طبيب دوت كوم

القائمة

طرق تخفيف آلام المخاض والولادة

لنواجه الأمر. تلك الساعات الخمس عشرة تقريبًا التي تستغرقها عملية الولادة لا يطلق عليها المخاض لأنها تشبه التنزه في الحديقة. المخاض (والولادة) مهمة شاقة – مهمة شاقة قد تكون مؤلمة بدرجة كبيرة. إذا فكرت قليلًا فيما يحدث في الأسفل، فالمخاض هو سبب تلك الآلام. خلال الولادة، ينقبض رحمك مرة بعد أخرى من أجل دفع طفل كبير الحجم عبر مساحة ضيقة نسبيًّا ( عنق الرحم) ثم عبر مساحة أكثر ضيقًا (مهبلك، نفس الفتحة التي رأيتها من قبل ضيقة للغاية لتسع سدادة قطنية). كما يقولون بعد المشقة تُجنى الفائدة – فائدة فاتنة وخلابة – ولكنها ستظل مشقة في جميع الأحوال.

ولكن بالرغم من عدم وجود مهرب من آلام المخاض نهائيًّا (إلا إذا رتبتِ موعدًا من أجل الحصول على عملية ولادة قيصرية؛ وعندها ستتخطين مرحلة المخاض وآلام المخاض)، يوجد العديد من الطرق لتخطيها. وكأم حامل توجد قائمة اختيارات طويلة من خيارات التحكم في الألم وتسكينه، دوائية وغير دوائية (ويمكنك كذلك الحصول على حجم كبير من جميع الصفوف). ويمكنك اختيار الانتهاء من عملية الولادة بالكامل دون استخدام العقاقير أو خلال مرحلة معينة من عملية الولادة (مثل السنتميترات الأولى من توسع المهبل السهلة نسبيًّا). يمكنك كذلك استخدام تقنيات التنفس والاسترخاء التي تعلمتها في صفوف الولادة (على سبيل المثال لاماز أو برادلي) أو يمكنك اتباع مناهج بديلة أخرى (مثل العلاج بالوخز أو التنويم المغناطيسي أو المعالجة المائية). أو يمكنك ولادة طفلك بعد الحصول على بعض المساعدة – أو الكثير من المساعدة من مسكنات الألم الدوائية مثل المخدر الموضعي الشائع (الذي لا يجعلك لا تشعرين إلا بالقليل من الألم أو لا تشعرين بالألم خلال المخاض، ولكنه يسمح لك بالبقاء مستيقظة خلال العملية بالكامل).

ما الخيار الأنسب لك؟

لمعرفة ذلك، تعرفي عليها جميعًا. اطلعي على التحكم في آلام الولادة(وهذا الجزء يغطي الأمر برمته). تحدثي مع طبيبك، واحصلي على بعض آراء صديقاتك اللاتي ولدن مؤخرًا، وشاركي في محادثات على الإنترنت حول الموضوع. خذي وقتك في التفكير. وتذكري أن الخيار الملائم لك قد لا يكون واحدًا فقط، ولكن مجموعة من عدة اختيارات (مساج ريفلكسولوحي مصحوبًا بالتخدير الموضعي أو مجموعة من تقنيات الاسترخاء مصحوبة بجلسة وخز بالإبر). تذكري أيضًا أهمية الحفاظ على مرونتك – ولا أقصد قدرتك على التمدد وصنع بعض أشكال وضعيات الدفع المعقدة التي تعلمتها في صفوف الولادة. ففي النهاية، الخيار أو الخيارات التي تقررينها الآن قد لا تناسبك لاحقًا، وتحتاجين إلى تعديلها في منتصف المخاض (كنت تخططين للحصول على مخدر موضعي، ولكنك اكتشفت أنك قادرة على تحمل الألم – أو العكس). الأهم تذكري (على فرض عدم حدوث أية مشكلات طبية تستدعي فعل شيء معين)، أنت التي تختارين طريقة ولادتك. لذلك اقرئي جيدًا قبل أن تصلي إلى سرير غرفة الولادة.

