الرئيسية / طب وصحة / الطب البديل والتكميلي, داء السكري / المكملات الغذائية لعلاج مرض سكري السمنة ومقاومة الإنسولين

المكملات الغذائية لعلاج مرض سكري السمنة ومقاومة الإنسولين

المكملات الغذائية هي جزء أساسي وفعال في علاج مرض سكري السمنة. مرض سكري السمنة المعتدل يتطلب دعمًا غذائيًا معتدلًا، والحالات الأكثر تقدمًا، بما في ذلك مرض السكري، غالبًا ما تتطلب علاجًا أكثر كثافة بالمغذيات.

لماذا تحتاج إلى المكملات الغذائية

اعتاد الأطباء على التفكير في أنك تحصل على كل فيتاميناتك ومعادنك من الطعام، وأن أي زيادات يتم إخراجها، أو الأسوأ من ذلك، أن تلك الزيادات سامة. لكن الأحوال قد تغيرت.

استشارات مجانية اسأل طبيب

يصف الأطباء الآن ما يزيد على مليار دولار من مكملات زيت السمك الغذائية. معظم أطباء القلب يوصون بحمض الفوليك، وزيت السمك، و الأنزيم المساعد Q10. يوصي أطباء الجهاز الهضمي بالبروبيوتيك. أوصى أطباء التوليد دومًا بالفيتامينات فيما قبل الولادة.

قد أثبتت الأدلة العلمية المستجدة أهمية المغذيات كوسائل مساعدة أساسية في الكيمياء الحيوية والأيض الخاص بنا. إنها الزيت الذي يشحم تروس أيضنا. وقد تم توثيق أوجه قصور كبيرة في مستويات المغذيات في سكاننا، بما في ذلك دهون أوميجا 3، وفيتامين د، وحمض الفوليك، والزنك، والماغنسيوم، والحديد بشكل جيد في بحوث واسعة النطاق ترعاها الحكومة. قد يبدو الأمر متناقضًا، لكن السمنة وسوء التغذية غالبًا ما يترافقان معًا. الأطعمة المعالجة والتي تحتوي على نسبة عالية من السكر وذات السعرات الحرارية العالية لا تحتوي تقريبًا على أي مغذيات، لكنها تتطلب المزيد من الفيتامينات والمعادن لأيضها. إنها ضربة مزدوجة.

هناك أربعة أسباب رئيسية لافتقارنا للمغذيات. أولًا، تطورنا ونحن نتناول الأطعمة البرية التي تحتوي على مستويات أعلى بشكل كبير من جميع الفيتامينات والمعادن والدهون الأساسية. ثانيًا، بسبب نضوب التربة والزراعة الصناعية وتقنيات التهجين، فإن الحيوانات والخضراوات التي نتناولها لديها عدد أقل من العناصر الغذائية. ثالثًا، الأطعمة المعالجة المحضرة في المصانع لا تحتوي على المغذيات. ورابعًا، العبء الكلي للسموم البيئية، ونقص أشعة الشمس، والتوتر المزمن تؤدي إلى زيادة الاحتياجات الغذائية.

هذا هو السبب في أن الجميع يحتاج إلى الفيتامينات المركبة الجيدة، وزيت السمك، وفيتامين د. أوصي أيضًا بالبروبيوتيك، لأن الحياة الحديثة، والنظام الغذائي، والمضادات الحيوية وغيرها من الأدوية تضر بنظام قناتنا الهضمية البيئي، والذي هو مهم جدًا للحفاظ على صحتنا ونحافتنا. الأشخاص الذين يعانون من مرض سكري السمنة يحتاجون إلى مغذيات إضافية لإنعاش الأيض وتصحيح اختلالاته، وتحسين وظيفة الإنسولين، وتحقيق توازن نسبة السكر في الدم، والحد من الالتهاب.

في هذا الموضوع سوف أركز على المكملات الأساسية التي يحتاج إليها الجميع للمساعدة في منع وعكس مرض سكري السمنة ومقاومة الإنسولين.

كن متسوقًا ذكيًا عند شرائك للمكملات الغذائية

الأدوية تخضع للتنظيم. أنت تعرف ما تحصل عليه عندما يصرف الصيدلي وصفتك الطبية. الحكومة تتأكد من ذلك. لا يتم التحكم في المكملات الغذائية بالطريقة نفسها. الشركات المصنعة غالبًا ما توفر النفقات. إنه حقل ألغام للمستهلك العادي. وهنا هي المشكلات المحتملة التي أتجنبها عند اختيار المكملات الغذائية لمرضاي:

1. شكل المغذيات قد يبدو رخيصًا، وتكون سيئة الامتصاص أو الاستغلال في الجسم.

