البطن

• عسر هضم

• إسهال

• شعور بالدفء في بطنك

• نزول السدادة المخاطية، والعلامة الدموية (مخاط مخضب بدم)

• تمزق الغشاء ( نزول ماء الجنين)، بالرغم أنها يرجح أن تتمزق طبيعيًّا (صناعيًّا) في أثناء المخاض النشط.

على المستوى النفسي

قد تخالجك جميع أنواع المشاعر – من الاسترخاء والراحة والإثارة، وحتى الثرثرة والضغط والقلق والعصبية. قد تفقدين صبرك في أثناء الانتظار (والانتظار أكثر) حتى يزداد المخاض نشاطًا.

ما تستطيعين فعله

أنت بالطبع تمتلئين بالترقب، ولكن من الضروري الاسترخاء – أو على الأقل محاولة الاسترخاء. قد يستغرق هذا بعض الوقت.

• إذا بدأت الانقباضات في أثناء الليل، دون نزول ماء الجنين، فحاولي النوم (قد لا تستطيعين فعل ذلك لاحقًا، عندما تبدأ الانقباضات في التسارع بقوة). إذا لم تستطيعي النوم – مع ارتفاع نسبة الأدرينالين الذي يضخه جسمك – فانهضي وافعلي أي شيء حول المنزل لإلهاء نفسك. اخبزي بعض الكعك أو اطبخي مجموعة من صدور الدجاج الحارة لتخزينها في الثلاجة لما بعد الولادة، أو أنهي الغسيل، أو ادخلي على الإنترنت لمعرفة إذا كان هناك أي أم أخرى تمر بنفس مرحلة المخاض الأولى.

• إذا كان ذلك نهارًا، فاستمري في الروتين اليومي كما هو، طالما لا تبتعدين عن المنزل (تذكري أخذ هاتفك المحمول معك). إذا كنت في العمل، فقد ترغبين في التوجه إلى المنزل (يحتمل أنك لن تستطيعي إنهاء عملك في جميع الأحوال). إذا لم يكن لديك أي مخططات، فابحثي عن شيء يدعو إلى الاسترخاء لإبقائك منشغلة. اذهبي للتنزه، أو شاهدي التلفاز، أو راسلي صديقاتك وعائلتك، أو أخبريهم بالتطورات الأخيرة عن طريق الفيسبوك، انتهي من حزم حقيبتك. هل تفكرين في بدء المخاض والولادة بانتعاش – حتى إذا لم ينتهيا بهذه الصورة؟ استحمي واغسلي شعرك.

• أبلغي وسائل الإعلام. حسنًا، قد لا ترغبين في إبلاغ وسائل الإعلام (بعد) – ولكنك ترغبين بالتأكيد في إخطار زوجك إذا لم يكن بجانبك. لا يحتاج إلى الإسراع في التوجه نحوك بعد إذا كان في العمل – إلا إذا كان يرغب في ذلك – حيث لا يوجد الكثير ليفعله في هذه المرحلة المبكرة. إذا خططت للاستعانة بقابلة، فأبلغيها أيضًا. وإذا كان لديك أبناء أكبر فسوف تحتاجين إلى الاتصال بمن يعتني بهم في أثناء المخاض، فأبلغي جليسة الأطفال.

• تناولي وجبة خفيفة أو عادية إذا كنت تشعرين بالجوع (حساء، أو خبز محمص بالمربى، أو مكرونة سادة أو أرز وجيلي أو حلوى أو مثلجات أو موزة أو بطيخ أو أي شيء آخر يقترحه طبيبك) – الآن هو الوقت المثالي لتخزين الطعام الذي يمدك بالطاقة. ولكن لا تفرطي في تناول الطعام، وتجنبي الأطعمة صعبة الهضم (البرجر ورقائق البطاطا والبيتزا). قد ترغبين كذلك في تجنب أي شيء حمضي مثل عصير البرتقال أو الليمون. واشربي بالتأكيد بعض المياه – من الضروري الحفاظ على نسبة المياه في جسمك.

• حافظي على شعورك بالراحة. إذا كنت تشعرين بالألم، فاستحمي بماء دافئ أو استخدمي الكمادات الدافئة حيث تشعرين بالألم. كما يمكنك تناول بعض الأسيتامينوفين ( تايلينول) إذا سمح لك طبيبك بذلك، ولكن لا تأخذي الأسبرين أو الإيبوبروفين (الآدفيل أو الموترين).

• حددي مدة الانقباضات (من بداية الانقباض الأول وحتى بداية الانقباض التالي) لمدة نصف ساعة إذا كان يبدو أن المدة الفاصلة بين كل منها 10 دقائق، وبانتظام حتى إذا لم تكن الانقباضات منتظمة، ولا تحاولي قياس الزمن طوال الوقت.

• تذكري الذهاب إلى الحمام للتبول بشكل متكرر، حتى إذا لم تشعري بالرغبة في فعل ذلك. قد تقلل المثانة الممتلئة من سرعة تقدم المخاض.

• استعيني بتقنيات الاسترخاء إذا كانت تساعدك، ولكن لا تحاولي بدء تدريبات التنفس الآن، وإلا فستصابين بالإرهاق قبل الحاجة إلى ذلك بكثير.