تخفيف إحساسك بالألم باستخدام الأدوية

فيما يلي بعض أكثر أدوية تسكين آلام المخاض والولادة المعروفة:

المخدر الموضعي فوق الجافية Epidural administration

يختار ثلثا الحوامل اللاتي يلدن في المستشفيات تسكين آلام الحمل باستخدام المخدر الموضعي فوق الجافية. لماذا تطلب العديد من الأمهات أن يستخدمن هذا المخدر الموضعي بالذات؟ أحد الأسباب، أنه أكثر الطرق أمانًا على الإطلاق لتخفيف أكبر قدر ممكن من الألم – فأنت تحتاجين إلى كمية ضئيلة من الدواء لتحقيق التأثير المرغوب، ويصل جزء ضئيل من العقار إلى مجرى الدم (على عكس التخدير العام أو المسكنات) أي أن طفلك لا يتأثر.

وأحد الأسباب الأخرى أنه يسهل الحصول عليه (يحقن مباشرة في منطقة فوق الجافية التي تقع بين اللحمة التي تبطن الفقرات والغشاء الذي يغطي النخاع الشوكي)؛ وهو لطيف للغاية (تشعرين بالراحة في خلال من 10 إلى 15 دقيقة). ويكون تسكين الألم موضعيًّا ويركز على الجزء السفلي من الجسم (حيث يبلغ الألم أقصاه) ما يسمح لك بالمشاركة الفعالة خلال عملية الولادة والانتباه الكامل عندما يحين موعد إلقاء التحية على صغيرك. والأكثر من ذلك أنه يمكن الحصول على التخدير الموضعي فوق الجافية بمجرد طلبه (يكون هناك طبيب تخدير موجود لحقنه) – لا حاجة بك إلى الانتظار حتى يصل التوسع إلى درجة معينة. الخبر الجيد: أظهرت الدراسات أن التخدير الموضعي لا يزيد من احتمالات الخضوع لعمليات ولادة قيصرية.

ما يمكنك توقعه إذا خضعت للتخدير الموضعي:

• أولًا، حقنة وريدية من السوائل في البداية لمنع انخفاض ضغط الدم.

• في بعض المستشفيات (تختلف السياسة) يتم تركيب قسطرة (أنبوبة) في المثانة قبل أو بعد التخدير مباشرة، وتبقى في مكانها لتصريف البول طوال فترة فاعلية التخدير (نظرًا لأنك قد تفقدين القدرة على التبول). في بعض المستشفيات الأخرى، تصرف المثانة من خلال قسطرة عند الحاجة.

• يدهن أسفل ومنتصف ظهرك بمحلول مطهر، وتخدر مساحة صغيرة من ظهرك بمطهر موضعي. وتمر إبرة من خلال المنطقة المخدرة إلى منطقة تحت الجافية في النخاع الشوكي، عادة في أثناء استلقائك على جانبك أو اتكائك على طاولة أو يسندك رب الأسرة أو الممرضة. قد تشعرين بالقليل من الضغط في أثناء إدخال الإبرة أو وخز بسيط أو ألم حاد لحظي. إذا كنت محظوظة (وهذا ما يحدث مع معظم الحوامل) فقد لا تشعرين بأي ألم على الإطلاق. كما أن آلام الانقباضات لا تقارن مع ألم وخزة إبرة بسيطة.

• تُزال الإبرة وتترك أنبوبة قسطرة رفيعة ومرنة في محلها، وتلصق الأنبوبة بظهرك حتى تستطيعي التحرك من جانب إلى آخر. في مدة تتراوح ما بين ثلاث إلى خمس دقائق بعد الجرعة الأولى، تبدأ أعصاب الرحم في التخدر. عادة بعد 10 دقائق، تبدئين في الشعور بالتخدير الكامل. وتخدر الأدوية الأعصاب في الجزء السفلي من الجسم بالكامل، ما يؤدي إلى فقدان الشعور بأي انقباضات على الإطلاق (وهذا هو الهدف).

• ستخضعين لفحص ضغط الدم عدة مرات للتأكد من عدم انخفاضه الشديد. وتساعدك سوائل الحقن الوريدي والاستلقاء على جانبك على تجنب انخفاض ضغط الدم الشديد.

• تلزم المراقبة المستمرة للجنين؛ حيث يؤدي التخدير الموضعي فوق الجافية إلى إبطاء ضربات قلب الطفل. بالرغم من تسبب هذه المراقبة في تحديد حركتك نسبيًّا، فإنها تسمح للطبيب بمراقبة ضربات قلب الطفل، وتسمح لك “برؤية” درجة تكرار وكثافة انقباضاتك (لأنك لن تشعري بها).