2. الجرعة على الملصق الغذائي قد لا تتطابق مع الجرعة في الحبوب.

3. قد تكون مليئة بالمضافات، والألوان، والحشو، ومسببات الحساسية.

4. المواد الخام (خاصة الأعشاب) قد لا يتم اختبارها للسموم مثل الزئبق أو الرصاص، أو قد لا تكون متسقة من دفعة لأخرى.

5. المصنع الذي يتم إنتاجها فيه لا يتبع معايير التصنيع الجيدة، لذلك قد تختلف المنتجات بشكل كبير من حيث الجودة.

أستخدم المكملات الغذائية في ممارستي كحجر زاوية في الشفاء والإصلاح، لذلك تحققت من صناع المكملات، وجلت بالمصانع، ودرست تحليلات مستقلة للمنتجات النهائية. لقد تعلمت أن هناك عددًا قليلًا من الشركات التي يمكن الاعتماد عليها.

تأكد من اختيار المكملات الغذائية عالية الجودة، وتلك التي تحتوي على المغذيات والمركبات التي أظهرت الأبحاث أنها مفيدة في علاج مرض سكري السمنة ومقاومة الإنسولين. فكر فيها كأنها جزء من نظامك الغذائي. أنت تريد أفضل نوعية من الغذاء وأفضل نوعية من المكملات التي يمكنك شراؤها. توجيهات اختصاصي الأنظمة الغذائية المدرب، أو أخصائي التغذية، أو طبيب التغذية، أو ممارس الرعاية الصحية يمكن أن تكون مفيدة في اختيار المنتجات.

خطوط توجيهية لتناول المكملات الغذائية

عند تناول المكملات الغذائية، هناك عدد قليل من الأشياء التي يجب وضعها في الاعتبار.

1. تناولها مع الطعام – مع الوجبة أو قبل تناولها بقليل. تناول المكملات الغذائية بعد تناول الوجبة قد يزعج معدتك. إذا كنت لا تزال تعاني من اضطراب في المعدة، اعثر على طبيب يمكنه أن يساعدك في تصحيح أي مشكلات في الجهاز الهضمي، والتي قد تكون مصدرًا لعدم التحمل.

2. تناول زيت السمك قبل وجبات الطعام لمنع أي تذوق طعم للسمك. أو جمد المكملات الغذائية حتى تكون الكبسولة في أمعائك قبل أن تذوب.

3. أوصي باستخدام الكبسولات كلما كان ذلك ممكنًا. عادة ما تكون أسهل في البلع. ومع ذلك، إذا كانت لديك مشكلة مع كبسولات، افتحها ورش المحتويات على الطعام أو ضعها في مخفوق. يمكنك سحق الأقراص ومزجها مع الطعام أو القليل من التفاح. وهناك أيضًا أنواع من بعض المغذيات في هيئة مسحوق أو هيئة سائلة.

المكملات الغذائية لعلاج مرض سكري السمنة

أولاً: مكملات غذائية أساسية:

بشكل متناقض، غالبًا ما تنتج السمنة ومرض السكري بسبب حالات من سوء التغذية. قد قيل إن مرض السكري هو التضور جوعًا في خضم وفرة الطعام. لا يمكن للسكر الوصول للخلايا. أيضك يصيبه الركود، والخلايا لا تتواصل كفريق مضبوط بدقة. المغذيات هي جزء أساسي للعودة للتوازن وتصحيح المشكلة الأساسية – مقاومة الإنسولين. هناك طريقتان تعمل بها المكملات الغذائية – أنها تجعل خلاياك أكثر حساسية للإنسولين، وأكثر فاعلية في أيض السكر والدهون، والألياف الخاصة يمكنها أن تبطئ امتصاص السكريات والدهون في مجرى الدم. هذا يؤدي إلى الأيض بشكل أسرع، وتوازن أكثر في سكر الدم، وتحسين الكوليسترول، وتقليل الالتهاب، ونوبات النهم الشديد، وفقدان أكثر للوزن، والمزيد من الطاقة.