الجزء الأول: المرحلة 2: المخاض النشط

مرحلة المخاض النشط تكون عادة أقصر من مرحلة بداية المخاض، حيث تستمر في العادة من ساعتين ونصف الساعة إلى 3 ساعات (مع تفاوتات كثيرة طبيعية). تزداد الانقباضات تركيزًا في هذه المرحلة، وتحقق المزيد في وقت أقل، وتزداد حدة كثيرًا (بمعنى آخر ألمًا). ومع ازدياد قوتها وسرعتها (40 إلى 60 ثانية، مع وصولها إلى الذروة في منتصف هذه المدة)، وتكرارًا (بشكل عام تتراوح المدة الفاصلة من 3 إلى 4 دقائق، ومع ذلك قد لا تكون منتظمة)، يتوسع عنق الرحم ليتراوح بين 7 إلى 8 سم. ومع انخفاض عدد الاستراحات في أثناء المخاض، تقل فرصة الراحة بين الانقباضات.

ما الذي تشعرين به

قد تكونين على الأرجح في المستشفى أو مركز الولادة بحلول هذا الوقت، ويمكنك توقع الشعور بكل أو بعض مما يلي (ومع ذلك قد لا تشعرين بالألم إذا خضعت للتخدير الموضعي فوق الجافية):

• زيادة الألم والإحساس بعدم الراحة مع الإصابة بانقباضات (قد لا تستطيعين التحدث عنها الآن)

• زيادة آلام الظهر

• الشعور بألم في رجليك (آلام في القدمين أو الفخذين أو المؤخرة) أو ثقل

• الإرهاق

• ازدياد العلامة الدموية

• تمزق الغشاء (إذا لم يحدث فيما سبق)

على المستوى الشعوري

قد تشعرين بالقلق، وتواجهين صعوبة أكبر في الاسترخاء – أو تزداد انقباضاتك حدة، أو تنهمكين بالكامل في مجهودات المخاض. وقد تبدأ ثقتك في الاضطراب (“كيف سأنجح في الولادة؟”) وكذلك صبرك (“هل سينتهي هذا المخاض نهائيًّا؟”)، أو قد تشعرين بالإثارة والتطلع إلى أن الأمور بدأت حقًّا في الحدوث. أيًّا كانت مشاعرك، فهي طبيعية – ابدئي في الاستعداد فحسب لأن تصبحي “نشطة”.

ما يفعله طبيبك أو ممرضتك في هذه اللحظة

على افتراض أن جميع الأمور تسير بصورة طبيعية وأمان، يفحصك القائمون على عملية الولادة في أثناء المخاض النشط ويراقبون حالتك حسب الحاجة، ولكنهم يسمحون لك كذلك بالانتهاء من مخاضك مع زوجك، والآخرين الذين يدعمونك دون تدخل، كما يمكنك أن تتوقعي منهم: • قياس ضغط دمك

• مراقبة طفلك بجهاز دوبلر أو جهاز مراقبة الجنين

• قياس ومراقبة قوة انقباضاتك

• تقييم علامتك الدموية

• البدء في تركيب حقنة وريدية إذا كنت ستحتاجين إلى التخدير الموضعي أو إذا كانت سياسة المستشفى تنص على ذلك

• حقنك بالمخدر الموضعي فوق الجافية (أو أي مسكن ألم آخر) إذا قررت الخضوع للتخدير (يجب طلب الحصول على طبيب تخدير)

• ربما يتم تمزيق غشائك صناعيًّا إذا كان لا يزال سليمًا

تحفيز مخاضك على البدء إذا كان بطيئًا للغاية من خلال حقنك بالبيتوسين

• إخضاعك للفحص الداخلي باستمرار لتفقد مدى تقدم مخاضك، ومدى توسع وإمحاء عنق رحمك

ماذا يمكنك فعله

يدور الأمر بالكامل حول راحتك الآن. لذلك:

• لا تترددي في أن تطلبي من زوجك أي شيء تحتاجين إلى الحصول عليه، والحفاظ على راحتك قدر الإمكان، سواء كان تدليك ظهرك للتخفيف من الألم أو منشفة رطبة لتبريد وجهك. تمثل المصارحة أهمية كبيرة. تذكري أنه مهما بلغت رغبته في مساعدك، فسوف يجد صعوبة في توقع حاجاتك، خاصة إذا كانت هذه المرة الأولى التي يساعد امرأة في أثناء المخاض.

• ابدئي في ممارسة تدريبات تنفسك، إذا كنت تخططين إلى استخدامها، بمجرد بلوغ الانقباضات درجة من القوة يصعب التحدث خلالها. ألم تخططي مسبقًا وتتدربي؟ اسألي الممرضة أو القابلة عن بعض اقتراحات التنفس البسيطة. تذكري فعل أي شيء يساعدك على الاسترخاء، ويشعرك براحة أكبر. إذا لم تنفعك تدريبات التنفس المعروفة، ليس عليك الالتزام بالتمسك بها. أو اطلبي من الممرضة (أو القابلة) مساعدتك على إعادة توجيه تنفسك.

• حاولي الاسترخاء التام بين الانقباضات، حتى يمكنك الاحتفاظ بالطاقة التي سوف تحتاجين إليها في وقت لاحق. وسيزداد هذا صعوبة كلما تكرر، ولكنه يزداد أهمية أكثر مع استنفاد احتياطي طاقتك.