هناك بعض الآثار الجانبية المصاحبة للتخدير الموضعي فوق الجافية، بالرغم من شعور بعض الحوامل بتخدير في جنب واحد من الجسم (وليس تسكين الألم الكامل). قد لا يوفر التخدير الموضعي فوق الجافية تحكمًا كاملًا في الألم عندما تعانين الحمل بالمقلوب (عندما يكون الجنين في وضع مقلوب ورأسه يضغط على ظهرك). واعلمي أنك لن تستطيعي الولادة في المياه إذا خضعت للتخدير الموضعي.

التخدير القطني فوق الجافية المشترك Combined spinal–epidural إبرة الظهر

يقدم التخدير القطني فوق الجافية المشترك نفس درجة تسكين الألم مثل التخدير الموضعي التقليدي، ولكن تستخدم كميات أقل من الدواء للوصول إلى الهدف. لا يقدم جميع أطباء التخدير ولا جميع المستشفيات هذا النوع من التخدير الموضعي فوق الجافية (اسألي طبيبك إذا كان هذا النوع سيكون متاحًا لك). يبدأ طبيب التخدير بإعطائك جرعة من مسكن ألم مباشرة في السائل النخاعي لمساعدتك على تسكين بعض الألم، ولكن لأن العقاقير تحقن فقط في السائل النخاعي، سيستمر شعورك وقدرتك على استخدام عضلات رجلك بطريقة ما. عندما تشعرين بتسكين المزيد من الألم، ستعطين المزيد من الأدوية في منطقة فوق الجافية (من خلال قسطرة مدرجة مع حقن دواء النخاع الشوكي في اللحظة نفسها).

انتبهي إلى أن اسم التخدير الموضعي مخادع. بالرغم من تمتعك بالقدرة على تحريك رجليك، ستشعرين على الأغلب بضعف شديد؛ لذا لن ترغبي في السير في الواقع.

التخدير النخاعي spinal block

كالتخدير فوق الجافية، يحقن التخدير النخاعي عادة قبل الولادة مباشرة. وسرعة فاعليته أكبر، وأقوى من التخدير فوق الجافية، ولكنه يستمر لفترة أقصر. بالرغم من استخدامه بشكل أساسي في عمليات التوليد القيصرية (إذا لم يبدأ التخدير فوق الجافية بعد، ولم يعد هناك وقت لتضيعه) يمكن استخدامه في الولادة الطبيعية من المهبل إذا أرادت الأم الحصول على مسكن ألم سريع بينما توشك على الولادة. ومثل التخدير فوق الجافية، يحقن الطبيب التخدير في أثناء جلوسك أو استلقائك على جانبك، ولكن على عكس التخدير فوق الجافية، لا توضع أية قسطرة – وتحقن على شكل جرعة مباشرة في السوائل المحيطة بالنخاع الشوكي.

تخدير العصب الفرجي Pudendal block

التخدير الفرجي يستخدم عادة في الولادة الطبيعية المهبلية. وتحقن باستخدام إبرة تدخل في منطقة المهبل، وتقلل الأدوية الألم في هذه المنطقة، ولكن ليس الألم الرحمي. ويفضل استخدامه عند استخدام الملقط أو الشفط، ويمكن أن تستخدم مع الشقوق أو البضع الفرجي (عند اللزوم).

• التخدير العام. يستخدم التخدير العام نادرًا، فقط في الولادة الجراحية الطارئة، ويحقن طبيب التخدير المخدر الذي يجعلك تنامين من خلال الوريد.

الجانب السلبي الأساسي في التخدير العام (بالإضافة إلى تفويت آلام الولادة) هو تأثيره المهدئ على الطفل وكذلك الأم. ويقلل الفريق الطبي من تلك التأثيرات المهدئة من خلال حقن التخدير في أقرب وقت قبل إجراء الولادة. وبهذه الطريقة يمكن توليد الطفل قبل وصول كميات كبيرة من المخدر إليه تؤثر عليه. عندما تستيقظين قد تشعرين بعدم التوازن، والتشتت والارتباك. كما يمكن أن تعاني كحة واحتقانًا في الحلق (نتيجة الأنبوبة التي يدخلونها من خلال فمك حتى يصلوا إلى حلقك) وغثيانًا وقيئًا (ومع ذلك لا يرجح ذلك إذا حقنت بمضادات للغثيان في الأوردة).