يجب على الجميع تناول مكملات الخطة الأساسية الغذائية والاستمرار في تناولها مدى الحياة. حتى لو كنت “شفيت” من مرض سكري السمنة، فسوف تحتاج إلى الاستمرار في تناولها، لأنك تحتاج للفيتامينات الخاصة، والمعادن، والأعشاب للمساعدة في تعويض ميلك الجيني نحو مقاومة الإنسولين.

فيما يلي المكملات الغذائية التي ينبغي أن تكون في نظامك اليومي. الخبر السار هو أن العديد من هذه المكونات يمكن الحصول عليها عن طريق أخذ المكملات المركبة. أقترح عليك العثور على المكملات الغذائية المركبة التي تتطابق مع توصياتي قدر الإمكان. الحصول على هذه المكونات في نطاق الجرعات المذكورة أمر مهم.

يجب أن تؤخذ جميع المكملات باستثناء الألياف مع الوجبات، مثل الإفطار والعشاء.

– الفيتامينات المركبة والمعادن عالية الجودة

– 1000 – 2000 وحدة دولية من فيتامين د 3 يوميًا مع وجبة الإفطار

– 1000-2000 ملليجرام من دهون أوميجا 3 (يجب أن تحتوي على نسبة حوالي 300/200 ملليجرام من EPA/DHA)، مرة واحدة مع وجبة الإفطار ومرة واحدة مع العشاء

– 100-200 ملليجرام من الماغنسيوم، مرة واحدة مع وجبة الإفطار ومرة واحدة مع العشاء

– 300-600 ملليجرام من حمض ألفا الليبويك مرتين في اليوم، مرة واحدة مع وجبة الإفطار ومرة واحدة مع العشاء

– 200-600 ميكروجرام من كروم البولينيكوتينات في اليوم (ما يصل إلى 1.200 ميكروجرام في اليوم يمكن أن يكون مفيدًا)

– 1- 2 ملليجرام من البيوتين، مرة واحدة مع وجبة الإفطار ومرة واحدة مع العشاء

– 125-250 ملليجرامًا من القرفة، مرة واحدة مع وجبة الإفطار ومرة واحدة مع العشاء

– 25-50 ملليجرامًا من كاتيكينات الشاي الأخضر، مرة واحدة مع وجبة الإفطار ومرة واحدة مع العشاء

– 2.5 جرام من PGX، نوع من الألياف الخارقة، قبل 15 دقيقة من كل وجبة مع 8 أوقيات من الماء

يمكنك أيضًا استخدام مساحيق البروتين غير المسببة للحساسية لتضيفها إلى مخفوق البروتين في الصباح.

– 1-2 ملء مغرفة من الأرز، وفول الصويا، والقنب، والبازلاء، أو مسحوق بروتين الشيا في الإفطار. اتبع الإرشادات الموجودة على الملصق الغذائي. يمكن إضافة هذا إلى مخفوقك الفائق UltraShake.

بالإضافة إلى تلك، يجدر بمعظم الناس استخدام البروبيوتيك عالي الجودة، لكن هذا اختياري.

ثانياً: مكملات غذائية متقدمة:

إن هذه الأعشاب ستساعد على تحسين توازن سكر الدم وحساسية الإنسولين.

ينبغي أن تؤخذ مكملات الخطة المتقدمة الغذائية لمدة سنة واحدة على الأقل. بعد مرور سنة واحدة يجب عليك تكرار الفحوص المخبرية مع طبيبك، وتكرار اختبار التقييم الذاتي، وتقييم تقدمك المحرز. إذا كانت نتائجك في النطاقات مثالية وتحسنت أعراضك، إذًا فسيمكنك التراجع لتوصيات مكملات الخطة الأساسية الغذائية.

– 180-360 ملليجرامًا من مزيج السنط (مستخلص قلب الخشب) ومستخلص حشيشة الدينار مرتين في اليوم، مرة واحدة مع وجبة الإفطار، ومرة واحدة مع العشاء

– 1000 ملليجرام من مستخلص بذور الحلبة التي تحتوي على ما لا يقل عن 70٪ من الألياف القابلة للذوبان مرتين في اليوم، مرة واحدة مع وجبة الإفطار ومرة واحدة مع العشاء

– 150 ملليجرامًا من مستخلص ثمرة القرع المر مرتين في اليوم، مرة واحدة مع وجبة الإفطار ومرة واحدة مع العشاء

– 100 ملليجرام من مستخلص ورق العارياء ذات القياس الموحد العياري 25٪ من حامض الجيمنيميك مرتين في اليوم، مرة واحدة مع وجبة الإفطار ومرة واحدة مع العشاء

استخدم مزيجًا من المنتجات لمساعدة مرضاي على تحقيق هذه الأهداف بتكلفة معقولة، وبكمية معقولة من المكملات الغذائية.