• إذا كنت ترغبين في الحصول على بعض المسكنات، فالآن هو الوقت الملائم لطلب بعضها. يمكنك الخضوع للتخدير الموضعي فوق الجافية، بمجرد شعورك بالحاجة لفعل ذلك، ووصول طبيب التخدير إلى غرفتك.

• حافظي على ترطيب جسمك. بعد موافقة طبيبك، تناولي مشروبات مرطبة بانتظام لتحل محل السوائل والحفاظ على فمك رطبًا. إذا كنت تشعرين بالجوع، ومرة أخرى بعد موافقة طبيبك، تناولي وجبة خفيفة (مثل الجيلي أو المثلجات). إذا لم يسمح لك طبيبك بتناول أي شيء آخر، قد يساعدك لعق الرقائق المثلجة على ترطيب فمك.

• استمري في الحركة طالما استطعت (لن تكوني قادرة على التحرك كثيرًا بمجرد خضوعك للتخدير فوق الجافية). استمري في المشي إن أمكن، أو على الأقل غيِّري وضعك قدر المستطاع. قد يساعدك الاستحمام أو الجلوس في حوض مياه على تخفيف الألم، إذا لم تخضعي للتخدير فوق الجافية.

زيارة موضوع: أوضاع المخاض والولادة لمزيد من الأوضاع المقترحة للمخاض

• التبول بانتظام. نظرًا للضغط الهائل على الحوض، قد لا تلاحظين الحاجة إلى تفريغ مثانتك، ولكن قد تحول المثانة الممتلئة دون نزول الطفل، وتؤخر التقدم الذي ترغبين في تحقيقه. لن تحتاجي إلى الذهاب إلى الحمام إذا خضعت للتخدير الموضعي فوق الجافية (كأنك تستطيعين فعل ذلك على كل حال)، حيث تُركب قسطرة لتفريغ مثانتك.

الجزء الأول: المرحلة 3: المخاض الانتقالي

الانتقال هو أكثر المراحل إرهاقًا في المخاض، ولكنه لحسن الحظ أسرعها. تزداد حدة الانقباضات بشكل مفاجئ؛ حيث تزداد قوة، ويفصل بين كل منها مدة تتراوح بين 2 إلى 3 دقائق، ويستمر الانقباض الواحد مدة تتراوح ما بين 60 إلى 90 ثانية، مع ارتفاعات حادة للغاية تستمر في معظم الانقباض. بعض الأمهات خاصة اللاتي ولدن من قبل، يواجهن ارتفاعات قصوى متعددة. قد تشعرين بأن الانقباضات لا تتوقف تمامًا، ولا تستطيعين الاسترخاء بينها. ويحدث التوسع الأخير من 2 إلى 3 سم حتى التوسع الكامل 10 سم في مدة قصيرة: في المتوسط من 15 دقيقة إلى ساعة، ومع ذلك قد يحدث خلال مدة تصل إلى 3 ساعات.

ما قد تشعرين به

ستراودك العديد من المشاعر عندما تصلين إلى مرحلة الانتقال (إلا إذا خضعت للتخدير فوق الجافية بالطبع)، وقد تشعرين ببعض أو كل ما يلي:

• ازدياد حدة الألم مع الانقباضات

• ضغط قوي في منطقة أسفل الظهر و/أو العجان

• ضغط شرجي

• زيادة في علاماتك الدموية كلما تمزقت شعيرات دموية أكثر في عنق الرحم

• الشعور بارتفاع درجة الحرارة والتعرق أو البرودة الشديدة والارتجاف (أو قد تتحولين بين كليهما)

• تشنج ساقيك ما يجعلهما ترتجفان دون تحكم منك

• غثيان و/أو قيء

• الشعور بالنعاس بين الانقباضات عندما يتحول الأكسجين من عقلك إلى موقع الولادة

• شعور بضيق شديد في حلقك أو صدرك

• الإنهاك

على المستوى الشعوري

قد تشعرين بالضعف والإرهاق عندما لا تتحملين الضغط أكثر من ذلك. بالإضافة إلى الشعور بالغضب من العجز عن الدفع أكثر، قد تصابين بالشعور بالإحباط والانفعال والارتباك والاضطراب، كما قد تواجهين صعوبة في التركيز والاسترخاء (حيث يبدو فعل أي منهما مستحيلًا). كما تشعرين بإثارة كبيرة تصل إلى ذروة الترقب في أثناء مواجهة كل هذا الضغط؛ فطفلك على وشك الوصول!

ما يمكنك عمله

لا تفقدي صبرك، فنهاية هذه المرحلة التي لم تعد بعيدة على الإطلاق، يتوسع عنق رحمك بالكامل، ويحين موعد دفع طفلك نحو الخارج.

• استمري في استخدام آليات التنفس إذا كانت مفيدة. إذا كنت تشعرين بالرغبة في الدفع، فقاوميها. تنفسي بسرعة أو انفخي بدلًا من ذلك إلا إذا أخبرك الطبيب بما يخالف ذلك. الدفع في اتجاه عنق الرحم عندما لا يكون متوسعًا بالكامل قد يؤدي إلى التورم، ما قد يترتب عليه تأخر الولادة.

• إذا لم تحصلي من قبل على تخدير فوق الجافية، ولكنك ترغبين في الحصول عليه الآن، فاطلبي ذلك.

• إذا لم ترغبي في أن يلمسك أي شخص دون سبب وجيه، وكانت يدا زوجك في هذه اللحظة تثيران إزعاجك، فلا تتردي في إخباره بذلك.