ديميرول Demerol

عقار يحقن عن طريق الوريد، يسكن الألم، ويعطي شعورًا بالاسترخاء، لم يعد مستخدمًا كثيرًا، ولكنه مفيد في بعض الظروف المعينة – على سبيل المثال عندما تحتاج الحامل التي تعاني آلام المخاض فترة قصيرة لمواجهة الانقباضات. يمكن تكرار استخدام ديميرول كل ساعتين إلى 4 ساعات، حسب الحاجة. اعلمي أنك إذا أردت التواجد خلال الولادة، هذا المسكن ليس ملائمًا لك. ولا تفضل العديد من السيدات هذا الشعور بالخدر والنعاس، وتنخفض قدرة بعضهن على تحمل آلام المخاض بعد استخدام عقار ديميرول. كما قد يصبن ببعض الأعراض الجانبية وتتضمن الغثيان والقيء وانخفاض ضغط الدم. وإذا حقنت الأم بعقار ديميرول قبل الولادة بوقت قريب، فقد يشعر طفلها بالنعاس والعجز عن الرضاعة. ويرجح بطء أنفاس الطفل، ويلزم الحاجة إلى التزود بالأكسجين، وأي تأثيرات تصيب المولود تكون عامة قصيرة المدى ويمكن علاجها.

أكسيد النتروز Nitrous Oxide

تنتشر في عيادات الأسنان، والمعروفة باسم الغاز المضحك، ولا تخفف أي ألم (كما لن تجعلك تنفجرين في الضحك)، ولكنها قد تخفف من حدة الانقباضات، وتمثل بديلًا جيدًا للنساء اللاتي يخترن عدم استخدام التخدير الموضعي تحت الجافية. تستطيعين ضخ الغاز المضحك وحدك خلال عملية الولادة – وتحصلين على بضع نفخات عندما تشعرين بحاجة إلى بعض التهدئة وتركه عندما لا تحتاجين إلى ذلك. لا يقدم جميع الأطباء والمستشفيات الغاز المضحك، لذلك اسألي قبل العملية إذا كنت تفكرين في استخدامه.

المهدئات

تستخدم هذه العقاقير (مثل فينيرجان وفيستاريل) لتهدئة الأمهات المستقبليات اللاتي يعانين القلق الشديد حتى يمكنهن المشاركة الفعالة في عملية الولادة بدلًا من مقاومتها. مثل مسكنات الألم، تحقن المهدئات بمجرد انتهاء المخاض، وقبل الولادة مباشرة، ولكن تستخدم عادة في المخاض المبكر إذا تسبب قلق الأم في تباطؤ عملية المخاض. تفضل بعض الأمهات الشعور بالنعاس القليل، بينما تجد أخريات أنه يحرمهن من الشعور بالسيطرة، كما يعكر صفو هذه التجربة التي لا تنسى. عدد الجرعات عامل مؤثر بالتأكيد. وقد تقلل الجرعة الصغيرة من القلق من دون التأثير على الانتباه، بينما قد تسبب الجرعة الأكبر تلعثم الكلام والنعاس في الفترات بين الانقباضات، ما يزيد من صعوبة استخدام تقنيات التنفس والاسترخاء التي تدرس في صفوف الولادة. بالرغم من خطورتها الضئيلة على الجنين أو المولود، يفضل معظم الأطباء تجنب استخدام المهدئات إلا في حالة الضرورة القصوى. وإذا كنت تعتقدين أنك قد تشعرين بالقلق الشديد خلال الولادة، فقد ترغبين في تجربة تعلم بعض تقنيات الاسترخاء التي لا تعتمد على العقاقير الآن، حتى لا ينتهي بك الأمر في حاجة لهذا النوع من الأدوية.

التحكم في الألم باستخدام الطب التكميلي أو البديل

لا ترغب جميع الأمهات المستقبليات في الحصول على مسكنات الألم التقليدية، ولكن معظمهن يرغبن أن تكون ولادتهن مريحة قدر الإمكان. وعندها تتضح أهمية تقنيات الولادة الطبيعية أو العلاجات بالطب التكميلي أو البديل (أو كليهما!) – إما كبدائل لأدوية تسكين الألم أو مكملات الاسترخاء. حتى إذا تأكدت من رغبتك في استخدام التخدير الموضعي فوق الجافية في المستشفى، فقد ترغبين في استكشاف العلاج بالطب التكميلي أو البديل أيضًا (واستكشافها جيدًا قبل أن يحين موعد ولادتك، نظرًا لأن العديد من التقنيات تحتاج إلى التدريب – أو حتى صفوف – من أجل الوصول إلى التميز). ولكن تذكري الحصول على ممارس طب تكميلي وبديل مرخص ومعتمد، ولديه خبرة كبيرة مع المخاض والولادة.