أهمية كل نوع من المكملات الغذائية في علاج مرض سكري

دعونا نأخذ بضع لحظات لمراجعة التفاصيل عن كل من تلك المكملات أو المكونات الغذائية، ولماذا هي مهمة جدًا لعلاج مرض سكري السمنة.

● الفيتامينات المركبة الكاملة عالية الجودة وعالية القدرة

الفيتامينات الصحيحة سوف تحتوي على جميع الفيتامينات والمعادن الأساسية. في كثير من الأحيان تتوافر تركيبات خاصة لمرض سكري السمنة، والتي تشمل العديد من المكونات المدرجة للخطة الأساسية أعلاه.

ضع في اعتبارك أن الحصول على الجرعات المثلى عادة ما يتطلب 2-6 كبسولات أو أقراص يوميًا. قد يكون لدى بعض الناس متطلبات فريدة من نوعها لجرعات أعلى بكثير، والتي تحتاج إلى وصفها من قِبَل طبيب التغذية أو أخصائي مدرب في الطب الوظيفي.

لاحظ أن فيتامينات ب المركبة مهمة بشكل خاص لأولئك الذين يعانون من مرض سكري السمنة، لأنها تساعد على الحماية من الاعتلال العصبي الناجم عن مرض السكري، أو تلف الأعصاب، وتحسين الأيض وعمل الميتوكوندريا.

مضادات الأكسدة مثل فيتامين هـ، وج، والسيلينيوم مهمة كذلك، لأنها قد تساعد في الحد من الإجهاد التأكسدي، وهو من الأسباب المهمة لمرض سكري السمنة.

● فيتامين د3

نقص فيتامين د وباء، مع ما يصل إلى 80 في المائة من البشر المعاصرين الذين يعانون من فقر في تناوله أو في مستويات الدم أو كونه دون المستوى الأمثل. اعتمادًا على الموجود في فيتاميناتك المركبة، أوصي بتناول فيتامين د إضافي.

فيتامين د3 يحسن الأيض من خلال التأثير على أكثر من 200 جين مختلفة، والتي يمكنها منع وعلاج مرض السكري ومتلازمة الأيض.

هناك العديد من الأمور المهمة التي يجب وضعها في الاعتبار وأنت تتناول فيتامين د:

1. خذ النوع الصحيح من فيتامين د-د3 (الكوليكالسيفيرول)، وليس د2. يصف معظم الأطباء فيتامين د2. لا تأخذ فيتامين د الموصوف طبيًا. إنه ليس بالفاعلية نفسها، وليس فعالًا جدًا من الناحية البيولوجية.

2. للفقر الخطير، قد تحتاج إلى المزيد من فيتامين د، بقدر 5000-10.000 وحدة دولية في اليوم لمدة 3 أشهر أو أكثر. قم بذلك مع إشراف طبيب إذا لزم الأمر.

3. راقب مستوياتك من فيتامين د مع طبيبك. اجعل مستواه في دمك يصل إلى 45-60 نانوجرامًا/ديسيلتر. تحقق من فحص الدم الصحيح، وهو 25 هيدروكسي فيتامين د.

4. امنح الوقت حتى يمتلئ خزان وقودك. يمكن أن يستغرق الأمر 6-12 شهرًا لبعض الناس. متوسط الجرعة اليومية للحفاظ على المستوى في معظم الناس هو 1000 وحدة دولية-2000 وحدة دولية في اليوم.

● أحماض أوميجا 3 الدهنية (EPA و DHA)

هذه الدهون المهمة تحسن حساسية الإنسولين، وتخفض الكوليسترول عن طريق خفض الدهون الثلاثية ورفع مستوى HDL، وتقلل من الالتهاب، وتمنع جلطات الدم، وتقلل خطر الإصابة بالنوبات القلبية. زيت السمك يحسن أيضًا وظيفة الأعصاب، وربما يساعد على منع تلف الأعصاب الشائع في مرض السكري.