• حاولي الاسترخاء بين الانقباضات (قدر الإمكان) من خلال التنفس البطيء والعميق والمنتظم.

• ركزي عينيك على الجائزة: ستحتضنين كتلة من الفرح عما قريب بين يديك.

الجزء الثاني: مرحلة الدفع والولادة

لم تقومي بأية مشاركة نشطة في ولادة طفلك حتى هذه اللحظة من جانبك. بالرغم من تحملك معظم الإصابات، فإن عنق الرحم والرحم (وطفلك) هم الذين حققوا أغلب العمل؛ ولكن هذا على وشك التغيير. الآن انتهى هذا التوسع، وحان دورك لدفع طفلك عبر المسافة المتبقية خلال قناة الولادة – ونحو الخارج (إلا إذا وصلت لمرحلة النزول السلبي، في هذه الحالة يمكنك الاستراحة قبل بدء الدفع). يستغرق الدفع والولادة بشكل عام مدة تتراوح ما بين 30 دقيقة إلى ساعة، ولكن يمكن أن ينتهي كل ذلك خلال 10 دقائق قصيرة (أو حتى أقل)، أو خلال مدة تتراوح بين 2 إلى 3 ساعات طويلة أو أكثر.

تتميز انقباضات المرحلة الثانية بالانتظام أكثر من انقباضات الانتقال. تتراوح مدتها من 60 إلى 90 ثانية، ولكن أحيانًا يفصل بين كل منها مدة أطول (عادة حوالي مدة تتراوح بين 2 إلى 5 دقائق)، وقد لا تكون مؤلمة بالدرجة نفسها، ومع ذلك، تكون أكثر حدة في أحيان أخرى. ينبغي أن تكون هناك الآن فترة راحة محددة بين كل انقباض، ومع ذلك قد تواجهين مشكلة في تمييز بداية كل انقباض.

ما قد تشعرين به

يشيع في المرحلة الثانية (بالرغم من أن شعورك بهذه الطريقة سينخفض بصورة كبيرة – وقد لا تشعرين بأي شيء على الإطلاق – إذا خضعت للتخدير فوق الجافية) ما يلي:

• الشعور بالألم مع كل انقباض، بالرغم من أنه من المحتمل ألا يتكرر كثيرًا

• حاجة ملحة للدفع (بالرغم من أن هذا الشعور لا يراود جميع الأمهات، خاصة اللاتي يخضعن للتخدير فوق الجافية)

• ضغط شرجي هائل

• دفعة من تجدد الطاقة (استعادة النشاط) أو الشعور بالإرهاق

• انقباضات واضحة للغاية مع ارتفاع رحمك بشكل ملحوظ مع كل انقباض

• زيادة في العلامة الدموية

• شعور بالوخز أو التمدد أو الالتهاب أو اللسع في الفتحة المهبلية مع خروج رأس الطفل (يطلق عليها اسم “حلقة النار” لسبب وجيه)

• الشعور بانزلاق مبلل مع خروج الطفل

على المستوى الشعوري

قد تشعرين بالاطمئنان والحيوية والإثارة لأنك قادرة الآن على بدء الدفع – أما إذا امتد الدفع لأكثر من ساعة فستشعرين بالغضب أو الإنهاك. قد تتطلعين خلال المرحلة الثانية الممتدة إلى الانتهاء من هذه المحنة أكثر من رؤية طفلك (وهذا مفهوم تمامًا). قد تشعر بعض الأمهات بالتثبيط أو القلق عندما يبدأن في الدفع، خاصة إذا كانت هذه هي المرة الأولى بالنسبة لهن؛ ففي النهاية ولادة طفل هي عملية طبيعية – ولكنها لا تكتسب بشكل فطري طوال الوقت.

ما تستطيعين عمله

حان الوقت لإخراج هذا الطفل. اتخذي وضعية الدفع (حيث تتكئين على السرير أو الكرسي أو حوض الاستحمام الذي تجلسين داخله، أيًّا ما كان أكثرها راحة وفاعلية بالنسبة لك، وطبقًا لتفضيلات طبيبك). أفضل وضعية هي نصف جلوس أو نصف جثوم؛ لأنها تعتمد على مساعدة الجاذبية في عملية الولادة، وقد تمنحك مزيدًا من الطاقة اللازمة للدفع. الضغط بذقنك في اتجاه صدرك عندما تكونين في هذه الوضعية سوف يساعدك على التركيز على المكان الذي يحتاج إلى الدفع. أحيانًا، إذا لم يؤدِّ الدفع إلى تحريك طفلك نحو قناة الولادة، فقد ترغبين في تغيير وضعيتك. إذا كنت تتخذين وضع نصف الجلوس على سبيل المثال، قد ترغبين في النزول على أطرافك الأربعة.

بمجرد استعدادك للبدء في الدفع، ابذلي قصارى جهدك. كلما دفعت بصورة أفضل، وخصصت طاقة أكثر لمجهودك، تزداد سرعة اجتياز طفلك قناة الولادة. يبدد الدفع المضطرب غير المنظم طاقتك، ولا يحقق الكثير – بالإضافة إلى ذلك قد يزيد من إرهاقك. انتبهي جيدًا لهذه النصائح:

• أرخي الجزء العلوي من جسمك، وفخذيك، ثم ادفعي كما لو كنت تتغوطين (أكبر تغوط في حياتك). ركزي طاقتك على مهبلك وفتحة الشرج، وليس على صدرك (حيث قد يؤدي ذلك إلى إصابتك بألم في صدرك بعد الولادة) وليس على وجهك (قد يؤدي تقطيب وجهك إلى الإصابة بكدمات على وجنتيك، واحتقان عينيك بالدم، غير أنه لا يساعد بأي شكل على دفع طفلك نحو الخارج). قد يساعدك النظر نحو الأسفل، إلى ما وراء بطنك في أثناء دفعك.

