الرئيسية / طب وصحة / طب نفسي | علم النفس / / الأرق بسبب انخفاض أو ارتفاع درجة حرارة الجسم

الأرق بسبب انخفاض أو ارتفاع درجة حرارة الجسم

سوف يوقظك مخك إذا تعرض جسمك للحرارة الشديدة أو البرودة الشديدة، وقد تزعج نومك درجة الحرارة المحيطة الأقل من ١٢ درجة مئوية (٥٤ درجة فهرنهايت) والأعلى من ٢٤ درجة مئوية (٧٥ درجة فهرنهايت)، ومن ملاحظاتي فإن معظم الأشخاص ينامون أفضل بكثير في الشتاء، ويستخدم بعض الأشخاص الكثير من الأغطية، ويشعر البعض بالأمان والراحة أكثر حين يكونون تحت أغطية ثقيلة نسبيًّا، لا تستخدم الأقمشة الصناعية في الفراش في الصيف، واعلم أن الجسم الصحي يولد حرارة؛ لذلك فمن الطبيعي أن تشعر بالبرد نوعًا ما في بداية وجودك في الفراش.

تخضع درجة حرارة الجسم الأساسية لتقلبات طفيفة وفقًا لإيقاع الساعة البيولوجية.

وتشير دراسات مختبر النوم إلى أن ارتفاع درجة حرارة الجسم الأساسية يرتبط بالاستيقاظ خلال الليل عند المسنين. وبعيدًا عن سن اليأس، يقول لي معظم المرضى المسنين إنهم متأكدون من أن درجة حرارتهم الداخلية أعلى منها حينما كانوا في فترة الشباب وأنا أشك في أن ذلك بسبب قلة كفاءة مركز التحكم في الحرارة في المخ.

الحمام العميق والبطيء الذي تبلغ درجة حرارته من ٤٠ إلى ٤١ درجة مئوية يزيد في الأساس درجة حرارة الجسم، ولكن بعد نحو ساعة تنخفض درجة حرارة الجسم قليلًا، ويحفز هذا الانخفاض على النوم، ويقول العديد من الأشخاص، خاصةً المسنين إن حمام المساء يساعدهم على النوم بسرعة أكبر، وإن نومهم يستمر بشكل أفضل خلال الليل؛ ولأن المسنين يميلون إلى النعاس في وقت مبكر جدًّا من المساء؛ فقد يؤخر الحمام الدافئ وقت النوم بمقدار ساعة، ولكن يجب توخي الحذر لعدم النوم في الحمام! الاستثمار في مروحة أو مكيف هواء جيد هو ضرورة بالنسبة إلى الذين يعانون الأرق في الصيف.

إن المكملات المحتوية على الميلاتونين إذا تم تناولها في الساعة الثانية مساءً يمكن أن تخفض قليلًا من درجة حرارة الجسم عند الذين يعانون الأرق وتمنح تحسنًا بعض الشيء، وهذا يتعارض مع الاقتراح الشائع بأنه يجب تناول الميلاتونين قبل وقت النوم بساعة، وبالتالي يتطلب الأمر بعض التجربة والخطأ لإيجاد الوقت المثالي لتناول الميلاتونين.

واعتمادًا على المناخ والفرد، يمكن أن يكون الفراش باردًا جدًّا. إن الأيدي والأقدام الباردة مشكلة شائعة وقد تحرمك النوم، ويمكن أن يتسبب التعرض للبرد في انقباضات (تقلصات) غير طبيعية للأوعية الدموية، خاصةً الموجودة في الأيدي والأقدام (المتلازمة الوعائية التشنجية)، وهذا يمنع بداية النوم. واكتشف باحثون سويسريون أن الحفاظ على دفء الأقدام يعزز بداية النوم السريع حتى لدى الشباب الطبيعيين.

كان الناس “قديمًا” يرتدون جوارب الفراش والقبعات في الشتاء، وقد تكون مفيدة في بعض الظروف، وخاصةً بالنسبة إلى هؤلاء الذين يعانون دورة دموية سيئة، ويعيشون في مناخ بارد. فإذا كنت تستخدم زجاجات المياه الساخنة، فأنا أنصح بتغطيتها؛ لأنك لا تريد أن تعاني في نهاية المطاف تورم أصابعك أو التعرض للحرق!

يؤثر الحصول على درجة الحرارة المناسبة في الدورة الدموية، وهذا بدوره يؤثر في الميلاتونين، وضغط الدم، ومعدل نبضات القلب، وكيمياء المخ وأنماطه، على سبيل المثال يقل نوم حركة العين السريعة بمقدار ٢٥٪ إلى ٥٠٪ في الطقس الجليدي الشديد، ويقلل هذا من وقت التفاعل خلال اليوم.

وفي العموم تنخفض درجة حرارة الجسم الأساسية في وقت الاستيقاظ، وأشك في أن المسنين ربما يستيقظون مبكرًا نسبيًّا وخلال الليل أيضًا؛ لأن درجة حرارتهم الأساسية ربما تتقلب أكثر من الشباب. ويعاني المصابون بانخفاض نشاط الغدة الدرقية انخفاضَ درجة حرارة الجسم الأساسية بصورة غير طبيعية، ويتداخل ذلك عادةً مع النوم. قس درجة حرارتك قبل أن تنهض من الفراش في الصباح، وأنت لا تزال مسترخيًا ومستقرًّا تمامًا؛ إذا كانت أقل من ٣٦ درجة مئوية، فغالبًا ماسيؤكد اختبار الدم انخفاض نشاط الغدة الدرقية.

بواسطة الطاقم الطبي

نحن مجموعة من الأطباء والمتخصصين في القطاع الصحي، نقوم بتقديم الاستشارات الطبية مجاناً والمعلومات والنصائح الطبية الموثوقة منذ عام 2005، ونستهدف الجمهور العام، المثقفون والمهتمون بشؤون صحة الإنسان. للتفاصيل، اضغط هنا