• الوخز بالإبر والضغط الإبري. هذه التقنيات قد تمثل تقنيات فعالة في تسكين الألم، ووجد الباحثون أن الوخز بالإبر من خلال إدخال الإبر في مناطق محددة في الجسم يحفز إطلاق العديد من المواد الكيميائية في العقل، وتتضمن الإندورفين الذي يحجب إشارات الألم، ويسكن آلام المخاض – بل وقد يساعد على الانتهاء من عملية المخاض. الضغط الإبري يعتمد على نفس مبدأ الوخز بالإبر، فيما عدا أنه بدلًا من الوخز بالإبر يستخدم المعالج إصبعه للضغط لتحفيز النقاط. يساعد الضغط الإبري على مقدمة القدم في الحمل المقلوب. إذا كنت تنوين استخدامه سواء خلال المخاض، فأعلمي طبيب التوليد أن طبيب العلاج التكميلي والبديل سيحضر أيضًا (هذه التقنيات لا يمكن تنفيذها بنفسك).

• المنعكسات. يعتقد علماء المنعكسات أن الأعضاء الداخلية يمكن التأثير عليها من خلال نقاط على القدم. من خلال تدليك القدم في أثناء عملية الولادة، يستطيع المتخصص في علم المنعكسات تحقيق استرخاء الرحم وتحفيز الغدة النخامية؛ ما يقلل من ألم الولادة، بل وحتى يقلل من مدة المخاض. بعض نقاط الضغط قوية للغاية لدرجة ضرورة تجنب تحفيزها إلا مع بداية عملية المخاض (أو عند تأخره). مرة أخرى، إذا اعتمدت على علم المنعكسات فسوف تحتاجين إلى إعلام طبيب التوليد بأن متخصصًا في مجال المنعكسات سينضم إليك في أثناء المخاض.

• العلاج الفيزيائي. من التدليك والضغطات الحارة إلى الكمادات المثلجة والضغط المضاد على نقاطك الملتهبة، يمكن للعلاج الفيزيائي أن يخفف من الآلام التي تشعرين بها. كما قد يساعدك تدليك يديك من قبل مدرب مهتم أو قابلة أو متخصص صحي بارع على الشعور بالاسترخاء والمساعدة على تخفيف الألم.

• المعالجة المائية. هذا النوع بسيط: اجلسي في حوض تدليك (أو حوض مياه دافئة) من أجل الحصول على جلسة معالجة مائية خلال المخاض من أجل تقليل الألم وتحقيق الاسترخاء. وتقدم العديد من المستشفيات ومراكز العلاج أحواضًا للمخاض – أو حتى الولادة – فيها. أليس هناك حوض متاح؟ يمكنك تجربة أخذ حمام دافئ من أجل تسكين الألم.

• الولادة بالتنويم المغناطيسي. بالرغم من عدم جدوى التنويم المغناطيسي في إخفاء الألم، يمكن أن يشعرك باسترخاء عميق لدرجة عدم شعورك بالانزعاج على الإطلاق. والتنويم المغناطيسي لا يكون فعالًا مع الجميع – فمن أجل الاستمتاع بفاعليته الكاملة، تحتاجين أن تكوني سهلة التأثر. بعض الأدلة على ذلك لأن عقلك سوف يكون منفتحًا على التنويم المغناطيسي: يجب أن يكون لديك امتداد انتباه كبير، وخيال خصب، بحيث تستطيعين التعامل مع النشاط والضوضاء من حولك، وتستمتعين بقضاء الوقت وحدك. تتزايد أعداد الأمهات اللاتي يسجلن أسماءهن في صفوف الولادة بالتنويم المغناطيسي حتى يمكنهن تعلم التقنيات اللازمة من أجل تنويم أنفسهن مغناطيسيًّا في أثناء المخاض والولادة، كما يمكنك توظيف منوم مغناطيسي مدرب طبيًّا، حتى يكون بجانبك طوال عملية الولادة ضعي في اعتبارك فحسب أن الولادة بالتنويم المغناطيسي ليست شيئًا تفعلينه بمجرد الشعور بالانقباض الأول؛ حيث ستحتاجين إلى تدريب وفير خلال الحمل حتى تصبحي قادرة على الوصول إلى درجة الاسترخاء الكاملة، حتى مع معالج يرشدك. إحدى الفوائد الكبيرة للولادة بالتنويم المغناطيسي: في أثناء استرخائك التام، تعين كل لحظة في أثناء ولادة طفلك.