• بالحديث عن حركة الأمعاء، نظرًا لاعتمادك على منطقة العجان بالكامل، قد يندفع أي شيء موجود في فتحة شرجك معه أيضًا – قد تؤدي محاولة تجنب ذلك إلى إبطاء العملية. لا تدعي الإحباط أو الخجل يؤثر على تكرار الدفع. يعاني الجميع التبرز اللاإرادي (أو التبول) في أثناء الولادة. لن يفكر أي شخص موجود في الغرفة في الأمر، وكذلك ليس عليك ذلك أيضًا (لن تلاحظيه على الأرجح). وتمسح الحفاضات القطنية أي شيء يخرج منك.

• تنفسي عدة مرات بعمق مع تزايد الانقباضات حتى يمكنك الاستعداد للدفع. مع ارتفاع قوة الانقباض، خذي نفسًا عميقًا، وادفعي بكل قوتك – احبسي أنفاسك إذا أردت، أو تنفسي للخارج في أثناء الدفع، أيًّا كان ما يبدو مناسبًا بالنسبة لك. إذا أردت أن توجهك قابلتك أو زوجك من خلال العد حتى 10 في أثناء الدفع، فهذا شيء جيد. ولكن إذا وجدت أن هذا يؤثر على انتظامك، أو غير مفيد بالنسبة لك، فاطلبي التوقف عن ذلك. لا توجد خلطة سحرية عندما يتعلق الأمر بالمدة التي يفترض أن تستغرقها الدفعة الواحدة مع كل انقباض – أهم شيء فعل أول ما يخطر ببالك. قد تشعرين بالرغبة 5 مرات في الضغط مع كل دفعة تستغرق بضع ثوانٍ – أو قد تشعرين بالرغبة في الضغط مرتين فقط، ولكن مع كل دفعة تستمر لمدة أطول. اتبعي هذه الرغبات، وستلدين طفلك. ستلدين طفلك في الواقع حتى إذا لم تتبعي هذه الحاجة إلى الدفع أو إذا لم تشعري بأية حاجة للدفع على الإطلاق. فالدفع لا يحدث من تلقاء نفسه مع كل أم، وإذا لم يكن مناسبًا لك، تستطيع الممرضة أو القابلة توجيه مجهوداتك، وإعادة توجيهها لصرف انتباهك.

• لا تنزعجي إذا رأيت مقدمة رأس الطفل، واختفت مرة أخرى؛ فالولادة كلما تقدمت خطوتين إلى الأمام ترجع خطوة واحدة إلى الخلف. تذكري فحسب، أن طفلك يتحرك في الاتجاه الصحيح.

• استريحي بين الانقباضات. إذا شعرت بالإرهاق الشديد، خاصة عندما تطول مرحلة الدفع، وقد يطلب منك طبيبك التوقف عن الدفع عدة انقباضات حتى يمكنك استعادة قوتك.

• توقفي عن الدفع عندما يطلب منك فعل ذلك (حيث قد يطلب منك لمنع رأس الطفل من الخروج بسرعة كبيرة). إذا شعرت بالحاجة إلى الدفع عندما يطلب منك التوقف، فتنفسي بسرعة أو انفخي بدلًا من ذلك.

• تذكري التركيز على النظر إلى المرآة (إذا كانت هناك واحدة موجودة) عندما يكون هناك شيء لرؤيته. قد تمدك رؤية مقدمة رأس الطفل (ووضع يدك عليها ولمسها) بالقوة اللازمة للدفع عندما يصبح الدفع مرهقًا. فلن تكون هناك أية إعادة للعملية لمشاهدتها، إلا إذا كان زوجك أو شخص آخر يصور عملية الولادة.

ماذا سيفعل طبيبك وممرضتك

توفر ممرضتك و/أو طبيبك الدعم والإرشاد لك في أثناء الدفع (عند اللزوم، ستضغط بيديها برفق على بطنك لمساعدة الطفل على النزول برفق)، والاستمرار في مراقبة نبضات قلب الطفل إما بجهاز دوبلر أو مراقبة الجنين، والتجهيز للعملية من خلال تعقيم الملابس وتحضير الأدوات، وارتداء ملابس وقفازات غرفة العمليات، وتدليك منطقة العجان بالمطهرات (ومع ذلك القابلات يرتدين قفازات معقمة فحسب، ولا يرتدين رداءً كاملًا). ويستخدم معظم الأطباء أصابعهم لتمديد منطقة العجان برفق قبل خروج رأس الطفل. ويستخدم البعض المرطبات أو الزيوت (مثل زيت الزيتون أو الزيت المعدني) بهدف جعل منطقة العجان منزلقة، ما يسمح لرأس الطفل بالانزلاق بسهولة أكبر (وتجنب حدوث أي جروح). إذا لزم الأمر (وهو مستبعد)، تجرى عملية شق الفرج، أو ربما الولادة بالشفط أو حتى المستبعد أكثر، الولادة بالملقط.