● الماغنسيوم

ترتبط الأنظمة الغذائية ذات محتوى الماغنسيوم المنخفض بزيادة مستويات الإنسولين، ونقص الماغنسيوم شائع في مرضى السكري. الماغنسيوم يساعد الجلوكوز على دخول الخلايا وتحويل تلك السعرات الحرارية إلى طاقة لجسمك.

قد يحتاج بعض المصابين بفقر الماغنسيوم الشديد إلى كم أكثر من المبين أعلاه. قد يحتاج البعض إلى أقل. إذا كنت تشعر بالقلق من كونك قد تعاني من فقر حاد، ناقش التفاصيل مع طبيبك. الإسهال غالبًا ما يكون علامة على أنك تتناول كثيرًا من الماغنسيوم. إذا حدث هذا، خفض الجرعة وحسب، وتجنب كربونات الماغنسيوم، أو كبريتات الماغنسيوم، أو جلوكونات الماغنسيوم، أو أكسيد الماغنسيوم. إنها الأشكال الموجودة الأرخص والأكثر شيوعًا في المكملات الغذائية، لكن يتم امتصاصها بشكل رديء. استبدلها بجليسينات الماغنسيوم. إذا كنت تميل إلى الإصابة بالإمساك، استخدم سيترات الماغنسيوم. الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى أو أمراض القلب الشديدة يجب ألا يتناولوا الماغنسيوم إلا تحت إشراف الطبيب.

● حمض ألفا ليبويك Alpha lipoic acid

حمض ألفا الليبويك هو مضاد قوي للأكسدة ومعزز للميتوكوندريا، والذي ثبت أنه يقلل نسبة السكر في الدم ويشفي تسمم الكبد. قد يكون مفيدًا أيضًا في منع تلف الأعصاب الناجم عن مرض السكري واعتلال الأعصاب. يمكنه تحسين إزالة الجلوكوز من الدم بنسبة 50 في المائة.

الكروم والبيوتين

الكروم مهم جدًا للأيض السليم للسكر وحساسية الإنسولين، ويمكن أن يساعدك في تخليق المزيد من مستقبلات الإنسولين. قد ثبت أن البيوتين يحسن حساسية الإنسولين، ويخفض الدهون الثلاثية، ويحد من تعبير الجينات المنتجة للكوليسترول، ويحسن أيض الجلوكوز.

● القرفة وكاتيكينات الشاي الأخضر (ECGC)

يساعد عدد من الأعشاب، بما في ذلك القرفة والكاتيكينات من الشاي الأخضر، في التحكم بنسبة السكر في الدم وتحسين حساسية الإنسولين. يمكن للشاي الأخضر حتى زيادة حرق الدهون والأيض. أفضل المنتجات توفر مزيجًا من الأعشاب في مكمل غذائي واحد.

PGX (بوليجليكوبلكس Polyglycoplex)

PGX هو من الألياف شديدة اللزوجة المستخرجة من درنة أو جذر ياباني ممزوجة بالأعشاب البحرية لتكون أليافًا خارقة مستحدثة. له تأثير عميق على الإنسولين والجلوكوز وهيموجلوبين A1c . إنه يقلل من امتصاص السكريات والدهون في مجرى الدم، ويساعد على السيطرة على الشهية وفقدان الوزن وسكر الدم والكوليسترول. عند تناوله قبل الوجبات مع كوب من الماء، يمكن أن يكون عنصرًا حاسمًا في التغلب على مرض سكري السمنة. يمكنه أن يقلل من استجابة الإنسولين بعد تناول وجبة طعام بنسبة 50 في المائة مع خفض كوليسترول LDL بنسبة 20 في المائة وسكر الدم بنسبة 23 في المائة. فقد مرضاي ما يصل إلى 40 رطلًا باستخدام هذه الألياف الخارقة فقط.

● مسحوق مخفوق البروتين

أشجع بقوة استخدام مسحوق البروتين عالي الجودة المصنوع من الأرز غير المسبب للحساسية، أو البازلاء، أو القنب، أو شيا، أو فول الصويا. بعض هذه المساحيق مضادة للالتهاب، وتدعم إزالة السموم. بروتين فول الصويا من الأطعمة المصنوعة من فول الصويا الكامل مع الأيزوفلافونات يمكنها أن تقلل نسبة السكر في الدم والكوليسترول. مخفوق البروتين يصلح أيضًا كوجبة إفطار وخيار ممتاز كوجبة خفيفة، ويساعد على تحقيق التوازن في سكر الدم وشفاء الكبد.