• التشتيت. إذا حضرت صفوفًا تعليمية عن الولادة مثل لاماز، لعلك تعلمتِ توجيه انتباهك إلى نقطة رئيسية من أجل التحكم في ألمك. تكمن الفكرة في التركيز على شيء غير الانقباضات، حتى لا تشعري بالألم. ويفعل التشتيت الأمر نفسه. وأي شيء يشتت عقلك عن الألم – مشاهدة التلفاز وممارسة الألعاب على هاتفك والاستماع إلى الموسيقى والتأمل – قد يقلل من إحساسك بالألم. وكذلك يفعل التركيز على أي شيء ( صورة فوق صوتية لطفلك، أو منظر طبيعي خلاب، أو صورة مكانك المفضل). وكذلك تمارين التخيل (على سبيل المثال، تخيل طفلك يدفع برفق بفعل الانقباضات، والتحرك بسلام من خلال قناة الولادة).

• تحفيز الأعصاب عبر الجلد. تستخدم هذه التقنية الأقطاب الكهربائية لتوصيل نبضات منخفضة التيار الكهربي لتحفيز مسارات الأعصاب المتصلة بالرحم والمثانة، ما يمنع الألم نظريًّا. ولم تؤكد الدراسات بعد فاعلية تحفيز الأعصاب عبر الجلد في تخفيف ألم المخاض، ولكن إذا كنتِ مهتمة، فاسألي طبيبك إذا ما كان ذلك خيارًا متاحًا بالنسبة لك أم لا.

اتخاذ القرار

صارت لديك الآن جميع المعلومات الأساسية فيما يخص خيارات التعامل مع الألم وتسكينه من أجل المخاض والولادة – جميع المعلومات اللازمة من أجل اتخاذ قرار متأنٍّ؛ ولكن قبل اتخاذ قرار يتعلق بما هو أفضل لك ولطفلك يجب عليك:

• مناقشة خيارات التعامل مع الألم وتسكينه مع طبيبك بعناية قبل حدوث الانقباض الأول. السؤال عن الخيارات التي تفكرين فيها، وعن الآثار الجانبية التي قد تعانينها إذا اخترت استخدام العقاقير، والظروف التي ستكون فيها العقاقير ضرورية، ومتى تتمتعين بالحرية الكاملة للاختيار.

• التحلي بعقل مفتوح. رغم أنه من الذكاء التفكير بشكل مسبق فيما يمكن أن يكون أفضل لك في ظروف معينة، فمن المستحيل توقع نوع المخاض والولادة التي ستخضعين له، وإذا ما كنت ترغبين أو تحتاجين إلى تناول العقاقير – أو حتى إذا كنت تستطيعين الخضوع لمسكن الألم الذي ترغبين في الحصول عليه. حتى إذا كنت مقتنعة بأنك ستكونين بحاجة إلى الخضوع للتخدير الموضعي فوق الجافية، قد لا ترغبين في غلق الباب أمام بعض أساليب العلاجات الطبية التكميلية والبديلة. ففي النهاية، قد تستطيعين التحكم في آلام المخاض أكثر (أو أقصر بكثير) مما تعتقدين. وحتى إذا قررت الولادة الطبيعية دون استخدام أي عقاقير، فقد ترغبين في ترك نافذة استخدام العقاقير مفتوحة – حتى لو جزءًا صغيرًا – في حال ازدادت عملية الولادة صعوبة أكثر مما اعتقدت. الأهم أن تتذكري في أثناء تفقدك جميع خياراتك أن تضعي النتيجة النهائية نُصب عينيك – النتيجة النهائية السعيدة. ففي نهاية، بغض النظر عن الحال التي آل إليها تعاملك مع ألم الولادة – وحتى إذا لم ينتهِ بك الأمر بالتعامل معه بالطريقة التي تتمنينها – ستكونين قادرة على ولادة طفلك في جميع الأحوال. هل هناك نتيجة نهائية أفضل من ذلك؟