بمجرد خروج رأس طفلك، يشفط طبيبك أنف وفم طفلك لإزالة المخاط الزائد، ثم يساعد على خروج كتفيه وجذعه. تحتاجين إلى دفعة أخيرة صغيرة – الرأس هو الجزء الصعب، أما بقية الطفل فسوف تنزلق بسهولة كبيرة.

يسلَّم طفلك إليك أو يوضع على بطنك، ويربط الحبل السري، ويقطع – إما بواسطة الطبيب أو زوجك – ثم تربت الممرضة أو القابلة على الطفل من أجل مساعدته على التنفس والبكاء (إذا رتبت من أجل تخزين دم الحبل السري، فسيحدث ذلك في هذه اللحظة). وهذا وقت رائع من أجل العناق والتواصل عن طريق تلامس الجلد، لذا ارفعي رداء المستشفى واقتربي من طفلك. في حال احتجت إلى سبب لفعل ذلك، تظهر الدراسات أن الأطفال الذين يتواصلون عن طريق الجلد مع أمهاتهم بعد الولادة مباشرة ينامون لمدة أطول، ويهدأون لساعات أطول لاحقًا. يمكنك البدء في إرضاعه الآن أو إذا لزم الأمر بعد التقييم الأولي. فيما يلي حقيقة ممتعة: إذا أخذت طفلك حديث الولادة وتواصلت معه عن طريق ملامسة الجلد، فسيزحف بشكل غريزي نحو ثديك (خلال مدة تتراوح بين 20 دقيقة إلى ساعة أو أكثر) ويجد حلمتك (ويحرك هذا الرأس الرائع) ثم يعض على حلمة الثدي.

ماذا يحدث فيما بعد لطفلك؟

تُخضع الممرضات و/أو طبيب الأطفال حالة الطفل للتقييم، وتقييمها على مقياس أبجار بعد دقيقة إلى خمس دقائق من الولادة، ومنح الطفل تدليكًا سريعًا ومحفزًا وقويًّا، وربما الحصول على بصمات قدمي الطفل للاحتفاظ بها، وربط طوق بالاسم حول معصمك (وحول معصم والد الطفل)، وحول كاحل الطفل، ووضع القليل من الدهان على عينيه لحمايتها من العدوى (يمكنك طلب تأجيل وضع الدهان حتى تنتهي من عناق طفلك الصغير)، وتسجيل وزن الطفل، ثم لفه لحمايته من فقد الحرارة (في بعض المستشفيات ومراكز الولادة، قد لا تكون بعض هذه الإجراءات موجودة – في البعض الآخر، يؤجل العديد منها لوقت لاحق، حتى تتمتعي بالمزيد من الوقت لتحقيق الترابط مع صغيرك حديث الولادة). ثم تستعيدين طفلك مرة أخرى (على افتراض أنه يتمتع بصحة جيدة) وقد تبدئين في إرضاعه الآن إذا لم تفعلي بعد، وكنت ترغبين في فعل ذلك. سيخضع الطفل في بعض الأحيان بعد ذلك إلى فحص طبيب الأطفال الشامل، وبعض الإجراءات الروتينية الوقائية (بما في ذلك عينة من دم الكعب وفيتامين ك وتطعيم التهاب الكبد الوبائي ب)، إما في غرفتك أو في غرفة أطفال المستشفى (يستطيع الوالد الذهاب مع الطفل أو البقاء بجانبك). وبمجرد استقرار درجة حرارة الطفل، يستحم للمرة الأولى في حياته، الأمر الذي تستطيعين (و/أو الوالد) المساعدة على فعله.

الجزء الثالث: مرحلة نزول المشيمة

انتهى الجزء الأسوأ، وبدأ الأفضل. لم يعد سوى وضع نهاية لجميع الأمور المتبقية إذا جاز التعبير. تنزل خلال هذه المرحلة الأخيرة من الولادة (التي تستمر بشكل عام مدة تتراوح ما بين 5 إلى 30 دقيقة أو أكثر)، المشيمة التي مثلت مصدر حياة طفلك داخل الرحم. تستمرين في الشعور بانقباضات معتدلة تصل إلى دقيقة واحدة تقريبًا، ومع ذلك قد لا تشعرين بها (ففي النهاية تنشغلين مع طفلك حديث الولادة!). يفصل انقباض الرحم المشيمة عن جدار الرحم، ويدفعها نحو الأسفل في الجزء السفلي من الرحم أو إلى المهبل حتى يمكن خروجها.

يساعد طبيبك على نزول المشيمة إما بسحب الحبل السري برفق بيد واحدة مع الضغط على رحمك باليد الأخرى، أو الضغط لأسفل أعلى الرحم، ويطلب منك الدفع في الوقت الملائم. ربما ببعض البيتوسين (الأوكسيتوسين) أو عن طريق الأوردة لتحفيز انقباضات الرحم، ما يسرع من نزول المشيمة، ويساعد على تقليص مؤخرة الرحم، وتقليل النزيف. وبمجرد خروج المشيمة، يفحصها الطبيب للتأكد أنها سليمة. إذا لم تكن كذلك، يفحص رحمك يدويًّا بحثا عن بقايا المشيمة ويزيلها إن وجدت (إذا أردت ترك المشيمة، فتأكدي أن طبيبك على دراية مسبقة بهذه الرغبة، وموافقته هو والمستشفى عليها).

بعد انتهاء المخاض والولادة الآن، قد تشعرين بالإرهاق الشديد أو بدفعه من الطاقة المتجددة. يرجح شعورك بالعطش الشديد وخاصة إذا استمر المخاض لفترة طويلة (وتحديدًا إذا لم يسمح لك بتناول الطعام)، والجوع. تشعر بعض النساء بالبرد في هذه المرحلة، بينما يعانين جميعًا إفرازات مهبلية دموية (تسمى السائل النفاسي) يشبه سائل الحيض الشهري الكثيف.

كيف سيكون شعورك بعد ولادة طفلك؟

يختلف رد فعل كل أم قليلا، ورد فعلك طبيعي بالنسبة لك. قد يكون أول رد فعل شعوري هو السعادة، ولكنه قد يكون كذلك شعورًا بالارتياح. قد تكونين مفعمة بالفرحة وثرثارة، ومبتهجة ومتحمسة، وتنزعجين قليلًا من دفع المشيمة أو الخضوع لخياطة أي جرح أو شق الفرج أو الشعور بالخوف تجاه ما تحملينه بين يديك (أو الفرحة، أو مزيج من المشاعر المختلطة) لدرجة أنك قد لا تلاحظين ذلك. قد تشعرين بالقرب من زوجك، ورابطة فورية مع طفلك الجديد، أو (وهذا طبيعي للغاية كذلك) قد تشعرين بالبعد (من هذا الغريب الذي يتنفس على صدري؟). أيًّا كان رد فعلك في هذه اللحظة، فستغمرك محبة طفلك الصغير بقوة. وتستغرق هذه الأمور بعض الوقت أحيانًا.

ما يمكنك عمله

• المعانقة والتواصل معه عن طريق ملامسة جلده لجلدك. تحدثي أيضًا. نظرا لأن طفلك سوف يتعرف على صوتك وأصوات الهديل أو الغناء أو الهمس التي تصدرينها، فيشعره ذلك براحة كبيرة (تذكري أن هذا العالم جديد وغريب بالنسبة له، وأنت تساعدينه على الاعتياد عليه). قد يُترك طفلك في مهد دافئ أو يترك بجانب زوجك في أثناء نزول المشيمة – ولكن لا تقلقي – ستجدين الكثير من الوقت للتواصل معه.

• قضاء بعض الوقت في تقوية الرابطة مع زوجك أيضًا – واستمتعي بهذه الرابطة الثلاثية الجديدة.

• المساعدة في استخراج المشيمة إذا لزم الأمر من خلال الدفع عندما يطلب منك ذلك. لا تحتاج بعض الأمهات إلى الدفع على الإطلاق من أجل نزول المشيمة. سيخبرك طبيبك بما تحتاجين إلى فعله.

• تحمل ما يحدث في أثناء خياطة جرح شق الفرج أو أي جرح آخر.

• الاستمرار (أو البدء) في إرضاع طفلك طبيعيًّا إذا كان الطفل لا يزال معك.

• الشعور بالفخر على إنجازك – فعلتها أيتها الأم!

لم يعد هناك شيء متبقٍّ لفعله في هذا الوقت، فيما عدا خياطة الطبيب لأي جرح (إذا لم تخضعي للتخدير بالفعل فسوف تخضعين للتخدير الموضعي) وتنظيفك. يرجح أن تحصلي على كيس ثلج لوضعه على العجان لتقليل التورم، أو اطلبي الحصول على واحد إذا لم يوفروا لك واحدًا. كما ستساعدك الممرضة على وضع فوطة صحية أو بعض الفوط السميكة تحت مؤخرتك (تذكري أنك ستنزفين الكثير من الدماء). بمجرد الشعور بقدرتك على فعل ذلك، ستنقلين إلى غرفة ما بعد الولادة.

الولادة القيصرية

لن تستطيعي المشاركة النشطة في عملية الولادة القيصرية بنفس قدر مشاركتك في الولادة الطبيعية، وقد يعتبرها البعض مميزات مؤكدة. بدلًا من التنفس والنفخ ودفع طفلك إلى العالم، لن تحتاجي إلا للاستلقاء، وترك الآخرين يفعلون جميع المهام الصعبة. وأهم مشاركة في الواقع في عملية الولادة القيصرية لطفلك هي الاستعداد: كلما عرفت أكثر، ازداد شعورك بالراحة؛ لذلك تعتبر فكرة جيدة الاطلاع على هذا الجزء مسبقًا، حتى إذا لم تخططي للخضوع لعملية ولادة قيصرية.

تستطيع معظم الأمهات (وأزواجهن) بفضل التخدير الموضعي (مثل التخدير فوق الجافية) وتحرر سياسات المستشفى مشاهدة عملية الولادة القيصرية بالكامل؛ حيث لا ينشغلن بالدفع أو الألم، بل يستطيعن الاسترخاء أكثر (على الأقل بدرجة معينة) والاندهاش عند الولادة.

ما تستطيعين توقعه في عملية الولادة القيصرية المعتادة

• تركيب حقنة وريدية (إذا لم تكوني مستعدة بعد) لتوفير وصول سريع في حالة الحاجة إلى المزيد من الأدوية أو السوائل. سيعطيك معظم الأطباء المضادات الحيوية من خلال الحقنة الوريدية للوقاية من العدوى.