● السنط وحشيشة الدينار

فئة جديدة من المكملات العشبية من حشيشة الدينار تنظم عوامل الإشارات المهمة التي تتحكم في جيناتك. تسمى هذه إنزيمات كيناز البروتين. قد تبين سريريًا أن أحماض أيزو ألفا في حشيشة الدينار (RIAA، أو أحماض أيزو ألفا المخفضة Reduced iso alpha acids)، والسنط، المعروف أيضًا باسم معدلات استجابة الكيناز الانتقائية Selective kinase response modulators (SKRMs)، تحسن من حساسية الإنسولين وأيض الدهون.

● الحلبة والقرع المر وورق العارياء

لمرض سكري السمنة المتقدم، أوصي بالحلبة، والقرع المر، وورق العارياء. تستخدم الحلبة في الهند والشرق الأوسط. إنها تحتوي على 4 هيدروكسي أيزولوسين، والذي يعزز عمل الإنسولين، ويساعد على خفض الدهون الثلاثية ورفع كوليسترول HDL. القرع المر يساعد على تقليل نسبة السكر في الدم في مرض السكري من خلال مغذياته النباتية. العارياء هي عشبة أيورفيدية والتي تخفض من مستويات السكر في الدم، ويمكن أن تساعد في إصلاح أو شفاء البنكرياس.

الاستخدام الذكي لأدوية مرض السكري

هناك عدة فئات مختلفة من الأدوية التي تستخدم حاليًا في علاج مرض سكري السمنة. وجدت إحدى أهم الدراسات في الطب، برنامج الوقاية من مرض السكري Diabetes Prevention Program، أن الدواء لم ينجح كتغييرات نمط الحياة ولو حتى قريبًا، واستمر هذا التأثير حتى بعد 10 سنوات من انتهاء الدراسة.

الدواء الوحيد الذي أجده مفيدًا في بعض الأحيان هو الميتفورمين، أو الجلوكوفاج. يتم تحمله جيدًا، وكان يستخدم منذ فترة طويلة، وتمت دراسته بشكل جيد. معظم الأدوية الأخرى تسبب مضاعفات خطيرة أو تجعل الأمور أسوأ، من خلال زيادة مستويات الإنسولين وزيادة خطر الوفاة والنوبات القلبية. يتم وصف أدوية أخرى لمرض سكري السمنة، لكن فوائدها محدودة ومخاطرها كبيرة، كما أوضح أدناه. لهذا أبقى بعيدًا عن معظمها. التغذية، وممارسة التمارين الرياضية، والمكملات الغذائية، والحد من التوتر تنجح دائمًا بسرعة أكبر بكثير وبشكل أكبر من الدواء.

الأدوية الخافضة لسكر الدم التي يتم تناولها عن طريق الفم تقع في هذه الفئة من الأدوية التي يمكن أن تجعل الأمور أسوأ، وليس أفضل، عن طريق تحفيز البنكرياس لصنع المزيد من الإنسولين. بعض الأدوية المتاحة الآن جديدة ولم تصمد أمام اختبار الزمن. أفكر دائمًا في شيء قرأته في مقالة رئيسية طبية منذ سنوات: “تأكد من أن تحرص على استخدام دواء جديد فور ظهوره في السوق، قبل أن تتطور الآثار الجانبية”. ثينك بريمبرو، وأفانديا، وفيوكس، على سبيل المثال لا الحصر.

يمكن أن تستخدم الأدوية وحدها أو في توليفات. وفيما يلي الفئات الرئيسية من الأدوية المستخدمة لعلاج مرض السكري.

أدوية مرض السكري

تعتبر البيجوانيدات، خاصة الميتفورمين (الجلوكوفاج)، من بين أفضل الأدوية المستخدمة لتحسين حساسية الإنسولين. يمكن أن تساعد على تقليل سكريات الدم عن طريق تحسين استجابة الخلايا للإنسولين.