• الخضوع للتخدير: إما تخدير فوق الجافية أو نخاعي (كلاهما يخدران الجزء السفلي من جسمك، ولكنهما يتركانك مستيقظة ومنتبهة). في حالات طارئة نادرة عندما تجب ولادة الطفل على الفور، يمكن أن يستخدم تخدير كلي (يجعلك تنامين).

• غسيل بطنك بمحلول تعقيم. تركيب (أنبوب رفيع) قسطرة في مثانتك لتفريغها، وإبعادها عن طريق الجراحة.

• وضع أغطية معقمة حول بطنك. وضع الشاشة فوق كتفك مباشرة حتى لا تشاهدي الشروع في الشق الجراحي، وتضع بعض المستشفيات أغطية شفافة حتى يمكنك رؤية خروج الطفل.

• إذا كان زوجك سيحضر عملية الولادة القيصرية (الأمر الذي يستطيع فعله)، فسوف يضطر إلى ارتداء ملابس معقمة. ويبقى بجانب رأسك حتى يمكنه توفير الدعم النفسي لك، والإمساك بيدك، كما يمكن أن يُسمح له برؤية العملية. إذا رتبت لوجود قابلة معك خلال الولادة، تستطيع الحضور معك خلال عملية الولادة القيصرية كذلك.

• إذا كانت عملية ولادتك القيصرية طارئة، فقد تتغير الأمور بسرعة كبيرة. جربي الحفاظ على هدوئك في مواجهة كل هذا النشاط، ولا تدعي شعورك بالقلق يسيطر عليك – هذه هي طريقة سير الأمور في بعض الأحيان في المستشفيات.

• بمجرد تأكد الطبيب أن مفعول المخدر بدأ، يبدأ في إجراء الشق الجراحي (عادة يكون شقًّا عرضيًّا في منطقة العانة) في الجزء السفلي من البطن، فوق خط شعر العانة مباشرة. قد تشعرين بأنك “تفتحين”، ولكن لن تشعري بأي ألم.

• يجري الطبيب شقًّا جراحيًّا ثانيًا (عادة شق جراحي أفقي منخفض) هذه المرة في رحمك. ويفتتح الكيس السلوي، وإذا لم يتمزق بالفعل، يتم امتصاص السائل – قد تسمعين صوتًا يشبه خرير أو هدير الماء.

• يتم إخراج الطفل بعد ذلك، عادة في أثناء ضغط مساعد الطبيب على الرحم. إذا خضعت للتخدير الموضعي فوق الجافية (وليس في حالة التخدير النصفي)، ستشعرين على الأرجح ببعض السحب والجذب، وكذلك بعض الضغط. إذا كنت تتطلعين إلى وصول طفلك، وكانت الأغطية الجراحية تعوق الرؤية، فاسألي الطبيب إذا كان يستطيع إنزال الشاشة قليلًا.

• تنظَّف أنف وفم الطفل باستخدام جهاز شفط – وعندها ستسمعين بكاءه للمرة الأولى، ويربط الحبل السري بسرعة، ويقطعه، ويسمح لك بإلقاء نظرة سريعة على طفلك حديث الولادة. (تقدم بعض المستشفيات ” عملية قيصرية مريحة)”، ويتم وضع طفلك على صدرك، وستكونين قادرة على حمله (أو حتى إرضاعه) على الفور.

• بينما يتلقى الطفل نفس مقدار الانتباه الروتيني الذي يحظى به الطفل المولود طبيعيًّا عن طريق المهبل، يزيل الطبيب المشيمة.

• يجري الطبيب في هذه اللحظة فحصًا سريعًا معتادًا لأعضائك التناسلية، ويخيط الشق الجراحي. ويخيط جرح الرحم بغرز قابلة للامتصاص لا تحتاج إلى إزالتها. ويغلق الشق الجراحي في البطن إما بالغُرَز (التي قد تكون أو لا تكون قابلة للامتصاص) أو غرز جراحية.

• يعطيك الطبيب حقنة أوكستوسين عن طريق العضلات أو الأوردة للمساعدة على تقلص الرحم والتحكم في النزيف.

قد تتمتعين ببعض الوقت للأحضان – وحتى التواصل عن طريق ملامسة جلد طفلك في غرفة الولادة، ولكن تعتمد الكثير من الأمور على حالتك، وحالة الطفل، وكذلك على قواعد المستشفى. تسمح العديد من المستشفيات بالتواصل عن طريق الجلد مع طفلك بعد عملية الولادة القيصرية طالما كانت حالة الطفل الطبية مستقرة (اطلبي من الممرضات فحسب أن يعطينك الطفل) – وخاصة إذا خضعت لعملية ” ولادة قيصرية مريحة”. إذا لم تستطيعي حمل طفلك، فربما يستطيع زوجك. إذا نقل طفلك إلى وحدة الرعاية المركزة لحديثي الولادة أو إلى الحضَّانة، فلا تدعي هذا يصبك بالإحباط؛ فهذا أحد المعايير الموجودة في بعض المستشفيات بعد عملية الولادة القيصرية، ويشير في الغالب إلى توخي الحيطة على صحة الطفل، وليس مواجهته مشكلة. وفيما يخص الترابط، ففي وقت لاحق قد يكون أفضل من الوقت الحالي – لذلك لا داعي للقلق إذا تأخرت الأحضان قليلًا.