أدوية الثيازوليدينديون، بما في ذلك الروزيجليتازون والبيوجليتازون (أفانديا وأكتوس)، هي فئة جديدة من أدوية مرض السكري، والتي يمكن أن تساعد على تحسين امتصاص الجلوكوز من قبل خلاياك عن طريق جعلك أكثر حساسية للإنسولين. هذه الأدوية تقلل أيضًا الالتهاب، وتساعد على تحسين الأيض من خلال العمل على مستقبلات مكاثر البيروكسيسوم المنشط PPAR، وهي فئة خاصة من مستقبلات الخلايا التي تتحكم في الأيض، لكن تكلفتها يمكن أن تكون عالية.

وتشمل آثارها الجانبية المعروفة زيادة الوزن وتلف الكبد. قد تبين أن أفانديا، أكبر دواء لمرض السكري في العالم، يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية، ومن عام 1999 إلى عام 2010 كان مسئولًا عن 47.000 حالة وفاة بسبب أمراض قلبية. ولا يمكن وصفه الآن إلا بتحذيرات خاصة، وفي ظل ظروف معينة. لذلك، أنا حذر جدًا بشأن وصف هذه الأدوية مجموعة السلفونيل يوريا، وهي من الأدوية الأقدم، وتشمل الجليبيزايد، والجليبورايد، والجليميبيرايد. أوصي بشدة ضد هذه الأدوية، لأنها تقلل فقط من نسبة السكر في دمك على المدى القصير، ويمكن أن تزيد من إنتاج الإنسولين على المدى الطويل.

بالإضافة إلى ذلك، إدارة الغذاء والدواء تطلب مربعات تحذير سوداء خاصة تخطر المرضى بأن هذه الأدوية في الواقع تزيد من خطر الإصابة بالأزمات القلبية، وهو ما كنت تحاول منعه في المقام الأول. باختصار، هي تعالج الأعراض بدلًا من السبب.

مثبطات ألفا جلوكوزيداز، بما في ذلك أكاربوز وميجليتول، يمكن أن تساعد على خفض امتصاص السكر والكربوهيدرات في الأمعاء. هذه قد تكون مفيدة من حين لآخر، لكني أجد أن ألياف PGX أكثر فاعلية بكثير في إبطاء امتصاص السكريات في مجرى الدم. قد ثبت أن مستخلص التوشي من فول الصويا الأسود في الدراسات المخبرية يثبط الألفا جلوكوزيداز، وهو الإنزيم المسئول عن تكسير الكربوهيدرات إلى السكريات الأبسط، وإبطاء أيض بعض السكريات. غالبًا ما أوصي ب300 ملليجرام قبل كل وجبة لمرضاي المصابين بمرض سكري السمنة.

الإنكرتينز هي من الوافدين الجدد. إنها تعمل من خلال تحفيز إفراز الإنسولين من البنكرياس عن طريق تحفيز مستقبلات بيبتايد-1 (GLP-1) المشابه للجلوكاجون أو تثبيط إنزيم DPP-4، والذي عادة ما يكسر GLP-1. هذا يساعد على الحفاظ على انخفاض نسبة السكر في الدم. أكثر من 58 في المائة من أولئك الذين يتناولون الدواء يختبرون شعورًا بالغثيان، و 22 في المائة يعانون من القيء. ليست وسيلة ممتعة لخفض نسبة السكر في الدم. الدراسات طويلة الأجل لتقييم المخاطر تقييمًا وافيًا غير متوافرة. أظهرت دراسة علمية كبيرة تعرف باسم NAVIGATOR أنها لم تكن فعالة في الحد من المخاطر المرتبطة ببوادر مرض السكري، وفي الواقع، بعد مرور عام من تناول الدواء، كانت مستويات الإنسولين والجلوكوز أعلى مما كانت عليه قبل بدء الدواء. استنادًا إلى هذه البيانات، أنا أتجنب استخدام هذه الأدوية.

الإنسولين هو الملاذ الأخير، بعد فشل جميع التدابير الأخرى، لأنه يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن، وزيادة الكوليسترول، وارتفاع ضغط الدم.

مزيج من هذه الأدوية قد يكون مفيدًا. لكن كما ترون، كثير منها يأتي مع مخاطر يمكن تجنبها بسهولة والقضاء عليها إذا قمت بإجراء التغييرات الغذائية والحياة اللازمة لعلاج الأسباب الكامنة وراء حالتك.

هناك بضعة أنواع أخرى من الأدوية التي غالبًا ما توصف للأشخاص الذين يعانون من مرض سكري السمنة.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا